التخطي إلى المحتوى

رواية طفلة الفهد الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم بسملة بدوي

طفله الفهد

البارت 32

ايام قامت ضربته بالبوكس في وشه جامد وبعدها بالالم على طول

يامن مسك وشه مكان القلم +(القلم بصراحه كام جامد جدا 😹)

يامن بغضب …..يخربيت غباءك انتي اي يبت قطر ودي ايد بنت اصلا انا شاكك فيكي اومال فين الانوثه والرقه اي متجوز واحد صحبي

وبعدين قال بخبث وهو بيفك زراير بجامته

ايام بصراخ …..عاااااا يقليل الادب يحيوان بتعمل اي

يامن قلع القميص وكان في علامات شفايف على صدره وقال اومال ده اي هه انت اي طلعتي وغمز

ايام بصدمه وبتقول بخوف …..مين عععمل كككده

يامن ببراءه مصطنعه …..انتي الي عملتي فيا كده انتي مش فاكره حاجه خالص

بقلم بسمله بدوي

ايام بدموع وكسوف …. انا انا مش فاكره حاجه خالص وانفجرت في العياط .

يامن بضحك …..ههههه هموت يلهوي على شكلك يفطس هههه يربي وراح فتح الكومودينو الي جنبه وطلع حاجه كده زي الروج بس بصمه شافايف وقال دخلت عليكي هههههههه يلهوي لو كنتي شايفه شكللك ولسا هيكمل ايام نطت عليه ومسكته من شعره جامد ونزلت فيه ضرب عاااااا بقا يحيوان انا يتعمل فيا كده هاااا وربنا لربيكي

يامن بغضب مصطنع ……اقفي مكانك

ايام بعدت بخوف وقال قومي

قامت وراح يامن جري على الحمام وقال ……هههه دخلت عليكي تاني مش قادر ههههههه

ايام قعدت تضرب برجليها في الأرض بغيظ وقالت وربنا لأربيك

عند لارا واقفه بصدمه زي الصنم وبتقول بعياط …..ماما ،بابا

واغمى عليها

محمد ابوها جري عليها بخوف ودموع ……لارا بنتي

فهد مش قادر يصدق ازاي وهو ميت قدام عينه وبخضه اشتال لارا وقال بصوت جمهوري ……..دكتووووووره

جه دكتور بسرعه وقال……نعم حضرتك

-قولت دكتوووووره اخلصوا

ثواني ودكتوره جت ودخلت تكشف عليها

وكلهم واقفين بره

عمي انت انت عايش ازززاي ااا

قاطعه محمد ……ايوه احنا عايشين مامتنهاش والي دفنتهم مش احنا

نننعم ازاي انا شايف سليمان باشا ضارب عليكم بالنار قدامي ازاي

ابويا هو الي انقذنا ي فهد ،كل ده هو عامله تمثيل

فهد باستنكار ……نعم سليمان كان بيمثل ازااااااي

قاطعه محمد بخوف …… مش وقته ولا مكانه ي فهد الوقتي لارا اوعي تعرف اني كنت موجود ولا انك بن عمها والوقتي احنا لازم نمشي الوقتي ضروري قبل ما لارا تصحى والي عايزك تعرفه أن سليمان مش هو الوحش ابقى تعالالي في العنوان ده بليل ومشا في الوقت ده الدكتوره خرجت

-مالها لارا

بقلم بسمله بدوي

انا شاكه في حاجه كده هتأكد منها وهاجي

وفهد دخل بسرعه وقال بلهفه وحب …… لارا حبيبتي مالك

-بابا وماما فين يفهد فين انا شوفتهم والله انت انت شفتهم صح قول صح كان واقفين

فهد بتوتر ……لا مشفتهمش اكيد بتتخيلي يحبيبتي وممكن كمان عشان بقالك فتره مش بتتغذي كويس ايوه اكيد هو ده السبب

لارا بدموع ……يعني اي والله بابا وماما كانوا واقفين انا متأكدة قاطعهم صوت الدكتوره مبروك المدام حامل

فهد بصدمه ايييييييييييييه

حامل

لارا بصت له بدموع …..وقالت بجد بجد ههكون ام وهنا في بيبي وبتشاور على بطنها

الدكتور ……ايوه يمدام انتي حامل

لارا بفرحه ……..بنت ولا ولد

-انتي لسا في الاول خالص مش هتعرفوا الا في الشهور الجايه باذن الله مضطره امشي ومشت

فهد بعشق ……. مبروك يقطتي

لارا بفرحه …… انا حامل مش مصدقه انا عايزا ولد يفهد ويكون زيك كده كل اما اشوفه أو توحشني ابص عليه

فهد بغيره ……لا بنت بنت حلوه ولد عشان تحبيه اكتر مني مش كفايا مروان عليا استحمل التاني ازاي انا

لارا بضحك …….انت بتتكلم بجد في اب يغير من ابنه

-ده انا بغير من الهدوم الي عليكي

لارا بدموع من الفرحه…….انا مش مصدقه يفهدي هطير من الفرحه

فهد خدها في حضنه وبيملس على شعرها بحب ….. يارب دايما فرحانه يروحي

قاطعهم صوت الدكتور وهو ورا الباب

لارا ……ادخل

فهد بغيره …….هو اي الي يدخل متدخلش وخرج له وقال …..نعم

– سليمان بيه طلب مدام لارا يفهد بيه ضروري الوقتي حالا

وحضرتك لازم تنزل الوقتي تدفع تكاليف المستشفي

لارا ظبطت وعدلت نفسها وقالت …..حاضر جايه حالا

فهد ببرود……..مفيش خروج انتي تعبانه لسا اقعدي بعدين

لارا بحب قربت منه وحضنته و قالت …….. مش هتأخر وانت انزل ادفع التكاليف

فهد اما لقاها مصممه وافق ونزل

عند لارا

بقلم بسمله بدوي

دخلت لاقيت سليمان متمدد على السرير وعلامات التعب والحزن باينه عليه .

لارا بهدوء ……السلام عليكم

– وعععليكم االسلام تتتعالي اقعدي جنبي ي بنتي

لارا راحت قعدت على الكرسي الي قدامه

سليمان بدموع وهو بيمسك أيدها ……. قولي لهم يسامحوني يبنتي انا عارف اني غلط وغلط عمره ما يتغفر بس مش عاوز اموت كده يبنتي انا خايف خايف اوي أنا كنت علطول قاسي وظاالم ،مشيت ورا الشيطان وعشان اي فلوس وقصور وهيبه خلاص هسيبهم وفي الاخر هدفن في التراب انا عايز اموت وانا مرتاح انا تعبان بموت من جوايا بس مش جسدي لا تأنيب الضمير والنفسي اكتر من الجسدي ولسا رايح يبوس أيدها سحبتها بسرعه وقالت بعياط …..مسامحاك وان شاء الله هترجع احسن من الاول و هتتعافى باذن الله

لا خلاص انا حاسس ان دي النهايه بس في حاجه مهمه لازم تعرفيها انا مقتلتش ابوكي وامك بالعكس انا الي انقذتهم وهما عايشين عرفي فهد عشان اموت مرتاح

بابا وماما ازاي ااانت تعرفهم ممنين وفهد ماله بالموضوع

-ابوكي يبقي ابني ، انتي متعرفيش فهد ماقلش ليكي ولا اي

لارا بصدمه ….. فهد

وقالت يبقي انا مكنتش بتخيل طب لي فهد كذب عليا وقال كده

قاطعها فونها

الو

اكيد بتفكري وبتقولي لي فهد خبا عليكي صح

عشان **************

مستحيييييييييييييييييييل

الثالث والثلاثون من هنا

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية أحببت غروره الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور عبد القادر
  2. رواية أحببت غروره الفصل الثاني عشر 12 بقلم نور عبد القادر
  3. رواية أحببت غروره الفصل الرابع عشر 14 بقلم نور عبد القادر
  4. رواية أحببت غروره الفصل الثالث عشر 13 بقلم نور عبد القادر
  5. رواية أحببت غروره الفصل الخامس عشر 15 بقلم نور عبد القادر
  6. رواية أحببت غروره الفصل العشرون 20 بقلم نور عبد القادر
  7. رواية أحببت غروره الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم نور عبد القادر

التعليقات

اترك رد