التخطي إلى المحتوى

 رواية انا لك انت الفصل الخامس عشر 15 بقلم حبيبة محمد

حضنها وضمها جامد في حضنه ولمس شعرها وهو بيقولها بهدوء: انا بحبك اوي يا ملك 

ولا يوم فكرت حياتي من غيرك عشان انا دايما ضامن وجودك وعايزك جمبي و في حضني 

ملك قلبها كان بيرفرف من الفرحه وكان نفسها تحضنه وتقوله ان هي بتحبه اوي بس الهو عمله فيها مش شويه كان لازم تنتقم منه شويه 

قالتله بعدم اهتمام ولا مبالاه: انا شيلتك من دماغي من ساعه ما قولتلي فكري في حياتك ومستقبلك وانا عملت زي ما انت قولت انا بفكر في حياتي ومستقبلي ومبقتش بفكر فيك ولا في اي حد قالتله وهي قاصده تجرحه زي ما جرحها: انا مبقتش احبك يا سليم ياريت تفهم دا وتقدروا. 

دخلت الڤيلا وسابته واقف برا مع نفسه 

سليم ضحك وهو مذهول وبيقول في نفسه: ملك!!!  تعمل كدا؟؟ جابت الجراأه دي منين

بس ليها حق؛ انت فاكر اي يا سليم ان انت هترفضها وتهينها وهي ترجعلك بسهوله 

دخل وراها وهو بيقول: هعافر عشان اخليكي تسامحيني يا ملك

***

مريم ضحكت جامد وقالت لأمير: الله بجد!! جبتولنا احنا الحاجات دي؟؟ 

امير خرج شوكولاته ليها وقالها: و دي مني ليكي 

مريم فرحت اوي وخدت الحاجات الحلوه وقالت ل امير: شكرا 

امير بصلها وهو رافع حواجبه وبيقولها بمعاكسه: احلويتي عن الاول كتير اوي يا مريم 

مريم ابتسمت وقالتله: وانت في نظري حلو دايما احممممم اقصد يعني 

امير قرب منها جدا وقالها: تقصدي انك معجبه بشكلي؟ 

مريم ضحكت بسخريه عشان متحرجش نفسها وقالتله: 

 تقدر تقول كدا 

امير خرج وسابها وهو بيمشي بطريقه غريبه جدا بالنسبالها 

ماشيه( bad boy)  

دخل اوضته وقلع التيشرت وولع سيجاره وهو بيبص من الشباك وبيفتكر الجمله القالتها مريم 

مريم خرجت البلكونه هي كمان… 

بلكونه *مريم وامير جمب بعض* 

امير خرج الدخان من بوقه وقالها: خارجه في السقعه دي ليه؟  

مريم حمحت بكسوف وقالتله: مفيش بشم هوا؛  وبعدين انت هتاخد دور برد 

امير رفع كتفه وقالها:  اشمعنا؟ 

مريم بصت عليه وقالتله:

 انت قالع التيشرت!!!! هتاخد دور برد كدا؟ 

امير حرك راسه بمعانده وقالها: 

لا مش هاخد برد انا متعود علي كدا

سليم كان طالع اوضته بس سمع صوت امير بيتكلم في البلكونه 

سليم استغرب وقال:  بيكلم مين دا من البلكونه وعمال يضحك 

فتح باب الاوضه ودخل البلكونه لقاه قالع التيشرت وبيشرب سيجاره وعمال يهزر مع مريم 

سليم قاله بغيره وحده:  بجد والله!!  

بص لمريم بجديه وقالها بصوت رجولي:  ادخلي 

مريم كانت لسه مكسوفه ومتحركتش من مكانها من كسوفها

سليم قالها بنبره شديده:  قولت ادخلي 

مريم طلعت تجري علي جوا وهي بتقول : انت فصيل يا سليم بجد 

امير عمل نفسه مش واخد باله وكمل شرب في السيجاره 

سليم ضربه في كتفه وقاله: وحيات امك!  عامل نفسك من بنها؟  

قاله بتحذير وخوف علي اخته: بص يا امير انا مقعدك معايا هنا في الڤيلا عشان انت صاحب طفولتي وقريبي غير كدا لا وعايزك تعمل حسابك اننا قاعدين مع ٢ بنات في البيت يعني كفايه استعباط ومتخرجش من غير تيشرت تاني عشان قولنا في بنات 

امير خرج سيجاره وقال لسليم: خد ولعلك شمعه ووريني سكاتك

سليم ضحك وخد منه السيجاره وولع هو كمان وشدو كرسين وقعدوا يتكلموا في البلكونه 

مريم طلعت تجري علي ملك عشان تحكيلها فتحت باب الاوضه وهي مسكوفه وبتقول لملك: ركزي معايا؛  كنت بتكلم مع امير في البلكونه وسليم دخل علي امير وعرف 

ضحكت بكسوف وقالت: وسليم عمل نفسه من بنها 

ملك كانت قاعده بتحط روچ وبعدين سابته من ايدها وقالت لمريم: اي حوارك مع امير؟ 

مريم قالتلها بمكابره:  مفيش!! وبعدين انتي عارفه اني بحب كريم

ملك بصتلها بقرف وقالتلها: هتفضلي لحد امتي مع كريم دا مع انه بيكرهك وبيكرهني وبيأذينا كتير اوي 

مريم بصت في الارض بحزن وقالت: معرفش!  ؛ انا مش قادره احب غيره 

ملك قامت وجابت الكتاب عشان تزاكر وقالتلها: اومال لو عرفتي سليم قالي اي هتعملي اي؟ 

مريم جالها فضول وقالت:  احكي

ملك حطت الكتاب ع المكتب وقعدت وهي بتقولها:

 اعترفلي بحبه 

مريم قامت اتنطتطت وسقفت بفرحه وقالت: اكيد انتي كمان اعترفتيلوا؟  

ملك سكتت بحزن وبعدين قالت: انا من زمان معترفاله ودوست علي كرامتي بسبب حبي ليه؛ بس هو كان بيعمل اي؟  

كان بيكسر قلبي في كل مره بعترفله فيها بحبي ليهه 

مريم قالتلها بعدم فهم:  ايي!  وبعدين اي حصل؟ 

ملك لتحت الكتاب بعدم اهتمام وقالت:  مفيش قولتله اني مبقتش احبه 

مريم اتذهلت وقالت بصدمه: نعم!  انتي عبيطه؟ 

ملك قالتلها بعصبيه:  لا مش عبيطه؛ انا عايزاه يحس نفس احساس؛ عايزه كرامتي الاتهانت ترجعلي تاني مش اكتر 

مريم بصتلها بتفاهم وقالت:  

بس انتي من جواكي؟ 

ملك كملت كلامها وقالت:

  لسه بحبه؛  من جوايا لسه بحبه

في صباح يوم جديد 

مريم وملك كالعاده كانوا لابسين لبس المدرسه وخرجوا هما الاتنين ونزلوا عشان يفطروا مع امير وسليم 

مريم قعدت قدام امير وهي بتبسمله وسليم لاحظ ف برقلها وبصلها بحده 

حمحت بكسوف وركزت في اكلها

ملك اتنهدت وهي بتقول: خير كلكوا ساكتين علي الصبح كدا ليه؟؟ 

امير ضحك وهو بياكل بسرعه وبيقولها:  مفيش بحاول مأخرش نفسي علي الشغل 

ملك ضحكت بسخريه وقالتله بهزار: يعني انت لو قولت صباح الخير هتتأخر عن الشغل 

مريم قالتلهم وهي بتهزر:  عموما الاهتمام مبيطلبش

سليم بص لأمير وهو بيضحك عليه وبيقول لمريم وملك: معلش اصله دحيح اوي 

ملك مردتش عليه وكملت اكل ومريم ضحكت علي كلام سليم وقالتله: خلاص هنأخره علي الشغل

امير بصلها بأعجاب لضحكتها وكان متنح بشكل واضح

سليم خبطه في رجله وقاله بهمس:  لو متعدلتش هزعلك مني يا امير 

امير حمحم بخجل وقام من علي السفره وهو بيقول: الحمد لله خلصت واقدر اروح الشغل دلوقتي

*****

مريم وملك نزلوا من العربيه وهما مبسوطين وبيهزروا علي موضوع ما! 

سليم ندهه علي ملك وقالها: بقالك يومين مبتاخديش مصروفك؟  هتفضلي من غير مصروف؟ 

ملك سكتت وبصت في الارض وهي بتحاول تاخد موقف وبتقوله: متقلقش انا اصلا مبحتاجش حاجه عشان يكون معايا فلوس

سليم خرج من جيبه فلوس ومد ايده من الشباك وقالها: خدي خليهم معاكي مينفعش تمشي من غير فلوس

ملك حاولت تهرب منه وقالت: الحصه الاولي شكلها هتبدأ باي

امير طبطب علي كتف سليم بتريقه وقاله: دخل فلوسك في جيبك تاني يا حنين البت مش طيقاك 

سليم زقه وهو بيقوله:  ياخي اوعا كدا دا انت غتت 

***

وكالعاده كريم وسيف وديما وبنت جديده معاهم واقفين بيتريقوا علي ملك ومريم 

ملك شدت مريم في ايدها وقالتلها:  يلا مش عايزه اعمل مشاكل انهارده 

ديما وقفت وراهم وقالت بصوت عالي: بس وقفتك مع امير امبارح كانت مسليه مش كدا؟ 

مريم وقفت وقلبها دق بتوتر ولفت وهي بتقولها: انتي بتراقبيني؟ 

ديما قربت منها وهي بتجز علي سنانها بغيظ وبتقول: تؤ تؤ! 

ملك ضربتها في كتفها وقالتلها بعصبيه: ما تنطقي

البنت الجديده المعاهم دي كان لبسها غريب جدا ومتكبره زياده عن اللزوم؛  كانت لابسه بنطلون اسود وچاكيت اسود ولابسه حلقان كتير ومسيبه شعرها الاصفر وهي بتقول لملك بحقد: لا لا متتعصبيش اوي كدا الموضوع مش مستاهل انا ساكنه جديد في الڤيلا القدامك علطول كنت واقفه في البلكونه شويه عادي لقيت اتنين عشاق واقفين بيهزروا ويضحكوا قومت انا صورتكوا في سبيل التسليه مش اكتر وانهارده اول يوم ليا هنا في المدرسه وانا اكون صاحبه ديما وكريم وسيف اصلا من زمان ولما شافوا صورتك وصوره امير بالصدفه علي فوني قالوا لا دا احنا لازم نستفاد بالموضوع 

كريم قرب وهو بيضحك بسخريه وبيقول:  اه صحيح متستغربيش احنا عرفنا الاسم منين عشان انا اعرفه اصلا وقابلته قبل كدا في شركه مش فاكر اسمها مش صح ولا اي يا نيموو؟ 

مي بصتله بأنتصار وقالتله: صح 

ديما بصت لسيف وهي بتقوله: ابعت الصوره للمدرسه كلها كدا يا سيف خلينا ننبسط شويه 

ملك طلعت تجري علي سيف وهي بتعيط وبتقوله:  عشان خاطري متبعتش حاجه 

مريم اتكسرت اوي ومكانش في ايدها حاجه غير انها تضرب ديما وتشتمها بس ديما عكس عصبيه مريم كانت بارده جدا وعماله تضحك 

سيف بص لملك وقالها بغرور: الصور دي مش هتتبعت بشرط

ديما ومي وكريم بصوا بأستغراب 

ملك قالتله وهي بتمسح دموعها: اي الشرط؟ 

سيف حط الفون في جيبه وهو بيقول: تيجوا تنضفولنا شقتنا 

ملك حطت راسها في الارض وقالت: موافقه 

مريم بصت لملك وقالتلها: 

 لا يا ملك لااا 

ملك شدت مريم في ايدها وطلعوا الفصل وهي بتقولها: لو معملناش كدا هينشر صورتك وسمعتك هتبوظ في المدرسه كلها يا مريم 

ديما وكريم وسيف ومي دخلوا وهما بيضحكوا بسخريه 

الحصه بدأت *

الميس فتحت الكتاب وقعدت وهي بتقول:  كنا بنتكلم عن التنمر وقد اي هو بيخلق مشاكل نفسيه كبيره 

ملك ومريم بصوا لديما وصحابها وهما بيحاولوا يوجههوا ليهم الكلام 

ديما ضحكت وضربت ايد مي كف وقالتلها: اهو هناخد درس في الانسانيه مبيخلصش 

بعد نهايه المدرسه مريم وملك خدوا عنوان المكان الهيروقوا وراحوا عليه بتاكسي من فلوس مريم 

اول ما وصلوا بصوا علي الڤيلا الكبير وبصوا لبعض بذهول وقالوا:  استحاله!!  احنا هنروق الڤيلا دي كلها؟ 

ديما خرجت من الڤيلا وقالت:  نورتوا؟  مش كنتوا تجيبوا في ايديكوا اي حاجه من ايتوال نحلي بيها طيب 

ملك ومريم دخلوا وهما مش طايقين نفسهم 

اول ما دخلوا لقوا كريم ومي وسيف قاعدين حاطين رجل علي رجل وماسكين موبايلات وحاطين شيبسي وعصاير ومشروبات كتير والدنيا متبهدله علي الاخر 

سيف قام وهو بيقول بتريقه: اهلا باجمد خدامتين 

مي ضحكت علي كلام سيف وبعدين بص عليهم من فوق لتحت وقالت بقرف:  

ياااي مقرفين  

ديما وقفت مي وقالت لملك ومريم: كفايه يجماعه خليهم يشوفوا شغلهم 

ملك دخلت مع مريم وبدأو بالمطبخ وغسلوا المواعين 

وسيف خلاهم مش واخدين بالهم وصورهم وهما بينضفوا وبيمسحوا 

مريم بعد ما خلصت حطت ايدها علي ضهرها وقالت: تعبت

ملك مسحت ايدها بمناديل وقالت: وانا كمان 

مريم حركت رأسها وهي بتقول:  لأ؛  مقصدش تعبت جسديا اقصد تعبت نفسيا 

ملك قلعت المريله وقالتلها: انا نفسيتي مدمره بسببهم اصلا 

مريم مسحت ايدها بالمناديل وقالتلها:  يعتبر خلصنا احنا كدا؟ 

مريم امأت براسها وقالتلها: اه

كريم دخل وهو بيسقف وبيقول:  يلا يا كتاكيت اغسلوا دول كمان

رموا اطباق كتير اوي تاني واكياس شيبسي وبوظوا تعبهم علي الارض 

ديما دخلت وهي بتقول: وتعالوا روقوا اوضتي عشان اتبهدلت تاني

مي دخلت تجيب بيبسي من التلاجه وهي بتقول: ااه سوري؛ نسيت اقولك ان التلاجه من جوا مش نضيفه ونسيتي تنضفيها

سيف رمي الچاكيت بتاعه في وشهم وهو بيقول:  واغسلي دا كمان عشان متوسخ اوي 

مريم خرجت تجري من الڤيلا وهي بتعيط وقلبها مكسور من البيحصل معاها ومع ملك 

بس ملك مجريتش ورا مريم عشان لو جريت ورا مريم هينشروا الصور فا اتضطرت تعمل هي كل دا لوحدها عشان مريم صورها متتنشرش 

***

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية روح الفهد الفصل الثالث عشر 13 - بقلم شهد حربي
  2. رواية روح الفهد الفصل العاشر 10 - بقلم شهد حربي
  3. رواية روح الفهد الفصل الحادي عشر 11 - بقلم شهد حربي
  4. رواية روح الفهد الفصل الثاني عشر 12 - بقلم شهد حربي
  5. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الواحد والثلاثون 30 بقلم اميرة احمد
  6. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الثلاثون 30 بقلم اميرة احمد
  7. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الثالثة والثلاثون 33 والأخيرة بقلم اميرة احمد

التعليقات

اترك رد