التخطي إلى المحتوى

                                                رواية عشق وسيم  الفصل الخامس 5 بقلم نعمه شرابي

رواية عشق وسيم  الفصل الخامس 5 بقلم نعمه شرابي

 رواية عشق وسيم  الفصل الخامس 5 بقلم نعمه شرابي

قلب مجروح وصوت لايخرج واهات مكتومه وأنين ذكريات تدمي قلوب ليس لها ذنب كي تدمي أنها حياة عشق
✨✨✨✨✨✨
تحدث وسيم مدام عشق ممكن كلمه نظر له خالد نظرة توسل وقد أيقن أنه سوف يصارح عشق بحقيقة مرضه أومأ له وسيم برأسه
أى أنه لن يتحدث إليها بشئ نظرت عشق لهما متحدثة في أية ممكن اعرف مش خير
تنحنح خالد قائلاً وديني المستشفى يا وسيم قلقت عشق وفريحة علية
تكلمت فريحة بسرعه ممكن أشق تروهي مأهه اصل انا تأبني الهمل امسكت عشق يد فريحة متبسمة
وقالت مش تتعبي نفسك خالد اخويا وواجب علية مش اسيبة
وهو تعبان
اغمض خالد عينه فهو يتألم
دائما من رد فعل عشق
و. إصرارها علي أنه اخ لها
أسند وسيم خالد واتجهة به الي السيارة
وجلست هي مع خالد
الكرسي الخلفي خافت علية
عندما امسكت يده فكانت حرارتة مرتفعة قائلة لوسمحت
مستر وسيم ممكن تسرع العربية
شوية خالد درجة حرارته مرتفعه
ولو عندك مية هاتها
وهات كلينكس قامت بعمل كمادات
له وأسرع وسيم الي المشفي ودخل خالد للطبيب الذي قام بالكشف
علية الطبيب… يا أستاذ خالد
أنا مش عارف انت بتعمل كده

لية لازم العملية تتعمل في اقرب
وقت كدا لو استنينا
الخلايا السرطانية بتنتشر بسرعة
شهقت عشق ونزلت دموعها
تجرى واندفعت قائلة
شوف حضرتك اللازم واعمله
خالد لازم يكون كويس بأي طريقة امسكها.وسيم من يدها تعالي
مدام عشق خالد لازم ياخد جرعة الكيماوي بتاعته ماخدهاش
لانه فرحان بوجودك جمبه
نظرت عشق إلي خالد ودموعها
تجرى علي وجنتيها تبسمت
من بين دموعها محركة
رأسها له بنعم خرجت مع
وسيم خارج الغرفة وانهارت بالبكاء
تعجب وسيم قائلاً ……لما انت بتعشقية لية اتعذبتم كدا
تفاجأت هي من كلامة قائلة…..
خالد ده اخويا أنا بشوف فية رواد اخويا بطيبة قلبه وحنيته
تسميها عشق تسميها حب
تسميها زى ما انت عاوز بس
دي أنا بسميها اخ وعشرة
وجلست مكانها تبكي بألم
علي حب عمرها الذي دفنته
مع موت أخيها
وسيم .. ممكن تقومي تغسلي وشك وتهدى عشان اتكلم معاكي
في موضوع مهم
اومات برأسها قائلة حاضر
وتوجهت الي الحمام قامت بغسل وجهها ورجعت اليه
تبسم لها تعالي ننزل الكافية
اللي قدام المشفي نشرب قهوة
ونتكلم هياخد وقت علي
ما يصحي
بعد حقنه الكيماوى
مشت معه دون الكلام الي أن دخلوا الكافية طلب لهم القهوة وتحدث
شوفي يا عشق انا من عشر سنين بالضبط كنت راجع على الطريق الصحراوي اسماعيليه الغردقه
في نصف الليل سمعت
سرينه عربيه شغاله بصيت في العربيه لقيت واحد نائم
على دركسيون العربيه نزلت
اشوف ايه لقيته أغمي علية
اخذت مفاتيح عربيته وموبايله
طبعا اخذت بسرعه وجريت
على اقرب مستشفى في الغردقه الدكتور قام بالكشف عليه
لاقى عنده هبوط حاد في الدوره الدمويه ولازم عمليه في القلب
دلوقتي حالا

وطبعا انا ما عرفوش ولا اعرف
عنه اي حاجه
اخذت موبايله ادور على اقرب رقم اتصل بي لقيت مكتوب
اسمك عشق وسيم
اتصلت كثير ما فيش رد
لقيت رقم ثاني مكتوب عليه مدثر اتصلت ردت عليه مدام فريحه طلبت منها تيجي في المستشفى
حالا وصلت قام الدكتور بعمل العمليه وانتقل خالد بعدها للعنايه المركزه
ظل خالد في غيبوبه ست شهور طبعا بعد العملية
انا ما كنتش اعرفه وابتدات فريحه تحكي لي عن خالد وعن ذكرياته
مع عشق كنت كل ما ازور
خالد داخل العنايه المشدده ينادي باسمك استغربت مين عشق وايه كل الحب اللي جواك ده ياخالد ويا ترى المخلوقه اللي انت بتكنلها
الحب ده كله يا خالد بتحبك
بتعشقك زي ما انت بتعشقها
لحد ما شفت موقفك من مرض
خالد من شويه ايقنت انك
بتعشقيه مش بتحببية كاخ
خالد على الرغم من حبه لك
حاول كثير ان هو يتقرب لك
وانت كل مره كنت بتصديه
يا ريت ورجاء منى انك تقفي
جنب خالد
خالد معرض للموت في اي لحظه
اسف عمليه خالد عمليه
زرع النخاع واستئصال
بعض الخلايا السرطانيه
اتمنى انك تساعدي خالد
في اخر ايامه زي ما اتمنى لك
السعاده في حياتك
كل هذا وكانت عشق تستمع له
ولم تجف دموع عشق
نظر لها وسيم قائلا خالد
مش راضي يعمل العمليه
غير بعد ما يطمئن انك وافقتي
تعيشي وتستقري هنا
مع اولاده واولادك وانك تاخذي
بالك من طفله الذي سيولد
عن قريب
وخاصة طفله اللي هيتولد قريب
مسحت عشق دموعها و نظرت الى وسيم قائله عمري في حياتي ما كنت هتخلي عن خالك حتى لو ما كنتش اعرف بمرضه اكثر حاجه تعباني
انه خبي على حقيقه مرضه
وسيم ….خالد خاف انك تشفقي
عليه وعلى اولاده و توافقي شفقة
تنهدت عشق قائله عارفه
ان خالد عمره ما هيفكر اني
هشفق عليه لاني انا عشق وسيم

تبسم لها وسيم قائلا ما انا كمان وسيم تبسمت عشق وسيم وعشق دول مسرحيه كنا بنمثلها
في الجامعه كان خالد اتخرج
وعلى الرغم من كده كان بيجي مسرح الجامعه ويمثل معنا
كان ممثل موهوب و شاطر
كل اساتذة الجامعة كانوا بيحبوه
ودائما كانوا بسندوا له
دور البطوله لانه كان فنان
متمكن وكان خالد فنان
اشتهرت مسرحيه عشق وسيم
عندنا في المنصوره واتشهرت
انا وخالد بالاسم ده لأنه كان
إسمه وسيم بالمسرحية
وانا عشق وطلع على اسم عشق
وعلى خالد اسم وسيم
يعني خالد لو نزل المنصوره
الوقت ما حدش هينده عليه
بخالد اللي بعرفه هناك يقولوا
وسيم اه يا خالد منك ومن
دماغك الناشفه ليه بتعمل فينا
كده ليه مش صارحتني
من الاول يا رب ينجيك ويشفيك ويخليك لاولادك يا خالد
يلا يا مستر وسيم عشان نروح له
نظر وسيم في ساعته قائلا
لسه بدري وهو بياخذ ساعتين
على ما يفوق بس اتمنى
انك تقفي جنبه فعلا نظرت
له عشق انا ما حدش يوصيني
على
خالد على الرغم اني مااعترفتش
له بحبي بس خالد
جزء من ده وشورت له
واشارت الى قلبها
تحدث عشق ممكن تروح انت
ترتاح وانا هفضل معاه
علي ما يفوق ونروح
ابتسم وسيم قائلا..مقدرش
اسيبة وامشي لما يفوق
هنروح سوا لو حابة اروحك
وارجع مفيش مانع ردت
عشق بسرعة لالالاء لايمكن
أسيبه في الوقت ده
انت متعرفش خالد أية بالنسبة لي
نزلت دموعها
ده اللي فاضل لي هو ومحمد
من ريحة ابويا وأمي وهما اللي عوضوني عن
فراق رواد أخويا
وسيم بنبرة رجاء ممكن تحكي لي عن حياتك شوية
ده لو مفيش ازعاج لكي
تنهدت عشق قائلة حياتي
اللي عشتها
ولا حياتي اللي معشتهاش
بعدين هحكيلك ممكن نقوم نطمن
علي وسيمي
نظر لها وسيم نظرة عشق
بعيونه قائلا
في سره يا ريتني كنت وسيمك واعوضك كل عن كل الحزن
الموجود
جواكي واستغفر ربه هي
مش مكتوبة لحد فينا
عشقتك يا عشق من كلام خالد
عنك وعن حبك وقلبك الطاهر ..
فاق وسيم علي اصابع عشق تفرقعهم
امام عينه روحت فين يا اخ
تحدث وسيم …معاكى يلا بينا
دخلا الي المشفي وأمام
غرفة خالد وجد الطبيب يقول
كويس انكم جيتوا والمتبرع موجود
والأنسجة والخلايا متطابقة
بس ياريت تقنعوا خالد بية
لانه رافض
في الوقت الحالي
واحنا مش هقدر مستني
اكتر من كدا
ردت عشق سيبه علية
والعملية حضرتك هتعملها أمتي
رد الطبيب المفروض في
خلال اسبوع
مش اكتر
دخلت عشق ووسيم آلية
وهي تبتسم
بوجه خالد
عشق….قول بقا انت بتختبر
حبنا لك
وخوفنا عليك مش كدا
يا سي وسيم
ضحك خالد بصوت مسموع
سي وسيم قوليها تاني يا عشج جلبي
عشق.. اختشي يا سي وسيم العين معتلاش عن الحاجب بكفياك عاد يا جلب عشج
رد وسيم … الله الله الله ع الثانئي العاشق فينك يا فريحة
رد خالد بتاكل رز بالبن مع الملايكة
فانطلقوا بالضحك
تحدث خالد الي وسيم
يلا يا ابة روحني جرت علية
عشق أمسكت يده تسنده
وخرجوا من المشفي
قال خالد وديني عند الصخرة
يا وسيم
وخد عشق روحها ترتاح
عشق… اروح فين رجلي علي رجلك
وسيم….. تصدق ياخالد مين كان قاعد على الصخرة بتاعتك النهارده
خالد… مين اكيد عشق لأن إحساسنا
واحد وطول عمرنا افكرنا وميولنا
وحدة
تبسمت عشق فهي تعرف الي ماذا
يلمح خالد بالكلام

يتبع …

لقراءة السادس الرابع : اضغط هنا

                                                         لقراءة  باقي فصول الرواية : اضغط هنا

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية وتيني الفصل العاشر 10 بقلم شيماء أشرف
  2. رواية وتيني الفصل الحادي عشر 11 بقلم شيماء أشرف
  3. رواية وتيني الفصل الثاني عشر 12 بقلم شيماء أشرف
  4. رواية وتيني الفصل الثالث عشر 13 بقلم شيماء أشرف
  5. رواية الطفلة والجبار كاملة بقلم ميرا ابو الخير
  6. رواية وتيني الفصل الخامس عشر 15 بقلم شيماء أشرف
  7. رواية وتيني الفصل السابع عشر 17 بقلم شيماء أشرف

التعليقات

اترك رد