التخطي إلى المحتوى

خديجه..

يدها معقوده باحكام خلف ظهرها..

شريط اسود على عيونها يجعل الرؤيه مستحيله..

وشريط لاصق على فمها يمنعها حتى من الصراخ..

ينتفض جسدها بعنف..وحاله من الفزع والرعب سيطرت على قلبها..

انتفضت بشده حين خبطت يد احدهم على كتفها بقوه ونزعت عن فمها الشريط الاصق بعنف وتحدثت بأمر..

قمر:افتحى بوقك..

خديجه:بنحيب..لييييه..هتعملو فيا ايه..حرام عليكم انا معملتش حاجه؟!!..

نظرت قمر لاحدى الخادمات..فقتربو من خديجه وفتحو فمها بالاجبار..

لتمسك قمر زجاجه صغيره وتسكب القليل منها داخل فم خديجه..

وبعلو صوتها ضحكت ضحكه شريره وتحدثت ببرود..

قمر:دلوقتى بقى يا خانو اقدر اقول قدامك وقت مش كتير وتموتى مسمومه..

خديجه:ببكاء حاد..حرام عليكى..انتى مين وانا عملتلك ايه علشان تعملى فيا كده..

قمر:انا مين ميخصكيش..اما بقى عملتى ايه..

اقتربت من اذنها..فأنتى لسه هتعملى..دا لو عايزه الترياق اللى هينقذك من الموت..

خديجه:ببوادر ألم..عيزانى اعمل ايه بالظبط؟!!..

هتروحى مع الحرس وهما هيفهموكى تعملى ايه بالظبط..

اول ما تنفذى المطلوب هتاخدى الترياق..

نظرت للحرس..اتحركو حالا…

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

..بالقصر..

بجناح السلطان..

فيروز:بخوف ظاهر على ملامحها..مولاى..ارجو منك تفهم موقفى..رفعت عيونها ونظرت له..انا مش هقدر اسلمك نفسى اكتر من كده..

ينظر لها سليم بتفحص..وبهدوء مريب تحدث..

سليم:حتى لو تجوزنا؟!..نظرت له فيروز بعيون متسعه..

ليكمل هو بتاكيد..ايوه يا فيروز انا عايز اتجوزك..

صمت لوهله واكمل بتسائل..ولا فى سبب غير انك مش عايزه ولادك تكون والدتهم جاريه او من حريم السلطان؟؟!..

فيروز:ايوه يا مولاى..رمشت بعيونها اكثر من مره..بصراحه انا مبفكرش خالص اتجوز سلطان..

بزهول..رفع سليم حاجبيه ونظر لها بدهشه وتحدث بعدم تصديق..

سليم:مبتفكريش ايه؟!!..

تنهدت فيروز بصوتا مسموع وتحدثت بتعقل..

فيروز:يا مولاى جلالتك حلم لكل فتاه..لكن انا عمرى ما حلمت انى اتجوز سلطان او حتى اكون جاريه او من حريم جلالتك..صمتت قليلا واكملت ببتسامه رائعه..انا نفسى فى راجل يحبنى لذاتى ويتجوزنى ونعيش سوا فى بيت صغير…

نبدا حياتنا واحده واحده..بدون غل وحقد ومؤامرات..

نظرت له بأسف..انا شوفت فى القصر دا حاجات مرعبه وناس بتحاول تقتل ناس علشان توصل للخلوه وللسلطه..

وانا مستغنيه عن كل الحرب دى..فى سبيل انى اعيش حياه مرتاحه مع انسان بحبه وبيحبنى..

سليم:ببوادر غضب..افهم من كلامك ان قلبك لا يحمل لى اى مشاعر؟!..

توردت وجناتيها بشده والتمعت الدموع بعيونها وهمست بغصه مريره..

فيروز:لو مكنتش سلطان وطلبت منى الجواز مكنتش اترددت ثانيه..وكنت هوافق على طول..لكن دلوقتى..هبت واقفه وخفضت راسها باحترام..بعتذر لجلالتك يا مولاى..

اول ما اتعرف انى وصلت للخلوه مع جلالتك صدر اشاعات مشينه تمس شرفى وشرف عائلتى..نظرت له برجاء.

وانا خايفه على والدى ووالدتى وعايزه اعيش انا واهلى بسلام..

اغمض سليم عينه بعنف..وتحدث بعلو صوته..

سليم:انتى فى حمايه السلطان سليم..يعنى محدش يقدر يمسك بسوء..هب واقفا واقترب منها ومال بوجهه على وجهها واكمل ببتسامه مصتنعه..لكن زى ما سبق وقولتلك انا لا يمكن اغصب أمراءه..تأمل ملامح وجهها بهيام..ومن ثم رسم الجمود على وجهه وتحدث بأمر..على جناحك يا فيروز..

زمت شفاتيها بطفوله مستعده لوضع التقبيل..

لمحها هو واوشك على الانفجار بالضحك على شكلها الأكثر من رائع..لكنه اسرع بالابتعاد بعيناه عنها..

لتهمس هى بسرها بغيظ..

فيروز:ايه دا..هو مش هيبوسنى ولا ايه؟!!..

لتدور حوله وتقف امام نظره مره اخرى وتزم شفاتيها اكثر وتتحدث ببراءه مصتنعه..

تصبح على خير جلالتك..نهت جملتها واغمضت عيونها وزمت شفاتيها اكثر..

عض هو شفاتيه بعنف وبصعوبه كتم ضحكاته وجاهد لاخراج صوته طبيعيا..

سليم:وانتى من اهله..

فتحت عيونها ونظرت له بخيبه امل..وعبست بملامحها وهمت بالسير من امامه..

لكن؟!!..شهقت بعنف..حين جذبها فجأه من خصرها لداخل حضنه وهمس امام شفاتيها بعبث..

يا فيروز..

بهيام وعيون ناعسه..تنظر له نظره حالمه..وكالمغيبه همست..

فيروز:بس..عبست بملامحها ولفت يدها حول رقبته واكملت..

وانتى من اهله يا فيروز بس؟؟!!..

سليم:بخبث..ايوه بس..

فيروز:بخجل..بس انا لسه من حريمك..انت محررتنيش..

ابتسمت بشقاوه..ولحد ما تحررنى عايزه من حضنك والبوسات الصغننه..دفنت وجهها بعنقه..والبوسه الكبيره كمان وبس..

بستمتاع شديد..ضمها لداخل حضنه اكثر..ضاغط على خصرها بقليل من العنف..

ظل قليلا محتضنها بحمايه..تبادله هى حضنه بلهفه شديده..

ببطئ..رفعت وجهها ونظرت له بعيون تصرخ شوقا..

اقترب هو منها بوجهه اكثر حتى لمست شفاتيه وجهها وهمس على بشرتها بانفاس لاهثه..

سليم:ومش هحررك يا فيروز..سار بأنفه على وجناتيها..ولا فى بوسات انهارده عقابا ليكى..

قفزت فجأه داخل حضنه وصرخت بفزع حين سكعها على اخر ظهرها بقوه واكمل بأمر..على جناحك حالا احسنلك..

خبطت الارض بقدمها وتمتمت بسرها بغيظ وطفوله شديده..

فيروز:عااااااا..كله الا البوسات..دى بقت ادمانى..

سارت نحو الصندوق الموصل لجناحها..ووقف فجأه ونظرت له ببتسامه متسعه..جلالتك بتنادى عليا..

سليم:ببرود مصتنع..لا..اشار على الصندوق بعيناه..

على جناحك..

بغضب طفولى..فتحت الصندوق..وبلحظه كانت قفزت داخله باهمال..وصرخت بتالم حين انصدمت بالارض الصلبه اسفلها..

ركض هو سريعا خلفها وحملها عن الارض وتحدث بلهفه..

سليم:فى حد يعمل كده..سار بها نحو سريرها يتفحصها بعنايه..فى حاجه بتوجعك؟!..

فيروز:بخجل..لا اطمن..همست بسرها..اااااه عاااااااا يا&**&..

سليم:بخبث..وجعتك؟!..

فيروز:اححححم..فعلا يا مولاى رجعلى وجعتنى شويه..

حملها على قدميه لتجد نفسها فجأه ممدده على بطنها وتحدث بعبث..طيب خلينى اشوفها..

انتفضت مبتعده عنه سريعا وتحدثت بزهول..

فيروز:يا نهارى..تشوف ايه جلالتك..

غمز لها بشقاوه وتحدث بخبث..

سليم:رجلك..

فيروز:شكرا لجلالتك..انا بقيت كويسه..

سليم:ببرود..امممم..براحتك..هب واقفا واتجه للأعلى واكمل بأمر..غدا صباحا تكونى جاهزه علشان هعرفك على المهره..نظر لها..روز..

فيروز:بفرحه عارمه..الله..نظرت له برجاء..لو ممكن نفسى اركب الخيل مع جلالتك يا مولاى..

نظر لها ببتسامته المهلكه..وبرزانه..حرك راسه بالايجاب..

واختفى عن عيونها..لترتمى هى على سريرها وتهمس بسرها بهيام..يجنن..يا نهارى عليه وعلى رزانته وهدوئه..

ثوانى معدوده وكانت غاصت بنوما عميق..

تاركه سلطانها يتقلب على احر من الجمر بسبب شوقه واشتياقه لها..حتى اذن الفجر واتجه كعادته لمسجد القصر لتأديته صلاته..غافلا عن مؤامره تجهز لكنز الفيروز الخاص به ستكون داميه لاقصى حد..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

..اسماعيل باشا..

بغرفته..شارد بتلك الصفعه الذى تلقها على يد المدعوه خديجه..

ابتسم بتساع حين تذكر رد فعلها فور افاقتها..

..فلاش باااااااااك..

خديجه..

بكلتا يدها تخفى وجهها خوفا من ان يصفعها كما صفعته..

جلس هو امامها مستند بمرفقيه على ركبتيه وتحدثت بهدوء ما قبل العاصفه..

اسماعيل:شيلى ايدك..انا مستحيل امد ايدى على اى امراه..

خديجه:بخجل..بعتذر اسماعيل باشا..نظرت له ببراءه..مش انا اللى ضربت حضرتك..رفعت كف يدها أمام نظره واكملت ببكاء مصتنع..اللى تشل دى هى اللى ضربتك..

اسماعيل:بأمر..خديجه خاااااانو..انتى هتبقى عينى فى اى مكان تتوجدى فى..وتبلغينى بكل شئ يحصل معاكى مهما كان انتى شيفاه تافه..نظر لها بتحذير..مفهوم كلامى..

خديجه:بخوف..مفهوم حضرت الباشا..

تأمل ملامحها البريئه والرقيقه للغايه..وبصعوبه ابتلع ريقه وتحدث بأمر..

اسماعيل:اتفضلى تقدرى تمشى..

هبت هى واقفه..وهمت بالسير..لكن يده القويه التى امسكت معصم يدها وجذبها عليه فجأه اجلسها على قدميه جعلها تشهق بعنف..وتصنمت داخل حضنه من الصدمه..

اسرع هو وامسك وجهها بين كفيه وهمس امام شفاتيها ببتسامه مصتنعه..

ودى عقاب القلم..نهى جملته والتقط شفاتيها يقتنص منهم قبلتها الاولى بعمق وشغف شديد..طالت قبلتهم قليلا..

وهو اكثر من مستمتع بتقبيلها ويهمم بمتعه بصوتا مسموع..

وكالزئبق..ابتعد عنها سريعا واختفى من امامها قبل ان تفق من زهولها..

تاركها عيناها متسعه على اخرها وتحدث نفسها كمن فقدت عقلها..

خديجه:هو كان هيبوسنى ولا ايه؟!!..تحسست شفاتيها..

بوقى راح فين؟!..انا مين؟؟..نظرت حولها بضياع..انا ايه اللى جبنى هنا..بتوهان هبت واقفه وسارت للخارج بخطوات بطيئه شبه مخموره..

غافله عن من يتابعها ويضحك على هيئتها من صميم قلبه حتى ادمعت عيناه..

نهايه الفلاش باااااااك..

فاق من شروده على صوت طرقات متتاليه..

هب واقفا وفتح الباب..

ليتفاجئ بخديجه التى سقطت بين يديه بوجه شاحب للغايه..

بلفهه..جذبها لداخل غرفته غالقا الباب خلفهم وتحدث بفزع..

اسماعيل:خديجه..فيكى ايه..

خديجه:بصعوبه..فيروز..ارجوك..الحق صديقتى..فيروز بريئه..

هبطت دموعها بغزاره..وانا مسمومه..

نهت جملتها وغابت عن الوعى..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

..سليم..

يدور حول نفسه كالاسد الحبيس..

يحدث نفسه بغضب عارم وعدم تصديق..

سليم:معقول؟؟!!..انا ترفضي تتجوزينى يا فيروز..

جز على اسنانه بغيظ شديد..انا تقوليلى مبفكرش فى الجواز من سلطان..اممممم..ابتسم بصتناع ابتسامه تظهر جميع اسنانه..دا انا هخليكى تطلبى بنفسك انك تتجوزينى..

اخذ نفس عميق ورسم الجديه على ملامحه واقترب من الصندوق الموصل للجناح السرى الخاص بكنز الفيروز خاصيته..وبلهفه فتحه ونادى بصوتا مشتاق..

فيروز..اطلعى..انتظر قليلا..فلم يجد رد..انقبض قلبه ونادى مره اخرى بصوتا مرتعب..فيروووز..لم يجد سوا الصمت حليفه..

بسرعه البرق هبط الدرج يبحث عنها بلهفه شديده..

حتى وجدها على سريرها تغص بنوم عميق و بجوارها احدى حراسه دون ملابس تسترهم؟؟؟!!..

سلطان هو ولم ينسب له هذا اللقب من فراغ..

بحكمه وعقل..اقترب منهم يتفحصهم..

هيئتهم تدل على انهم تحت تأثير مخدر قوى..

اقترب من فيروز..وجذب وشاحها اخفى به جسدها وحملها بحرص بين يديه وصعد بها لجناح سرى اخر داخل جناحه..

وضعها برفق..وهمس بأذنها بغضب عارم..

سليم:حصلت يوصلو لجناحى السرى..قبل وجناتيها بعمق..

كان ليكى حق ترفضى تتجوزينى..

اقسم لك مش هتهاون فى حقك ابدا يا فيروز..

قبل اسفل شفاتيها ودثرها جيدا بالغطاء واتجه للخارج..

ونادى بعلو صوته..يااااااااحرااااس..احضرو لى اسماعيل باشا حالا..

خطى اسماعيل للداخل حامل خديجه بين يديه وتحدث بأنفاس لاهثه وعيون تلتمع بها الدمع لاول مره..

اسماعيل:أنا هنا يا مولاى.

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية نور الادم الفصل الأول 1 بقلم مريم الكسار
  2. رواية نور الادم الفصل الثالث 3 بقلم مريم الكسار
  3. رواية اخوات زوجتي الفصل السابع عشر 17 بقلم مني عبدالعزيز
  4. رواية قدر النسر الفصل التاسع 9 بقلم بسنت حسين
  5. رواية يا أنا يا هي الفصل التاسع عشر 19 بقلم هاجر عبد الرحيم
  6. رواية حب في عمليات خاصه الفصل الرابع عشر 14 بقلم ملك ايمن
  7. رواية وردتي الشائكة الفصل السابع عشر 17 بقلم ميار خالد

التعليقات

اترك رد