التخطي إلى المحتوى

   رواية القضية الملعونة الفصل الرابع بقلم دودا حوده

عبدالرحمن وصل البيت لقاه امل عند مامته عامله تعيط

عبدالرحمن انتي يا هانم البنات فين

امل والله كانو نازلين هنا عند ماما وانا فضلت وافقه جمب الاسنسير لحد ما الباب اتفتح وبعدها دخلت بس متصلتش بماما اطمن عندها ولا لا باذن الله هنلقيهم

عبدالرحمن هنلقيهم بناتك خلاص مش راجين تاني وانتي السبب

امل ليه بتقول كده

عبدالرحمن عالشان انا فيه حد مهددني بموتهم

امل موت مين موت بناتي ليه انت عملت اي للناس دول

عبدالرحمن نسيب بناتي بقي واقعد احكيلك

الام طيب اهدي يابني كده وفهمنا

عبدالرحمن ماسك الفون وبيتصل بزميله وفجاه لقاه البنات داخلين

عبدالرحمن جري عليهم انتو كنتو فين

اشرقت كنا بنجيب حاجه يابابا من السوبر ماركت ومعرفناش نرجع فضلنا في السوبر ماركت لحد طنطت اللي ساكنه في العماره اللي جمبنا جبتنا تحت العماره هنا

عبدالرحمن وازاي تنزلوا لوحدكم

البنات سوري بابا مش هتكرر تاني

ام عبدالرحمن طيب تعالو يا حبايبي ودخلت الاوضه

امل عايزه افهم فيه اي بقي واي موضوع بناتي د

عبدالرحمن مش وقته بس مافيش اي نزول من غير البودي جارت

امل مش هفضل كده ولا هعرف اسيب بناتي حتي لو معاهم الف بودي جارد طمني فيه اي

عبدالرحمن في قضيه ماسكها لحد كبير ومهددني أن لو ابنه مخرجش بناتي هيموتو

امل نعم يموتو وانت هتعمل اي

عبدالرحمن فاكرني هعمل اي يعني دول ناس مفتريه ولازم يتعاقب

امل وبناتي مالهم

عبدالرحمن بناتك هتكون بخير بس انتي اسمعي كلامي

امل ربنا يسترها يارب

ونزل عبدالرحمن عالشان يروح القسم وجابو فون من أن محمود

الو ايوه يا حضرت الظابط

عبدالرحمن ايوه مين

انا ام محمود اللي طارق ضربه

عبدالرحمن ايوه في حاجه

أم محمود كانو هيموتو ابني لولا ستر ربنا دخل العنايه علي اساس انو دكتور وكان هيموت ابني

عبدالرحمن طيب اهدي وانا جايلك

وراح المستشفي لقاه الولد ممسوك

عبد الرحمن مين اللي قالك تعمل كده

الولد محدش الواد ده آذاني وكنت عايزه اخد حقي

عبدالرحمن قول الحقيقه وانا هخرجك منها

الولد هي دي الحقيقه وانا قدامك حط في ايدي الكلبشات

عبدالرحمن بس كده عيني وخدوا عالقسم وعين عسكري قدام العنايه المركزه

في القسم مش ناوي تقول مين اللي قالك تعمل كده

الولد ياباشا محدش هو انت ليه مش مصدق القضيه خلصنا انا معترف عايزه حاجه تاني

عبدالرحمن لا ونده عالعسكري يحطه في الحبس

مكتب محمد العزبي

وكيل مكتبه الولد اللي كان هيموت محمود اتمسك

محمد اي بتقول اي انتو رجاله انتو

وكيل مكتبه والله ياباشا كان خالص لولا دكتور دخل وفضل يقولو انت مين

محمد وها أنت ضامن الولد ده

وكيل مكتبه ايوه طبعا ده لو قتلو مش هيقول حاجه

محمد والظابط في جديد

وكيل مكتبه لسه بس باذن الله انهارده هسمعك خبر حلو عنه

محمد ياريت انا ابني لازم يخرج

بسنت راحت غيرت اقولها وكله تمام

امل في البيت بتنيم البنات الساعه١١بليل وجلها فون جوزك في شقه مع وحده دلوقتي لو مش مصداقني ده العنوان وساكنه في الدور ٤ روحي وهتلاقي العربيه قدام بيتها

امل مين معايا الو الو وقامت لبست ونزلت ونسيت فونها عالسرير

وجه تلفون لعبد الرحمن مراتك المحترمه في شقه واحد ياحضرت الظابط

عبدالرحمن والله

مجهول مش مصدق ده العنوان في الدور الرابع روح وشوف واتقفل السكه

عبدالرحمن فضل يرن عليها مش بترد رن علي مامته طلعت الشقه قالته مش هنا البنات بس راح العنوان وفضل يخبط محدش فتح كسر الباب لقاه مراته عالسرير وهدومها متقطعه

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية الفرسان الخمسة الفصل الأول 1 بقلم رنا احمد عماد
  2. رواية الفرسان الخمسة الفصل الثالث 3 بقلم رنا احمد عماد
  3. رواية الفرسان الخمسة الفصل الثاني 2 بقلم رنا احمد عماد
  4. رواية الفرسان الخمسة الفصل الرابع 4 بقلم رنا احمد عماد
  5. رواية الفرسان الخمسة الفصل الثالث عشر 13 بقلم رنا احمد عماد
  6. رواية الفرسان الخمسة الفصل الرابع عشر 14 بقلم رنا احمد عماد
  7. رواية الفرسان الخمسة الفصل الخامس عشر والأخير 15 بقلم رنا احمد عماد

التعليقات

اترك رد