التخطي إلى المحتوى

  رواية مرات ياسين الزين الفصل الثاني عشر بقلم نسمة مالك

بفيلا ياسين..

ياسين:بفرحه عارمه..اخيييييرا اخيرا يا معتز بكره هتكون فى حضنى..

دار حول نفسه واكمل بعلو صوته بعدم تصديق..

ااااااااااه يا خلق هووووووو هتجوز تمارتى..

هتجوزها هتبقى مراتى.

اقترب من معتز المزهول من تصرفات صديقه الجنونيه وامسك كتفيه هزه بعنف واكمل..

قولى انى مش بحلم يا صاحبى..

صمت فجأه واكمل بتأكيد..

صحيح يا معتز اوعى تنسى زى ما قولتلك مش عايز حد خالص فى الدور اللى فى الجناح بتاعى انا وتمارا..

وممنوع اى ازعاااااج نهائى ويكون الجناح كامل من كل شئ فاهمنى طبعا..

معتز:بجديه..متقلقش كل اللى انت عايزه اتنفذ وانا عديت على الفندق واطمنت على كل حاجه بنفسى..

ربنا يكملك فرحتك على خير ياصاحبى..

صفق بيده بسعاده واكمل بعبث.

الف مبرووووووووك ياعريس والله وجت رجلك وهتدخل القفص يابن الزين..

نظر له بعيون متسعه واكمل بزهول وعدم تصديق..

بس ايه اللى عملتو امبارح فى الحنه دا يابنى.

انا لو مش عارفك كويس كنت قولت انك شارب حاجه..

ضحك بشده واكمل من بين ضحكاته..

تخطف تمارا وتجرى انت وهى ولا العيال ونفضل ندور عليكو وفى الاخر جدتها تطلعكو من عشه الفراخ هههههههههههههههه..

لا يا ياسين انت فعلا خلاص بقيت حسحس..

نظر له ياسين بغضب مصتنع وهم بالهجوم عليه لكن معتز ركض سريعا وتحدث بستعجال وعبث ايضا..

يله اسيبك انا تنام علشان تقوم فايق..

لازم تنام كويس علشان هتعمل مجهود جباااار بكره..

نهى حديثه وغمز له..

ضغط ياسين على شفاتيه السفليه وتحدث بهيام..

ياسين:دا احلى مجهود هعملو فى حياتى..

نظر لمعتز واكمل بجديه..

يله انت كمان اطلع لمراتك تمارا قالتلى انها مش هتبات معاها انهارده علشان هيفضلو يرغو طول الليل ومش هينامو وليلى قالتلها لازم تنام علشان عينها ووشها يبقو رايقين بكره..

نظر له بعبث واكمل بمزاح..

يله اطلع يمكن تنتقل من مرحله الخطوبه وربنا يكرمك وتتجوز بقى هههههههههههه..

معتز:بتمنى..ياااااارب بقى نفسى..

تصبح على احلى فرحه ياصاحبى..

خرج معتز متجها نحو الدور الخاص به هو وزوجته..

دخل وغلق الباب خلفه وهو يبحث بقلبه وعينه عن زوجته..

نادى عليها بدلعها المعتاد..

لولتى يا لولو..

ليلى انتى فين انا جي؟؟!!

قطع حديثه عندما وجدها تخرج من احدى الغرف بهيئتها الجديده التى أطاحت بقلبه.

نظر لها بتفحص وتحدث بتوتر ملحوظ..

اييييه دا م م مش دا احححم قميصى..

حركت ليلى رأسها بالايجاب واقتربت منه بخطوات بطيئه تخطيها بأغراء شديد..

حدث نفسه هو بهمس..

اجمد يامعتز وحياه ابوك ما تفترسها انت وعدتها متنساش..

وقفت امامه تعدل ياقة قميصها التى تركت أول ازراره مفتوحه كما اخبرتها الشقيه الصغيره.

تنهد هو بأنفاس ساخنه وهمس من اسفل اسنانه..

ااااااه طيب ابص بصه من ياقه القميص..

خفض عينه للهوت شورت الذى ترتديه واكمل..

هوت شورت ياليلى انا ناقص هوت..

انا مولع لوحدى.

انا هدخل العب رياضه بدل ما اخدها دلوقتى وارجع اندم..

تنحنح كمحاوله منه لايجاد صوته وابتعد عنها بعينه بصعوبه وتحدث بجديه مصتنعه..

احححم انا مش هتعشى دلوقتى هعمل تمرين الاول وهاخد شور وابقى اتعشى وانتى اتعشى وادخلى نامى..

نهى حديثه وهم بالالتفات لكن صوتها الرقيق المبحوح ببحه اغراء جعله يتسمر مكانه..

ليلى:محتز..ممكن بلاش تمرين انهارده..

كرر اسمه اكثر من مره ببتسامه بلهاء..

معتز:محححححتز..اه انا محتز..

لا لا مش قادر..

بلحظه كان التفت لها وانتشلها داخل حضنه رفعها عن الارض..

لف قدمها حول خصره بأحكام وهمس امام شفاتيفها بأنفاس لاهثه..

بتلعبى بالنار يا ليلى..

نظر لقميصها بتمعن واكمل..

لابسه قميصى!!! انتى عارفه عملتى فيا ايه بشكلك دا؟؟

وكمان مش عايزانى اعمل التمرين..

طيب عايزانى اعمل ايه..

صمت قليلا ونظرتهم لبعضهم تحكى بالكثير والكثير..

نظرته هو عاشقه هائمه متمنيه وبشده..

نظرتها هى خجوله لكن بها دعوه صريحه له بالأقتراب..

قطع هو الصمت وتحدث برجاء..

قوليها يا ليلى عايز اسمعها منك..

خفضت عينها بخجل بعيدا عن عيناه التى تحاصرها اكمل هو بهمس..

قوليها ياحبيبتى ارفعى عينكى وبصيلى..

انتى مراتى و دا حقك..

انا هتجنن عليكى بس مش هخلف وعدى معاكى ولا اخليكى تعملى حاجه انتى مش حبها ولا عيزاها انا؟؟؟

وضعت أصابعها على شفاتيه تمنعه من تكمله حديثه وهمست له ببتسامه عاشقه..

ليلى:اشششش بحبك..

نظرت له بعشق اكبر واكملت..

عيزاك عيزاك يا معت؟؟

قطع حديثها بشفاتيه بكل قوته اكتسح شفاتيفها وهى استقبلته بكل ترحاب وحب..

وهمست بضعف من بين سيل قبلاته..

معتز.. استنى.. هقولك.. حاجه..

احكم هو حملها واتجه بها نحو غرفتهم بسرعه البرق..

وبلحظه كان مال بها على سريرهم معتليها ويده تبعد عنها قميصها بسرعه مريبه..

همت هى بالحديث مره اخرى لكنه أسكتها بطريقته الخاصه..

مر بعض الوقت وهما منفصلان عن العالم..

مكتفين فقط بعشقهم الذى يرتون منه حتى الثماله..

لكن فجأه..

صرخت ليلى صرخه مدويه انتفضت على اثرها معتز وابتعد عنها فى حاله زهول..

ليسود لحظات من الصمت يقطعها صوت شهقات بكاء ليلى..

يجلس هو امامها على ركبتيه ينظر لها بصدمه وزهول وتفاجئ..

وبدا يبكى ويضحك بأن واحد بصوت مسموع..

نظر لها بعيون عاشقه تفيض بالدمع وهمس بعدم تصديق..

معتز:ب ب بنت!!!!

لسه بنت يا ليلى؟؟

وضع يده على جبهته وخبط بعنف لعله بأحدى احلامه واكمل بفرحه عارمه..

بنت بنوت يا الله معقول..

انتفض على صوت بكاءها فقترب منها سريعا وانتشلها داخل حضنه وتحدث بلهفه.

انا انا وجعتك ياحبيبتى..

حاسه بأيه..

دفنت ليلى وجهها بصدره بخجل وبكت بنحيب..

اكمل هو بغصه..

لا ياقلب معتز دموعك غاليه عندى اوى..

طيب اهدى انا اسف.. انا معرفش والله انتى مقولتليش وانا من حبى وشوقى ليكى قسيت عليكى..

طيب نروح المستشفى لو حاسه بوجع جامد..

ارجوكى يا حبيبتى ردى عليا علشان خاطرى طمنينى عليكى..

صمت قليلا وهى تتمسك بحضنه اكثر..

ظل يمسد على شعرها ويربط على ظهرها بحنان بالغ حتى هدأت وهمست له بخجل شديد..

ليلى: ما انا عماله اقولك عايزه اقولك حاجه علشان تبقى براحه وانت ولا سامعنى..

لمعت الدموع بعيونها مره اخرى واكملت بعبوس..

وجعتنى اوى يا معتز..

بس اطمن الحمد لله انا بقيت احسن..

هاخد دش دافى وهحكيلك كل حاجه دا حقك تعرف انا بقيت خلاص مراتك..

احتضنها معتز بلهفه وتحدث بعشق شديد..

معتز: تعالى ياقلب معتز انا هساعدك تاخدى شاور..

و مش عايز اعرف اى حاجه كفايه عليا اجمل مفاجأه فى عمرى كلو انتى فجأتينى بيها ياليلى..

حملها بين يديه واكمل بفرحه عارمه..

انا فرحان اوى..

وبحبك يا ليلى..

بحبك اوى اوى..

قبلها بعمق من أسفل شفاتيها واكمل بعبث..

واول ما تطمنى على تمارا ونقضى شهر العسل بتاعنا احنا كمان..

تحرك بها نحو الحمام محتضنها بقوه واكمل بجديه..

هاخدك ونعمل عمره عايز اشكر ربنا على فضله عليا..

نظر لها بعمق وقبل جبهتها ووجناتيها واكمل بعيون تلمع بها العشق والدمع من شدة فرحته..

انتى اجمل هديه فى حياتى..

احتضنته ليلى دافنه وجهها بعنقه تقبله برقه وهمست له بصوت مبحوح..

ليلى:بحبك يا معتز..

دلف هو بها لداخل الحمام غالق الباب خلفهم..

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

اخيرا..

مر الليل وسطعت شمس يوم جديد مليئ بالفرحه..

سماسم:لولولولولولولولولى..

اصحى يا قلب ستك ياست العرايس..

صباح الورد على بنت قلبى..

اقتربت منها وجلست بجوارها على السرير تمسد على شعرها ووجهها بحنان بالغ واكملت بحب شديد..

قومى ياضنايا انا جهزتلك الفطار افطرى علشان ليكى امانه عندى من امك الله يرحمها شيلهالك علشان تاخديها يوم فرحك..

التمعت الدموع بعيونها واكملت بفرحه عارمه..

وانهارده فرحك يا قلب ستك ربنا يجعلها ليله بيضه لبن حليب عليكى ياتمارا يابنت لميا..

قبلت تمارا يدها بحب وتحدثت بدموع..

تمارا:صباح الخير يا تيته..

صمتت قليلا تحاول التحكم بدموعها واكملت بغصه..

انا عارفه ياتيته ماما قالتلى انا كنت فى حضنها طول الليل ياتيته..

هبطت دمعه حارقه على احدى وجناتيها مسحتها سريعا واكملت ببتسامه هادئه..

هى فرحانه بيا اوى اوى اوى ياتيته..

هبت واقف وتحدثت باصرار..

خلى الامانه معاكى يا تيته انا هروح ازور ماما وبابا واقرلهم الفاتحه ولما اجى هاخدها منك..

اوقفتها سماسم واحتضنتها بحنان وتحدثت بأمر..

سماسم:استنى ياتمارا يابنتى خدى الامانه الاول..

اتجهت بها لسريرها مره اخرى وفتحت صندوق صغير وتحدثت بتأثر واضح..

امك الله يرحمها كانت عملهالك بنفسها كأن قلبها كان حاسس يا ضنايا انها مش هتحضر فرحك..

اعطها احدى المناديل واكملت..

دا منديل كتب الكتاب امك شغلهولك وكتبالك عليه اسمك..

واعطتها منديل اخر..

ودا منديل برضو امك منقرشهولك بس دا هديه للواد ياسين لما يجى انا هديهوله..

نظرت لها بتمعن واكملت بجديه..

وهاخده تانى بس من ايدك انتى وقت ما يجهز فهمانى يا تمارا..

حركت تمارا راسها بخجل سريعا..

نظرت سماسم للصندوق مره اخرى واكملت..

ودى سلسله دهب بتاعت لميا دى هديه فرحك منها ياقلب امك مكتوب عليها محمد رسول الله و اول حرف من اسامى امك وابوكى..

السلسله دى كانت غاليه عند امك اوى اوى يابنتى مهما مرت بأزمات هى وابوكى الا عمرها ما فردت فيها لانها من ابوكى اول هديه جبهالها..

نظرت لها بتحذير واكملت..

وانتى كمان اوعى تفردى فيها يا تمارا..

اخذت تمارا السلسله وقبلتها بحب..

وتحدثت بتأكيد..

تمارا:عمرى ما افرط فيها ابدا يا تيته..

سماسم:ودى دبله امك ودى دبله ابوكى..

انا كنت شايله الحاجات دى كل الوقت دا علشان ادهملك يوم فرحك..

هبت واقف وجلبت لها صنيه مملوءه بالطعام وبدات باطعامها..

وتمارا منشغله بمشاهده هدايا والدتها..

تتفحصهم وتلمسهم بحب شديد..

تحدثت سماسم بحنان..

يله ياضنايا اتصلى على ياسين يروح معانا علشان ابوكى وامك يشفوه..

وبعدين نروح على الفندق على طول علشان تلحقى تجهزى..صمتت قليلا واكملت بعبوس..

مش عارفه موضه ايه دى اللى الفرح بالنهار مش قادرين تستنو لليل..

تمارا:بستعجال..لبسينى السلسله بسرعه ياتيته خلينى اروح لماما بيها علشان تشوفها عليا انا عارفه انها حاسه بيا وفرحانه اوى هى وبابا..

البستها سماسم السلسله بيد مرتعشه من شده تأثرها..

نظرت لها تمارا واكملت بشقاوه..

خليكى يا تيته يا حبيبتى انا هروح واجى اخدك على طول ان شاء الله..

اتسعت عيونها بعبث واكملت وهى تضغط على شفاتيها..

هيييييييح ياسين هيبقى معايا متخفيش هخلى بالى منه على الاخر..

نهت حديثها ومدت شفاتيها بوضع التقبيل..

نظرت لها سماسم نظره حارقه وتحدثت بغيظ وغضب..

سماسم:رجلى على رجلك يا بنت لميا لحد ما يكتب عليكى وتروحى بيته على خير يا بتاعت عشه الفراخ..

يله يابت علشان نروح بدرى كده ونرجع نشوف اللى ورانا..

تمارا:طيب انا بعتله رساله وهو جاى فى الطريق..

يله نلبس واشوف ايه اللى هخده معايا مش عايزه انسى حاجه..

نظرت للساعه واكملت بعبوس وغضب طفولى..

الساعه داخله على 8 ونص وعمتو لسه مجتش..

قولتلها باتى هنا مرضيتش وعماله ارن عليها مش بترد ولا عمو معتز بيرد..

جهزت حقيبتها من كافه شئ..

ارتدت ثيابها وجدتها ارتدت عبائتها..

وبين حين واخر تطعمها جدتها بعض الفاكهه والعصائر..

حتى استمعت لبوق سياره معشوقها فقزت بفرحه وسحبت جدتها من يدها واتجهت بها للجارج وتحدثت بستعجال..

يله بينا يا تيته ياسو وصل..وعمال يزمر..

نزل من سيارته يستقبلها ببتسامه عاشقه..

ياسين:واحشتينى يا عشق ياسو ..صباح الجمال ياعشقى..

نظرت له نظره بلهاء ببتسامه حالمه..

اكمل هو بصوته وطريقه الرجوليه المهلكه لقلبها..

انا اسف اتأخرت عليكو..

لما كلمتينى كنت عند والدتى الله يرحمها..

نظر لها بفرحه ظاهره بعيناه واكمل..

روحت اقولها انى الحمد لله دعوتها استجابت وهتجوز الزوجه الصالحه اللى كانت دايما تدعيلى بيها..

اسرع الخطى وفتح باب السياره وادخل تمارا سريعا وجلس بجوارها..

ونظر لسائقه..

ففتح السائق الباب الأخر لسماسم وجلست هى ايضا بجوار تمارا..

استنشق هو عبيرها بواهله وهمس باذنها بانفاس ساخنه..

حبيبتى ريحتك تجنن..

رفع صوته قليلا واكمل بجديه مصتنعه..

تعالى عليا شويه كمان علشان جدتك تعرف تقعد..

نهى حديثه ولف يده حول خصرها لصقها به اكثر..

لكنه لم يكتفى بعد فأكمل بعبث..

ولا اقولك تعالى حبيبتى على رجلى انا حاسس ان جدتك مش مرتاحه..

تمسكت سماسم بتمارا سريعا تمنعه من رفعها على قدمه وتحدثت بغضب وغيظ..

سماسم:اتلم ياواد انت.. مش كفايه اول ماشوفتها كلبشت فيها ودخلت بيها العربيه علشان عارف انى هقعد فى وسطكم..

نظرت لهم نظره حارقه واكملت..

ها ياود انت وهى وابعد شويه عن البت انت لازق فيها كده ليه لسه مكتبتش عليها ياللى تنشكو..

تمارا:بلهفه..اخس عليكى يا تيته..

نظرت لياسين بهيام واكملت..

بعد الشر عليك من الشكه يا ياسو..

رفعت اصابعها تتحسس لحيته واكملت بعشق..

دقنك لما خففتها كده تجنن..

اخذت نفس عميق تستنشق انفاسه واكملت بهمس..

بحب كل حاجه فيك ومنك..

صفقت بيدها واكملت بفرحه عارمه..

انت هتبقى جوزى انهارده يا ياسو..

اكملت بتأكيد..

بتاعى لوحدى انا وبس..

وانا مراتك وبتاعتك لوحدك..

قبل يدها بعنق وتحدث بهمس..

ياسين:انا بتاعك من اول لحظه شوفتك فيها ياقلب ياسو.. بحبك اوى يا تيتى..

نظر لها بعبث واكمل برجاء..

تيتى هاتى نقطه عسل بسرعه قبل ماجدتك تاخد بالها..

سماسم:بسخريه..انتو يابتوع بعض هههههههههههه..

وصلنا الحمد لله..

انزلو يله..

اتجهو سويا لداخل المقابر وتوقفو امام قبر عبد الرحمن ولميا..

تحدثت سماسم ببكاء كانها تراهم امامها..

السلام عليكم يا اهل القبور يغفر الله لنا ولكم..

انتم السابقون ونحن الحقون..

يا قلب امكم يا عبدو انت ولميا انهارده هوصل الامانه اللى سبتهالى..

تمارا هتروح بيت راجلها..

ربنا كرمها بزوج ميتخيرش عنك يا ضنايا..

اكملت بمزاح من بين سيل دموعها..

حتى فى البوس يا واد يا عبدو..

ربنا يرحمكم يا نور عينى..

اقتربت منها تمارا واختضانتها بحب وتحدثت بحنان..

تمارا:يا تيته ياحبيبتى متعيطيش خلينى افرح ماما و بابا واعرفهم على ياسين..

اشارت بيدها على ياسين وتحدثت بفخر وفرحه عارمه..

دا ياسين الراجل الوحيد اللى حبيبته من قبل ما اشوفه..

ابتعدت عن جدتها ووضعت يدها على حائط القبر واكملت.. تيته حكتلى عن حبكم لبعض..

انا حبيت زى حبك لبابا ياماما..

انهمرت دموعها بغزاره..

لكنها ابتسمت من بين دموعها واكملت بمرحها المعتاد..

وهبووووس زيك يابابا..

مسحت دموعها بكف يدها واكملت..

انا عارفه انكم حاسين بيا..

انهارده هكون عروسه..

امسكت سلسله والدتها بيدها واكملت..

وهديتك انا لابسها فى رقبتى ياماما اهى مش هقلعها ابدا.. واوعدك هحافظ عليها وهديها لبنتى ان شاء الله..

انا بحبكم اوى اوى ربنا يجعلكم من اهل الجنه..

نهت حديثها ورفعت يدها تقرأ لهم ما بعض الايات القرأنيه وسارت برفقه جدتها وياسين مره اخرى متجاهين نحو الفندق…

بعد مسافه ليست بقليه وصلو اخيرا الفندق المجهز على اعلى مستوى من كافه شئ..

استقبلتها ليلى بفرحه واحتضنتها بلهفه..

ليلى:حبيبه قلبى اتأخرتى ليه انا مستنياكى فى الفندق من بدرى..

قبلت وجنتيها بحب واكملت..

يله ادخلى خلى البنات تجهزك علشان فى فوتوجرافر هيبقى معاكى لحظه بلحظه يله يا احلى عروسه فى الدنيا ربنا يفرح قلبك ياحبيبتى..

نظرت لها بخجل واكملت..

الجواز حلو اوى اوى يا تيتى هيييييح..

تمارا:بشقاوه..ايوه بقى قولى كده انتى وعمو معتز لعبتو عرايس هههههههههههه يااعمتو يا جامد..

احتضنتها تمارا بحب واتجهت بها لداخل الجناح واكملت.. الف مبروك ياحبيبتى..

نظرت للكوفيه التى تضعها حول رقبتها واكملت بعبث..

علشان كده مغطيه رقبتك..

الله على البوس وعميلو..

قفزت على السرير كالاطفال وصرخت بفرحه شديده..

امام انظار ليلى التى تضحك بشده من قلبها على افعال من تعتبرها ابنتها..

هبووووووس ياسو انهارده عاااااااااااااا هبووووووسه..

يله ياعمتو اطنطتى معايا على السرير..

هبطت سريعا واكملت بستعجال..

ولا اقولك كفايه كده يله نادى على الميكب ارتست بسرعه تعملى الميكاب علشان البس الفستان بتاع كتب الكتاب ونعمل سيشن وارجع اغير والبس فستان الفرح يله ياعمتو بسرعه.

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية نور الادم الفصل الأول 1 بقلم مريم الكسار
  2. رواية نور الادم الفصل الثالث 3 بقلم مريم الكسار
  3. رواية اخوات زوجتي الفصل السابع عشر 17 بقلم مني عبدالعزيز
  4. رواية قدر النسر الفصل التاسع 9 بقلم بسنت حسين
  5. رواية يا أنا يا هي الفصل التاسع عشر 19 بقلم هاجر عبد الرحيم
  6. رواية حب في عمليات خاصه الفصل الرابع عشر 14 بقلم ملك ايمن
  7. رواية وردتي الشائكة الفصل السابع عشر 17 بقلم ميار خالد

التعليقات

اترك رد