التخطي إلى المحتوى

رواية بكامل قواي العقلية كاملة بقلم اميرة اسامة 

بسم الله الرحمن الرحيم..
البارت الاول…..
بكامل قواي العقلية
………….
في تمام الساعه السابعه مساءآ… تحديدآ في مدينه الاسكندريه…عروس البحر الابيض المتوسط…
وفي احد احياءها الشعبيه…. وسط نزول المطر والبرد القارص…
حركه غريبه ضجه قلق توتر حاله من الفوضي والرعب..
صريخ صداه يسمعه كل من مر من هذا الحي…
الكل بيجري الكل بيصرخ الكل مصدوم…😳
الشرطه محاوطه الشارع كله والكل واقف وملمومين…
ادام بيت وبيشاورو عليه…ولكن رجال الشرطه مانعاهم من الدخول….
اما داخل البيت.. القديم المكون من 3 ادوار تحديدا في شقه بطلتنا… لمار…
لمار….سنها 18 سنه..عيونها متكحله رموشها طويله تفتن اي حد يبصلها. شعرها اسود طويل… بشرتها خمريه تشبه الهنود الي حد كبير ليها طابع حسن..طولها مناسب جسمها يشبه عارضات الازياء…..
في سنه اولي جامعه بتدرس هندسه….
الشقه…مليانه برجال المباحث…
مشهد. صعب علي اي حد انه يتخيله….صدمه حقيقيه….
رجال الشرطه واقفين يرفعو البصمات…
لمار اعده في ركن عالارض. شكلها مبهدل شعرها نازل علي وشها بأهمال.. مفيش اي رد فعل ولا كلام منها مفيش غير صدمه ظاهره علي ملامحها وفاقده النطق…..
……..
الظابط….رايح جاي فالشقه….وسط باقي رجال الشرطه..
اثناء رفع البصمات…
دخل المقدم أنس الجوهري…
انس… عمره 30سنه طويل جسمه رياضي شعره اسود ناعم.. ليه دقن خفيفه… ظابط في المباحث برتبه مقدم من اكفأ الظباط في الاسكندريه من عيله كبيره.. مرح بيحب الضحك لكن في شغله صارم ومبيعرفش اي حد…عايش مع والده ووالدته ليه اخت اسمها ياسمين عندها 22 ….وصاحب وصديق عمر بطلنا دياب الدالي…
…….
الظابط…مين حضرتك..
رفع انس ادامه الشاره التعريفيه الخاصه بيه من غير ما يتكلم وعينه بتمشي ببطئ في كل انحاء الشقه..
الظابط….يا خبر اهلا انس باشا اسف جدا..انا اول مره اشوف جنابك وبعدين انا عارف ان دياب باشا هو اللي كان جاي عشان يتابع بنفسه الحادثه دي
انس ….متجاهل كلامه وترحيبه….مفيش حاجه…وبعدين انا فعلا جاي بدل دياب عشان هو مشغول شويه وفعلا انا مش هتابع القضيه دي دياب اللي هيتابعها بس ايه الحكايه بالظبط ومين اللي مقتول ده ومين اللي قتله..
الظابط….وهو بيتكلم بصوت واطي… جنابك انا لسه معنديش معلومات اوي كل اللي عرفته من الجيران.. ان ده اسمه خالد البنهاوي…عنده 50 سنه..
عنده مكتبه صغيره شغال فيها هنا علي اول الشارع
ساكن فالبيت هو ومراته وبنته اللي اعده ادام جنابك دي..ومراته زي ما حضرتك شايف.. قعيده اعده علي كرسي متحرك..الكل بيقول في حقه كلام حلو جدا انه طيب ومحترم وفي حاله يعني ملوش في اي حاجه..طول عمرهم ملهمش صوت بس فجأه الدنيا اتقلبت عندهم انهرده وصوت بنته كان جايب لاخر الشارع علي بال ما الجيران كسرو الباب دخلو شافو المنظر ده زي ما سعادتك شايف… الاب مقتول الام.. مبتعملش حاجه غير بتعيط وبتحرك عنيها… والبنت عندها انهيار تام..ومبتنطقش فاقده النطق من الصدمه..
انس….لما الجيران دخلو ملحقوش القاتل ولا شافوه….وبعدين انتو ليه رابطين البنت كده…
الظابط….لما الجيران دخلو كانت البنت في حاله ذعر وهياج غير طبيعيه.. ومكنش حد قادر يقرب منها… اكتفو بقفل الباب لحد ما الشرطه تيجي..واحنا سيطرنا عليها..
انس….طيب والقاتل.
الظابط…للاسف يا انس باشا… البنت هي القاتل!!!
انس…نعمممممم.هي القاتل ازاي.
الظابط…لما الجيران دخلو عليها. كانت ماسكه سكينه وغرقانه دم زي ما حضرتك شايف. وبتصرخ وبتقول انا اللي قتلته انا اللي قتلته..ولحد ما وصلنا وربطناها وهديت بالمنظر ده مكنش في جمله بتقولها غير انا اللي قتلته وطبعا السكينه عليها بصماتها.
انس…بنت تقتل ابوها وبعدين دي منظرها ميعرفش يقتل فرخه حتي.
الظابط…هو فعلا في حاجه غريبه فالموضوع..
انس…طيب مقدرتش تعرف طبيعه العلاقه بينهم كانت ايه…يعني يمكن نعرف الدافع للقتل
الظابط…البنت زي ما حضرتك شايف كده مبتنطقش حالتها النفسيه وحشه جدااا..
بس ليها بنت صاحبتها… بتقول ان استحاله لمار تعمل كده خصوصا ان علاقتها بباها كويسه جدا…
وطبعا في كلام من الجيران كل واحد بكلمه..
يعني الاب دخل لقاها مع واحد فالشقه مستغله مرض والدتها وانها مش هتقدر تتحرك.. وناس بيقولو..انها عايزه تتجوز واحد وهو مش موافق عليه
وناس تانيه تقول انه جايبلها عريس وهي رفضاه فا حصل بينهم كلام وشد وجذب انتهي بقتل الاب..وناس تقول انه اتخانق مع والدتها فا هي ادخلت تدافع عنها
وناس تانيه تقول نفس كلام صاحبتها يعني مفيش حاجه ملموسه.
انس….طيب ما يمكن الام اللي عملت كده وهي بتحاول تقول كده عشان متبهدلش والدتها..
الظابط…بس والدتها زي ما حضرتك شايف اعده علي كرسي متحرك…
انس…وايه اللي يمنع هي هتقتله برجليها.
الظابط…انس باشا الام… عندها شلل رباعي وجلطه عالمخ فقدتها النطق يعني الام مفيهاش حاجه بتتحرك غير عينها ولمار اللي كانت متوليه مسؤوليتها ده علي حد قول صاحبتها..
انس…..تمام… خلص رفع البصمات.. وتجيبها وتجيب صحبتها وتجيب اي حد عنده معلومه من الجيران واي حد كان علي صله بيهم..قويه..
الظابط….تمام ياباشا.
…………..
كمل الظابط رفع البصمات…
وسابه انس ونزل راح عالقسم. عشان يقابل دياب…
دياب الدالي.. 31 سنه من اكبر عائلات اسكندريه عيله الدالي. تمتلك مجموعه شركات استيراد وتصدير بيديرها والده عاصم الدالي وعمه عادل الدالي والده امنيه حياته يستقيل ويشتغل معاه لان هو يعتبر الوريث الوحيد ليه لكن دياب رافض تماما لانه بيحب شغله جدا وكان حلم حياته انه يدخل كليه الشرطه ويكمل فيها وفعلا كمل كده وبقي من اكفأ ظباط المباحث في مصر كلها ومعروف عنه انه مفيش قضيه تقدر تخرج من تحت ايده غير لما بيعرف عنها الصغيره قبل الكبيره دياب بيساعد والده وعمه ديما فالشغل لكن مش بصفه مستمره بيحاول يرضيهم بس.
دياب عايش في ڤيلا كبيره مع والده ووالدته واخته الصغيره وعمه ومرات عمه وبنت عمه..
والده عاصم الدالي 54 سنه رجل اعمال ليه اسمه طيب وحنون وبيحب عيلته جداااا
والدته نوال السن 50 سنه ام حنونه وقلبها كبير كل همها فالحياه تشوف ولادها بخير وتطمن علي دياب بتحب جوزها جدا..
اخته الصغيره…ريناد 22 سنه صاحبه ياسمين اخت انس جدااااا اتخرجو من تجاره انجلش ونزلو تدريب مع والدها فالشركه صحاب جدا من وهما اطفال…جميله وهاديه بتحب اخوها جدااا
عمه…عادل الدالي 53 سنه اصغر من عاصم اخوه بسنه واحده…هو كمان طيب جدا وحنين متجوز وعنده بنت.
مراته… اسمها حنان عندها 49 سنه رمز الشر والحقد كانت نفسها تجيب ولد عشان تستولي علي كل حاجه بس ربنا رزقها ببنت تشبه امها فالطباع علمتها الانانيه وحب النفس والحقد بتحب والدها جدا بس ديما امها مسيطره علي دماغها فامعندهاش وقت تعبرله عن حبها او تحسسه بحبها ليه ….هي وريناد ملهمش علاقه ببعض خالص..ريناد ديما بتنفر منها عشان طباعهم مش واحده لكن بتترعب من دياب… هي ووالدتها دياب بالنسبالهم البعبع اللي بيطلعلهم من كل مخبأ…
بعد وقت بسيط وصل انس القسم..
خبط..علي مكتب دياب…ودخل…
انس….مساء الفل علي البرنس الكبير
دياب….ابتدينا..
انس…ده بدل ما تشكرني بقيت بشتغل لنفسي وليك كمان.
دياب…مكنش مشوار روحته وخليتك تروح تشوف البلاغ اللي جه بدالي..وبعدين ما تظبط يالا ما انا طول عمري شايلك في كل حاجه…
انس…بس بس خلاص ياعم دخلنا في شغل المعايره.
دياب…لا يا خويا ولا معايره ولا حاجه انا بفكرك بس عشان ماتعيشش الدور
انس…ماشي ياعم..يخربيت اللي يزعلك..
دياب..خلينا فالمهم.. ايه حوار البلاغ بتاع القتل ده بلاغ كاذب ولا قتل بجد…
انس….متفكرنيش ياعم ده انت داخل علي ليله سوده
دياب…متحسن ملافظك يا زفت الملافظ سعد وبعدين ماهي علي طول سوده انت محسسني ليه انك شغال في سنتر تجميل ده قسم يا حيلتها…
انس…اسمع مني بس.
دياب…طب ارغي ايه الحكايه…
انس….بص يا سيدي…
راجل عنده 50 سنه عايش مع مراته وبنته عنده مكتبه صغيره فالشارع اللي ساكن فيه…كله بيشكر فيه وطيبته واحترامه…وحبه لمراته وبنته…. بس المفجأه ايه بقي. بنته اللي قتلته.
دياب…نعممم
انس…اهو هو ده كان شكلي بالظبط لما عرفت
دياب… وايه سبب القتل.
انس…والله في حوارات كتير الظابط قالهالي من الحكايات اللي بتتحكي فالشارع من جيرانهم…
دياب…طب والبنت قالت ايه.
انس…البنت صعبانه عليا اوي مبتنطقش رافضه الكلام عندها انهيار عصبي ..وعلي ما اظن انها هتحتاج تروح مستشفي .
دياب…انت بتاكل من الكلام ده ولا ايه دي هتعمل فيها مجنونه كمان لو طالت عشان تخرج منها..
انس…ياشيخ اتقي الله انت لو شوفتها مش هتقول كده.
دياب…متشوفش وحش..
انس….وحش وحش ايه بس… دي البت تحل من علي حبل المشنقه…شعر اسود رموش طويله عيون متكحله ولا الجسم.
دياب…ما تحترم نفس اهلك يالا وبعدين انت رايح تشوف شغلك ولا رايح تعاكس…
انس…صراحه رايح اعاكس…عشان ده مش شغلي ده شغلك انت،😁
دياب….صح انا راجل مش تمام عشان اعتمدت عليك.
وبعدين.. نصيحه ياصاحبي .متتغرش بالشكل …فالاخر كلهم زي بعض.زباله…
انس…انت ديما تحكم عالبنات كده. مش لما تشوفها..
دياب…اولا انا بشتغل هنا بعقلي مش بقلبي يعني في شغلي انا بلغي العواطف دي خالص خصوصا مع الاشكال اللي زي دي..
دي واحده قاتله ابوها وانت جاي تكلمني عن ملاك بجناحات… وبعدين انا مبحكمش علي ستات ولا زفت هما حقيقي كلهم شبه بعض…
انس…مش ناوي تحن يا صاحبي.
دياب… خد تنهيده طويله. لا يا صاحبي مش ناوي. عشان زي ما قولتلك كلهم زي بعض مفيش بينهم اختلاف…
اللي خاينه واللي ماديه واللي انانيه واللي بتحب المظاهر والشمال…بزمتك فين الميزه اللي فيهم
انس…مش عشان تجربه حب فاشله يا دياب توقف حياتك..
دياب…مين اللي قالك اني وقفت حياتي بالعكس
مليكه يمكن كانت تجربه حب فاشله..اه حبتها اوي وكنت مستعد اعمل اي حاجه عشانها وفالاخر طلعت زباله وسابتني وراحت لواحد تاني عشان بس عرفت انه معاه الجنسيه يعني كانت خاينه بتكلمه وهي بتكلمني سابتني عشان بس تجري ورا جنسيه….
كنت بحبها من وانا لسه عيل في اعدادي… لحد ما دخلت الجامعه واتخرجت يعني عشت معاها سنين وادتها كل ذره حب في قلبي..وفالاخر طلعت خاينه بتجري ورا المظاهر..
بس انت عارف مليكه ليها جميل في رقبتي لو شوفتها لازم اشكرها عليه…
أنس..جميل جميل ايه
دياب …ايوه جميل لولاها مكنش زماني الوقت فالوضع اللي انا فيه الوقت..
انا بقيت من اكبر ظباط المباحث في اسكندريه…ويمكن اكون اصغر ظابط مباحث برتبه عقيد خد الشهره الكبيره دي.بعدخروجها من حياتي انا اهتميت بشغلي ومبقاش في اي حاجه في حياتي غير شغلي وبس
انس…بمرح عشان بحاول بغير الموضوع وميضايقهوش…وانا ايه هوا..😒
دياب…انت عارف غلاوتك عندي ياصاحبي ومش محتاج اقولك انت ايه عندي.
أنس…عارف يا صاحبي من غير ما تقول انا بس بنكشك..
بس عشان خاطري بردو يا دياب حاول تعيش حياتك صدقني مش كل البنات زي بعض.
دياب…خليها علي الله يا انس..وبعدين اتشطر علي نفسك بدل ما انت اعد تنصحني كده حسستني انك متجوز وفاتح بيت ما انت حالك من حالي
انس…لا انا غيرك انا فاتح قلبي بس لسه ملاقتش بنت الحلال وحقيقي الشغل واخد وقتي لكن اول ما تيجي اللي هتدخل قلبي هتجوزها علي طول..
دياب.. ماشي ياسيدي…
فاللحظه..دي وصل رجال الشرطه…ومعاهم لمار وبعض الشهود… وبلغو دياب
دياب…لانس. يلا اتكل علي الله خليني اشوف شغلي.
انس…ماشي انا كمان هروح اشوف اللي ورايا…انت مروح
دياب…لا انا سهران
انس…تمام انا كمان عندي انهرده نبطشيه وسهران معاك..
دياب تمام….
خرج انس علي مكتبه…
قام دياب…قلع الچاكت بتاعه رفع اكمام القميص..
شال مسدسه من جمبه وحطه عالمكتب….
ولف اعد علي حرف مكتبه وسند رجله علي كرسي…
وأمر العسكري يدخل لمار..😳
ثواني وخبط…الباب. وفتح العسكري..
وماسك في ايده لمار
كانت منزله وشها للارض. شعرها علي وشها منظرها مبهدل هدومها غرقانه دم ايدها مربوطه ورا ضهرها ماشيه مع العسكري وكأنها مغيبه وفاقده كل حواسها مش النطق بس….
العسكري….المتهمه يا دياب باشا..
دياب…شاورله بعينه انه يسيبها ويخرج
خرج العسكري…وقفل الباب…
فضل… دياب باصصلها كتير من غير كلام…وهي عينها عالارض زي ما دخلت…
فضل دياب ينفخ دخان سيجارته وعينه عليها…واخيرا. حط السيجاره فالطفايه بعد ما خلصت…
وقام وقف.. خد خطوه ناحيتها وهي ولا كأنها في دنيا تانيه
فضل دياب يلف حواليها ويبصلها من فوق لتحت..
مستغرب انها مدتش اي رد فعل ولا حتي عينها بترمش.
دياب قطع صمت دام دقايق….
دياب… اسمك ايه…
لمار…………………..🤐
دياب..ايه نسيتي اسمك..طب بلاش اسمك..عندك كام سنه…
لمار………………….🤐
دياب….اممممم تمام طيب قتلتي أبوكي ليه؟؟
لمار…فاللحظه دي عينها بقت تتحرك بسرعه يمين وشمال..
وفضلت ساكته لاكن ملامحها كانت مخيفه
دياب….انتي لازم تتكلمي انتي المفروض بكره هيتحددلك جلسه لازم تتكلمي عشان موقفك فالقضيه يتحسن لو مش انتي اللي عملتيها اتكلمي بلاش تشيلي شيله مش شيلتك خصوصا ان دي مش اي شيله دي شيله توصلك لحبل المشنقه.
لمار………………….🤐
دياب…تمام. براحتك عموما انا موجود معاكي لحد الصبح
حبيتي تتكلمي انا موجود…حبيتي تتكلمي لما ارجع بليل بردو انا موجود بس اعملي حسابك انك مش هتخرجي من هنا غير لما تتكلمي…
لمار كانت واقفه لابسه بنطلون رياضي اسود.وتيشيرت بنص كم ابيض..ومبهدل شويه والجو تلج كانت واقفه ادام دياب بتتنفض من السقعه بس مبتتكلمش…
بصلها بشفقه وللحظه حس بكلام أنس ان شكلها يحزن…
دياب بصوت عالي ياعسكري..
فتح الباب العسكري..تمام يا فندم..
دياب… تاخدها عالحجز…تحت اديها واديها بطانيه
العسكري…تحت امرك يا دياب باشا…ودخليي الناس اللي بره.
العسكري…تمام يا افندم…
خدها العسكري ونزل تحت الزنزانه واداها بطانيه… راحت لمار اعدت في ركن وضمت رجلها علي صدرها وباصه عالارض عنيها مبرقه بزهول ملمستش البطانيه…وفضلت سيباها وهي في دنيا تانيه وكأنها لسه مفاقتش من صدمتها….
……………………..
طلع العسكري…ودخل اول حد من جيرانها كانت ست ساكنه معاهم فالبيت ..ليها ابن كانت عايزه تطلب ايدها ليه لاكن لمار رفضت ومن يومها وهي حطاها في دماغها
دياب… افتح المحضر..
الست…اسمك…سوسن محمد ابراهيم.
دياب..سنك
سوسن…52 سنه
دياب…تعرفي ايه عن اللي حصل.
سوسن…ابدا ياحضرت الظابط عالساعه. 5 بعد العصر كده ابتدا صوت لمار يعلي وبقي في حركه مش مظبوطه وكأن في خناقه بينها وبين الحاج خالد…
وبعدين الصوت سكت شويه… وشويه تاني وابتدا الصوت يعلي اكتر وبقي في صريخ جامد وحركه جامده كأن حد بيجري وصوت تكسير وتخبيط…وفجأه الصريخ بتاعها بقي عاللي جدا نزلنا بسرعه ونزل باقي الجيران وناس طلعت من الشارع عالصوت الرجاله بتوع الحته فضلو يكسرو فالباب لحد ما اتكسر… دخلنا لقينا الحاج خالد واقع عالارض وهي بتصرخ وتقول قتلته انا اللي قتلته واللي كان بيحاول يدخل تقرب منه السكينه ومش مبطله صريخ كأنها اتجننت قفلنا الباب وفضلو الرجاله بره الشقه لحد ما البوليس جه…بس ده كل اللي حصل
دياب…انتو متعودين تسمعو صوتهم…
سوسن…الشهاده لله يا باشا..مكنش ليهم صوت بس الكام يوم اللي فاتو كان علي طول الحاج خالد مكشر وزعلان
دياب…تعرفي ايه عن المجني عليه.او العيله دي عموما
سوسن…ابدا يا باشا كل خير الحاج خالد راجل طيب ومحترم طول عمره في حاله. ولسانه حلو مع الناس كلها.
عنده مكتبه صغيره علي اول الشارع بيسترزق منها..
دياب….مكتبه بيبيع فيها كتب
سوسن…لا يا باشا ده بيبيع فيها كشاكيل كراريس اقلام عنده مكنه تصوير مع شويه حجات حلوه للعيال الصغيره
دياب…تمام كملي
سوسن… بس من المكتبه للبيت ومن البيت للمكتبه..
يعني راجل في حاله ومش بتاع مشاكل والناس كلها تعرفه وبتحبه…انا حتي كنت طالبه لمار لابني الصيف اللي فات هو رحب وكان موافق بس البت رفضت هي متكبره وتنكه وطالعه فيها وعايشه عيشه مش بتاعتها..ويعني واضح كده انها كانت يعني استغفر الله
دياب…يعني ايه..
سوسن.. يعني كانت بتمشي مع شباب تكلم ده وتسيب ده. والبت اكمنها حلوه فا كانت شايفه نفسها ده مفيش واد فالحته إلا لما كنت بشوفها بعيني واقفه معاه انا ابني ربنا نجده منها…
دياب…أممممم طيب ووالدتها…
سوسن…الست ناريمان.. ست طيبه وفي حالها وصاحبه مرض مابتقومش من عالكرسي المتحرك…
هي كانت كويسه لحد من اربع شهور او يعني من بعد ما طلبت ابني لبنتهم كانت صحتها كويسه.. بس فجأه وقعت منهم جريو بيها عالمستشفي قالو حصلها جلطه جامده خلتها مبقتش تتحرك ولا تتكلم والدكتور قال انها حاله نفسيه وممكن مع الوقت تخف منها
وناس بتقول ان اللي حصلها ده بسبب بنتها.. متعرفش بقي شافت عليها حاجه ولا ايه.. الست من حزنها طبت ساكته ومبقتش لا تتكلم ولا تتحرك…
والبت مهمله فيها وسيباها علي طول عند صحبتها وكأنها مصدقت خلصت منها وطبعا ابوها طول النهار في المكتبه مش شايف حاجه وهي دايره تلف ملهاش حاكم…
دياب…. طيب ومتعرفيش ليه قتلته.
سوسن…الحقيقه يا باشا الكدب خيبه…بس في ناس بيقولو انهم شافه واحد نازل يجري بسرعه من البيت واول مره يشوفوه. فالحته وبعدها بعشر دقايق ابتدا الصوت يعلي والصريخ يعلي وبعدها دخلنا لقينا الراجل مقتول…
بيقولو شافها في وضع استغفر الله وامها نايمه مش داريانه بالدنيا
وابوها كان في المكتبه مستغفله الكل بس ربنا فضحها وابوها طلع شاف المنظر مستحملش فضل يضرب فيها البت جريت جابت سكينه وقتلته..
دياب… عندك معلومات تانيه تحبي تضيفيها..
سوسن…لا يا باشا.
دياب… تمام اتفضلي انتي الوقت ولو احتجناكي تاني هنبعتلك.
سوسن… تحت امرك يا باشا بعد اذنك….
خرجت. سوسن…ونادي دياب عالعسكري يدخل حد تاني…
دخل ابنها.
دياب…اسمك.
علي….محمد احمد عبد الرحيم..
دياب…سنك. كام سنه..
علي…23 سنه
دياب…تعرف ايه عن لمار..
علي…انا كنت متقدملها ياباشا..بس هي يعني موافقتش..
عشان.يعني معايا دبلوم وهي شايفه نفسها شويه…
وصراحه احسن انها جت من عندها
دياب..اشمعني.
علي…يعني ياباشا..البت دي بيتقال عليها كلام مش ولا بد..
دياب…طيب علاقتها بأبوها…
علي…عادي يعني زي اي اب وبنته بس من بعد ما امها تعبت وهما علي طول خناق وصوت عالي.
دياب…تمام عندك حاجه حابب تضيفها.
علي…لا ياباشا.. بس يعني عم خالد كان راجل طيب وميستاهلش كده لازم تاخدو حقه..
دياب…طيب اتفضل انت الوقت..
خرج علي.
ودخل امام المسجد بتاع الحته…
دياب…اسمك…
الشيخ محمد سلامه امام مسجد في الشارع اللي حصلت في الحادثه…
دياب…سنك
الشيخ… 55 سنه
دياب….تعرف ايه عن المجني عليه.
الشيخ…والله راجل في حاله وطيب وملوش لسان وحش علي حد.
دياب…طيب وبنته..
الشيخ…ديما كنت المحها واقفه معاه فالمكتبه بيضحكو يهزرو يعني زي اي اب وبنته. كان بيحبها جدا حتي البنت واضح علبها ان علاقتها بيه كانت طيبه.
دياب… يعني عمرهم ما حصل بينهم مشاكل
الشيخ… الشهاده لله ياابني. انا مش عايش معاهم انا بس بقولك علي اللي اعرفه او اللي كان ظاهر انما حياتهم هما ليهم باب بيتقفل عليهم فالاخر وطبيعي اي بيت مابيخلاش من المشاكل…
دياب…عندك اي معلومه تحب تضيفها
الشيخ…لا يا ابني انا قولت اللي اعرفه واللي هتحاسب عليه ادام ربنا.
دياب… تمام اتفضل انت ولو احتجناك هنبعتلك.
الشيخ… شكرا يا ابني السلام عليكم.
دياب…عليكم السلام….
خرج الشيخ…..
وطلب دياب من العسكري يدخل حد تاني…
دخلت. واحده جارتهم بس فالبيت اللي قدامهم اسمها فتحيه و معاها بنتها اسمها سميه….
دياب….بعظ ما سئل عالاسم والسن وكام معلومه عن لمار..
دياب…طيب سلوكها.
سميه…الحقيقه ياباشا معروف عنها ان سلوكها استغفر الله مش اد كده انا كنت مصاحبه كارمن بس بعدت عنها بسبب البت دي.سميه بتغيير جدا من لمار لانها احلي منها
دياب…اممم مظبوط الكلام ده يا ياست فتحيه…
فتحيه…مظبوط يا بيه… دي بت بنت حرام ده كفايه انها قتلت ابوها..وكل الناس بيقولو سلوكها زفت يعني مش احنا بس.
سميه…ايوه يا باشا فعلا… وبعدين ده شباب الحته شافو ياباشا الواد اللي كان عندها فالشقه نازل يجري
دياب اعد مربع ايده وباصصلهم حاسس انهم مش سالكين وده طبعا لانه ليه نظره فالناس
دياب…تمام في اي معلومه تحبو تضيفوها
فتحيه.وبنتها.لا.
خرجو ودخل والد كارمن صاحبت لمار…راجل مبهدل في نفسه باين عليه شربه للمخدرات وبابن من سلوكه انه مش تمام
دياب… الاسم
سعيد عبد الحميد
دياب…السن
سعيد….48سنه
دياب… تعرف ايه عن المجني عليه..
سعيد… هو جارنا من سنين وبنته صاحبت بنتي
دياب…علاقتك بيهم
سعيد…فالحقيقه انا مكنتش بحب يبقالي علاقه بيهم وطلبت من بنتي كتير انها تقطع علاقتها بلمار بس بنتي بقي مكنتش بتسمع كلامي.. وكان ديما خالد يعصي بنتي عليا.
دياب…ازاي..
سعيد…كنت جايبلها عريس راجل خليجي محترم هيستتها ويصرف علبها ويشيل حملها من عليا وافضي لاخواتها الصغيريين بس ملا دماغ البت وخلاها رفض ويوم ما جبت الراجل عشان يقرا فتحتها ويلبسها الشبكه هربت وراحتلهم ووقفلي وقاللي مش هدهالك وانا مكنتش هعمل فيها حاجه وحشه انا كل اللي كنت عايزه استرها..وطبعا العريس لما البت هربت مشي..
متعرفش بقي اضايق لما بنتي جالها راجل غني وطمع فيه لبنته…
وكان ماللي دماغ بنتي وهو بنته ديما بالمذاكره والدراسه والتعليم…وزي ما جنابك شايف الحال عالاد وانا في رقبتي 3 بنات وامهم مش بنت واحده وجنابك عارف المعيشه والمصاريف … البت بقت باصه فالعالي زي بنته ومبقاش يعجبها اي حد والتعليم بوظ دماغها المفروض انها راحت معاهم قدمت من ورايا عالجامعه مع اني كنت ناوي انها تخلص الثانوي وتأعد تاخد بالها من امها واخواتها وتنزل تشتغل وتساعدني فالمصاريف… بس ملو دماغها وخلو البت عاصتني وتروح تقدم…دخلت هندسه زي لمار..انا مبوديهاش بس سعات البت تنزل من ورايا تروح الجامعه
دياب… طيب وقدمت ازاي انا عارف ان الهندسه دي مصاريفها كتير.
سعيد….البت بنته ساعدتها وادتها فلوس. خلتها دفعت.
دياب… طيب ولمار جابت فلوس منين. لما ابوها عنده مكتبه صغيره يادوب بتجيب مصاريفها.
سعيد…متعرفش بقي يا بيه… زي ما قولت لجنابك البت مبتعجبنيش وشكل كده مشيها بطال امال انا كنت عايز ابعد بنتي عنها ليه
دياب… طيب ولمار تعرف ايه عنها.
سعيد…صراحه ربنا انا كان نفسي تبعد عن بنتي باي طريقه… هي وابوها طيرو العريس وخلوها تعصاني وتكمل تعليمها…دايما ماليين دماغها لحد ما البت كرهتني… وبقت تمشي كلامها..وانا زي ما جنابك شايف راجل غلبان وفحالي وخايف علي بنتي..واللي قولته اهو حصل البت طلع مشيها بطال وفالاخر قتلت ابوها…
دياب…عندك معلومات تانيه تحب تضيفها.
سعيد..لا ياباشا..
دياب… تمام اتفضل انت الوقت….
خرج. سعيد… وبعدها بشويه دخلت مراته…
دياب….اتفضلي….الاسم..
مني احمد مصطفي.
دياب…السن…
مني…45 سنه
دياب… ايه اللي تعرفيه عن لمار ووالدها..
مني…بعيون لامعه من الدموع…كل خير حضرتك… انا جارتهم ولمار صاحبت بنتي كارمن
الاستاذ خالد راجل محترم وفي حاله وطيب.. ووقف مع بنتي كتير وكان ديما ينصفها ويجيب حقها من اب ظالم
دياب… بس جوزك بيقول انه كان بيخليها تعصاه وبيملي دماغها من ناحيته.
مني….لما يصمم ان بنتي تكمل تعليمها يبقي وحش…
لما يقف معاها وهي عيله عندها 18 سنه وابوها جايبلها راجل خليجي يتجوزها اكبر منه هوشخصيا عنده 60 سنه
كان عايز ياخدها معاه ويسافر بيها.. متجوز غيرها 3 وهي الرابعه عيله زي دي ازاي تتجوز واحد عنده 60 سنه. ازاي تروح بلد غير بلدها طب لو عملها حاجه مين يبقي معاها… والستات اللي متجوزهم هيعملو معاها ايه…
ابوها ده راجل ظالم منه لله كل همه الفلوس اللي كان هياخدها من وراه جوازتها وياريته عايز الفلوس عشان حاجه ده عايز يصرفهم عالزفت اللي بيشربه…
دياب…. طيب لمار تعرفي ايه عن سلوكها..
مني….محترمه وجميله وزي الفل…وبتمني اشوف بناتي زيها..متفوقه في دراستها جد مكنش ليها غير ابوها وامها وكارمن بنتي…ودراستها غير كده عمري ماسمعت عنها حاجه وحشه..
دياب….عندك معلومات تانبه تحبي تضيفيها.
مني…لا حضرتك..
دياب…اتفضلي….
خرجت…مني. وطلب دياب قهوه…عشان يفوق شويه.. كان حاسس ان دماغه مشوشه… ولحد الوقت مفيش اي خيط قادر يمسكه… لاول مره يحس انه متعاطف مع متهمه كل الادلهه ضدها…ومعترفه كمان بنفسها انها هي اللي قتلت والدها…
خبط الباب…
دياب…ادخل…
دخل انس….ايه خلصت تحقيق ولا ايه..
دياب…لا لسه…بس قولت افصل شويه بقهوه حاسس ان دماغي ادكده..
انس…طب ايه الاخبار..
دياب…منطقتش ولا قالت حرف…وطبعا لحد الوقت مش قادر اوصل لحاجه من شهاده الناس اللي في دايرتها…
ناس معاها وناس عليها.بس اللي عليها اكتر..
خبط الباب… تاني…كان العسكري….ومعاه كارمن…
دياب…اخرج وسبها….
خرج…العسكري….وساب.. كارمن..
.صاحبت لمار… عندها 18 سنه نفس سن لمار بتدرس زيها هندسه… صاحبت عمرها واختها وكل حاجه ليها…طولها قريب من طول لمار جسمها رفيع بس مرسوم عيونها بلون العسل. شعرها قصير لحد كتفها. ناعم جدا مايل للبني بشرتها خمريه ماشيه جدا مع لون عينها وشعرها…جدعه صاحبه بجد بتحب لمار من قلبها…
دخلت كارمن ودموعها مش بتقف
دياب….اتفضلي
اعدت كارمن…
دياب….اسمك…
كارمن سعيد عبد الحميد.
دياب…سنك
كارمن…18سنه..
دياب…بتدرسي يا كارمن.
كارمن…ايوه انا في اولي هندسه.
دياب…جميل…انا عرفت انك اقرب حد لي لمار يعني اكيد عارفه عنها كل حاجه خصوصا انك ديما معاها وكمان
وكمان في علاقه طيبه بينك وبين اهلها. يعني تقدري تفيدي صاحبتك ولو عندك معلومه تساعديها بيها قوليها…
دياب…اخر مره شوفتي فيها لمار امته…
كارمن…وهي بتعيط…انهرده الصبح…كان عندنا محاضرتين واحده الساعه 9 وواحده الساعه 11..وخلصنا علي 1 رجعنا بسرعه… قبل ما بابا يصحي..
دياب…مش فاهم.
كارمن….بابا مش عايزني اكمل تعليمي…ورافض اني انزل الجامعه….بس امبارح رجع متأخر جدا وكان يعني .
دياب…اتكلمي متخافيش…
كارمن… يعني اصله كان شارب
دياب…كملي..
كارمن…بس هفاهو لما بيجي بالمنظر ده بيفضل نايم لحد العشا فا ماما قالتلي روحي الجامعه بسرعه قبل ما يصحي… وفعلا روحنا مع بعض.. وخلصنا ورجعنا…كانت الساعه حوالي 4.او 4 وربع…
روحت بسرعه شيلت الورق خبيته..ومفيش نص ساعه سمعت صريخ..جامد فالشارع والكل بيقول… عمو خالد اتقتل..
انا جريت… زي المجنونه…عالشارع….لقيت الناس ملمومه كلها…
طلعت.. بسرعه.. وقبل ما ادخل لقيت الشباب والرجاله الموجوده كلهم قافلين الباب مش راضيين يدخلو حد بيقولو لمار اللي قتلته وان حالتها وحشه وماسكه السكينه لاي حد يقرب… فضلت اصرخ عالسلم عشان يدخلوني مرضيوش ابدا…وبعدها البوليس جه …
ده كل اللي اعرفها يومها.
دياب…يعني محدش كان عند لمار فالشقه ووالدها سافها بالصدفه..
كارمن…. بانهيار ودموع…كدب كدب…والله العظيم كدب..لمار انضف منهم واحسن واحده فالشارع كله…كلهم بيغيرو منها عشان هي احلي منها…وفضلت تعيط.
انس…..اهدي واشربي ميه…
مسكت…كارمن الميه شربت ورجعتها..
دياب…كملي..
كارمن… حضرتك يعني لو هي معاها واحد فالشقه هيبقي امته بس وهي اخر وقت كان معايا وبعدين عمو خالد كلمها واحنا راجعين يطمن عليها وكان عادي جدا وضحكت وهزرت معاه وقفلت
دياب… طيب ايه اللي طلعه فالوقت ده بالذات مش هو بيشتغل فالمكتبه.
كارمن…هو عالعصر بيقفل الباب الازاز بتاع المكتبه ويطلع يتغدا وينزل تاني يكمل شغل فا ده كان معاد طلوعه وبعدين احنا رجعنا كنا هنعدي عليه لقيناه قافل المكتبه…عرفنا انه طلع…
روحت وسبتها يعني هو كان فوق مطلعش صدفه وشافها زي ما الناس بتقول..
دياب…جميل.. طيب علاقته بيها ايه…
كارمن…عمو خالد انسان طيب ومحترم وجميل جدا..انا كتير اتمنيت انه يكون ابويا وقف جمبي كتير ساعدني كتير..ديما كان بيحميني من ابويا …
دياب…بس ابوكي ليه رأي تاني.
كارمن…بابا…ده خساره فيه كلمه بابا اصلا..
بابا كان عايز يجوزني من شهرين لواحد اد جدي اكبر من بابا نفسه بس عشان خليجي ومعاه فلوس وكان هيبعني ليه ويقبض تمني خصوصا ان الراجل قاله مش عايز حتي هدوم ليها شاف ان الجوازه بالنسباله مش هتكلفه بالعكس ده هيقبض كمان تمني…
دياب…طيب وفلوس الدراسه والدتك قالت ان لمار اللي ساعدتك.
كارمن.. ايوه عمو خالد شايل للمار فلوس باسمها… وهي سحبتلي جزء منها بموافقه عمو خالد عشان اقدم معاها ومسبش دراستي…
دياب…طيب علاقه لمار بوالدها ايه.
كارمن… علاقه جميله كلها حب وضحك وهزار عمو خالد كان هو وكارمن صحاب لدرجه محدش يتوقعها اللي بينهم كان جميل جدا…ومدلعها بس بأدب بيحبها بيخاف عليها ديما ينصحني انا وهي…
دياب…طيب تفتكري لمار عملت كده ليه…خصوصا انها معترفه..
كارمن…بدموع…مستحييييل مستحيييل في حاجه غلط
لو قولتولي اي اشاعه ممكن اصدقها إلا دي… انا اقرب واحده للعيله دي اقرب من اي حد لو حضرتك عايز تصدق فا مينفعش تصدق غيري انا…
ارجوك…اعتبرها اختك اعتبرها حد منك حاول تعرف الحقيقه لمار مقتلتش والله ما قتلت..ارجوك اقف معاها لمار ملهاش حد غير والدتها… والدتها… بعد اللي حصل وقعت مننا نقلناها المستشفي…هي ملهاش غير لمار وعمو خالد والاتنين راحو منها في لحظه…
ارجوك…ساعدها صدقني في حاجه غلط..
دياب…واعترافها…
كارمن…والله اعتراف غلط طيب خلوني اعد معاها خلوني اكلمها صدقوني لمار هتحكيلي
دياب…بس هي رافضه الكلام.
كارمن…انا هخليها تتكلم مش هسيبها غير لما اعرف منها…
مينفعش نسيبها كده…
محدش يعرف الحقيقه غيرها..
دياب….ووالدتها كمان انتي ناسيه انها كانت معاهم
كارمن…لا مش ناسيه بس والدتها الوقت تعبانه وحتي لو مش تعبانه هي اصلا مش بتتكلم ولا بتتحرك…
دياب…بس للاسف هي الوحيده اللي تعرف الحقيقه كامله
كارمن…ارجوك… متسبهاش صدقني لمار مستحيل تعمل كده خليني اشوفها من فضلك..
دياب… خد نفس طويل.
هخليكي تشوفيها…واتمني انها تتكلم قبل ما يتحددلها جلسه للنطق بالحكم.
كارمن…هس ممكن تتسجن.
دياب…بابتسامه سخريه…..قصدك تتعدم…ده قتل عمد..
كارمن… تتعدم😳😳😳😳😳😳😳
اتمني البدايه تكون عجبتكم..
استنوني لسه اللي جاي احلي بكتتتتتير
مستنيه رأيكم
الثاني من هعنا

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية ندم عاشق الفصل الثامن عشر 18 بقلم سلمى عماد
  2. رواية قلوب مفتوره الفصل الثاني 2 بقلم سلمى عماد
  3. رواية قلوب مفتوره الفصل الأول 1 بقلم سلمى عماد
  4. رواية قلوب مفتوره الفصل الثالث 3 بقلم سلمى عماد
  5. رواية قلوب مفتوره الفصل الرابع 4 بقلم سلمى عماد
  6. رواية اخوات زوجتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم مني عبدالعزيز
  7. رواية ندم عاشق الفصل الأول 1 بقلم سلمى عماد

التعليقات

اترك رد