التخطي إلى المحتوى

   رواية عشقت مصاص دماء الفصل الرابع بقلم محمد عاطف عمران

مليكه كانت قعده في العربيه ومستنيه توصل بفارغ الصبر وهيا في الطريق شافت حاجه محروقه و ناس ميته خافت اوي اوي و الخوف ملا قلبها لحد اما شافت واحد من المتحولين واقف قدام العربيه بصتلو فضل مركز ف عنيها قامت موقفه العربيه لقت المتحول بيشورلها علي الطريق الثاني يعني بيقولها امشي فجاه مليكه لقت ناس من المتحولين كتير بيجرو من بعيد المتحول شورلها يعني امشي و راح عشان يوقف الناس المتحولين قامت مليكه لفت العربيه و مشيت بسرعه جنونيه 

وبعد ما مشيت فضلت تفكر في المتحول هو ليه بصلها وفضل واقف مكانو محاولش يموتها لي شاورلها ب انها تمشي واي معنا نظرتو وانقاذو ليها شكلو مش متحول لا بس ازاي وقف مع المتحولين و معضهوش ولا موتو فاقت من التفكير علي صوت انزار العربيه انها سخنت خالص ف رجعت الي بيت نور 

بعد ما وصلت مليكه الي بيت نور نزلت و رنت الجرس خرجت نور علي صوت الجرس فتحت الباب 

نور: مليكه 

مليكه: خدت نور في حضنها 

نور: انتي روحتي ولا لا

مليكه: روحت 

نور: ازاي حصلك حاجه انتي كويسه احكي اي اللي حصل

مليكه: بسس تعالي بس ندخل وهحكيلك جوه 

بعد ما دخلو نور قالت

نور: اي بقا الي حصل

مليكه حكتلها الي حصل 

نور: طب المتحول ده عمل كدا ليه

مليكه: هو ده الي مش راضي يمشي من دماغي بس المتحول كان سو كيوت

نور: اتنيلي ده متحول و باباكي و مامتك عرفتي حاجه

مليكه: مش عرفه عنهم حاجه بس اكيد االو ل اذي لانهم وصلو لبعد الشركه اكيد حد منهم دخل او هما والموظفين مستخبيين ف مكان

نور: انشاء الله خير

مليكه: ماشي انا جعانه 

نور: واللهي ما بعرف اعمل غير بيض 😂

مليكه: 😹وانا بطاطس😂

نور: تعالي نطلب اكل من بره 

مليكه: تعالي 

وبعدين اتصلو ب بتاع مطعم و بعد وصول الاكل كلو مليكه قالت 

مليكه: انا هروح انام عشان مرهقا

نور: وانا كمان 

وراحو عشان ينامو

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية حب في عمليات خاصه الفصل الرابع عشر 14 بقلم ملك ايمن
  2. رواية وردتي الشائكة الفصل السابع عشر 17 بقلم ميار خالد
  3. رواية رسومات الموت الفصل الثاني 2 بقلم ولاء خالد
  4. رواية رسومات الموت الفصل الأول 1 بقلم ولاء خالد
  5. رواية رسومات الموت الفصل الثالث 3 بقلم ولاء خالد
  6. رواية رسومات الموت الفصل الرابع 4 بقلم ولاء خالد
  7. رواية النصيب الجميل الفصل الثاني 2 بقلم فاطمة سعيد

التعليقات

اترك رد