التخطي إلى المحتوى

رواية انجبته بالخطأ البارت الثاني 2 بقلم همس حسن

مروان واقف موجه السلاح في دماغ رهف 

فجأة سمع صوت من وراه 

الممرضة : بتعمل ايه يااستاذ !!!!

اتلفت مروان بصلها 

الممرضة : حضرتك معاك سلاح ؟!!!! 

لا دي مستشفى محتر….

قاطعها ومسكها من هدومها دخلها الاوضة وقفل الباب .. لزقها في الحيطة وهو حاطط السلاح في دماغها 

مروان : وعزة جلالة الله .. لو ما سكتي وحطيتي لسانك جوا بوقك لأخلي كل حتة فيكي في مكان

هتخرجي من الأوضة دي لا من شاف ولا من دري ولا كأنك شوفتي حاجة ، ودا لمصلحتك قبل مصلحتي

الممرضة بخوف : أيوة يااستاذ بس …

مروان بصوت عالي : مفهووووووووم

الممرضة : مفهوم .. مفهوم يااستاذ خلاص 

مروان بينزل سلاحه : اتفضلي اطلعي برا يلا 

خرجت الممرضة جري من الأوضة .. مروان بيتلفت على رهف 

رهف واقعة في الأرض مغم عليها !! 

مروان : رهههههف 

جري عليها شالها حطها على السرير وبدأ يفوق فيها ، يدعك في ايديها ويخبط على وشها ، يقرص مناخيرها ويرفع رجليها … فاقدة الوعي تماماً !!

        🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

ماجدة وصالح وحازم داخلين مستشفى تانية يجروا هما التلاتة .. شافوا ممرضة

ماجدة بتنهج : لو سمحتي ياختي أقدر أعرف غرفة إيمان صالح فين 

الممرضة : إيمان صالح ؟ 

مش عارفه والله أصل ا….

جت ممرضة تانية من بعيد : أيوة أيوة انا عارفة تعالوا هوديكم

اخدتهم ودخلوا الغرفة 

إيمان نايمة على السرير ، دماغها ملفوفة بشاش وايديها منطور عليها بلاستر ، رجليها نفس الكلام 

ماجدة : حبيبتي يابنتي ماااالك ايه اللي حصل بس 

إيمان بتفتح عينيها : مفيش ياماما بعدي الإشارة عربية خبطتني بس الحمدلله كلها كدمات بسيطة 

صالح : كدمات بسيطة ايه بس ! اومال كل البلاستر دا بيعمل ايه يابنتي دا انتي متشلفطة 

إيمان : الحمدلله علي كل حال 

حازم بيبوس دماغها : ألف ألف سلامة عليكي ياختي انشاله اللي يكرهوكي ، أو اللي يستاهلوا كسر دماغهم 😒

ماجدة بتبصله : حازم مش وقته ها

إيمان بتبصله باستغراب

ماجدة : يلا ياجماعة نشوف الدكتور فين نتطمن علي حالتها 

إيمان : لا لا لا انا كويسة متسألوش حد ، اهم حاجة 

اختي فين ؟ 

كلهم ساكتين 

إيمان : ماتردوا عليا ياجماعة ، رهف فييين 

صالح : في المستشفى .. سيبناها مع جوزها 

حازم : إسمه خطيبها يابا ، لسة مبقاش جوزها 

       🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥🔥

*في المستشفي التانية*

مروان مازال قاعد قدام رهف مستنيها تفوق 

❤️نتعرف برهف ❤️

بنت عندها ٢٣ سنة خريجة كلية تجارة .. محترمة جدا وأخلاقها عالية ، وشها ربنا جعل فيه البراءة اللي تجذب أي حد من أول مرة يشوفها فيها .. أهلها بيحبوها جدا بس الصعب إن أصلهم صعيدي 

أخواتها حازم وإيمان .. حازم إسم على مسمى ، قد ما بيحبها مبيقبلش بالغلط حتى لو هيكون فيها دم 

أما إيمان كل وظيفتها في الحياة تدافع عن أختها بأي تمن حتى لو هتتأذي مكانها 

رهف مكتوب كتابها على مروان بقالهم شهرين بعد خطوبة دامت سنتين بعد قصة حب دامت ٣ سنين .. كل اللي حواليهم بيحكوا عن قصة حبهم من عمقها 

*نرجع تاني للمستشفى *

بدأت رهف تفتح عينيها براحة .. شافت مروان قاعد قدامها وفي ايده السلاح اتنطرت من مكانها … مسحت وشها 

بصت لمروان تاني

رهف : غلطانين يا مروان .. أقسم بالله غلطانين ، انت ازاي تصدق حاجة زي كدا عني يامروان 

دا انا رهف .. نسيت رهف ؟!

مروان قاعد باصصلها وساكت ، عيونه بتسأل مليون سؤال من غير ما يفتح بوقه 

رهف بتحط ايديها على ايده : يامروان انا مش حامل صدقني 

مروان بينطر ايديها من علي ايده : ايدك النجسة دي متلمسنيش تاني 

رهف اتصدمت .. فضلت بصاله دقيقة متواصلة بسكوت 

رهف : ومقتلتنيش ليه لما انت متأكد كدا ! 

كانت قدامك الفرصة دلوقتي 

مروان : تقدري تقولي عقلت

رهف : عقلت ؟ 

مروان : اه عقلت .. مخي أشتغل فجأة واكتشفت إن انا مش هقتلك لوحدك 

مش هقتلك قبل مااعرف مين اللي عملتي معاه كدا عشان اقتله هو كمان .. ومن هنا للوقت دا ، هتشوفي أسود أيام حياتك على ايدي 

رهف : كنت ممكن أتوقع أي حاجة من أي حد ، بس انت بالذااااات .. كنت عمري مااتوقع منك كدا يامروان

بكرا او بعده بالكتير انا هجيب تحليل أصلي من معمل محترم يثبت إني مش حامل 

وساعتها هتندم ندم عمرك على اللي بتقوله دلوقتي دا 

مروان شال الترابيزة رزعها في الأرض بعزم ما عنده وهو بيقول 

مروان : الدكتور قال لسان امممممه إنك حااااااامل .. اااااايه مبتفهميش 

بيمسكها جامد من دراعتها : عايزة ايه تاااني عشان تصدقي .. وايه ام مصلحة الدكتور في إنه يكددددب

بتزقه بعزم ما فيها عشان تجري على برا شدها من دراعها رجعها تاني ، شالت الترابيزة رميتها في وشه .. اتخبط في دراعه اتجزع 

على مااتلفت يشوفها كانت اختفت من قدامه

خرج جررري على برا يبص يمين وشمال .. اختفت تماماً !! 

صالح : يلا خليكي انتي ياماجدة مع إيمان وانا هرجع انا وحازم على المستشفى نشوف هنعمل ايه في البلوى التانية 

إيمان بزعر فظيع : لاااااا يابابا استنى بس خليك معايا انا محتاجاك 

صالح : واختك كمان محتاجاني ياايمان .. بس احتياج عن احتياج يفرق 

متقلقيش كلها ساعات وهفضالك انتي بس 

ماجدة بتبرق : انت هتعمل ايه يا صالح 

صالح : ملكيش فيه .. خليكي في بنتك 

يلا يا حازم

حازم : يلا يابا .. استني التليفون بيرن 

ايه دا ! هو ليه عين يتصل بيا ؟؟

صالح : مين ؟ مروان 

حازم : اه سي زفت 

صالح : طب رد شوفه عايز ايه 

حازم بيفتح السكة : أيوة يامروا…

انت بتقول ااااااايه 

الفون وقع من ايده من الصدمة

صالح : في ايه يابني 

حازم بصدمة : هربت ياحج .. هربت

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية روح الفهد الفصل الثالث عشر 13 - بقلم شهد حربي
  2. رواية روح الفهد الفصل العاشر 10 - بقلم شهد حربي
  3. رواية روح الفهد الفصل الحادي عشر 11 - بقلم شهد حربي
  4. رواية روح الفهد الفصل الثاني عشر 12 - بقلم شهد حربي
  5. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الواحد والثلاثون 30 بقلم اميرة احمد
  6. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الثلاثون 30 بقلم اميرة احمد
  7. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الثالثة والثلاثون 33 والأخيرة بقلم اميرة احمد

التعليقات

اترك رد