التخطي إلى المحتوى

     رواية حب الأرسلان  الفصل الأول بقلم ميار محمود

الأم( سهام):  سارة يا حببتي قومي يلا عشان تلحقي تروحي المدرسة. 

سارة:  يا ماما قولتلك مش بحب المدرسة سبيني أكمل نوم بقا. 

الأم:  يا حببتي مينفعش الأمتحانات قربت و أنتِ مهملة في دراستك خالص. 

سارة:  حاضر يا ماما هقوم دلوقتي. 

الأم:  ربنا يهديكي و يكرمك يا بنتي. 

سارة بابتسامة:  يارب يا ماما،  ممكن تخرجي عشان ألبس هدومي. 

الأم بحب:  حاضر هروح أصحي بابكي عشان يروح الشغل و هنفطر كلنا سوا، و اعملي حسابك بابكي هيوصلك المدرسة. 

سارة: حاضر يا ماما، روحي يلا صحي الحج. 

الأم بضحك:  لمضة. 

مشيت ماما عشان تصحي بابا و المفروض إن أنا بلبس عشان أروح المدرسة، اللي مش عارفه أنا بتعلم ليه أصلا و الست ملهاش غير بيت جوزها بلا تعليم بلا صحيان الصبح الله يسامحه قاسم أمين كان لازم يعنى يهاتف بتعليم المرأة مش عارفه دي المره الكام اللى أقول الكلام ده لبست الزي المدرسي المكون من قميص باللون البرتقالى و جيب باللون الكحلى و طبعا لم أنسي ارتداء طرحتي و تحضير الجدول المدرسي اللي مليان كتب كسرت ضهري و خرجت من أوضتي و قعدت مع بابا و ماما و أخويا الكبير محمد عشان نفطر سوا فطرنا و بابا أخدني معاه في العربية أنا و أخويا عشان يوصلني أنا المدرسة و أخويا الجامعة.

بابا( مصطفي): خلي بالك من نفسك و أنا هعدي عليكي أخدك من قدام المدرسة.

سارة: حاضر يا بابا.

دخلت المدرسة و قابلت صحابي ملك و نور و طبعا كالعاده بنتخانق مين اللي هيقعد في الفصل من جوا عشان عندنا تسميع إنجليزي شفوي و في اعتقادنا أن المدرس بيختار اللي بيبقوا قاعدين من على الحرف.

ملك بضحك: عاملة إيه يا صرصور.

سارة بنظرة جانبية: الحمد لله يا لكلوك.

نور بحب: دايماً بخير يا سارة.

ملك بغضب مصطنع: ماشي يا صاصور و صاصورى رايح جاي.

سارة بنظرة شر: أنا صاصور و رايح جاي صح.

ملك بهدوء: صح.

نور بضحك: هقرأ عليكى الفاتحة النهارده يا ملك.

و طلعت أجرى ورا ملك في المدرسة كلها لما تعبت و حسيت بدوخه جامده قعدت.

نور بضحك عليهم هما الاتنين : هُدنا ارتاحوا شويه.

تصافحت ملك و سارة و عقدوا هُدنا.

ملك: اعملي حسابك أنك مادام وصلتي أخر واحده يبقا هتقعدى من على الحرف.

سارة: ليه هو احنا عندنا اول حصة إيه.

نور: إنجليزى.

سارة:يا ماما لا أنا عايزه أروح.

ملك: روحينى معاكِ و حياة عيالك.

سارة بغباء: فين عيالي أنا لا أراهم.

ملك بغباء أكثر: تلاقيهم بيلعبوا هنا و لا هنا شويه و هتلاقيهم قدامك.

نور بذهول: لا دي راحت منكم خالص، متقلقوش أنا اللي هعقد من على حرف الدسك النهارده.

ملك و سارة في نفس الوقت بضحك: البنت نور دي جدعة أوي و دحيحة الشلة، احنا مش نافعين.

نور بضحك على تصرفات صحابها: ربنا يهديكم أنتم الاتنين.

ضرب جرس الطابور و طبعا طلعنا الفصل و قعدت أنا من جوا و ملك جمبي و جمبها نور اللى قاعده على الحرف و دخل مدرس الأنجليزي و فضل يشرح و أنا قاعده هموت و أنام و المدرس لاحظ اني بنام.

المدرس: سارة تقدري تقوليلي كنت بقول إيه.

سارة: حضرتك كنت بتشرح.

المدرس: أيوه قولي كنت بشرح إيه.

سارة: حضرتك كنت بتشرح الدرس.

المدرس بغضب: اللى هو إيه بقا.

سارة بغباء: حضرتك كاتب على البورد أنه unit9.

الطلاب طبعا أما صدقوا لقوا حاجه يضحكوا عليها و فضلوا يضحكوا.

المدرس بغضب: لا كده كتير ارحمي أمي العيانة يا سارة، اقعدي يا سارة كملي نومك احنا أسفين اننا تعبنا سيادتك.

سارة: لا تعب و لا حاجه يا مستر، و قعدت كملت نومي هو اللى قالي نامي فنمت.

هعرفكم الشخصيات الجميلة دي

أنا سارة عندي ١٧ سنة شعرى لونه أسود و بشرتى بيضة و عيني زرقاء و البنات بتغير منى طبعا عشان لون عيني طولي نقدر نقول مناسب أنا كائن كسول جداً و بكره المدرسة في 2 ثانوى.

و دي ملك صاحبتي و على طول بنتخانق بس بنحب بعض عندها ١٧ سنة و بشرتها خمرية و عينها لونها بني و شعرها لونه بني و عندها غمازتين قمر زيها و دي الطويلة بتاعت الشلة و أنا و هي بنكره المدرسة و خصوصاً مادة الأنجليزي.

و دي نور صاحبتنا عاقلة جداً و تبقا دحيحة الشلة عندها ١٧ سنة بشرتها بيضة و عينها عسلي شعرها لونه أصفر لكنها مختمره  و هادية جداً و دايماً بتنصحني أنا و ملك و قصيرة جداً بس طخينة شويه و مش بتحب الأكل عكسي أنا و ملك و احنا في المدرسة معروفين بأسم الثلاثي المرح كل واحد فينا في حاجه مميزة فى شخصيتها بتكمل التانية.

أخويا محمد عنده ٢٢ سنة و طويل جداً و هيتخرج من كلية الهندسة السنة دي عينه عسلي و بشرته قمحاوية و شعره لونه أسود و عنده غمازه قمر هو طالع لماما في الشكل أما أنا فطالعه لبابا.

فى مكان تانى 

صفية بغل : عارفه لو بنت سهام جابت أعلى منك السنة دي هعمل فيكي إيه خلصي ذاكري يلا عشان هسمعلك المنهج كله امتحانك قرب.

سمر بدموع: حاضر يا ماما و الله بذاكر أهو هجيب مجموع أعلى منها بأذن الله.

صفية بكره: مش هسيب البنت الغبية دي تتفوق عليكي عايزاكي أحسن منها سامعه.

سمر بحزن: سامعه يا ماما.

سمر بنت عمي عندها ١٧ سنة و في ٢ ثانوي بشرتها سمراء و عينها لونها بني رفيعة جداً بسبب ان مامتها بتحرمها من الأكل عشان تبقا ارفع مني و دايما بتكرها فيا و مش عايزها تتكلم معايا و مش عايزها يبقا عندها صحاب و حابسها في البيت دايما بتذاكر حتى في الأجازه.

عادل بحب: تعالي يا سمر يا حببتي كفايا مذاكره بصي جبتلك إيه.

سمر بحب: الله يا بابا جميل جداً ده الفستان اللي كنت عايزاه، شكرا جدًا يا بابا ربنا يخليك ليا يارب.

عادل: يارب و يخليكى ليا يا حببتى و يحفظك من كل سوء و يفضل قلبك طيب و نضيف و أوعي تكرهي بنت عمك بسبب مامتك.

سمر بهمس: متقلقش يا بابا أنا عارفه إن سارة طيبة و أنا بحبها.

عادل: جدعة يا حبيبت بابا يلا قومي قيسي الفستان.

بتروح سمر أوضتها عشان تقيس الفستان.

صفية بغضب: خليك أنتَ كده مبوظها لحد ما هتفشل و هتجيب مجموع وحش و بنت أخوك تجيب أعلى منها.

عادل بنفاذ صبر: عارفه يا صفية لو كرهتي البنت تاني في بنت عمها هعمل إيه فيكي.

صفية ببرود: هتعمل إيه يعنى أنتَ أخرك تزعق.

عادل و قد فقد أعصابه: هطلقك يا صفية و بتلاته كمان ابقا أسمع بس أنك كرهتي البنت في بنت عمها أنا سكتلك كتير لكن لحد بنتي و كفايا لحد كده.

صفية بغضب: ماشي يا عادل.

فى بيت كبير ملئ بالسعادة.

أرسلان: ماما أنا مش هقدر أكون فى التجمع العائلي أخر الأسبوع عندى شغل كتير فى الشركة و مش هقدر أجي بلغي جدي بكده.

تيسير بدموع: بالله يا حبيبي اسمع كلام جدك و تعالى معايا.

أرسلان: أنا عارف جدي بيرسم على إيه و اللى في دماغه ده مستحيل يحصل.

تيسير: مين قالك كده يا حبيبي أنا هفضل طول عمري في صفك و مش هجبرك على حاجه.

أرسلان بيأس: حاضر يا ماما.

تيسير: صحيح أحمد أخويا و مراته أميرة و بنته تالا و ابنه ماجد جايين النهارده من السفر و هيقعدوا معانا عشان جدك عامل التجمع العائلي ده ي البيت الكبير.

أرسلان: يشرفونا يا ماما ممكن تسبيني بقا أروح الشغل.

تيسير بحب: خلي بالك من نفسك.

أسلان: حاضر سلام.

أرسلان علي عنده ٢٤ سنة طويل جداً شعره بنى و عينيه خضراء بشرته قمحاوية مفتول العضلات لديه شركته الخاصة خريج إدارة أعمال بيحب شغله جداً و بيكره ان حد يفرض عليه حاجه.

تالا أحمد عندها ٢٠ سنة و مغروره جداً شعرها لونه ذهبي بس قصير و عينها رمادية بشرة بيضاء و طويلة جداً و في كلية تجارة.

ماجد أحمد عنده ٢٤ سنه قد أرسلان طويل شعره لونه بنى عينيه بنى بشرته بيضاء و خريج إدارة أعمال و بيشتغل في الشركة بتاعت باباه في أمريكا بس هو مش بيحب الشغل.

عند سارة و هى خارجه من المدرسة بتسلم على ملك و نور و بتسبهم وتعدي الطريق عشان بابها كان منتظرها الطريق التانى فبتعدى سارة من غير ما تبص على العربيات و بتيجي عربية .

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية ندم عاشق الفصل الثامن عشر 18 بقلم سلمى عماد
  2. رواية قلوب مفتوره الفصل الثاني 2 بقلم سلمى عماد
  3. رواية قلوب مفتوره الفصل الأول 1 بقلم سلمى عماد
  4. رواية قلوب مفتوره الفصل الثالث 3 بقلم سلمى عماد
  5. رواية قلوب مفتوره الفصل الرابع 4 بقلم سلمى عماد
  6. رواية اخوات زوجتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم مني عبدالعزيز
  7. رواية ندم عاشق الفصل الأول 1 بقلم سلمى عماد

التعليقات

اترك رد