التخطي إلى المحتوى

     رواية حب الأرسلان  الفصل الثالث بقلم ميار محمود

مصطفي بحزن و بدء يعيط: لا للأسف بنتنا عندها سرطان فى المخ. 

سهام بصدمه:  إيه اللى بتقول ده بنتى أنا إزاى لا أكيد فى حاجه غلط. 

مصطفي:  اهدي عشان البنت متسمعش و بدء يحكلها على العربية اللى كان هتخبطها النهارده. 

سهام بعيط و حزن:  بنتى أنا إزاى يا مصطفي دى دايماً كويسه و مش بتشتكى من حاجه خالص غير الصداع.

كل ده تحت صدمة محمد اللى قاعد ساكت مش مصدق أصلا ان أخته تعبانه.

مصطفى:  لولا ان العربية كانت هتخبطها النهارده و وقفت على اخر لحظة و ودتها المستشفى و الدكتور طلب الاشاعة مكناش هنعرف ان بنتنا تعبانه الحمد لله على كل شئ أنا متاكد ان سارة قوية و هتخف. 

سارة أخف من إيه يا بابا. 

مصطفي:  ها لا مفيش يا بنتى أنا شايف أنك تعبانه و محتاجه ترتاحي و احنا هنروح لجدك بكرا عشان عازم العيلة كلها. 

سارة بتعب:  حاضر يا بابا أنا أصلا بقيت كويسه. 

سهام بحزن ملحوظ:  اتسندي عليا يا حببتى عشان تدخلى تستريحى و أنا هبات معاكى النهارده إيه رايك. 

سارة بضحك:  أنتِ تنوري يا قمر. 

تدخل سارة اللى غرفتها مع والدتها. 

محمد بحزن و دمعه فرت من عينيه:  ليه مقولتلهاش يا بابا أمال هتتعالج إزاى. 

مصطفي بقلة حيلة:  هعرفها بس لمه يجى الوقت المناسب الدكتور قال منتعبهاش و نبعدها عن أي توتر. 

محمد بدموع:  يعنى فى أمل أنها تخف يا بابا صح. 

مصطفي:  أكيد يا بنى الطب اطور و الدكتور قالى أنها فى الأول هتاخد كيماوي و بعد كده هتعمل عملية و بأذن الله هتخف المهم يبقا عندها أمل و متيأسش و أنا عارف أختك قوية و هتنتصر على المرض. 

محمد:  يارب أنا هقوم أصلى و ادعلها ربنا يشفيها. 

مصطفي:  و انا كمان يارب يشفيها و يحميها و ينصرها على المرض ده ابتلاء من عند ربنا و ربنا أكيد بيحبها قوم يا بنى. 

محمد:  يارب يا بابا. 

ينتهى اليوم و يبدء صباح جديد 

تستيقظ سارة و ترى والدتها تنام بجانبها تقوم سارة بهدوء و بتبص على أوضة و الدها و أخوها و بتلاقيهم مش موجودين بتروح المطبخ و بتحضر فطار ليهم و لأول مره و بتكون حضرت الفطار و حطته على السفرة و بتصحى مامتها و بابها و أخوها بيجوا من برا و كلهم بيبصوا لبعض بيستغربوا. 

سهام بحب:  أنتِ اللى حضرتى الفطار يا حببتى. 

سارة بمرح : أيوه يا ماما و بما انى مش هروح المدرسة النهارده عشان هنروح عند جدو فقولت احضرلكم الفطار ايه رأيكم. 

بيقرب مصطفي من بنته و بيبوس دماغها: تسلم ايدك يا حببتي يلا نقعد نفطر. 

محمد بهزار:  ربنا يستر بقا يعنى مش هنروح المستشفي النهارده. 

سارة بتبصله و بتبرقله. 

محمد بخوف مصطنع : بسم الله يا ماما ايه يا بنتى خوفتيني. 

سارة بضحك: أنتَ متعرفش ان أنا و أبو رجل مسلوخه و أمنا الغولة أصحاب و بيزرونى كل يوم عشان لو حد زعلنى و بيطلعلوا و يخطفوا.

محمد بخوف : ايه يا سارة يا حببتى ده أنا بهزر أكيد نفسك فى شوكولاته صح أنا أخوكي حبيبك و هجبلك شوكولاته كتير مش عشان رشوة لا عشان أنتِ أختي الصغيرة الجميلة.

سارة تحاول كتم ضحكتها: ناس مش بتيجى إلا بالعين الحمراء. 

سهام كانت بتبص لبنتها و بتراقب تصرفاته و هى حزينه بس بتحاول تضحك معاهم. 

مصطفي بحب:  كملوا اكلكم يلا و البسوا عشان هنروح عند جدكم بدرى. 

سارة و محمد فى صوت واحد:  تمام يا فندم. 

سهام:  ربنا يحفظكم و يخليكم ليا يارب. 

خلصوا أكل و كل واحد راح أوضته عشان يلبس. 

ارتدت سارة فستان باللون السماوي يتناسب مع لون عينها و طرحه لونها أبيض و ارتدت سلسلة فضية على شكل نصف كرة الارضية و كان شكلها جميل جداً و ضعت القليل من الأحمر على شفاهها.

سهام بصوت عالى: يلا يا سارة كل ده تأخير.

سارة: جايه أهو و خرجت سارة من أوضتها ثم قالت إيه رايكم شكلى حلو.

مصطفى: ماشاء الله جميلة جداً طلعه لمامتك.

سارة بضحك: أيوه يعنى مين فينا أحلى انا و لا مراتك.

مصطفى بضحك: أنتِ و مراتي واحد يكفي انها جابت أحلى سارة.

سارة: أحرجتنى يا حج.

قرب محمد من سارة.

محمد: ورينى ايدك كده يا سارة.

سارة باستغراب: ليه.

محمد: هاتي ايدك بس. 

مدت سارة ايدها: اهو.

محمد فتح علبة و طلع منها خاتم دهب فى فص على شكل قلب و شكله رقيق جداً و لبسه لاخته.

محمد بحب: أوعي تقلعى الخاتم ده أبداً.

سارة بحب وراحت حضنت أخوها: حاضر ربنا يخليك ليا.

مصطفى و سهام بسعاده: ايه احنا كمان ملناش حضن.

سارة: لا ازاى ده أنتَ الحب كله.

راحت سارة حضنت بابها و مامتها و كلهم خرجوا برا البيت و ركبوا العربية متوجهين لقصر الجد.

فى قصر الجد.

تيسير: ها يا نبيلة قربتى تخلصى كل حاجه.

نبيلة: أيوه يا هانم الاوضة كلها نضفتها و الاكل بجهزوا و كله تمام.

تيسير:برافو عليكي يا نبيلة، و كمان أنا سمعت أن بنتك فى 3 ثانوى عايزه تدخل كلية طب اعملى حسابك لو دخلت كلية طب مصاريف الكلية كلها عليا.

نبيلة: ربنا يخليكى يا هانم مش عارفه ارد جمايل حضرتك.

تيسير: يكفي انك شلتينا كل السنيين دي يا ست يا طيبة.

نبيلة: ربنا يخليكي و يحفظك و يحفظلك أستاذ أرسلان و يبعد عنه العين و يرزقه بالزوجة الصالحة أمين يارب.

تيسير: يارب.

دخل أرسلان عليهم و هما بيتكلموا.

أرسلان: بقولك إيه يا نونو سيبك من موضوع الزوجة ده و اعمليلى كوباية قهوة من ايدك الحلوه دى.

نبيلة:عنيا يا بنى.

تيسير: هتفضل عانس كده.

أرسلان: أيوه.

تيسير: ماشي يا عانس، هتيجى واحده تخليك تلف حولين نفسك و بكرا تقول أمي قالت.

نبيلة:  اتفضل يا بنى القهوة. 

أرسلان:  شكراً يا نونو.

نبيلة:  العفو يا بنى. 

تدخل تالا و هما بيتكلموا. 

تالا:  صباح الخير يا عمتو. 

تيسير:  صباح النور يا قلب عمتك. 

تالا بمرح:  صباح الخير يا أرسلان. 

أرسلان ببرود:  صباح الخير و اخد بعضوا و مشي. 

تالا:  طب يا عمتو بما ان الكل مش هيفطر أنا هعملى سندتش كده عقبال ما الباقى يجوا. 

تيسير بضحك:  أنتِ لسه مفجوعه زى ما انتِ يا بنتى مع ان سبحان الله ميبنش عليكى خالص. 

تالا و هى بطلع الاكل من التلاجة:  خالص يا خالتو ده أنا مش باكل غير حابه صغيرين أخوكى أصلا مش بيأكلنا اسالى ماجد. 

اتى صوت من وراهم: تسال ماجد على ايه. 

تالا ببراءة:  مش أنا مش باكل كتير يا ماجد. 

ماجد بصدمة:  أنتِ مش بتاكلى كتير ده أنتِ ناقص تاخدي دراعي تاكلى متصدقهاش يا عمتوا دي بتروح الجيم عشان بتخاف تتخن و بتحب الأكل.

تيسير بضحك: طول عمرها بتحب الأكل.

تالا بغضب:  على فكره أنتَ مش أخ جدع. 

ماجد ببرود: عارف.

تيسير:  يلا خلصوا اللى بتعملوا عشان الباقيين على وصول. 

ماجد و تالا:  حاضر. 

خرجت تيسير و باقى العيلة نزلوا قعدوا سوا منتظرين الجد. 

نزل أرسلان و معه جدو و تالا و ماجد و أميرة و أحمد سلموا عليه. 

الجد يونس:  أمال فين الباقى. 

تيسير على وصول يا بابا. 

فى العربية 

صفية بهمس: عارفه لو شوفتك قريبه من البت اللى اسمها سارة هعمل فيكى ايه عينك تبقا على أرسلان و بس سامعه.

سمر بخوف: حاضر.

عادل: بتقولى للبنت ايه يا صفية.

صفية ببرود: بقولها اول أما تدخل تسلم على جدها مش كده يا سمر.

سمر بخوف: أيوه.

عادل طب انزلوا يلا و صلنا.

صفية بنظره خبيثة: كل ده قصر.

سمر: ماشاء الله.

صفية ببرود: القصر ده هيبقا لينا فى يوم من الأيام بس خليكى قريبة من ارسلان و اسمعى كلامى.

سمر بحزن: حاضر.

عادل: يلا يا سمر يا حببتى عشان ندخل.

دخلت سمر و صفية و عادل.

و بدءوا يسلموا على الكل.

الجد: ما شاء الله كبرتى يا سمر.

صفية بخبث: طبعا العيال كلها كبرت و أرسلان ما شاء الله عليه بقا راجل هو و ماجد.

تالا بكره: نسيتى تقولى اسمى يا مرات عمى.

صفية بضحك مصطنعه: و أنا اقدر انسي القمر ده كله.

الجد: لسه زى ما أنتِ يا صفية.

صفية بضيق: ليه بس كده.

يأتي عصام البواب : أستاذ مصطفي جه يا بيه.

الجد بسعاده: طب روح يلا ساعدهم و طلع شنطهم على الاوض بتاعتهم.

عصام: حاضر يا بيه.

يدخل مصطفى و محمد و سهام و سارة، تحت صدمت أرسلان لمه شافهم.

أرسلان بهمس: الا قوليلى يا ماما مين دول.

تيسير بهمس: ده مصطفي أخويا و مراته و ابنه محمد و بنته سارة بس ايه رايك فى بنته.

أرسلان بسرحان: ملاك.

تيسير بذهول: أنتَ قولت على بنت ملاك ده بجد.

أرسلام بتوهان: ايه بتقولى حاجه.

تيسير بسعاده تحاول تدريها: لا يا حبيبي تعاله نسلم عليهم.

مصطفى: ازيك يا والدي عامل إيه.

الجد يونس: كويس يا بنى بخير، ازيك يا سهام عاملة ايه.

سهام: الحمد لله بخير.

يونس: عامل ايه يا محمد كبرت و بقيت راجل.

محمد بابتسامه: طبعا يا جدي.

يونس بحب و مرح: تعالى يا قمر سلمي عليا أنا جدك طبعا مش هتفكرينى لانك مشوفتنيش تانى من و أنتِ صغيرة  .

سارة بحب و تحضنه و تقبل يده: ازيك يا جدو.

يونس بمرح و سعاده: بخير يا حبيبت جدك. 

صفية بغل و حقد لنفسها: أموت و أعرف بيعاملوكى حلو على ايه بس نهايتك على ايدى يا بنت سهام.

تيسير بحب و حضن: وحشتنى أوى يا مصطفي كده متسالش كل السنيين دي.

مصطفي: معلش بقا أنتِ الكبيرة و المسامح كريم.

و مصطفى سلم على أحمد أخوه و سلم على عادل.

و بدئوا يسلموا على كل الموجودين و تعرفوا على بعض كلهم و جه مصطفي يسلم على أرسلان بس فجأة مسكه من قميصه: هو أنتَ.

سارة بتعب: هو فى إيه يا بابا.

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية ندم عاشق الفصل الثامن عشر 18 بقلم سلمى عماد
  2. رواية قلوب مفتوره الفصل الثاني 2 بقلم سلمى عماد
  3. رواية قلوب مفتوره الفصل الأول 1 بقلم سلمى عماد
  4. رواية قلوب مفتوره الفصل الثالث 3 بقلم سلمى عماد
  5. رواية قلوب مفتوره الفصل الرابع 4 بقلم سلمى عماد
  6. رواية اخوات زوجتي الفصل الخامس عشر 15 بقلم مني عبدالعزيز
  7. رواية ندم عاشق الفصل الأول 1 بقلم سلمى عماد

التعليقات

اترك رد