التخطي إلى المحتوى

   رواية أمل عشق الزين  الفصل الثاني بقلم أمل السيد

فيلا زين الجارحي الساعه 11 ليلا

زين داخل وطالع على غرفته فورا لانه تعبان من الشغل طول النهار هو طالع على غرفته لقى مامته قاعده فانزل قال 

زين بتعب: مساء الخير يا ست الكل قاعد لوحدك ليه لحد دلوقت

ليليان بحزن: مساء النور يا ابني عادي بقى كل يوم كده اقعد لوحدي ما فيش احد يسال على ولا حتى بيسلينى

زين : يا ماما انتي عارفه طول النهار ببقى ف الشغل من اجتماع الاجتماع ما بقاش فاضي وجاي تعبان زي ما انتي شايفه يا دوب اطلع انام عشان اصحى الصبح بدري مسافر القاهره انا واسر ابن عمي عشان الشغل ما تزعليش بقى اوعدك يوم الجمعه اقضي معكي امال فين فرح مش باينه يعني 

ليليان: فرح ف اوضتها ما خرجتش منها

زين: يعني ايه فرح في اوضتها ما خرجتش من الصبح 

ليليان: مش عارفه ي زين بقلها اسبوع على هذا الحال تفطر وتطلع اوضتها تاني 

زين: يعني ايه بقلها اسبوع ما تخرجش من الاوضه ما قلتليش ليه بقى  ي ماما لتكون تعبانه ولا حاجه انا هاطلع اشوفها 

ليليان: بالراحه على ي زين ما تزعلهاش والنبي

زين: حاضر عن اذنك ي امي هاطلع اشوفها مالها 

في اوضه فرح كانت بتتكلم في التليفون

فرح: يعني عايز ايه مش فاهمه

الشاب: عادي يعني يا فرح عايز اشوفك

فرح: مش هينفع خالص ماما بتشك في اليومين دول علشان كده ما خرجتش من الاوضه 

زين فتح الاوضه مره واحده 

زين: مش هينفع ليه ماما بتشوك فيكي ليه ما تخرجيش من الاوضه ليه رد علي  

فرح: رمت الفون ف الارض ما عرفتش ترد علي زين تجمدت اول ما شفتها 

زين تعصب في الوقت ده سمع صوت شاب بيتكلم في التليفون فا اخد الفون من علي الارض عشان يشوف مين اللي بيتكلم

الشاب: يعني ايه ي فرح مبتخرجيش من الاوضه اكيد مامتك هت شوك اكتر مش بعيد تقول لزين والحكايه كده هتكبر باقولك ايه ما تيجي عندي بكره هنسهر مع بعض شويه 

زين انصدم بعد ما سامع الكلام ده مقادرش يمتلك اعصابه 

زين خرج عن السيطره : عيد اللي انت قولته كده وحياه امك ما هاسيبك وعرف انت بتقول الكلام ده لمين يا ابن الكلب عايز تسهر مع مين اللي يقرب من اختي او يمس شعره منها ادفنه تحت الارض وحياتك وحياه امك لوريك تكره اليوم اللي جاءت فيه اختي زين ما تلعبش معها والنعمه ادفعك الثمن غالي بس اصبر على هتشوف منى وشه عمرك ما شفته في حياتك بس تفكر تقرب منها او تكلمها همحيك من على وش الارض 

زين قفل الفون في وشه ورماه على الارض وراح لفرح اللي واقفه بتترعش مش عارفه تقول ايه ولا تعمل ايه زين من حقه يعصب لان اللي عملته حاجه غلط ما ينفعش تعملها وان يسكت عنها لان ممكن تكبر عن كده فكان لازم يوقفها عند حدها قبل ما تغلط غلطه تكبر وتندم عليها لان الثقه دي اهم حاجه عند اهلنا لو خسرناها عمرها ما ترجع زي الاول عشان كده مش لازم نخسرها عشان اي حد يضحك علينا بكلمتين اهلك هم سندك اوع تخسر ثقتهم مهما يكون . 

زين عيون كلها غضب : فرح فررررح

فرح: وقفه خايفه مش عارفه ترد تقول ايه لاخوها اللي بثق فيها اكتر من اي احد اللي كانت اميرته مدللتي الصغيره ما كانتش عارفه تقول ايه ما كانش عندها غير حل واحد هو الصمت   

زين :من كتر الغضب ما اعرفش يتحكم في نفسه فضربها بالقلم على وشها وقعت على الارض و شدها من شعرها باقولك مين ده ي فرح ما تخلينيش اعمل حاجه اندم عليها ردي ي فرح .. فرح ما كنتش بترد عليه بتبص له  وخلاص وشايفه الغضب في عينيه وخايفه منه.. فرح ما ردتش عليه افهم ان هي عملت حاجه غلط فضربها تاني فرح فضلت السكوت ضربها لحد ما كانت هتموت في يدي وافتكر كل الماضي وفضل يضرب فيها. 

عمر: زين افتح الباب 

زين…………………..

ليليان: اكسر الباب يا عمر ليكون اخوك عمل فيها حاجه

عمر: حاول يكسر الباب بس ما عرفش عارف ان الباب مسكوك من جوه بس كانوا سامعين صوت ضرب من جوه مش عارفين يعملوا حاجه   

بيت امل في اوضه امل بالتحديد 

كانت امل بتلوم نفسها على اللي حصل ان هي راحت المدرسه النهارده كنت قعدت في البيت وياريتها مراحت   

أمل : انا واحده غبيه يا ريتني ما رحت النهارده حست أن هي تعبانه قوي تفتكر اللي حصل النهارده  

                فلاش بااااااك

هي كنت رايح الحمام كانت دايخه نفسها كانت  غما عليه فراحت الحمام غسلت وشها طلع التاني الفصل حست انها دايخه نفسها غما عليها نزلت التاني الحمام غسلت وشها وسالت عن الشؤون الاداريه وراحت علشان تاخد اجازه قال  انه حاسه ان هي تعبانه جامد وطبعا المدير وافق على الاجازه وبعدين اتصلت باخوها عشان ياخدها وطبعا روحت مع اخوها  

روحت نامت عشان كانت تعبانه كتير .. وبالليل باباها عارف باللي حصل قالها ما عدتيش تروحي المدرسه وانهي هتروح على الامتحانات وبس فزعلت 

           بااااااك

أمل: ليش هيك ي ربي حظي وحش كده 

ماما أمل: كانت بتنادي عليها

أمل: نعم جاي اهو 

مع ان هي حزينه بس ما بتحبش احد يشوف زعلها او حتى دموعها لانها تعبت في حياتها كتير بس ما بتحبش تزعل قدام حد  

فيلا زين الجارحي الساعه 1 صباحا

عمر: افتح بقى يا زين بقلي ساعه بخبط عليك امك هتموت من العياط 

زين: زين خارج من الاوضه ومع فرح وشها احمر من كتر العياط هدومها متبهدله من كتر الضرب وبتترعش ف يدين زين مبتنطقش ولا كلمه زين ماسكها شعرها بقوه وبيقول 

زين بغضب كبير: انا وافقت ان فرح هتتجوز مراد يوم الخميس وانتهى النقاش مش عايز اسمع كلمه واحده 

فرح بعياط: زين اعمل فيها اللي انت عايز ضربني موتني بس بلاش مراد بالله عليك يا زين بلاش مراد والنبي انا باخاف منه 

زين :شششش مش عاوز اسمع صوتك وهو ده عقابك على اللي انتي عملتيه عن اذنكم ورماها على الارض ومشي 

فرح بعياط: والنبي يا عمر والنبي يا ماما مش عايزه اتجوز مراد مراد شخصيه جامده قوي يا ماما انا باخاف منه 

عمر: انا اسف يا فرح مش هاقدر اعملك حاجه ده عقابك على اللي انتي عملتيه بس ما اعرفش انتي عملتي ايه بس ما تخافيش زين عارف مصلحتك عن اذنكم ما تخلينيش في حاجه كل اللي يعملوا زين هو الصح 

ليليان بخوف: ما تخافيش ي بنتي انا هاتكلم مع زين

فرح: والنبي ي ماما هتتكلمي مع زين شكرا ي ماما 

ف اوضه زين كان بيتكلم في الفون 

زين:الو

…الو

زين: اخبارك ايه هتيجي امتى

…. تمام الحمد لله هاجي بكره ان شاء الله في حاجه 

زين: اه في حاجه  انا وافقت على جوازك من فرح هيكون يوم الخميس يا مراد موافق

مراد……………………………

زين: موافق ولا غيرت رايك ولا اديها لحد غيرك ما انطق ي موكوس 

مراد: ا ن ا م م موافق طبعا بس انت بتتكلم جد ولا بتهزر 

زين: هو في حد يهزر في حاجه زي دي يوم الخميس كتب الكتاب و هتاخدها على بيتك  من غير فرح واعمل فيها اللي انت عايزه ما حدش هيقولك انت عملت 

مراد: انت كويس يا صاحبي 

زين: انت رايك ايه هه ما تخافش انا كويس اشوفك بكره يلا سلام 

مراد: سلام يا صاحبي

(مراد خالد السيوفي ⭐عمره 29 سنه مهندس المعمار صديق زين من الطفوله وكانوا في مدرسه واحده

مراد طويل وليه عضلات عينيه خضره بس الكل بيخاف منها لان شخصيه قويه وما حدش بيتجرئ يكلمه

شعره اسود. وهو عنيف جدا في تعاملاته وحذر اي احد يدخل في حياته الكل بيخاف يعمله الف حساب) 

ليليان: ايه اللي انت عملته ده ي زين ازاي ترمي اختك في يد مراد انت مش عارف مراد كويس ولا ايه  

زين: عارف ي ماما كويس تتجوزوا احسن ما اقتل انا

ليليان: ليه كل ده يا زين يا ريتني ما قلتك ي زين اللي هي في الاوضه ما كانش كل ده حصل  

زين: شكرا بجد ي ماما اللي انتي قلتلي انهي في الاوضه ما كنتش عرفت حاجه انا ما كنتش عرفت اللي هي بتكلم احد اصلا عايزيني استنى لغايه ما اروح اجيبها من حضنه كان بيقولها الواطي تعالي اسهري معي عايزاني عامل ايه اخدها في حضني اقولها تعالى وصلت لك لغايت عنده 

ليليان: انت بتقول ايه هي اعمل كده مدام كده اعمل فيها ايه اللي يريحك انا مش  هتدخل ايه اختك وانت عارفه مصلحتها

زين:  انا نازل تحت وجاي

في اوضه فرح كانت بتعيط جامد

فرح: كانت ماسكه الفون بتقول باظ ما عدتش عارف اكلمه تاني

زين: و تكلميه تاني ليه

فرح:….. ..

زين: يا بنتي ردي علي 

فرح : زين بالله عليك متجوزنيش مراد

زين: خلاص 

فرح: بجد يا زين 

زين : ايوه كنتي بتكلمي مين

فرح: كنت باكلم وليد ابن عمي محسن

زين:ماشي يا فرح 

فرح: شكرا يا زين

في الصباح في يوم جديد يستيقظ علي صوت

فرح: صباح الخير يا زينو 

زين: صباح الورد يا فروح متزعليش مني يا فرح ان ضربتك امبارح انا اسف بس انتي ما ترديش تتكلمي وانت عارفاني بتعصب بسرعه 

فرح: مش مشكله زين مش زعلانه منك

زين: وليد طلب يديك منى وانا وافقت

فرح: هههه بجد زين 

زين: ايوه طبعا يلا روحي بقى علشان ادخل اخد شاور 

فرح:ماشي زينو جميل

زين:اسف يا فرح نفاخ وادخل الحمام 

(فرح ادهم ياسين الجارحي ⭐ عمرها 22 سنه بتدرسي في الكليه هندسه علشان تبكي زي اخوها 

شعره اصفر  عينيها ازرق متوسط طول هادئه جدا بس بتخاف من مراد من وهي صغيره دائما مراد بيقرب منها بس هي اللي كانت بتبعت ) 

ف تشرق الشمس على سماء في بيت نور

تستيقظ بنت من النوم على صوت الفون 

الو مين 

… ايوه انا نور مين معي

………

نور: مين الناس الغبيه دي اوف

نور: اما اطلع البلكونه شويه 

أمل: ازيك يا نور عامله ايه

نور: تمام الحمد لله انتي اخبارك ايه يا اسطى

أمل: تمام اخبار الدراسه اليومين دول

نور: تمام الحمد لله طب انا لازم امشي عشان بابا بينادي على باي 

أمل: اوك باي 

في احد الشركات

احنا لازما نخسر زين الصفقه دي على الاقل

. بس زين زكي و هيقدر يكسبها اي حاجه مش سهل يخسر حاجه

بس لازم يا بابا اخسر صفقه علشان افرح في 

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية روح الفهد الفصل الثالث عشر 13 - بقلم شهد حربي
  2. رواية روح الفهد الفصل العاشر 10 - بقلم شهد حربي
  3. رواية روح الفهد الفصل الحادي عشر 11 - بقلم شهد حربي
  4. رواية روح الفهد الفصل الثاني عشر 12 - بقلم شهد حربي
  5. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الواحد والثلاثون 30 بقلم اميرة احمد
  6. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الثلاثون 30 بقلم اميرة احمد
  7. رواية احببت الوجه الاخر الحلقة الثالثة والثلاثون 33 والأخيرة بقلم اميرة احمد

التعليقات

اترك رد