التخطي إلى المحتوى

رواية امنه عطاء وقسوة الفصل السابع 7 بقلم ريهام علي

 الفصل السابع

🌴

في الفرح
عند نادر وأبراهيم
ابراهيم : ايه يابني أنت هتفضل تبصلها كتير كدا ما تروح تكلمها
نادر : خايف تكسفني ماتيجي معايا
أبراهيم : يا عم خليك جرئ كدا ويلا اعمل الحجه انك بتبارك لامونه علي معتز وسلم عليها
نادر : نفخ بزهق وقال تفتكر صح اللي هعمله دا
ابراهيم : صح بس انجز
نادر : ماشي .. وسابه وراح عليهم
ابراهيم : اشطا بقا اروح اشوف بدور فين الاغيها شويه

عند نادر
راح نادر علي آمنه ودعاء وأمل ووقف سلم عليهم
نادر : ألف مبروك يا أمونه
آمنه : الله يبارك فيك يا نادر عقبالك يارب
نادر : لأ عقبال هشام الاول
هشام : جه من وراه وقال هشام باظ
آمنه : شهقت من الخضه لما لقت عينه حمرا ووارمه وقالت : مين عمل فيك كدا يا هشام
هشام : بص لنهي بغيظ وقال واحده … واحده بنت حلال اوي .. لأ وعليها لسان بينقط مازوت
نهي : اتلم عشان مخليش المازوت بتاعي يغرقك
هشام : سقف بايده وقال لا حول ولا قوة الا بالله.. انتي يابنتي كنتي بترضعي إيه زباله
نهي : أيوا كنت برضع زباله من اللي كنت بترضعها
هشام : بعصبيه وصوت عالي بت انتي احترمي نفسك
نهي : باستفزاز يامي يامي خوفت انا كدا
هشام : بت انتي والله لو ……
آمنه : قطعت كلامه بحده وقالت هشاااااااام … فيه إيه ما تلم لسانك شويه مش عيب كدا … انا مربياك علي كدا
نهي : هو مش متربي اصلا
هشام : شوفتي بتغلط ازاي
أمل : خلاص بقا يا نهي اسكتي احسن هناديلك مراد والله.. وبصت لهشام وقالت متزعلش منها يا هشام هيه نهي لسانها طويل بس قلبها طيب والله
آمنه : متعتذريش يا امل هو اللي هيعتذر
هشام : برق عيونه وقال نعم !! اعتذر لمين دي … دا علي جثتي
آمنه : هتكسر كلمتي يا هشام … انا قولت هتعتذر
دعاء :خلاص بقا يا اتش اعتذر عشان خاطر امونه
آمنه : لأ هيعتذر لأنه غلط .. واللي غلط بياخد جزاؤه
أمل : خلاص يا أمونه مفيش مشكله مش لازم الاعتذار
نهي : كملت كلامها بهدء وزعل مصطنع وقالت وهيه حاطه وشها في الارض : أنا اللي غلطت خلاص يا ابله أمونه ومستعده اعتذرله
هشام : بصلها بسخريه وقال يا حلووووه .. إيه الادب دا
نهي : بصوت هادي ورقيق أنا مؤدبه والله يا أستاذ هشام بس انت اللي عصبتني .. بجد سوري
هشام : بصلها وسكت بس فهم لعبتها قدامهم
آمنه : اتفضل اعتذر .. زي ما اعتذرتلك
هشام : جز علي اسنانه بغيظ وقال آسف يا آنسه نهي
نهي : بصوت هادي ورقيق أسفك مقبول طبعا
نادر : خلاص يا جماعه بقا عيلين وغلطوا
نهي : حطت ايدها في وسطها وقالت بصوت عالي .. نعممممم مين دي اللي عيله
هشام : شوفتوا ملبوسه اقسم بالله بتقلب في ثانيه كانه بيحضر عليها عفريت
نهي : عفريت لما ينططك انت كمان … أنت هتلبخ ولا إيه يا جدع
هشام : ربع أيده علي صدره وبص لآمنه وقال : قوليلي انت ارد عليها بأيه
نادر : يا جماعه خلاص متقفوش لبعض علي الواحده كدا
كانت آمنه بتبص علي نورا كانت قاعده جنب بدور وفتون وفجاه قامت خرجت بره وكان شكلها بتعيط
في الوقت دا جه عليهم مراد وقال : مساء الخير يا جماعه
الكل ماعدا آمنه : مساء النور
مراد أفتكر ان آمنه متجهلاه ومش عايزه ترد عليه لكن كانت مشغوله بنورا وبتبص عليها
مراد اتغاظ منها اكتر وقال : ايه يا ام سيف مركزه مع مين
آمنه : بصتله وقالت هااا .. بتقول حاجه يا استاذ مراد
مراد : كنت بقول…..
آمنه : قطعت كلامه وقالت بعد اذنكم وسابتهم ومشيت
نادر : احمم ازيك يا سيادة المقدم
مراد : الله يسلمك يا دكتور نادر ورجع بص علي آمنه تاني

____________________________________

عند نورا
خرجت نورا وهيه بتعيط وسندت علي الحيط وفضلت تعيط بصوت عالي وهيه حاطه ايدها علي قلبها
جه عليها شاب وقال : مالك يا آنسه فيه حاجه
نورا : مسحت دموعها وقالت لا لا مفيش
الشاب : لو تعبانه انا ممكن اندهلك حد من اصحابك .. انتي تبع العريس ولا العروسه
نورا : ابتسمت بسخريه وقالت العريس
الشاب : طب اندهلك مرات اخوه الست آمنه او حازم
نورا : بصتله باستغراب وقالت انت تعرف آمنه
الشاب : طبعا اعرفها كويس اوي .. نسيت اعرفك بنفسي ، أنا رائد صديق حازم
نورا : ايوا اسمك ايه
رائد : أبتسم وقال اسمي رائد
نورا : بزهق يوووووه بقولك اسمك . اسمك مش مهنتك
رائد : ضحك بصوت عالي وقال انا أسمي رائد مش مهنتي رائد
نورا : حكت شعرها بإحراج وقالت احمم سوري بس استغربت الاسم بس
رائد : مفيش مشكله … بس انتي كنتي بتعيطي ليه
نور : وقفت بجنب واتنهدت تنهيده طويله وقالت كنت بعيط علي غبائي
رائد : مش فاهم
نورا : مش مهم تفهم عادي
رائد : امممم … بصي انا بشوف المشهد دا في الروايات والافلام بتبقي البطله بتحب وحبيبها خانها او سابها … وكمل كلامه بلؤم وقال : او …… اتجوز مثلا
نورا : دمعتها نزلت وحطت وشها في الارض
رائد : اتنهد وقال بصي يا آنسه …. إلا انتي اسمك ايه صحيح
نورا : ابتسمت وقالت نورا
رائد : ابتسم وقال بصي يا آنسه نورا …. اوقات كتير ربنا بيبعد ما بينا وبين حاجه احنا متعلقين بيها لحكمه … يعني لو كان ربنا عارف ان الحاجه دي هتريح بالك أكيد كانت هتبقي من نصيبك ، ربنا مابيظلمش حد وعارف كل واحد يستحق إيه ” لو علمتم الغيب لاخترتم الواقع “
يعني أنتي احمدي ربنا علي اي شئ مهما كان وأصبري وهو هيجازيكي بصبرك دا
في الوقت دا جت آمنه وقالت : نورا بتعملي إيه
رائد : ازيك يا أم سيف
آمنه : ابتسمت وقالت الحمد لله ازيك يا رائد
رائد : الحمد لله
آمنه : انت تعرف نورا
نورا : ل.ل.لا دا بس شافني….
رائد : قطع كلامها وقال شوفتها دايخه فسندتها بس
آمنه : ماشي شكرا يا رائد
رائد : احمم .. طب بعد اذنكم انا داخل لحازم ومعتز. وسابهم ومشي
آمنه : بصت لنورا وقالت كنتي واقفه معاه ليه
نورا : أبدا دا بس ك.ك.كنت ……. وسكتت
آمنه : أتنهدت وقالت كنتي بتعيطي وهو شافك حاول يواسيكي وقالك كلمتين وواسوكي فعلا … مش كدا
نورا : هزت راسها بمعني آه
آمنه : اسمعيني كويس يا نورا … انا صيحيح الاولاد غلاوتهم عندي متقلش عن اولادي .. لكن برضو انتي وبنات عمي صاير بالدنيا وميهونش عليا حد يكسر بقلوبكم … وانا شايفه انك تفوقي لنفسك بقا ، لو مش عشان نفسك يبقي عشان اهلك يا حببتي
نورا : بدموع يعني اتجوز يا امونه
آمنه : وليه لأ
نورا : بضعف .. لسه بحبه
آمنه : جربي … جربي تدخلي حد حياتك يملاها وشوفي فترة الخطوبه الاول لو قدرتي تتجاوزي الفتره دي صح يبقي قطعتي شوط كبير أوي أنك تتجاوزي خطوه مهمه في حياتك
أنا مش عيزاكي تعيشي دور الوهم انه هيطلق كاميليا في يوم ويرجعلك … لا يا نورا اعتبري معتز دا حب مراهقه وكلنا بنتجاوز مرحلة المراهقه
نورا : حضنت آمنه وقالت هحاول والله يا أمونه
آمنه : طبطبت عليها وقالت : طب يلا روحي الحمام أغسلي وشك وتعالي جوه عشان نرقص مع بعض
نورا : ضحكت وقالت حاضر
مشيت نورا وكانت آمنه بتبص عليها وهيه بتضحك وبتلف عشان تمشي لقت مراد في وشها
آمنه : خير فيه حاجه
مراد : بنبرة تحذير .. قسما بالله لو رقصتي تاني لهكسرلك رجلك دي فااااهمه
آمنه : كانت بتبصله وساكته
مراد : ساكته ليه
آمنه : بصت وراها وقالت هو الكلام دا ليا انا ولا فيه حد ورايا انا مش شيفاه
مراد : ابتسم باستفزاز وقال لأ ليكي … اظن كلامي واضح
آمنه : بعصبيه .. انت مش ملاحظ انك مزودها يا جدع انت ولا إيه … إيه متزغرطيش ومترقصيش وانت تطلع مين انت عشان تقولي اعمل إيه … أنا عايزه افهم بس انت بتحب تحرج نفسك كدا مع كل واحد شويه ولا معايا انا بس
اصلها لو مع كل واحد تبقي مريض يا حرام وعايز تتعالج … انما لو معايا انا فقولهالك اهو تاني .. انت ملكش دعوه بيا وياريت يا سيادة المقدم تحترم نفسك وحدودك متتخطهاش معايا انا بالذات
واذا كنت سمعت عن أمونه في جوانب الحب والجدعنه والاخوه والصداقه وبس… انا بقا مستعده اوضحلك امونه علي حق في جانب الردح … ومش هتني الكلام دا عليك تاني ويارب تكون فهمت وسابته ومشيت

____________________________________

دخلت آمنه الفرح وهيه متغاظه من مراد جدا وقعدت بعيد عن الكل
وبقت تقول لنفسها : غبيه .. غبيه سكتيله ليه من الاول … دا كان عاوز قلم علي وشه يفوقه ويعرفه انتي مين
واتنهدت بحزن علي حالها وقالت : آاااااه يا آمنه يا تري الدنيا لسه مخبيالك إبه بس
كل واحد بيشوفك .. بيحبك من ناحيه ترضيه هو وبس
ياتري هتفضلي لامته كدا

بعد وقت
انتهي الفرح ورجعت آمنه وكل اهل البلد من تاني لبلدهم
ورجع مراد واخواته البنات لبيتهم البسيط
وسافر معتز وكاميليا للغردقه عشان يقضوا شهر العسل

____________________________________

بعد مرور شهر
كانت آمنه عامله عزومه لمعتز وكاميليا بمناسبة جوازهم وعشان يتلموا مع بعض زي زمان
حازم : طب انا ذنبي إيه والنبي يا امونه أنا جعاااان
آمنه : اصبر بقا يا حازم زمانهم علي وصول اومال أنا عامله العزومه ليه .. مهو عشان نتلم زي زمان
هشام : وهما هيوصلو بسهوله كدا .. لااا لسه الست كوكي هتحط ميكب ياختي وتصفر شعرها
دعاء : اسمها تصففه يا جاهل
حازم : أنا بفكر اقول لمعتز يخلي كاميليا تتحجب
آمنه : ملناش دعوه يا حازم دا قرارهم هما مش احنا .. أنت اقل كلمه منك ممكن تعمل مشكله مابينهم واخوك خاطبها وهي بشعرها .. يعني مش جديده علينا
دعاء : الغريب ان عيلة كاميليا كلهم محجبين إلا هيه .. يعني امل صحبتي ونهي اخوات مراد عزام صاحبك ياحازم محجبين
هشام : محدش يجبلي سيرة البت دي .. عفاريت الدنيا بتركبني
آمنه : ههههههههههههه
هشام : بتضحكي يا أمونه
آمنه : بقولك إيه متعملهمش عليا انا عارفه انك اكيد غلست عليها
هشام : مش اوي يعني
وفاء : متنساش يا حازم معاد ابن عمك راضي عشان تروح معاهم يقروا الفاتحه
حازم : متخافيش ياأما فاكر .. وبص لآمنه وقال أنتي ريحالهم صح
آمنه : آه طبعا لازم اكون مع البنات
في الوقت دا دخل معتز وكاميليا وهما شايلين شنط كتير فيها هدايا ليهم
معتز : اناااا جيييييييت
الكل قام وسلم عليه ورحبوا بيهم وبدأو يجهزو الاكل واكلو مع بعض
بعد شويه كانوا قاعدين مع بعض بيتكلموا
آمنه : نورتي بيتك التاني يا كاميليا
كاميليا : ميرسي
هشام : والنبي يا كوكي فكي شويه كدا وشيلي الحدود وخلي الدنيا براح ما بينا .. انا مش عايز اعتبرك مرات أخويا . أصلي لو اعتبرتك مرات اخويا هحترمك .. ولو احترمتك ابقي أنا مش أنا
حازم : مهزق من يومك
هشام : حبيبي يا زوما
دعاء : ضحكت وقالت انتي لسه مكسوفه مننا يا كاميليا
كاميليا : طبيعي اتكسف منكم يعني .. انتو مش اهلي عشان آخد عليكم مابين يوم والتاني
الكل بص لبعضه وسكت وزعلو من كلمتها
وفاء : بلوم .. ليه كدا يا بنتي أحنا مش أهلك ليه .. مش احنا اهل جوزك يعني اهلك يا حببتي
كاميليا : احمم سوري بس المعني خاني مقصدش كدا اكيد يا طنط
وفاء : قوليلي ياأما او يا ماما زي دعاء
كاميليا : أما وماما!! احمم ل.ل.لا معلش أنا هقول يا طنط
آمنه : اللي يريحك يا كاميليا ووقفت وقالت أنا رايحه لبنات عمي صابر ياأما وسابتهم ومشيت
كاميليا : إيه قلة الذوق دي ازاي تسيبني وتمشي وانا معزومه عندكم
هشام : اتكلم بعصبيه وقال أولا مرات اخويا مش قليلة الذوق ولا حاجه … ثانيا هيه مش عزماكي محدش بيعزم حد في بيته … ثالثا هيه مش سابتك ومشيت وانتي لوحدك احنا كلنا قاعدين إيه شفافين احنا
معتز : هشام انت اتجننت ولا ايه ازاي تكلم مرات اخوك كدا
حازم : هشام مغلطش يا معتز
معتز : يعني عاجبك يتكلم مع مراتي بالاسلوب دا
دعاء : هشام ميقصدش يا معتز حاجه .. هو بيفهمها بس ان آمنه مغلطتش
معتز : لأ غلطت .. ازاي فعلا تسيبنا وتمشي
دعاء وحازم وهشام بصو لبعض
وفاء : دعاء تعالي دخليني اوضتي ارتاح شويه لاني مليش لازمه اقعد مع ابني
معتز : ليه بتقولي كدا يااما بس
وفاء : بصوت عالي دعااااء يلا يابنتي دخليني اوضتي
دعاء : ح.ح.حاضر يا ماما وسندتها ودخلتها الاوضه
حازم : وقف وقال منور بيتك يا معتز .. ياخويا وسابه ومشي
هشام : بصلهم بلوم وسابهم ومشي هو كمان
كاميليا : وقفت بعصبيه وقالت أنا مستحيل اقعد هنا لحظه واحده يلا بينا ومشيوا هما كمان

____________________________________

في بيت صابر
كانت آمنه مع فتون وبدور بينضفوا البيت وبيجهزوا الحاجات اللي هتتقدم
بدور : ربنا يخليكي ليا يا أمونه مش عارفه اشكرك ازاي
آمنه : ربنا يتمملك بخير يا حببتي يارب وعقبالك يا تونه
فتون : اتنهدت وقالت يارب
آمنه : طب يلا يا بدور بقا ادخلي خدي دوش سريع عشان تلبسي وأظبطك
بدور : حاضر وسابتهم ودخلت
آمنه : بصت لفتون وقالت هاا قوليلي حاجة إيه اللي عايزه تحكيلي عنها
فتون : بس دا سر والنبي متقوليش لحد
آمنه : هقول لمين يعني يا فتون اخلصي
فتون : احمم ب.ب.بصراحه كدا من اسبوعين رقم غريب اتصل وكان بيعاكس فانا صديته في الكلام وقفلت في وشه وخلاص نسيت الموضوع دا .. بس من يومين اتصل عليا رقم تاني ولما رديت عليا طلع سامح
آمنه : سامح مين
فتون : د.د.دا ظابط شوفته يوم فرح معتز واتعرفت عليه وقالي انه حابب يجي يتقدملي
آمنه : وكلمتيه تاني
فتون : آ.آ.آه بيكلمني يعني ع.ع.عادي
آمنه : بس دا عيب وحرام يا فتون
فتون : اتنهدت وقالت عارفه بس غصب عني والله يا امونه
آمنه : خلاص قوليله يكلم معتز يجيب منه رقم باباكي ويكلمه النهارده ويتفق معاه علي معاد ومن النهارده لحد ما يجي ويتقدملك مفيش كلام معاه تاني إلا بعلم ابوكي
فتون : حاضر .. بس افرضي بابا موافقش عليه
آمنه : سيبيها عليا انا .. ابوكي بياخد رايي في كل حاجه وانا هسال حازم عليه وهشوفه الاول
فتون : حضنتها وقالت ربنا ما يحرمني منك يا امونه يا اطيب قلب في الدنيا
آمنه : ربنا يسعدكم يا حببتي

____________________________________

في بيت سمير والد كاميليا
كانت بتحكيلهم عن اللي حصل وهيه متغاظه
صافي : ومعتز فين دلوقتي
كاميليا : نايم تحت من وقت ما جينا
سمير : بقولك إيه يا كوكي .. هو اللي زي آمنه دي مش تتجوز
صافي : بتقول إيه يا خويا
سمير : مش انا طبعا يا صفصف دا اللواء سالم صديقي هو اللي معجب بيها وهيتجنن عليها من يوم الفرح وكل يوم يكلمني يقولي بلغت معتز ولا لأ يكلمها
صافي : إيه !! بقا يوم ما تتجوز .. تتجوز لواء .. لا طبعا دي آخرها فلاح زيها
صافي : لا يا بت يا كوكي دا الموضوع دا جه من حظك
كاميليا : أنا ازاي يا مامي
صافي : ياريتها توافق وتغور من البيت عشان معتز يبقي معاكي انتي وبس .. انتي مش شايفه جوزك زعلان عشانها ازاي عشان مشيت وسابتكم
سمير : عندك حق يا صافي اللي زي آمنه دي عمود البيت اللي شايل البيت كله لو العمود دا خرج من البيت هيتهد ويتفتفت ودي تبقي فرصتك يا كوكي انك تستفردي بمعتز وتخليه يبيع ورثه كله وتضمني انه مش هيحن لبلده دي تاني
كاميليا : بتفكير امممم هو كلام مقنع بس يعني مكنتش حباها تكون احسن مني في جوازتها
صافي : احسن منك في إيه يا هبله .. دي ارمله وواخده واحد مهكع اصلا .. انما انتي واخده الشباب والفلوس
كاميليا : طب والمطلوب مني إيه اقول لمعتز ان اللواء سالم عاوز يتجوزها
سمير : لا سيبيها عليا انا .. انا اللي هقوله
صافي : يارب توافق وتغور من وشك بقا
كاميليا : يارب يا مامي

____________________________________

في ببت مراد عزام
كان مراد قاعد في اوضته سرحان في آمنه .. كان واخد قرار انه يبعد عنها وينساها لان حبه من طرف واحد .. بس في نفس الوقت مش قادر
امل : دخلت عليه وقالت وبعدهالك يا مراد هتفضل حابس نفسك كدا
مراد : اتنهد وقال مش عارف اعمل ايه يا أمل لا انا قادر اقرب منها ولا انا قادر ابطل تفكير فيها .. وخايف اخد خطوه اندم
امل : مش يمكن لما تاخد خطوه ترتاح يا مراد
مراد : ويمكن أتعب اكتر
أمل : مهما كان قرارها يا مراد هيكون راحه ليك .. بدال ما عمال تفكر في الموضوع وشاغلك كدا وواقف محلك سر
مراد : تفتكري
امل : ايوا افتكر .. ودا الصح بس انت اللي خايف من رد الفعل عشان كدا انت ساكت ومش عايز تاخد خطوه لقدام
مراد : طب ادعيلي ربنا يقدملي الخير
امل : ان شاء الله يا حبيبي ربنا يكتبلك كل خير

____________________________________

بعد مرور اسبوع
كان مراد قرر أنه يروح ويتكلم قدام الكل ويعترف انه بيحبها ويطلبها قدامهم رسمي .. خلص شغله وركب عربيته واتجه للشرقيه

في بقالة صابر
كانت آمنه قاعده مع صابر قدام البقاله وبيتكلموا وحكتله عن اللي حصل من معتز آخر مره
صابر : هتفضلي كل شويه تشتكي منهم وفي الاخر مش هتسيبيهم برضو .. تاعبينك ومش هاين عليكي تفرطي فيهم . عليكي بايه من دا كله يابنتي
آمنه : ياعم صابر انت ليه مش فاهمني .. انا بالنسبالي حازم ومعتز وهشام ودعاء وحتي حماتي .. بحس انهم اولادي وانا اللي مسؤوله عنهم زي سيف وعبدالرحمن
الام ياما بتزعل من عيالها وبتغضب منهم وتغضب عليهم لكن متقدرش تستغني عنهم .. وهو دا حالي بشتكي منهم بس عمري ما استغني عنهم
صابر : اتنهد وقال لا حول ولا قوة الا بالله.. مش عارف يا بنتي أقولك إيه
آمنه : ادعيلي يا عم صابر .. ادعيلي ربنا مايفرق بيني وبينهم
صابر : روحي يا آمنه يا بنت أمينه ربنا ما يفرق بينك وبينهم إلا للخير
آمنه : يارب يا راجل يا طيب .. يلا انا هقوم أمشي بقا وانت قفل الدكانه انا اخرتك
صابر : طب ناديلي حد من البنات عشان يدخل الحاجات دي معايا
آمنه : حاضر وندهت لفتون وسابتهم ومشيت
وصلت عند البيت ملقتش المفتاح افتكرت انها سابته علي الكرسي لما قعدت مع صابر
رجعت تاني عشان تاخده بس اتفاجئت بمراد
آمنه : بأستغراب استاذ مراد !! خير
مراد : كنت عاوز أقولك كلمتين في وجود الكل
آمنه : تقولي انا !! مفتكرش ان فيه مبنا كلام
مراد : معلش لما …
قطع كلامه لما صوت حد بيصرخ
آمنه : بقلق د.د.دا صوت فتون وجريت
هو كمان جري وراها بسرعه يشوفوا في إيه
لقو عصام بيحاول يخطف فتون وهيه بتضرب فيه وبتحاول تجري منه
جريت آمنه وشدتها منه وفضلت تضرب فيه بغل لحد ما وصل مراد وشده من ايدها وفضل يضرب فيه بالبوكس في وشه لحد ما وقع علي الارض
مراد : لف لفتون وقال انتي كويسه
فتون : ك.ك.كويسه بس بابا شكله أتخدر
مراد : متقلقيش ان شاء الله….
قطع كلامه لما اخد ضربه علي راسه من عصام وحس الدنيا بتسود قدامه
آمنه وفتون : صرخوا كتير لحد ما اهل البلد تقريبا كلهم اتلموا وجريوا ورا عصام ومسكوه وشالو مراد وطلعوه لاوضة هشام ومعتز وجابوله دكتور وربط راسه وركبله محاليل

____________________________________

أشرق صباح يوم جديد
فتح مراد عيونه ببطء شديد لقي نفسه في اوضة معتز
أستغرب وقام من علي السرير ومسك دماغه بايده بالم
هشام : حمدالله على السلامه يا بطل
مراد : الله يسلمك .. هو إيه اللي حصل
هشام : هاا . انت فقدت الذاكره ولا إيه اصحي وصحصح كدا وشوف انت بتكلم مين .. ها انااا مين
مراد : مش وقت هزارك يا هشام حصل إيه
هشام : ابدا ياسيدي الواد عصام ضربك علي راسك واتفتحت وجبنالك دكتور امبارح وقال الجرح سطحي وربطلك البونيه الحلوه دي وركبلك محاليل … وإيه تاني .. آه وجالك سخونيه في الليل وفضلت انا وأمونه سهرانين جنبك هديت حيلي ربنا يهد حيلك
مراد : ضحك بتعب وقال ماشي يا اتش معلش تعبناك
هشام : لا الشهاده لله أمونه اللي تعبت اكتر .. علي فكره انت ليك حقنه دلوقتي مضاد حيوي عشان جرحك .. وآه اختك اتصلت كتير عليك وآمنه ردت عليها وقالتلها انك تعبت شويه وانت عندنا فابقي كلمها طمنها
في الوقت دا دخلت آمنه بصنية الفطار وهيه مبتسمه وقالت الفطار الفلاحي اللي حضرتك بتحبه اهو
مراد : وليه التعب دا
آمنه : تعبك راحه متقولش كدا مش عارفين نشكرك ازاي بس علي اللي عملته معانا لولاك ياعالم كانت فتون حصلها إيه
مراد : المهم الراجل عمل إيه
هشام : زي القرد يا خويا جه اطمن عليك مرتين
آمنه : ضحكت وقالت يلا عشان تاخد الحقنه معادها وبعدين افطر
مراد : ومين هيديني الحقنه
آمنه : أنا طبعا متخافش انا ايدي خفيفه
هشام : وقف وقال متقلقش يا معلم امونه ايدها بلسم
آمنه : انت رايح فين
هشام : يا دوب الحق الدرس
آمنه : طب استني مينفعش
هشام : معلش لازم امشي اتاخرت وهبعتلك دعاء وحازم بسرعه
آمنه : وقفت وقالت طب يلا ابعتهم بسرعه وانا هستني بره لما يجو
هشام : حاضر
خرجت آمنه بره وسابت مراد في الاوضه
مراد : قام وقف علي باب الاوضه وقال انتي خايفه مني
آمنه : ابتسمت وقالت لا طبعا مش خايفه .. بس دي الاصول والحلال
مراد : ابتسم وقال غلبتيني .. ومن اول ما شوفتك وانتي كل مره بتغلبيني بكلامك
آمنه : بغلبك بس بكون صح مش غلط
مراد : هز راسه وقال ايوا .. بس يا تري المرادي مين هيغلب التاني
آمنه : مش فاهمه
مراد : انتي عارفه انا كنت جاي ليه امبارح وكنت عايز اتكلم في إيه
آمنه : آه صحيح انت قولت انا جاي أقولك كلمتين قدامهم .. كلمتين إيه دول
مراد : أنا بحبك وعايز اتجوزك
آمنه : إيه !!!

____________________________________

في بيت معتز وكاميليا
كان معتز منمش طول الليل بسبب كلام ابو كاميليا ليه ان اللواء سالم طالب ايد آمنه
كاميليا : أنا مش عارفه والله ليه كل القلق اللي انت فيه دا
معتز : بعصبيه ممكن تسكتي بقا .. انتي مش فاهمه حاجه
كاميليا : وهي يعني هتفضل عايشالكم العمر كله .. مهي مسيرها تتجوز
معتز : بغضب لأ.. لأ مينفعش تتجوز وتسيب البيت انتي ليه مش فاهمه
كاميليا : عصبيتك دي هتخليني اشك انك كنت بتحبها يا معتز
معتز : انتي مجنونه انتي كمان احب مرات اخويا
كاميليا : اخوك الله يرحمه .. وانت حبك ليها مش طبيعي ودلوقتي لما جالها عريس منفعل بطريقه غريبه عاوزني اقول إيه والنبي
معتز : بعصبيه وصوت عالي .. كاميليااااااا مش عاوز كلام كتير ملوش لازمه .. انا مهما افهمك آمنه دي يعني إيه لينا كلنا مش هتفهمي
كاميليا : يعني هتعمل إيه من الآخر
معتز : اتنهد وقال مش هقولها حاجه .. واللواء سالم لما يعرف اننا مردتش عليه اكيد هيفهم أنها رافضه وهيسكت .. ومسك دماغه بأيده الاتنين وقال ويارب يسكت وميفتحش سيرة الموضوع دا تاني
كاميليا : نفخت بزهق وقالت انت حر وسابته ودخلت الحمام

____________________________________

عند آمنه ومراد
اتصدمت آمنه من طلب مراد ليها
آمنه : إيه !! اتجوزك إيه .. انت مش متجوز
مراد : أنا .. لأ طبعا انا كنت كاتب كتابي بس متجوزتش وطلقتها
آمنه : ليه
مراد : عشان متقبلتش وجود اخواتي في حياتي
آمنه : آه وجايلي انا بقا عشان شايف ظروفي وعارف اننا هتقبل وجود اي حد في حياتك صح .. دا انا احمد ربنا انك اتقدمتلي اصلا
مراد : انا عمري ما فكرت في كدا لما شوفتك .. انا من اول لحظه شوفتك فيها وانا حبيتك . هتقوليلي ازاي هقولك والله العظيم مش عارف .. بس حسيت بطيبه وحنان جواكي شدوني ليكي .. ولما نطقتي اسمي حسيت اني في عالم تاني .. انتي ساكته ليه
آمنه : هزت كتفها وقالت هقول إيه
مراد : ردي عليا وقولي رايك
آمنه : لفت ضهرها وقالت يوم ما كنا في القسم وكان صاحبك هيمد ايده عليا وانت لحقته وضربته .. حسيت انك بتضربه انتقام انه فكر يمد ايده عليا .. بس كدبت نفسي وقولت لنفسي متوهميش نفسك علي الفاضي.. ولما طلبت مني مزغرطش يوم حنة معتز استغربت اكتر وعشان كدا رديت عليك بقلة ذوق عشان اختصرلك الطريق وافهمك اننا مش منهم .. ولما رجعت تاني طلبت مني يوم فرح معتز مرقصش رديت عليك بطريقه مش كويسه عشان اوضحلك ان الطريق اللي انت داخل فيه مقفول واننا مش من النوع اللي تحب تعمل معاها صداقه بحجة الخوف وانك صاحب الاولاد ..
بس كانت حاجه جوايا بتقولي لأ ما يمكن تكوني غلطانه .. لكن دايما كنت بفكر نفسي بالحمل والمسؤليه اللي عليا اللي تجبرني أننا مفكرش باي حاجه من دي وانساها .. انساها للابد
مراد : انتي مش أنسان آلي عشان كل حياتك تبقي ليهم وبس وميكونش ليكي قلب زيهم
آمنه : ضحكت بدموع وقالت قلب !! ضحكتني والله .. قلب إيه يا استاذ مراد لواحده زيي
مراد : زيك !! ليه وانتي فيكي إيه
آمنه : فيا إيه .. هقولك فيا إيه
أولا انا ارمله وعندي ولدين .. ثانيا فلاحه مبتعرفش تعمل حاجه في حياتها غير أنها تحلب الجاموسه وتربي طير وتشتغل في الارض والبيت زي الخدامين لأني معايا دبلوم يا باشا .. ثالثا بقا عندي 30 سنه يعني عيبه في حقي لما قلبي يدق وشغل المراهقين دا
مراد : لفها ليه وقال انتي ليه شايفه نفسك قليله كدا
آمنه : أنا فعلا قليله يا باشا
مراد : إيه باشا واستاذ اللي انتي بتقوليهالي دي
آمنه : عشان اصحصح نفسي ودماغي متروحش لحته بعيد حتي بالكلام
مراد : آمنه انا بحبك ومحتاج وجودك في حياتي
آمنه : وتقدر تبني سعادتك علي تعاسة غيرك
مراد : تعاسة غيري .. مين دول
آمنه : البيت كله .. حازم ودعاء ومعتز وهشام وامي واولادي حتي تالا الصغيره
مراد : وانتي مالك بكل دول .. يعني انتي تسعديهم وتتعسي نفسك انتي ساذجه اوي
آمنه : انت اناني علي فكره
مراد : اناني عشان عاوزك تفكري في نفسك شويه وتبصي قدامك وتشوفي حياتك
آمنه : انا حياتي هنا مش في اي مكان تاني
مراد : لا ممكن تبقي معايا بس انتي اديلي فرصه
آمنه : مش بقولك اناني .. طب والبيت هنا اسيبه لمين .. هسيب حماتي لمين .حماتي الكفيفه اللي مبتعرفش تخطي خطوه في حياتها من غيري. ولا دعاء .. دعاء اللي حازم بيسافر وبيسبها أمانه في رقابتي هيه وبنتها .. وهشام .هشام اللي بيرجع من بره بيسأل عني مش بيسأل عن امه … ومعتز . معتز اللي اتجوز وهو مآمن علي بيته وامه عشان انا موجوده .. تبقي اناني ولا مش اناني
مراد : لو انتي شيفاني اناني .. يبقي انا هشوف طيابتك الزايده دي هبل
آمنه : اعتبرني هبله .. وسيب الهبله في حالها
مراد : طب خدي وقتك في التفكير وردي عليا … متتسرعيش
آمنه : الموضوع محسوب بالنسبالي يا استاذ مراد ومش هفكر فيه .. معنديش استعداد اهد البيت اللي بنيته في سنين عشان حد
مراد : ضحك بسخريه وقال انتي فاكره انك لما يتقدملك عريس وانتي وافقتي هما هيوافقوا عليه عادي وهيفرحولك … لأ دول مش بعيد يعملو اي حاجه عشان يبوظولك الجوازه دي … مش دايما كل الحب والخير اللي بنعطيه للناس بناخد زيه .. اوقات بناخد مقابله انانيه واستبداد يا آمنه
آمنه : يبقي انت متعرفهمش عشان كدا بتتكلم عنهم بالشكل دا
مراد : مش بقولك هبله .. يعني اعتبر دا رد منك نهائي
آمنه : ايوا
مراد : دخل اخد الجاكيت بتاعه ومفتاح عربيته وخرج ووقف على السلم وبصلها وقال انا هبعد عنك ومش هتشوفي وشي تاني .. بس اوعدك لو احتاجتيني هتلاقيني موجود
آمنه : ربنا يخلي حازم ومعتز وهشام .. طول ما هما معايا مش هحتاج لحد
مراد : لما ظنك يخيب فيهم ابقي افتكري كلمتي دي كويس ” كتر الحب بيتقلب بأنانيه واستبداد” وهز راسه بحزن وقال يا خساره انا حزين علي جهلك .. مش جهل تعليمك لأ جهل عقلك وقلبك وسابها ومشي

سؤال للمناقشه ؟؟
تفتكروا آمنه ولا مراد اللي صح
تفتكروا تفكير آمنه صح في أنها ملهاش حق تتجوز لمجرد انها ارمله وعندها اولاد .. لان العادات والتقاليد الريفيه بتحكم بكدا وهيه خايفه من كلام الناس عليها
معظم الناس بتبص للارمله والمطلقه بنظره غريبه شويه … أنها ملهاش حق تعيش كبنآدمه
مش كل المطلقين .. فاشلين عشان نحتقرهم
ولا كل الارامل لازم يتفرض عليهم العيشه لوحدهم بسبب نظرة الناس وخصوصا لو عندها بيت واولاد وعيله زي ظروف قصة بطلتنا آمنه

أفكار كتير بتدور في دماغي أنا نفسي أكتبهالكم واعرفكم بيها
لكن هنتظر ريفيوهاتكم اللي فيها آراء كل حد فيكم عن النقطه دي … يمكن رأي حد منكم يخليني أغير مسار الروايه في الفصول القادمه
معلووومه مهمه انا محتاجه ريفيوهاتكم بجد المرادي مش كلام

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية يا أنا يا هي الفصل العاشر 10 بقلم هاجر عبد الرحيم
  2. رواية عشقت العنيدة الفصل الخامس 5 بقلم بسنت حسين
  3. رواية قدر النسر الفصل الخامس 5 بقلم بسنت حسين
  4. رواية عشقت صعيدي الفصل الثلاثون 30 بقلم ندى حمادة
  5. رواية عشقت صعيدي الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم ندى حمادة
  6. رواية عندما يعشق العلماء الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم دينا عويس
  7. رواية عندما يعشق العلماء الفصل الثلاثون 30 بقلم دينا عويس

التعليقات

اترك رد