التخطي إلى المحتوى

     رواية أحببت مريض نفسي  الفصل الخامس بقلم ندى ياسر

روفان :يعني انت خلاص هتتجوز ي أبيه ..

ريان : ايوا ي روفان هتجوز م هيا دي سنه الحياه …

روفان : بس انا …

ريان : انتي اي ي روفان كملي …

روفان :لا خلاص مفيش انت نازل أمتي ..

ريان : بعد يومين بالضبط ..

روفان : والبنت اللي هتتجوزها عارفها وإلا لسه هتيجي تختار ي أبيه ..

ريان : لا عارفها كويس اوي وبحبها من زمان جداا بس هيا حلوفه مشاء الله مش بتحس ..

روفان : بتحبها من زمان ااه طيب ماشي ربنا يسعدك ، بس اشمعنا جيت تقولي انا لي متصلتش علي باباك ي أبيه ..

ريان : أبيه أبيه اي ي روفان هوا اسمي قصر معاكي في حاجه م تقولي ي ريان ..

روفان : بس انت اكبر مني ومينفعش اكلمك ب اسمك .

ريان : لا ينفع ،قوليلي ي ريان بس وانا مش هزعل ، إنما مش تحسسيني أن بكلم بنت اختي ..

روفان : طيب ي ريان ..

ريان : يالهوي هوا اسمي حلو اوي كدا 

روفان : طب انا بقولك هقفل عشان بنتغدي ، رغم انك مقولتليش لي أنا اللي جيت تقولي ..

ريان :عشان بنتكلم من زمان ومن ساعه م سافرت وانتي الوحيده اللي قريبه مني وبتفهميني كمان رغم أن اكبر منك ..

روفان : م هيا مش بالسن ي أبيه ..

ريان : رجعنا تاني الي ابيه اقفلي ي روفان عشان مجيش اقتلك ..

روفان : خلاص خلاص باي ي أبيه ..

ريان : مجنونه والله بس عسل ..

خلصت روفان مع ريان ورجعت تاني للسفره اللي كان موجود عليها سليم و باباه و الجد حسين و مريم و سميره و احمد و سعد و غزل ورهف دخلت ألقت السلام عليهم وقعدتت ..

الجد حسين : اومال ندي فين ي بنات ..

رهف : بتجهز نفسها و شويه و هتنزل ..

حسين : تما، ولم يكمل جملته ودخل تميم عليهم سكران الكل قام علشان يشوفوه ..

خالد : مين دا !؟

حسين : دا تميم و جوز بنتك ندي ..

خالد : وندي متجوزه واحد بيشرب وبيرجع سكران ..

حسين : ندي عارفه ..

خالد :  عارفه دا اي ندي هترجع معانا البيت والشخص دا هيطلقها ..

ندي وهيا نازله من علي السلم : بس انا مش راجعه ي بابا انا هفضل هنا في بيت جوزي ..

خالد : اي اللي انتي بتقوليه دا انتي عارفه انتي بتقولي اي أو بتعملي اي انتي كدا بتدمري حياتك ..

ندي : انا عارفه انا بقول اي ي بابا انا مش صغيره ..

خالد : وانا مش موافق وهتيجي معايا دلوقتي البيت..

ندي : وانا اسفه بس مش هرجع 

خالد : لو فضلتي هنا مش عايز اشوف وشك تاني في بيتي ..

ندي : براحتك ي بابا ، مش هدخل بيتك تاني .

سليم : بس ي بابا ..

خالد : مبسش يلا خلينا نمشي.  

سليم و خالد طلعو من البيت و خالد كان في قمه الغضب من بنته و كان زعلان عليها انها اختارتهم وكمان أنها اختارت واحد سئ ..

سليم : متخافش عليها ي بابا ندي عارفه هيا بتعمل اي ..

خالد : ازاي تفضل معاه وهوا بالشكل دا دا مكنش في وعيه وهيا بتكلمني ..

سليم : يمكن هيا تصلح منه ..

خالد : هتتعب اوي اوي لحد م يتغير وحتي لو اتغير الطبع غلاب ي ابني ..

سليم :  عارف والله ي بابا ، بس هنعمل اي سيبها بدال هيا عايزه كدا ..

خالد : لا مش هسيبها هناك انا اه طلعت بس مش هسيبها غير لما ترجعلي ..

_________________________

ندي راحت عند تميم و سندته عشان تطلعه فوق وكان ساندد عليها و وبيخرف بالكلام ..

تميم : انا اسف ي امي مقدرتش انقذك مقدرتش اثبت حقيقتك وانتي عايشه اسف عشان صدقتهم وموثقتش فيكي …

تميم كان مش في وعيه ، أما ندي ف كانت قاعده تسمع هوا بيقول اي عايزه توصل الاكتئاب اللي جواه عشان تعرف تصلحه …

خرجت ندي و نزلت تحت ليهم تاني وسابت تميم يرتاح وينام 

الجد حسين ل ندي : قوليلي ي بنتي تميم عامل اي دلوقتي ..؟

ندي : كويس ي جدو ، هوا نايم دلوقتي ..

حسين : هتسيبيه ي ندي ..

ندي : متخافش ي جدو انا جمبه ..

حسين : شكرا شكرا اوي ي بنتي ..

و في وسط القاعده غزل رن فونها و استأذنت عشان ترد ..

غزل : الو ي يارا في اي ..

يارا السكرتيره : الحقي ي استاذه  في ناس في المكتب عندك وبيقولو مش هيمشو غير لما تيجي و يقعدوا معاكي ..

غزل : ومش قولتيلهم لي ي يارا ان انا مش موجوده ..

يارا : قولتلهم والله بس دا دول بيقولو مش هنمشي غير لما تيجي و نكلمها ..

غزل : يالهوووي ل اكون عملت حاجه خطيره ، طب قوليلي هوا انا عملت حاجه .؟

يارا : وانا اي هيعرفني ي استاذه ..

غزل : ي مصيبتك ي غزل ، طب انا خمس دقايق وهكون عندك ي يارا ..

يارا : تمام ..

غزل : ماما انا هروح المكتب عشان في ناس مستنيني هناك …

مريم : طب خلي بالك من نفسك كويس ..

غزل : دا انا ع الله حكايتي ، ابقي ادعولي لو متتت ي ماما ..

مريم : في اي ي بنتي . 

غزل : ااه ، لا لا مفيش متاخديش في بالك ، المهم انا ماشيه ..

مريم : ي بنت المجنونه ..

غزل : شكرا ي جلب جلبي ، يلا باي ..

مريم : باي ..

خرجت غزل من البيت وركبت عربيتها وو صلت للمكتب اول م وصلت نزلت وكانت خايفه تطلع لحد م فضلت تتطبل لنفسها وتقول انها استرونج ومفيش حاجه تهزها وهيا اصلا كتكوت ضعيف الجناح والدنيا غدرتت بيه ..

غزل اول م دخلت : السلام عليكم ، مين حضراتكم ممكن اعرف ؟؟

– اهلا ي استاذه اتفضلي تعالي .. انا المعلم حامد و دول رجالتي ..

غزل :ممكن اعرف اي قله الذوق دي هيا مش السكرتيره قالتلكم ان انا مش موجوده ي معلم ..

حامد : م هوا مش هنمشي من هنا غير لما تمسكي القضيه بتاعتنا .. 

غزل : قضيه اي دي بقي ..

حامد : قضيه قتل ..

غزل : عااااا قتل اي مين قتل مين ..

حامد : ابني قتل مراته وهوا في السجن دلوقتي ..

غزل : طب م هوا لازم يكون في السجن ي حج ، مش هوا اللي قتل ..

حامد : ايوا ، بس يطلع ازاي معرفش ..

غزل مع نفسها : لي يارب لي يحصل معايا كل دا ، مش حرام واحده نسوان زاييي تموت علي إيد مجرمين ..

غزل : بس دا صعب اوي ، وغير كدا ابنك معترف بالجريمه

ي حج يعني مفيش محامي يعرف يطلعه حتي لو محامي شاطر ، جايلي انا أطلعه دا انا اصلا داخله حقوق غصب عني ..

حامد : اومال ازاي بتكسبي القضايا …

غزل : من كرم ربنا والله مش شطاره مني لا ، ف روح انت ي حج شوفلك محامي شاطر يعرف يطلعك من المصيبه دي دا لو طلعتو يعني …

حامد : محدش هيمسك القضيه دي غيرك وإلا هنقتلك ونريحك من الدنيا.  

غزل : ياأخي وانت بتقرار من نفسك لي أنا مش عايزه اموتت هتموتني غصب عني  اهو انا قولتلك اللي عندي وهجيلك تاني احكيلك بالتفاصيل واقولك موعد القاضيه انتي يلا سلام ..

خرج الحج حامد و رجالته وغزل قعدتت تندب في نفسها انها دخلت حقوق ..

غزل : يالهووووووي عليا كان مالي ومال الحقوق بس ي ربي اخرتها هموت اهو طب هعمل اي دلوقتي وإلا هروح فين …

خرجت غزل م المكتب متجهه الي البيت وطول م هيا راكبه قاعده بتلعن اليوم اللي بقت فيه محاميه وهيا ماشيه ومش واخده بالها اوبس خبطتت في عربيه قصادها ..

ي تري هيكون مين النجم ..!

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية عاجزة ولكن الفصل الأول 1 - بقلم كوكي سامح
  2. رواية عاجزة ولكن الفصل الثاني 2 - بقلم كوكي سامح
  3. رواية عاجزة ولكن الفصل الثالث 3 - بقلم كوكي سامح
  4. رواية محبوبتي صعيدية الفصل الرابع 4 - بقلم هدير عبد العليم
  5. رواية محبوبتي صعيدية الفصل الخامس 5 - بقلم هدير عبد العليم
  6. رواية احببت طفلة الفصل السابع 7 - بقلم ندى علي
  7. رواية احببت طفلة الفصل الثامن 8 - بقلم ندى علي

التعليقات

اترك رد