التخطي إلى المحتوى

رواية حب خارج ارادتي الفصل التاسع 9 بقلم ماهي احمد

عز : ( بزعيق ) غرااااام

غرام : عز 😳🥺

شريف رفع حجبه ورجع شعره لورا وابتسم ابتسامه صفرا وقال

شريف : حقيقي ضلع اعوج مش مكفيكي اخويا

غرام : انت بتقول اي

عز نزل من علي السلالم ومسك دراعها وقلها

عز : انتي اي اللي منزلك بدري كده

غرام : انا .. انا نزلت عشان احضرلك الفطار الساعه سته زي ما بتحب تفطر عشان اول ما تصحي تلاقي الفطار موجود ياعز

شريف: حصل ياعز مابتكدش حصل

شريف : هااا .. كملي ياغرام وبعدين حصل اي تاني

غرام : بس محصلش حاجه ياعز تاني

شريف : اخس .. اخس ياغرام يعني انتي مش جريتي عليا اول ما شوفتيني وقربتي مني وقولتيلي مكانش ينفع اللى اخوك عمله معاك ده

غرام : بقت تتنفس بسرعه والحقد والغل كله بقي في قلبها وقالت

غرام : محصلش والله ما حصل

شريف : لااااا.. ابو كده بقي .. يعني انتي ماقربتيش مني وجيبتي القلم وكتبتيلي علي الشاش بتاع الجرح اللي علي ايدي انت لياااا

عز : اي اللي بتقوله ده ياشريف

شريف : مش مصدقني ياعز ..

طيب القلم الجاف اللي كتبتلي بيه اهوه وراها علي الطرابيزه سابته هنا اول ما كتبتلي

ولو مش مصدق برضوا اهوه

شريف فتح ايديه وخلي عز يشوف كلمه انت ليا علي الشاش اللي حطه علي ايديه

عز مابقاش مصدق

عز : ( بنظره غل لغرام ) الكلام ده بجد ياغرام

غرام : والله ما حصل ياعز والله العظيم ما حصل

شريف : هو انتي الحلفان بربنا ده اي لعبه في ايدك يابنتي اتقي الله بقي

عز : ( بشخيط ) شريف كفايه كده

شريف: اللي انا متأكد منه ان البت دي تعرفني ورحمه امي وامك ياعز تعرفني وتلاقيها كانت حاطه عينها عليا من زمان وعرفت احنا بنروح فين وبنيجي منين وعملت حوار الاغتصاب ده لعبه عشان اتجوزها بس هي جايه بمزاجها

غرام ماقدرتش تمسك نفسها اكتر من كده وجابت السكينه من جنبها ورفعت السكينه عليه وقالتله

غرام : اه يا ابن الكلب ولسه هتضرب السكينه في قلبه عز مسكها من ايدها ولف دراعها ورا ضهرها وقلها

عز : ( بغضب ) احنا مش ولاد كلب ياغرام

شريف بصلها كده وقلها

شريف: انتي عايزه تموتيني انا

عز : ( بزعيق ) ماشوفكش ناحيه غرام تاني انت فاهم

شريف : انا ماجيتش جنبها ماقربتلهاش

ماتنساش ياعز اللي ربتني عليه طول عمرى انا هفكرك دلوقتي بي دوول صنف خاين مايملاش عينه غير التراب عز مسك غرام وبقي يجرها علي السلالم وطلعها الاوضه بتاعته فوق

بقلمي مآآهي آآحمد

وقفل الباب ورماها علي السرير

غرام : عز ما تصدقهووش ياعز ماتصدقهووش

عز : ( بنظره غل وحقد ) عامله نفسك بريئه وقلبك ابيض بس الحقيقه كلكم صنف واحد امبارح كنتي بتعيطي عشان شوفتي شريف اللي اغتصبك والنهارده الاقيكي في حضنه

غرام : انت بنيت ده في دماغك بس الحقيقه ان هو اللي شدني لحضنه وكل كلمه قلهالك تحت كذب

انت لو حاولت مره واحده تشوف الحقيقه هتشوفها كامله

عز شد غرام من دراعها بغل وقربها منه وقلها

عز : الحقيقه واضحه زي الشمس ان كلكم صنف واحد كلكم كده بتجروا ورا غريزتكم مش اكتر

ومن هنا ورايح طول السنه اللي هتعيشي معايا هنا فيها هتفنن في عذابك وعايز اقولك اهلا بيكي في جحيمي

المشهد ده حلو اوي ما بين عز وغرام عشان كده عملتوا فيديو حطيته علي جروبي .

عز رمي غرام علي السرير وسابها ومشي وقفل الباب بالمفتاح عليها

شريف كان واقف تحت واول ما شاف عز

شريف : هااا .. عملت اي .. ربيتها ولا لسه

عز بص لشريف بصت غل وقاله

عز : لما تيجي تتكلم علي مرات اخوك تتكلم عليها بأدب انت فاهم ولا لاء

شريف داس علي سنانه من الغيظ ان بعد كل اللي قاله لعز لسه عاملها كرامه

عز : ( بشخيط ) فاهم ولا لاء

شريف : ( اتنفض من مكانه وقاله)

شريف : فاهم .. ياعز فاهم

عز : اه نسيت اقولك انا عارف انك كداب ومحصلش حاجه من اللي انت قولتها عشان غرام شوله وبتكتب بالشمال والقلم اللي انت حطيته وراها كان ناحيه ايدها اليمين

شريف خاف ورجع لورا وقاله

بقلمي مآآهي آآحمد

شريف : ( بتوتر) انا .. انت .. انا مش عارف انت تقصد ايه

عز : انت عارف كويس انا اقصد اي انا جيت عليها قدامك عشان حاجه معينه في دماغي مش اكتر لكن لو فكرت تقربلها تاني ياشريف انا اللي هقتلك بأيدي المره اللي جايه انت فاهم 😡

شريف : فاهم .. فاهم ياخويا والله فاهم

بقلمي مآآهي آآحمد

عز جه يطلع من الباب راح لقي شريف واقف

عز : انت واقف ليه انت هتيجي معايا الشركه

شريف : اعمل اي في الشركه

عز : انا قولتلك قبل كده انك ترجع تعيش معايا تاني هيبقي بشروط وانت من هنا ورايح هتشتغل زيي زيك

شريف : انا مابعرفش اشتغل

عز : خلاص يبقي الباب يفوت جمل

شريف فكر لثواني وقال

شريف: انا جاي معاك

شريف وعز راحوا الشركه في الميعاد مظبوط الساعه 8 وكالعاده كل الموظفين قاموا بسرعه وقفوا وعز داخل

بس المره دي مكانش لوحده شريف معاه

شريف دخل المكتب بتاعه

ونده علي السكرتير تعلالي بسرعه

السكرتير دخل لعز

السكرتير: تحت امرك يافندم

عز : تاخد شريف معاك تحت يشتغل ايده بأيد العمال يبقي معاهم ويقف علي المكن

شريف : عز انت بتقول اي

عز : كلامي مش هكرره مرتين انت فاهم

شريف: عز انا ايدي محروقه هشتغل ازاي

عز : حاول تتعامل بأيدك التانيه

بقلمي مآآهي آآحمد

شريف رجع شعره الطويل لورا وحطه ورا ودنه وقاله

شريف: انت بتخسرني ياعز

عز : انا لاول مره في حياتي بكسبك ياشريف

شريف نزل تحت ومراد دخل علي عز

مراد : اللي انا شايفه ده حقيقي

عز : مراد انا مش طايق نفسي النهارده الله يكرمك

مراد : يابني وانت من امتي بطيق نفسك ولا حد بيطيقك

عز : مراااااااد

مراد : خلاص .. خلاص عندنا صفقه سلاح بس صفقه حلوه اوي ولازم نخلصها

عز : جابر المنفلوطي عارف بيها

مراد : ما ده اللي عايز اكلمك فيه ان احنا لو قومنا بالصفقه دي جابر المنفلوطي مش هيعرف عنها شىء ولاول مره هنبقي حرين من غير اي قيود

عز : حلو اوي ده انا يوم ما اشتغل حر مش هرحم جابر المنفلوطي

مراد : احنا لو قدرنا ناخد الصفقه دي بجد هناكل السوق ومحدش هيقدر يوقفنا

عز : هناخدها وناخد ابوها ما تقلقش

مراد : بس الصفقه دي مش هينفع نتفق عليها هنا لازم نسافرلها

عز : نسافرلها ازاي يعني

مراد : نسافرلها ياعز نشترى تذكره نقطع طياره ونسافر

عز : ( بص لمراد ورفع حاجب كده وقاله )

عز : بجد اللي بتقوله ده

مراد : انا عارف النظره دي بعدها فيه بلاوي

عز : يبقي تنجز وتقول المفيد

مراد: احنا لازم نسافر اكنك بتقضي شهر العسل مثلا وهننزل في سويسرا هتعمل نفسك بتسافر تريحلك يومين من الشغل ومن هناك هنسافر علي اليابان نقابل العملا بتوعنا هناك ونتمم الصفقه بعد ما نكون متاكدين ان محدش بيراقبنا جابر المنفلوطي لو عرف ان احنا هنشتغل لحسابنا هينسفنا وخصوصا ان احنا حاطين كل فلوسنا تحت أيديه بعد العمليه الاخيره

عز : جابر المنفلوطي حسابه تقل معايا بس الصبر حلو

مراد : خلاص يعني موافق

عز : اكيد موافق

مراد : خلاص يبقي تحضر نفسك للسفر في خلال يومين اتنين وانا هحضر التذاكر وهجيب ايمان معايا اتفقنا

عز : وطبعا غرام لازم تيجي

مراد : اومال يعني هاتروح تقضي شهر عسل لوحدك ولا اي دنيتك بالظبط

بقلمي مآآهي آآحمد

عز : فهمت

عز خلص شغله وخلص دنيته وروح البيت ولان عز بيمشي خمسه والعمال بتمشي سته روح قبل شريف وكان سته بالدقيقه في البيت

عز اول ما روح طلع فوق في الاوضه بيبص لقي غرام نايمه في الارض وحاضنه نفسها وللاسف عامله حمام علي نفسها عز اول ما شافها كده جرى عليها وقومها

عز : غرام قومي

غرام : انا .. انا اسفه .. ماقدرتش امسك نفسي اكتر من كده وانت قافل عليا الباب بالمفتاح

عز لاول مره كان يضايق من نفسه هي المره دي

قلع الجاكيت بتاعه ولفه عليها وطلعها بره الاوضه ودخلها الحمام

غرام دخلت الحمام وبقت مكسوفه جدا من نفسها قدام عز

بقلمي مآآهي آآحمد

عز فتح الدولاب بتاع غرام بسرعه وطلعلها هدوم داخليه عشان تلبسها

غرام قلعت كل هدومها فب الحمام

عز خبط علي غرام في الحمام في الاول غرام مارضيتش علي عز من كتر ما كانت مكسوفه ان عز شافها وهي عامله حمام علي نفسها

عز : غرام .. غرام ردي عليا بدل ما افتح الباب

غرام : لاء ما تفتحش الباب انا عريانه

عز : طيب افتحي خدي الهدوم دي عشان تلبسي

غرام لفت الفوطه علي جسمها و فتحت الباب نص فاتحه كده ومدت ايدها عشان تاخد الهدوم من عز راح عز شدها من ايديها لي اكتر وكان عايز يضم غرام لي وغرام بقت تحاول تخبي جسمها ورا الباب

غرام : عز انت بتعمل اي سيب ايدي ياعز

عز : مره واحده فاق لنفسه وبعد عنها واداها الهدوم الداخليه بتاعتها ولف ضهره وجه يمشي راحت غرام قالتله

غرام : ماقربتلهووش ياعز .. ماقربتش لشريف كل كلمه قالهالك كدب

عز : عارف

غرام : ( باستغراب ) عارف

غرام : ولما انت عارف ليه عملت كده معايا ياعز غرام كانت عريانه يادوبك لفه فوطه صغيره علي جسمها من كتر ما كانت مصدومه نسيت انها عريانه وفتحت الباب وشعرها الطويل كان نازل غلي لفه الفوطه اللي علي جسمها راحت فتحت الباب خالص ووقفت قدام عز وقالتله

غرام : انت ايه .. انت شيطان رغم انك عارف انه كداب حبستني في الاوضه طول اليوم لدرجه اني عملت حمام علي نفسي وعارف اني مظلومه

عز : ادخلي الحمام ياغرام

غرام : (بعياط وغيظ ) لاء مش هدخل الا لما تفهمني ليه عملت كده وليه قولتلي انك هتخلي حياتي جحيم وانت عارف اني مظلومه واخوك كداب ياعز بيه

عز مسك غرام من ايدها ولف ايديها ورا ضهرها وراحوا عند المرايه وبقت ضهرها لازق في صدره وقلها

وهو بيبص في المرايه وبيتكلم

عز : عشان انتي ملكي ياغرام انتي بتاعتي اعمل فيكي كل اللي انا عايزه اظلمك .. اسندك .. اقتلك .. اموتك .. اعمل فيكي اللي انا عايز اعمله انتوا ما بتجووش غير بكده كلكوا

غرام : عز ايدي .. ايدي هتتكسر في ايدك حرام عليك

عز لف غرام وبقت وشها في وشه وقلها

عز : مهما اعمل معاكي ماتساليش حتي ليه ياغرام

عز راح قرب من صدر غرام وفتح الفوطه ومسك وهي علي جسم غرام من الناحيتين بس مكانش بيبص علي جسمها كان بيبص في عنيها راحت غرام من كتر غيظها منه

كان في سكينه جنبها علي الكومود جابتها وضربته في جنبه بيها

عز : ااااااه

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية وتيني الفصل العاشر 10 بقلم شيماء أشرف
  2. رواية وتيني الفصل الحادي عشر 11 بقلم شيماء أشرف
  3. رواية وتيني الفصل الثاني عشر 12 بقلم شيماء أشرف
  4. رواية وتيني الفصل الثالث عشر 13 بقلم شيماء أشرف
  5. رواية وتيني الفصل الخامس عشر 15 بقلم شيماء أشرف
  6. رواية وتيني الفصل السابع عشر 17 بقلم شيماء أشرف
  7. رواية وتيني الفصل السادس عشر 16 بقلم شيماء أشرف

التعليقات

اترك رد