التخطي إلى المحتوى

   رواية عشقت العنيدة  الفصل الثالث بقلم بسنت حسين

محمود:ولا يا عمر

عمر بغضب:لا دا انت ناوي تخلينا نقراه الفاتحة على روحك 

محمود بخوف:يا زميلي اهدي كده وبعدين المزة بتاعتك كانت داخلة و مريم حضنتها و شكلها عيطت

عمر في نفسه:طب هي بتعيط ليه ممكن تكون متضايقة مني طب اعمل ايه

احمد:عمر مش هتروح الشغل

عمر:هروح(عمر ابوة عيشتة مرتاحة واحمد باباه سيبله ورث بس بيقول علشان جواز اختي و بيشتغل و بيصرف علي دراستة هو و اخته و علي البيت وأحمد و محمود بيشتغلوه معا علشان ميفرقوش بعض مهما كان والتلاتة ايد واحدة)

محمود: طب يلا علشان منتأخرش

راحوا الشغل

نروح للبنات

بسنت:عايزة تعرفي مش كده

مريم:ايوه

بسنت:انا مش بحبه انا بعشقة بس مش عايزة اكون واحدة رخيصة متسواش

مريم:يعني انت كل دا بتحبيه

بسنت:بحبه من زمان من اول مره تقبلنا فيها

Flash back🎬

كانت في تانية اعدادي وهو في اولي ثانوي

بسنت ماشية بسرعة الدرس هيفوتها و عمر موطي بيجيب فونة من علي الارض وهوب طلع لبسوا في بعض

بسنت:انت يا اعمي مش تفتح

عمر:بيبص حوالية انت بتكلمي مين كده يابت

بسنت:انت ياض انا ليا اسم

عمر:محصلناش الشرف والله

بسنت:انت لسه هتتعرف يا بتاع انت اوعي كده ورايا حصة و متأخرة

بسنت زقتة ومشيت و هو علي صوتة

عمر:يعني انا هموت واتعرف عليكي

و كان لسه هيمشي لقاه ورقة وقعة علي الارض اخدها و فتحها و لقاه فيها قلب وفي سهم مكتوب بسنت و المكان التاني فاضي ومكتوب علي جنب الفراغ سيكتمل عند روئياك

Flash back🎬

مريم:يابنت اللزينه دا انتي طلعتي مياه من تحت تبن

بسنت:يا اختي اتلهي

مريم:لا وعملالي فيها البت المجتهدة الي مجاش علي سكتها الحب

بسنت:خايفة قلبي يتكسر

مريم:يا هبلة هو في احلي من كده

بسنت:هستني الشهرين زي ما قال

مريم:تمام اوكي بس هما شهرين

وخلصوا و بعد مرور 6 ساعات داخل السنتر بعد انتهاء من درسين ورا بعض 

خرجوا البنات كاوا واقف الا عمر 

بسنت في نفسها:يعني هروح من غير ما شوفوه اووف

مريم:حبيب القلب مش موجود

بسنت:اسكتي بقا

سارة:هو في هاموت و اعرف

بسنت:موتي يا ختي و هبقا اجي اقرالك الفتحة كل جمعة

محمود:ممكن انا اقراها طب

احمد:دا انا هموت و اعملها

بسنت حبت توقعهم في الكلام:دا انتوا رزلين زي صاحبكوا

احمد:وانت مالك و مال صاحبنا

بسنت:يلاهوي خف يا عسل

احمد:بقولك يا مريم

مريم:نعم

محمود:ما تيجي نخرج احنا الاربعة مع عمر و المزة الي معاه(محمود كان قاصدها)

سارة:اوبا هو لحق يسطا

احمد:ربنا يهنيه ويسعده مع الي تستهلة

بسنت كانت هتطق و اتكلمت بخنقة والدموع مليا عنبها :طب همشي بقا سلام

محمود:تحبي تخرجي معانا

بسنت: لا شكرا باي

الجميع:باي

عند عمر :عملتوه ايه

احمد:يا بني دي واقعة

عمر:طب دول صجابي و بيسعدوني انتوا ايه بقا

سارة:ما احنا بنساعدها

عمر:الي هو ازاي

مريم: بص احنا التلاتة مبنتفرقش وبصراحة صعبان علينا صحبتنا بتحب و مش راضية تعترف بسبب عنادها

Flash back 🎬

مريم: عمر عيزاك دقيقة

احمد:وانا ايه يا بت طرطور واقف

مريم:تعال انت كمان اووف

احمد:لا ما انا جاي يا ختي

عمر:كنتي عيزاني في ايه

سارة:هعرف و الا والله ما هسيبك

مريم: تمام

محمود:اخس اجتماع من غيري

مريم:لا ما كده البت هتتفضح الصراحة

الجميع بت مين

مريم:بسنت

عمر:مالها

مريم:بتحبك يا عمر

عمر بعدم استعاب:بجد يا مريم ب…ج..ج..د طب ازاي

حكتله مريم كل حاجة تحت تصفير حار من احمد و محمود 

احمد: مبروككككككك يا ابو الصحاب

مريم:ثانية بس بسنت مش مقتنعة وبتكابر 

و عمله خطة و من ضمنها الموضوع الي حصل و هنعرف الباقي بعدين

Flash back 🎬

عمر:لولاكي مكنتش هعرف اعمل ايه يا مريومة

احمدبغضب:ايه مريومة دي بقولك يا عمر احترم نفسك

عمر بضحك:بتغيري يا بطة

احمد: خلاص انا ماشي ويلا يا ختي ولا ناوية تباتي هنا و خرجوا وكل واحد راح بيتة

اما عند بسنت داخلة البيت حزينة اتفاجئت بحاجة فرحتها

بسنت:اعااااا حموو حبيبي وتشبثت فيه

حمو:حبيبة قلب حمو من جوه (محمد العقاد جينتل في نفسة كده لسه مبتدأ حياتة من سنة وكان مسافر امريكا و اشتغل هنالك ورجع علشان يأسس شركته في مصر و يستقر سنة 24 طويل قمحاوي و عينة بني فاتح ومفتول العضلات وشعرة كيرلي و حلقة من الجناب ونازل علي عينة و حاجة اخر قمر)

بسنت:سنة بحالها يا ندل محضنكش

حمو:سامحيني يا كلب البحر

بسنت:ماشي يالموكووووس 

ضحكوا معا هههههههههههه 😂

الام:اه يا ختي مش كنتي داخلة دلوقتي عملالي فيها كئيبة

بسنت:هو حد يشوف حمو و ميفكش

حمو:طب تعالي اوريكي جبتلك ايه

بسنت:اشطا

عند احمد

ماما يا ماما بيدور عليها مش لاقيها دخل اوضتها لقاها واقعة علي الارض

احمد:ماما يا ماما قومي

ليلي:داخلة من الباب البيت مامي يا مامي

احمد: ليلي الحقيني تعالي نروح المستشفي 

احمد اخدها و اتصل بعمر و محمود و راحولوا

عمر:اهدي يا ابني مش كده اهدي يا حبيبي

احمد:مش هيبقا امي وابويا لا

محمود:حاسس بيه و اكتفه بالصمت (لان فقد والدتة و عايش مع مرات ابوه)

خرج الدكتور

احمد جري عليه ايه يا دكتور:للاسف البقاء لله

بعد عياط ليلي و احمد علي امهم بعد مرور ساعات و كأنها سنين

جيه معاد الدفنة و كلوا طبعا كان حاضر بما فيهم بسنت واخوها حمو و مريم بتهدي في احمد بعد ما الدفمة والعزاء

مريم بحزن:حماده حبيبي اهدي ونبي

احمد بدموع:مش قادر يعني اخسر ابويا و انا عندي15 سنة وامي وانا عندي17 مريم اوعديني انك عمرك ما هتسبيني

مريم:عمري ما هسيبك دا انت النص الحلو الي في حياتي

احمد ربنا يديمك ليا

بعد 15 يوم بحلوهم و مروهم

مريم:حبيبي القعدة كده مش هتفيدك لو عايزها تبقي مبسوطة انزل شغلك و كمل دراستك

احمد:عندك حق يا مريم 

مريم:يلا بقا قوم ابتدي مذاكرة

هوب 45 يوم عدوه واول يوم امتحان و كلوا خايف و متوتر

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية وتيني الفصل العاشر 10 بقلم شيماء أشرف
  2. رواية وتيني الفصل الحادي عشر 11 بقلم شيماء أشرف
  3. رواية وتيني الفصل الثاني عشر 12 بقلم شيماء أشرف
  4. رواية وتيني الفصل الثالث عشر 13 بقلم شيماء أشرف
  5. رواية وتيني الفصل الخامس عشر 15 بقلم شيماء أشرف
  6. رواية وتيني الفصل السابع عشر 17 بقلم شيماء أشرف
  7. رواية وتيني الفصل السادس عشر 16 بقلم شيماء أشرف

التعليقات

اترك رد