التخطي إلى المحتوى

كارمن…يعني مش زعلان

انس….ابتسم بحزن مقدرش ازعل من القمر اللي بيعيط ده…

كارمن….انت طيب اوي.

انس….كارمن

كارمن…نعم….

انس….مين اللي عمل فيكي كده؟؟؟؟؟؟؟؟

كارمن…سكتت وفضلت بصاله…

انس….ردي عليا..

كارمن….بابا

انس…..كنت واثق بس حبيت اتأكد منك قبل ما اتصرف .

كارمن…ارجوك يا انس…بلاش تعمل فيه اي حاجه. بلاش يعرف اني معاك او وصلتلك لو روحتله هيعرف اني معاك ومش هيسبني.

انس…انتي عارفه انه ميقدرش يوصلك وانه لو حاول وده استحاله انا مش هسيبه….صح ولا انتي عندك سبب تاني.

كارمن….اكيد عندي. اسباب مش سبب واحد.

انس…ايه هي الاسباب دي.

كارمن….اول حاجه ماما واخواتي كفايه اللي حصلهم بسببي بعد ما هربت صوت امي كان باين انه عمل فيها حاجه اكيد يعني معدهاش علي خير وانا اخاف يأذيهم بسببي تاني ولو انت روحتله او عملت فيه حاجه مش هيلاقي اي حد يطلع فيه غضبه غيرهم وانا مقدرش اشوفهم بيتأذو بسببي…

انس…وتاني سبب.

كارمن…عينها دمعت وصوتها اتخنق بالعياط….لانه ابويا…

انس…بعد اللي عمله فيكي ده..

كارمن…للاسف لو عمل اكتر من كده هيفضل ابويا…يمكن هو يكون معندوش رحمه بس وممكن يكون اقسي اب فالدنيا ويمكن يكون هو سبب حزني ووجعي وكل حاجه بس فالاول والاخر هو ابويا مقدرش أئذيه بأيدي..

انس….مد ايده مسح دموعها اقولك علي حاجه ياكارمن

كارمن…نعم.

انس…انتي حقيقي خساره فيه…لانه للاسف حتي لو سمع منك الكلام ده او حد وصلهوله علي لسانك مش هيتهز

كارمن…عارفه…وعارفه كمان ان مفيش اي حاجه ممكن تهزه بس اعمل ايه اموته…

انس…طيب احكيلي ليه حصل كده..

كارمن….حاضر….اول مره ضربني كان

قاطعها انس…هو ضربك اكتر من مره…

كارمن..ايوه مرتين…اول مره لما انت اتصلت بيا. ريتال اختي التليفون كان قريب منها وكان بابا اعد ريتال قالت اسمك بصوت عالي…هو اول ما سمع اسمك اتجنن وفضل يزعأ فيا ويقولي انتي لسه بتكلمي الراجل ده انتي عايزه توديني في داهيه الراجل ده عايز يوديني في داهيه بسببك وقاللي ردي عليه وقوليله ميتصلش بيكي تاني وان اللي كان بيتصل بيكي عشانها ماتت وهددني لو مقولتلكذ كده هيقتلني..وفضل واقفلي لحد ما رديت عليك وقولتلك كده وبعد ما قفلت فضلت اعيط كنت مضايقه جدا من نفسي اني كلمتك بالطريقه دي بعد وقفتك معايا بس كان غصب عني…

اتفاجأت بيه بيقولي…..

سكتت لمار وهي دموعها نازله انس كان بيسمع منها وهو علي اخره…

انس…قالك ايه ياكارمن..

كارمن ..قاللي انتي فيه ايه بينك وبين الظابط ده..قولتله انت مستغرب ان لسه في حد في قلبه رحمه

قاللي لا شكل كده في بينكم حاجه بس عموما الظابط ده بيتسلي بيكي وميستنضفكيش انتي بالنسباله لعبه هيلعب بيها شويه ويرميها..

فالوقت ده انا محستش بنفسي ولا باللي بقوله لقتني برد عليه وبقوله…هو اكيد ميستنضفنيش عشان يوم ما يفكر ينساب هيناسب حد يتشرف انه يحط ايده في ايده لاكن انت للاسف متشرفش حد…فاللخظه دي اتحول ومسك الحزام وفضل يضرب فيا بطريقه بشعه كنت حاسه اني بطلع فالروح…

بعدها قال لماما ان خلاص مفيش جامعه وانه مكلم العريس العربي اللي كانوجايبه وخلال يومين هيتمم كل حاجه..ودخل نام وسابني…

كنت حاسه ان بموت من الوجع..

فالوقت ده اخواتي الصغيرين فضلو يقولولي لازم تهربي وانهم سمعوه بيتكلم فعلا وان العريس في مصر وهيجي يتجوزني واروح معاه فندق لحد ما يخلص الاجراءات وياخدني ويسافر…اخواتي فضلو يفكرو بطريقه يهربوني بيها…

وبعد بليل لما صحي قولتله اني موافقه ودي كانت جزء من الخطه حاولت اقنعه بكلامي عشان ميشكش فيا وفعلا اقتنع ورجع بليل جايب شنط ولبس كتير وقال ان العريس بعتهملي…وقال انه هيجي بكره

تاني يوم…قال ان في بنت كوافيره هتيجي تجهزني..وان بليل هيجي يكتب الكتاب وان ادام انا موافقه يبقي يجي علي طول وياخدني ..واتصدمت لما لقيته مش ناوي يخرج .لما البنت تيجي وكنا مرتبين انه لما يخرج يلاهوا البنت لحد ما اهرب حسيت وقتها ان الدنيا قفلت فاقولتله ليه الاستعجال ادام انا موافقه خصوصا ان جسمي ازرق ومتبهدل هقول ايه للعريس…فاللحظه دي رد عليا وقاللي حاجه خلتني انهارت…

فضلت كارمن تعيط جامد ومش قادره تحكي..

انس…مسك ايدها كارمن اهدي ارجوكي..احكي وخرجي كل اللي جواكي انا سامعك بلاش عياط..

كارمن…مسحت دموعها….قاللي عادي متقوليش حاجه انا عرفته وكمان خليته شاف بنفسه وان هو مش معترض وبيقول هيعالجك كمان المهم انها وافقت..

فاللحظه دي وقفت وقولتله شافني ازاي رد بكل برود وقاللي صورتك وبعتله الصوره…فضلت اصرخ واعيط واقوله انت مش راجل ازاي تسمح لنفسك انك تشوف جسمي وانك كمان تخلي راجل غريب مفيش بيني وبينه اي حاجه لسه انه يشوف جسم بنتك وفضلت اقوله انت شيطان انت مش راجل ومعندكش نخوه…لقيته قام ومسك الحزام وفضل يضرب فيا علي الجروح من تاني بس المرادي كان بيضرب بطريقه شرسه انا والله يا انس اتشاهدت وهو بيضربني حسيت ان فعلا بطل فالروح ساعتها…

ودي كانت تاني مره….فضلت كارمن تعيط وهي حاطه ايدها علي وشها…

خدها انس في حضن والغضب كان عاميه فضل يضغط عليها جوه حضنه كأنه بيخبيها جواه…عروقه كانت بارزه بطريقه غبيه…

انس….هو ده اللي لسه شيفاه اب هو ده اللي صعبان عليكي يا كارمن…انتي لو خايفه علي اخواتك صحيح لازم ابوكي يبعد عنهم لانه اللي يبيع الكبيره يبيع الصغيره مفكرتيش انه ممكن يعمل كده مع اخواتك عشان الفلوس برده..

انا مش فاهم انتي ازاي باقيه عليه بعد كل ده..

كارمن…فضلت تعيط ومنهاره..

انس…وديني لادفعه التمن

كارمن…خرجت من حضنه ومسكت ايده تبوسها ابوس ايدك بلاش انت وتدتني.

انس بغضب….وعدتك لما مكنتش اعرف كل ده…طب سيبك من اول مره ضربك فيها انكا تاني مره انتي مبسوطه وهو بيصورك لراجل غريب انتي عارفه انتي لو رحتي بلغتي عنه عقوبتها هتكون ايه…

كارمن…عارفه بس انا مش عايزه منه حاجه ولا عايزه حقي. المهم اني هربت منه

انس…طب واخواتك.

كارمن…هقوم واقف علي رجلي وهنزل ادور علي شغل وهحاول اشوف بيت حتي لو اوضه تحت بير سلم وهخدهم يعيشو معايا..

انس…بغضب. انتي مش هتخرجي من البيت ده مفهوووم ومفيش شغل انتي ناسيه دراستك ولا ايه.

كارمن…مبقاش ينفع انا كنت هحاول انفذ وصيه لمار واحقق حلمي وحلمها بس كل الظروف ضدي مش هقدر.

انس…لا هتقدري وهتكملي ومصاريف دراستك كلها انا متكفل بيها.

كارمن…وانا مش هوافق يا انس… مش هينفع.

انس…انا قولت اللي عندي…دراستك هتكمليها والبيت ده من انهرده مش هتخرجي منه. هتعبريه بيتك مش بيتي…ومفيش شغل…اما بقي بالنسبه لامك واخواتك دول مسؤوليتي انا انا ملزوم بحمايتهم وهفضل متابعهم ديما…ومش هيقدر يجي جمبهم..

كارمن…مش هينفع يا انس صدقني عارفه انك عايز تساعدني بس انا مش هقدر اقبل الوضع ده…

انس…انا قولت اللي عندي قولته وهتعمليه ياكارمن وألا قسما بالله هجيب ابوكي ده ادامك جثه واريحكم منه خالص انا اللي مانعني عنه هو انتي غير كده هتصممي عاللي في دماغك هسيبك بس هعمل بقي انا اللي في دماغي..سمعتي.

كارمن…هزت دماغها بخوف.

وقف انس…وفضل رايح جاي فالاوضه وهو بيمرر ايده في شعره بعنف…وكارمن مراقباه بخوف…

انس..حس انها خايفه رجع قرب منها تاني…كارمن. انتي لما كلمتيني قولتي مكنش في حد تكلميه غيري واظن لو انتي مش واثقه فيا ومطمنالي مكنتيش كلمتيني صح..

كارمن….ايوه

انس….يبقي من انهرده يا كارمن انتي مسؤوليتي وفي حمايتي ومحدش هيقدر يقرب منك وادام لجأتيلي يبي تسمعي كلامي …دراستك هتكمليها..وكل حاجه هتحتاجبها هتطلبيها مني…والبيت ده من انهرده بيتك…وانت هنا ضيف انا ليا بيت واهل عايش معاهم يعني مش هضايقك ومش هسببلك احراج هاجي كل يوم اشوفك واشوف طلباتك وهروح

مش عايزك تخافي مني انا مقصدتش اخوفك

كارمن…بس انا مش خايفه منك… والانت عايز تعمله معايا انا مقدراه بس صدقني هو صعب عليا…

انس…اعتبريني زي لمار ياكارمن. اعتبريني صاحب صديق قريب سند…اعتبريني اي حاجه يا كارمن تريحك..ولو هيضايقك اني اجيلك..بلاش هطمن عليكي كل يوم بالتليفون وعالاقل هجيلك مره كل اسبوع..

كارمن…لا لا انا مقصدتش كده صدقني

انس…عارف انك مقصدتيش كده بس انا حابب اريحك وحابب اديكي كل الاقتراحات…

المهم…انتي ابوكي كان يعرف يوصلك فالجامعه عشان لو حبيتي تروحي خصوصا ان الدراسه قربت واكيد هيجي عليكي وقت تضطري تنزلي.

كارمن…بسخريه لا بابا تقريبا ميعرفش انا في جامعه ايه اصلا..

انس…كويس ومصلحه ليكي بس بردو عشان نكون فالامان هجبلك تليفون غير اللي معاكي ده بخط جديد.عايز ميحاولش يتصل بيكي ولا يوصلك

كارمن..لا مش هينفع عشان ماما هتوصلي ازاي وهطمن عليها هي واخواتي ازاي

انس …متقلقيش انتي اكيد عارفه التوقيت اللي ابوكي ممكن يكون مش موجود فيه وقبل ما تقفلي الخط هخليكي تكلميها وتعرفيها انك هتتصلي حالا برقم جديد وتسجله وطبعا ده عشان تضمني وقتها ان الموبايل هيكون معاها عشان متتصليش بالرقم الجديد وهو يرد…وتخليها تسجله باسم اي حد…وبلاش انتي تكلميها هي تكلمك افضل وقت ما تكون لوحدها تمام..

كارمن…تمام…

انس….طبعا انتي مجبتيش اي ورق او كتب لدراستك…

كارمن…لا لاني كنت عارفه اني خلاص مش هكمل.

انس…تمام بكره كل حاجه هتكون عندك.

انا هنزل الوقت اجيب حجات ناقصه فالبيت لاني تقريبا مش باجي البيت غير لما بكون حابب افصل واريح دماغي لو مضايق وبيبقي يوم وبمشي…وزي مانتي شايفه البيت فاضي..

هبعتلك ورده…تساعدك لو حابه تغيري اكيد الترنج بتاعي لاخمك هي نشرتلك هدومك اللي اتغرقت…

انا هنزل ومش هتأخر عليكي..بس قبل ما انزل في حاجه معينه تحبي اجبهالك.

كارمن…شكرا..

انس…كارمن انا مش بقولك عشان تقولي شكرا انا كده كده هجيب.

كارمن…عارفه والله بس صدقني مش محتاجه اي حاجه تاني…

انس…بابتسامه…تليفونك انا سايبه مقفول متفتحوش لحد ما اجي…وخلي بالك من نفسك..

كارمن…حاضر…

انس….اي وقت اي حد يخبط متفتحيش غير لما تعرفي مين بره تمام

كارمن…حاضر.

انس…يلا انا نازل وراجع علي طول

كارمن…ابتسمتله مشي انس..

اما كارمن… فاتنهدت براحه لاول مره تحس بيها حاسه بسند وامان وحمايه كل ده كانت حساه مع انس…اللي قدر يعوضها عن معني الحنيه اللي افتقدته من ابوها….نزل انس وبلغ ورده….

و ورده طلعتلها ..وخبطت عليها

قامت كارمن بتعب شديد والم في كل جسمها فتحت..

ورده….اذيك انا ورده مرات عبده البواب.

كارمن…بابتسامه اهلا بيكي اتفضلي..

دخلت ورده…عامله ايه انهرده..

كارمن..وهي ماشيه براحه راحت عليها ورده تسندها…الحمد لله ياورده انا بخير…

ورده…شكلك تعبان بس الحمد لله عالاقل فايقه واحسن من امبارح.

كارمن…شكرا جدا ياورده علي اللي عملتيه امبارح معايا…

ورده…شكرا علي ايه بس انتي زي اختي لو ميضايقكيش يعني.

كارمن…طبعا ده شرف ليا والله

ورده…ان شالله يجبر بخاطرك.

ورده….قوليلي فطرتي.

كارمن….لا انا صحيت من شويه بس انس نزل يجيب حجات من تحت…

ورده…طيب تحبي تدخلي الحمام تغيري قوليلي محتاجه ايه..

ورده…لو مش هتعبك معايا يا ورده ممكن تجبيلي هدومي من علي المنشر عشان الترنج كبير عليا وحاسه اني غطسانه فيه..

ورده…بابتسامه هو من جهه غطسانه فانتي غطسانه خالص بس الحمد لله ان كان في هنا لبس اصلا اصل انس باشا مش ديما بيجي هنا…وانتي لبسك كان غرقان مايه.

كارمن…اه اصل الشنطه وقعت مني علي الشط…

ورده…الحمد لله انك بخير انا هقوم اشوف الهدوم وارجعلك….

راحت ورده ورجعت….

كارمن فين الهدوم.

ورده…معلش هتستني شويه كمان اللبس لسه مبلول الجو سقعه واللبس بينشف براحه…

كارمن…طيب مفيش مشكله

ورده….انا حاسه انك سخنه شويه.

كارمن….انا كمان حاسه اني دافيه شويه…

ورده.. استني اقوم اعملك كمادات…

……………..

اما عند دياب ولمار…

حضر دياب الغدا وابتدا النهار خلاص يروح حط الاكل بره علي التربيزه فالهوا الجو كان برد جدا بس كان جميل….

راح دياب خبط عالباب…وهو بيخبط. سمعها بتتكلم. استغرب بتتكلم مع مين مع نفسها ولا في الموبايل ولو موبايل جابت الموبايل منين مكنش مركز في كلامها لاكن فجأه وبدون أنذار فتح دياب الباب بسرعه…اتفاجأ بلمار نايمه وواخده ركن صغير في السرير متكومه في زي الاطفال…شعرها مفرود جمبها بطريقه عشوائيه ومثيره..لاكن كان واضح عليها بتحلم حلم وحش وكان ظاهر علي تقسيمات وشها والعرق اللي كان بيجري علي بشرتها رغم بروده الجو قرب منها دياب واعد علي ركبه ادامها عشان يقدر يسمع اللي هي بتقوله يمكن يسمع حاجه هي مش قادره تقولها فالحقيقه…

لمار….ارجوكي اتكلمي ارجوكي متسكتيش قولي اي حاجه. مينفعش تفضلي ساكته في اكتر وقت انا محتجاكي فيه اتكلمي عشان خاطري….مين اللي وصلني للانا فيه ده مين اللي عمل فيا كده. انتي ولا هو ارجوكي اتكلمي….انا قتلته واوعدك اني مش هقول السبب بس ارجوكي قوليلي الحقيقه اتكلمييي.

وفجأه ابتدت لمار تمسك السرير بقوه…. ونزلت دموعها من غير ما تحس…ببطئ خلي دياب قلبه اتقطع عليها…

دياب…لمار ..لمار اصحي..

لمار كانت شبه مش سمعاه ولا حاسه بوجوده لاكن فجأه صرخت وقامت بسرعه.تعدت وضمت رجلها لصدرها..وهي بتعيط ومبتقولش غير جمله واحده…وحاطه ايدها علي وشها وبتهز نفسها بتوتر جامد

مكنتش عايزه كل ده يحصل ..

مكنتش عايزه كل ده يحصل ..

دياب…اهدي اهدي

لمار….مكنتش عايزه كل ده يحصل

دياب..قام اعد جمبها…لمار اهدي انتي كنتي بتحلمي. اهدي قرب منها دياب وخدها في حضنه واتفاجأ دياب من رد فعلها اللي قتله…

مسكت لمار فيه ولفت ايدها عليه ومسكت في هدومه بايدها جامد كأنها ما صدقت انها صحيت ولقيته ادامها وحست بالامان..حس دياب فاللحظه دي احساس الاب شدد دياب من حضنه ليها عشان يحسسها بالامان اكتر…كان واثق انها مفتقده احساس الامان جدا…

فضلت لمار تعيط في حضنه…

دياب…حط دقنه علي شعرها وفضل يمشي ايده علي شعرها وضهرها

وبدون ما يحس طبع بوسه علي راسها

دياب…بصوت هامس…متخافيش. انا جنبك..وهفضل معاكي….عارف انك تعبانه اوي وعارف انك شايله حاجه جواكي نفسك تخرجيها بس مش قادره…عارف لن في حاجه منعاكي تتكلمي…بس انا نفسي تتكلمي يالمار عشان بس ترتاحي…قوليلي مالك واوعدك هحترم رغبتك ومش هقول اي حاجه لاي حد بس كفايه انك تقولي اللي جواكي… خرجها دياب من حضنه

ومسكها بايده الاتنين من وشها ومرر صوابعه علي خده يمسح دموعها وفضل باصص في عنيها..

دياب…قولي اي حاجه بلاش تحكي كل حاجه بس عالاقل قولي حاجه تريحك..

فضلت دموعها تنزل وهي باصه في عينه…..وبدون مقدمات قرب دياب براحه من شفايفها بهدوء وقبل ما تاخد نفسها كان انقض علي شفايفها بهيام ورغبه مكبوته كان بيحاول يخفيها لاكن مقدرش كان بيعبر لها عنه غضبه منها وعن خوفه عليها كان عايز يحسسها بالامان والاهتمام وعايز يقولها انه جمبها وبيحس بيها ويطمنها كان عايز يقولها انه اخيرا قلبه دق ومش قادر خلاص يبعد عنها. كان عايز يقولها اتكلمي واعترفي بالحقيقه مكانتش مجرد قبله ورابه بيحاول يعبر فيها غن رجولته اد ما كانت بتعبر عن احتياجه ليها وعن اعلان حبه خصوصا انه حس انها بتبادله شعور معين طول الوقت هي بتحاول تتجاهله لانها عارفه انه مينفعش ومينفعش تتعلق بحد ولا تعلق حد فيها لاكن هو مشتسلمش لافكارها وقرر يكسر كل الحصون اللي هي بتبنيها….

طال الوقت بينهم فالاول لمار كانت بتحاول بأيدها الصغيره تقاومه وتدفعه بعيد عنها لاكن قوه جسمه بالنسبالها كانت اكبر من انها تقاومه وفالاخر استسلمت لمار غصب عنها وتاهت معاه في عالمه الخاص…تاهت معاه من غير ماتحس او بمعني اصح. حبت تجرب احساس الحب لاول ولاخر مره في حياتها….

اخيرا بعد عنها دياب لما حس انها محتاجه للهوا. ومحتاجه انها تتنفس.. بعد ما قطع نفسها لدقايق محدش فيهم كان عارف هي اد ايه….

سند راسه علي راسه وهو لسه ماسكها من وشها…كانو بياخدو نفسهم بسرعه كأنهم كانو في سباق شاق..مع الزمن..

علي اد ما لمار كانت بتقاومه فالاول لاكن كانت بتتمني الوقت يقف عند اللحظه دي…خصوصا انها طول الوقت مكنتش شايفه دياب وكان كل اللي مسيطر عليها هي القضيه بتاعتها وبس لاكن مع الوقت كانت معجبه بيه وبشخصيته وبشكله لاكن كانت بتحاول تكدب نفسها وتتجاهل احساسها لانه بالنسبالها مينفعش..

وان الوقت اللي قلبها دق فيه كان الوقت الغلط…

مسكينه لمار……….متعرفش ان الحب عامل زي القدر حكم لا يحق للانسان التدخل فيه…متعرفش انه ولا قرار ولا اختيار…ده حاله بتتكتب عالقلب يعيشها بدون وعي ولا إدراك. بياخدنا لعالم بعيد بنكون فيه مغيبين تماما ومش حاسين بأي حاجه ومش بنفوق منه غير لما القلب يصرخ ويعترف بيه وقتها بس بنعرف اننا وقعنا وصعب ان حد يقومنا ويخرجنا بره دايرته وكأنه دوامه بتبلع اي شخص بيحاول يقرب منه….ووقتها بنعرف ان كل اللي كنا بنعيشه دوامه الحب👌👌ومهما تجاهلنا او كدبنا نفسها بيجي وقت وبيفرض الحب سيطرته علينا. ووقتها القلب مبيقدرش يخبي وبينهار ادام الحب…

دياب…..بعد وهو عينه عليها وعايز يعرف رد فعلها…لاكن لمار عينها كانت فالارض مش قادره تواجهه عينيه وشها اتلون باللون الاحمر وحست انها محرجه جدا..فضلت تمسك ايدها الاتنين في بعض من شدت توترها…ابتسم دياب غصب عنه علي شكلها اللي عامل زي الطفل اللي عامل عامله…

دياب….من اللحظه دي مش هسيبك يالمار..

بصتله لمار…بصدمه..

دياب….هفضل جمبك…مش عشان انتي كنتي مجرد متهمه في قضيه انا ماسكها…لا عشان حجات اكبر من كده بكتير …هفضل وراكي يالمار لحد ما تغيري رأيك وتعترفي بالحقيقه…مش هسمحلك تروحي برجلك لحبل المشنقه…مش هسمحلك تضيعي مني بعد مالقيتك….

لمار….بعد مالقتني؟

دياب…ايوه يالمار…انا بدور عليكي بقالي كتير ومصدقت اني لقيتك…ومش هستسلم عارفه ليه لاني ببساطه يالمار اكتشفت اني حبيتك

دياب…ليه

لمار….عشان حجات كتير..صدقني مينفعش والانت بتفكر فيه ده مينفعش تفكر فيه…مينفعش تعلق نفسك بحد محكوم عليه بالموت…

دياب…وانا موافق يالمار اني اعلق نفسي بيكي وعلي جثتي اسيبك تموتي او تروحي برجلك للموت

لمار…ارجوك متصعباش عليا كفايه عليا اوي اني اتحمل وجع اتنين ماما وكارمن..بلاش انت كمان يادياب.. مش هقدر عالحمل ده صدقني

دياب..طيب ريحيني واحكيلي ولو عايزه تفضلي مستسلمه هسيبك بس اكون عرفت او شيلت معاكي جزء من الحمل اللي في قلبك..

لمار…مش هقدر

دياب….هتقدري.

لمار…قولتلك مش هقدر مش هقدر…حرام عليك انت بتعمل فيا كده ليه انت عارف انا بيحصل فيا ايه انا بقاوم الايام اللي فضلالي فالدنيا انت عارف يعني ايه احساس واحده عارفه ان ايامها معدوه عارف يعني ايه تكون عارف بمعاد موتك…انا مش حمل اني اتوجع يادياب ولا حمل اني احب كفايه عليا وجعي في فراق امي وكارمن…متجيش انت تكمل عليا.

دياب….تقدري تنكري حبك ليا يالمار.

لمار….انا مش بحبك.

دياب…بتحبيني

لمار…لا مش بحبك افهم بقي…

دياب…كدابه بتحبيني وانا واثق من ده

لمار….تبقي بتضحك علي نفسك

دياب..ولما انا بضحك علي نفسي سبتيني ليه اقرب منك

لمار….انا قاومتك ومقدرتش عليك

دياب…يمكن تكون ي قاومتي بس فالاخر استسلمتي.

لمار…عشان مقدرتش عليك

دياب…لا يالمار…عشان مقدرتيش علي نفسك…مقدرتيش تنكري اللي قلبك بيحاول بعترف بيه..

لمار…حرام عليك سبني بقي

دياب…حاضر يالمار هسيبك بس اعملي حسابك اني مش هسيبك خالص…انا هفضل معاكي ووراكي لحد ما تعترفي بحاجتين بحبك ليا وبالحقيقه اللي انتي مخبياها واللي لو مقولتيهاش انا هعرفها بطريقتي صدقيني…

دياب…..اغسلي وشك…ويلا عشان تاكلي عشان ورانا حجات نعملها..

خرج دياب…وسابها

واول ما خرج…انهارت لمار…

حرام عليك ايوه بحبك…واتمنيت اللحظه دي بس في وقت تاني غير ده حلمت باللحظه دي في خيالي وكنت عكس اي بنت مكنتش بتمناها فالحقيقه عشان مينفعش. حرام عليك يادياب…

حرام عليك الوجع اللي انا حساه ده…

……………..

رجع…انس بعد ما اشترا كل حاجه لكارمن..

فتح الباب…وساعده عبدو في شيل الحاجه…

انس….ايه ياورده…فين كارمن

ورده…جوه فالاوضه.

انس…هي كويسه..

ورده…احسن بس كانت سخنه عملتلها كمادات بس الحراره رجعت تاني…

انس…طيب غيرتلها.

ورده…اه صحيح الهدوم بتاعتها لسه منشفتش..

انس…مش مهم انا جبتلها شويه لبس اكيد هتحتاجهم..

دخلي مع عبدو الحاجه فالمطبخ…وياريت تظبطيها.

ورده…من عنيا

وانت ياعبدو …دخل مع ورده وانزل شوف شغلك..

عبدو…حاضر يا انس باشا ..

انس…سابهم ودخل لكارمن

انس…عامله ايه الوقت

كارمن…الحمد لله…

انس..اتأخرت عليكي معلش

كارمن…لا ولا يهمك ورده كانت معايا

قرب منها انس وحط ايده علي راسها يشوف حرارتها…

انس…انتي دافيه جدا.

كارمن…ورده عملتلي كمادات..

انس…مش كفايه انتي محتاجه دوا…شويه والدكتور هيعدي عليكي هخليه يشوف ايه حكايه السخونيه دي.

وعلي فكره انا جبتلك حجات للمطبخ اكيد هتحتاجيها…وجبالك شويه لبس يارب يطلعو مقاسك…

كارمن…ليه كل ده

انس…مش هنرجع تاني للكلام ده..

كارمن…حاضر..

انس…بابتسامه ايوه كده شطوره.

ابتسمت كارمن بألم

انس…مالك.

كارمن…حاسه بوجع رهيب في جسمي..

انس

..عارف استحملي كام يوم والوجع هيبتدي يقل…

فاللحظه دي رن تليفون انس..

انس….الووووو

ياسمين…ايوه يا سي انس فينك مش بترد ليه.

انس…يابت انتي ما انا قولت لماما اني عندي مشاوير كتير

ياسمين …مقالاليش.

انس…عشان انتي ملكيش شخصيه ياروحي.

ياسمين…بقي كده ماشي شكرا…ياعم…هتيجي امته

انس…احتمال اطلع عالشغل مش هلحق ياياسو والله

ياسمين…ليه كده بقي

انس…معلش حقك عليا بكره هجيلك ان شاء الله

ياسمين…ماشي يا روحي خلي بالك من نفسك.

انس…وانتي كمان ياحبيبتي يلا سلام هكلمك تاني.

ياسمين…ماشي يلا باي

انس…دي ياسمين اختي الصغيره

كارمن…بابتسامه حزن ربنا يخليهالك ويخليك ليها…

انس…صحيح جبتلك التليفون والخط…

يلا نركبهم…وبعد ما ورده تلبسك وينزلو نكلم والدتك تمام

كارمن…بفرحه…تمام

ابتسم…انس علي ضحكتها الجميله

الخامس عشر من هنا

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية حبك نار الفصل التاسع عشر 19 بقلم اسماء الكاشف
  2. رواية غرام قلبي الفصل الأول 1 بقلم نبض القلب
  3. رواية غرام قلبي الفصل الثالث 3 بقلم نبض القلب
  4. رواية غرام قلبي الفصل الثاني 2 بقلم نبض القلب
  5. رواية غرام قلبي الفصل الرابع 4 بقلم نبض القلب
  6. رواية غرام قلبي الفصل الخامس 5 بقلم نبض القلب
  7. رواية غرام قلبي الفصل السابع 7 بقلم نبض القلب

التعليقات

اترك رد