التخطي إلى المحتوى

رواية اهلا بك في جحيمي الفصل الثالث 3 بقلم سوليية نصار

اتنفضت مكاني وانا سمعاه بيصرخ ويكسر في الأوضة …كنت خايفة ادخل …من اول من عرف من صاحبه ان خطوبة مها بعد يومين وهو انهار …انهار لدرجة خوفتني وحزنتني اووي …هو ليه بيحبها كده ….ايه المميز فيها يعني …ليه ميبصش ليا انا …..ده انا بعشق التراب اللي بيمشي عليه …انا كنت هضيع شرفي بسببه هو ..

في الوقت ده كرهت نفسي وكرهت مراد …بس اكتر واحدة كرهتها هي مها …كان نفسي اعرف هي ايه ميزتها يعني ….ليه مهووس بيها كده …حقد وغيرة كانت جوا قلبي لدرجة حسيت كرهي هيموتني…اتجرأت ودخلت أوضة مراد

بصلي بغضب وصرخ :

-اطلعي برة …برة

-لا مش هطلع يا مراد وكفاية لحد كده …خلاص مها انتهت من حياتك وانا بقيت نصيبك فاتقبل ده

قرب ومسكني. قعد يهزني جامد وهو بيصرخ:

-بقولك بحبها …بحبها ….مش قادر اشوف غيرها …انتي ايه شيطانة .

بعدت ودموعي نزلت وقولت :

– انا شيطانة يا مراد …ده انا اكتر واحدة حبيتك

…محدش حبك قدي حتي هي …مستعدة اموت عشان خاطرك

-وانا مش عايزك …مش عايز حبك …انا عاوزها هي…افهميني انا من غيرها هموت …هموت !!

-وانا من غيرك هموت …احنا ملناش غير بعض يا مراد افهمني

هز رأسه. قال؛

-اسماء انا مش بحبك …والله ما بحبك ….ومش عايز اذيكي أكثر من كده …انا دايما اعتبرتك اختي

بصتله بصدمة وانا ببكي ….يعني مهما عملت مش هيحبني ….ليه يارب.كده …انا طلبت فرصة واحدة بس ….فرصة عشان يحبني زيها …كنت هحافظ عليه واسعده…..

سابني هو ومشي …ولاول مرة احس نفسي قليلة كده …احس.نفسي معنديش كرامة …انا اتمسكت بواحد مش شايفني اصلا ….اتمسكت بواحد مبيحبنيش ولا هيحبني !!….وساعتها بس اعترفت اني خسرت …انا خسرت قدام مها …خسرت قدام حبهم …اترميت علي السرير وقعدت اعيط …عيطت من قلبي …حسيت اني قرفانة من نفسي اووي …قرفانة بسبب الخطة الحقيرة اللي عملتها عشان افرق بينهم …انا صحيح كسبت واتجوزت مراد بس خسرت اهم حاجة احترامي في نظره …مراد مبقاش يحترمني خالص ….بقا يقرف مني ….انا شوفت ده في عينيه …هو محبش الا مها …ومش هيحب غيرها…دفنت وشي في المخدة وكملت عياط يمكن قلبي يرتاح شوية …..

…………..

بالليل ….

جه مراد وهو منهار مرة تانية ….قعد علي الأرض قدامي وقال :

-رفضت تقابلني…تخيلي …رفضتني وقالت انها نسيتني وأنها بطلت تحبني …قالت هتبني حياتها معاه ….قلبي بيتحرق يا اسماء بيتحرق ….ازاي تبص لحد غيري ….حاسس بنار جوا قلبي …بس انا اللي خونت…انا ك*سرتها واستحق الموت

كنت بعيط علي الحالة اللي وصلها واللي كانت بسببي …انا دمرت حياة الكل عشان انانيتي …عشان احصل علي حب مراد دمرت حياته وحياتي وحياة مها وياريتني حصلت علي حبه بالعكس بعد اكتر وكرهني…ياريتني ما عملت كده

…….

بعد شوية كنت قاعدة جمب مراد وهو نايم بلعب في شعره وانا ببكي وكنت اخدت قراري خلاص

…..

تاني يوم روحت لمها

-افندم عايزة ايه

-حابه اتكلم معاكي عن مراد

-الموضوع ده انتهي.

-لا يا مها ..ما انتهاش….لازم تعرفي الحقيقة ….مراد مخانكيش معايا…دي كانت خطة مني عشان يتجوزني!!!!

يتبع

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية كان صديق زوجي الفصل الثاني 2 بقلم رحمة ايمن
  2. رواية مُعاناة القدر الفصل الثاني 2 - بقلم ندى رضا عبدالمحسن
  3. رواية مُعاناة القدر الفصل الأول 1 - بقلم ندى رضا عبدالمحسن
  4. رواية مُعاناة القدر الفصل الرابع 4 - بقلم ندى رضا عبدالمحسن
  5. رواية مُعاناة القدر الفصل الثالث 3 - بقلم ندى رضا عبدالمحسن
  6. رواية حب في عمليات خاصة الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ملك أيمن
  7. رواية احببت بكماء الفصل السابع 7 بقلم هاجر عمر

التعليقات

اترك رد