التخطي إلى المحتوى

  رواية لماذا هذا الفصل الأول بقلم اسراء أحمد

انتي يازفته 

_نعم يا ماما 

_بغضب:لسه فاكره تردي ياروح أمك كنتي فين 

_بصوت هادئ :كنت في اوضتي وقافله الباب عشان كده مش سمعتك 

_طب يلا غوري حضري الاكل عشان اخوكي زمانه جاي 

_بدموع:حاضر يا ماما 

دخلت المطبخ ودموعها علي خدها وبدأت في تحضير الطعام 

شادي جه من بره متأخر زي كل يوم .

_ماما انا جعان 

_اهو ي حبيبي الاكل جاهز 

انتي يازفته تعالي حضري الاكل لاخوكي 

_حاضر. 

ليان حضرت الاكل وقعد شادي ومامته وهي دخلت اوضتها.. ومسكت صورة باباها وفضلت تعيط “ليه يابايا مشيت وسبتني يارتني كنت موت انا… من وقت موتك وماما بتعاملني معامله وحشه انا عايزه اعرف هي بتعمل معايا كده ليه …نفسي ابقي زي اي بنت بتصاحب مامتها وبتعاملها كويس ع الأقل متضربنيش ولا تعاملني كأني خدامه … وعياطها زاد اوي… ا انا تعبت اوي يا بابا ياريتك كنت معايا  ااااااه ” ونامت وهي حاضنه صورة والدها 

دخلنا ف القصه ونسيت اعرفكو بالبطله(ليان بنت جميله اوي قصيره وعيونها خضراء وشعرها بني وبشرتها بيضاء وملامحها طفوليه اوي عندها 17سنه والمفروض انها تبقي ف تانيه ثانوي بس اخوها مكنش موافق انها تكمل تعليمها بعد وافاة والدهم) 

____________________________

في مكان اخر في شركة السيوفي

يجلس شاب يدعي “عبدالله” كان باين عليه التعب والارهاق بسبب قلة النوم والشغل الكتير “عبدالله السيوفي عنده 25سنه تخرج من كلية تجارة طويل القامة وقمحاوي وعيونه بني …عايش مع مامتو واخوه محمد ف تالته ثانوي… والده اتوفي من سنه وبقي هو صاحب الشركه “

عبدالله خلص شغله وركب عربيته ومشي وهو ف الطريق كلم ادهم صاحبه 

_انت كنت فين دا كلو 

_م انت عارف يا عبدالله أنا كنت فين 

_ايوه بس انت مقلتش انك هتتأخر الشغل كان كتير اوي وملحقتش اخلو لوحدي. 

_خلاص خلاص اهدا انا هروح بكرة الشركه وهخلصو 

_اممم طيب سلام 

_سلام 

عبدالله وصل الفيلا بتاعتو ونزل من عربيته ودخل البيت لقي مامتو قاعده مستنياه 

_انتي لسه منمتيش يا أمي 

_قلقتني عليك يابني 

_باس ايديها :متقلقيش يا أمي كان في شغل كتير وكنت لازم اخصلو.

_الحمل تقيل عليك يابني.. م وقت م ابوك اتوفي وانت بتشتغل ليل نهار عشان تسدد ديون الشركه ربنا يباركلنا فيك يابني 

_بس انا مش عايز منك غير الدعوه الحلوه دي 

_ابتسمت :طب تعالي كُل شكلك جعان 

_انا جعان نووم 

_لا.. لازم تاكل قبل م تنام 

_مش قادر يا أمي والله هموت وانام لاني تعبان اوي 

_طيب يبني… تصبح علي خير 

_وانتي من أهل الخير 

عبدالله طلع راح اوضته وخدت شاور …ولبس ترينج واترمي ع السرير من كتر التعب نام من غير م يحس 

==========================

في منزل ليان 

ليان صحيت الساعه 5 الصبح كالعاده بتصحي بدري عشان تصلي الفجر وتعمل شغل البيت 

خرجت من اوضتها وبدأت تنضف ف البيت بس حسيت انها تعبانه اوي ف مكملتش و دخلت اوضتها تاني عشان تنام

بعدها بساعه مامتها صحيت ودخلت اوضت ليان وكانت مضايقه اوي 

_انتي يابت مقومتيش ليه تنضفي البيت وتحضري الفطار 

_اتكلمت بتعب : تعبانة يا ماما 

_بلاش الشويتين بتوعك دول انا عارفاهم كويس.

_يا ماما بقولك تعبانه مش قادره اقوم. 

_قومي انجري قدامي يلا 

ليان قامت بتعب وعيطت وخرجت من اوضتها عشان تكمل تنضيف ف البيت 

وتحضر الفطار ليهم 

حضرت الفطار وحطتو ع السفره ومامتها واخوها قعدو وهي جات تمشي

_استني يا ليان ..تعالي افطري معانا 

ليان استغربت ان اخوها طلب منها تقعد مع ان ف كل مره

هو دايما مش بيخليها تقعد معاهم 

ليان قعدت ..

_بما إنك قاعده ف البيت علي طول ومبتخرجيش… انا لقيتلك شغل 

_شغل!!!! فين ده 

_هتروحي انهارده تنضفي شقه واحد غني. 

_لا انا مش عايزه اشتغل  

_مامتها :هتشتغلي ع الاقل هتصرفي علي نفسك…  

_حضري نفسك… شويه كده وهاخدك اوديكي المكان 

_بدموع :حاضر 

ليان قامت ودخلت اوضتها وفضلت تعيط جامد ليه بيحصل معايا كده… انا عملت ايه عشان يحصل فيا ده كلو… كان نفسي اعيش حياتي  زي اي بنت بخرج وبروح المدرسة …

“ظننتكم أماني ولكن خذلتوني “

ليان قامت جهزت نفسها وراحت مع اخوها 

في الوقت ده مامتهم كانت قاعده لوحدها وبتتكلم ف التلفون .

_ انتي اتأخرتي 

_استنيت لحد مَ العيال مشيو…هلبس وهجيلك 

_متتأخريش عليا 

_لا مسافة السكه 

_طيب سلام

 قامت لبست عبايه وخدت فلوس ونزلت

________———————-

في فيلا عبدالله. 

عبدالله صحي …قام خد شارو ..ولبس بنطلون كحلي وقميص ابيض وسرح شعره وحط البرفيوم بتاعو ونزل 

لقي مامتو ومحمد اخوه قاعدين ف الجنينه بيفطرو 

_صباح الخير 

_صباح النور ي حبيبي تعالي افطر 

_عبدالله انا عايز اشتغل معاك في الشركه 

_مش دلوقتي… أهم حاجه تركز ف دروسك ومذاكرتك 

_طب هاجي معاك انهارده اساعدك بس 

_انت عنيد ليه… قولت لأ 

_معلش يا عبدالله خدو معاك … هو مش هيسكت

_:عشان خاطرك ياماما هيجي معايا 

_حبيبي …يلا عشان منتأخرش 

_يلا يا زفت 

عبدالله ومحمد ركبو العربيه وراحو ع الشركه 

*********************************

ف المستشفي 

كانت قاعدة مامت ليان وسماح أختها 

_انا خايفه اوي 

_لا متخفيش خير ان شاء الله 

_ان شاء الله 

جات الممرضه وندهت علي ام ليان إيمان عبد العزيز

_ايوه 

_تعالي خشي عند الدكتور. 

_طيب 

ام ليان دخلت هي واختها عن الدكتور وكان قلبها مقبوض ومش مستريحه

سماح :ها يدكتور طمنا… اختي فيها حاجه 

_بحزن :للأسف انتي عندك كانسر وهو في المرحله متأخره جدا 

إيمان سمعت الخبر وأغمى عليها. 

**********************************

في مكان آخر وبتحديد عند العماره الي ساكن فيها أدهم 

كانت ليان وشادي واقفين 

_بقولك اي يابت  انتي هتتطلعي الدور الرابع هتلاقي الشقه فوشك ع طول …تنضفي الشقة كويس والي يقولك عليه تنفذيه… وأما تخلصي هو هيحاسبك وتيجي لوحدك مفهوم 

_بحزن :ازاي يا شادي انا انا معرفش اروح لوحدي 

_بعصبيه :انتي صغيره يابت عشان متعرفيش تيجي لوحدك 

_خلاص انا هتصرف 

_طيب يا ختي يلا غوري اطلعي شوفي شغلك جتك داهيه

ليان طلعت وهي حزينه اوي وبتعيط و اول م وصلت للشقه مسحت دموعها وخبطت علي الباب

أدهم فتحلها واتفاجأ أن شكلها صغير 

أدهم سمحلها انها تدخل

_انتي عارفه هتعملي ايه كويس 

_ايوه يا بيه 

_طيب نا هنزل دلوقتي..وهسبلك مبلغ اول متخلصي شغلك خديه واقفلي الباب كويس وامشي 

_حاضر يا بيه 

أدهم نزل راح الشغل …وليان بدأت في تنضيف الشقه وهي بتعيط وحزينه اوي علي حالها.. كرهت امها واخوها وحياتها وكل حاجه. 

**************************

إيمان فاقت وسماح اختها والدكتور واقفين جمبها 

_ااااه يا دماغي 

_أهدي يا أم شادي 

_اهدي حاسه بتعب ف دماغك 

_اتكلمت وهي دايخه شويه: اها صداااااع 

الدكتور شاور للمرضه تجيب حقنه مسكن وتديهالها… وبالفعل ادتها الحقنه وبدأت ايمان تهدي شويه 

عيطت واتكلمت بحزن:انا خلاص هموت يا سماح طب ولادي هسبهم لمين دول ملهمش حد غيري ااااااه يا وجع قلبي 

سماح:ربنا يطول ف عمرك متقولش كده 

انا هروح اجيب التحاليل من الدكتور عشان نروح

إيمان فضلت تفكر ف ولادها وبذات ليان لانها كانت بتعاملها وحش جدًا وكانت حاسه بذنب تجاها …

*************************

بعد 4ساعات 

ليان خلصت الشغل وكانت تعبانه اوي …غيرت هدومها وخدت حاجتها والفلوس الي ادهم سايبهم ليها وقفلت بابا الشقه كويس ونزلت 

وقفت تاكس وقالتلو ع العنوان ومشيت

بعد وقت مش طويل اوي وصلت ليان البيت ودخلت اوضتها ع طول.. اتوضت و صلت المغرب وكانت لسه هتنام فجأه لقيت حد بيخبط  .. قامت بتعب وفتحت الباب لقيت مامتها 

_اتكلمت بخوف:انا انا اسفه يا ماما اني معملتش الاكل بس والله انا كنت تعبانه

 فقولت ارتاح شويه

_عادي يابنتي نامي زي م انتي عايزه 

ليان استغربت جدا من طريقه كلام مامتها معاها ..

_كنت عايزه اتكلم معاكي شويه يا ليان 

_طبعا يا ماما اتفضلي 

_بصي يا بنتي هقولك علي حاجه بس توعديني انك تسمعيني للآخر ومقطعنيش 

_ليان قلقت اوي :اوعدك 

_ليان انا مش أمك ولا انتي بنتي 

ليان بصدمه:………..

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية زواج خارج ارادتي الفصل الرابع عشر 14 بقلم رحمة نجاح
  2. رواية ليتها تحبني الفصل الثالث 3 بقلم الكاتبة سولييه نصار
  3. رواية ليتها تحبني الفصل الثاني 2 بقلم الكاتبة سولييه نصار
  4. رواية ليتها تحبني كاملة بقلم الكاتبة سولييه نصار
  5. رواية ليتها تحبني الفصل الرابع 4 والأخير بقلم الكاتبة سولييه نصار
  6. رواية فحيح الافاعي الفصل الأول 1 - بقلم هدى عبد الصافي
  7. رواية فحيح الافاعي الفصل الثاني 2 - بقلم هدى عبد الصافي

التعليقات

اترك رد