التخطي إلى المحتوى

رواية الملاك والشيطان والرومانسي البارت التاسع والثلاثون 39 والأخير بقلم مريم حسن سليمان

فارس: مبسوط إني شوفتك

فارس: عارفة إنك كنتي جَميلة أوي النهارده؟

ملاك بابتسامه وفرحه:بجد؟

فارس:أنا كُنت مركز فضحكتك ولون عينك وبجد قلبي كان بيرفرف كده كُل مبتضحكي أنتِ إزاي حِلوة كده❤️’.

ابتسمت ملاك بخجل وابتسم فارس لخجلها ولسه هيقرب يحضنها بس للاسف تراجع تاني وافتكر خاينتها وازاي تكون بتحب غيره !!

فارس بهدوء: انا هتكلم معاكي بهدوء يملاك وهسمع منك اتفقنا؟

ملاك: اتفقنا.

فارس: انتي بتحبيني؟ 

ملاك: ااييوه

فارس: طيب ليه روحتي خونتيني؟ انا ضايقتك ف حاجه؟ زعلتك؟

ملاك بعياط: فارس صدقني انا مخنتكش

فارس: طب بس اهدي متعيطيش

ملاك: اانا انا مخونتكش انا بحبك والله انا هحكيلك كل حاجه وبالفعل ملاك حكتله كل حاجه بالتفصيل 

فارس: يعني المرتين مع اسراء ! الواد كان شكله ابن ناس وكده ف اكيد مش متفق معاها ! ملاك ارجعي البيت وانا هتصرف 

ملاك بفرحه: يعني صدقتني؟

فارس: يعني مش اوي

ملاك بغضب طفولي: بس انا عمري مااخونك يفارس

فارس: ونا متأكد

وعدي الفرح بسرعه عشان محمد هياخد رحمه ويسافروا علطول وبلفعل سلموا علي اهلهم كتير وركبوا الطياره ومشيوا وهدي وسليم اخدها علي بيته الجميل ومشيوا وفارس راح جاب لملاك هدومها وبلفعل رجعت ملاك.

كريمه بفرحه: اني فرحانه قوي قوي

رضوان: كلنا فرحانين 

فارس بابتسامه: ربنا يديم الفرحه يارب

وفي اليوم التالي تحديدا عند اسراء كانت قاعده ماسكه فونها ولفت نظرها آيه بتقول.  بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ﴾ صدق الله العظيم 

قعدت تفكر مع نفسها ازاي هيا بعيده عن ربنا وهتقابل ربنا ازاي وحرام اللي بتعمله في ملاك وفارس حرام تفرقهم بالشكل دهه وكل ده علشان فلوس قررت انها تروح تحكي لفارس كل حاجه قبل فوات الاوان وتندم لبست بسرعه وجت خارجه

ساميه: راحه فين

اسراء بارتباك: هروح اتمشي

ساميه: امم طيب

جريت اسراء علي الدوار وشافت فارس قاعد ف الجنينه

اسراء: السلام عليكم

فارس بخضه: وعليكم السلام

اسراء: فارس بيه انا اسفه ع اللي عملته معاكوا

فارس: ونتي عملتي اي؟

اسراء بندم: انا بجد ندمانه علي اللي عملته واللي كنت هعمله وحكت لفارس ان الصور دي حقيقيه بس ملاك ملهاش اي صله بالشاب ده وانها هيا اللي زقته علي ملاك وانها ندمانه جداا ويسامحها ع اللي عملته

اسراء: بجد انا اسفه والله سامحني يفارس بيه انا ندمت والله

فارس: كويس انك اعترفتي من نفسك

اسراء: يعني ايه!

فارس: يعني انا جبت الشاب اللي قولتيله واعترف عليكي وكنت ناوي اضرك بس كويس انك ندمتي وجيتي لحد هنا واعترفتي اومال انا هرجع ملاك مثلا وهسامحها ونا شاكك فيها ازاي؟ انا كنت عارف عشان كده سامحتها 

#الكاتبه_مريم_حسن

اسراء: يعني انت مسامحني؟

فارس: ايوه

اسراء: شكرااا جداا يفارس بيه بس انا عاوزه احذرك من ماما لانها ممكن تعمل حاجه

فارس: ولا يهمك

اسراء مشيت وهيا مبسوطه وحست براحه وبعد يومين بالظبط فارس كان نايم بليل فجأه حس بحد بينط من الشباك متحركش فضل مكانه وحس ان حد بيقرب منه ولسه الحد ده هي*خدر فارس راح فارس قالبه الناحيه التانيه ومسك الفاظه كاسرها علي راسه الراجل وقع اغمي عليه فارس شغل النور لقي ملاك مشاءالله لسه نايمه زي المقتوله راح شايل الراجل ونازل بيه في اوضه ورا البيت ورمي عليه جردل مياه

الشاب: الحقوني بغرق

فارس: انت مين يالا

الشاب: انا .. انا مش عارف انا مين ممكن تسبني امشي

فارس: وعامل فيها شبح اوي 

الشاب: يبيه انا عارف اني مش قدك والله بس سيبني امشي

فارس: مين اللي زقك علياا يلا؟ وازاي اصلا قدرت تدخل البيت والحرس موجوده

الشاب بثقه: لا دي سر المهنه

فارس ضربه بلبوكس: مهنه؟  انجز يلا اتكلم بدل مقتلك

الشاب بخوف من فارس: واحده باين عليها كبيره يابيه معرفش اسمها ايي والله بس هيا ادتني قرشين حلوين وقالتلي اجي بليل اخدك ليها حي ونا كنت هخدرك واخدك ليها وتقريبا كانت هتقتلك

ضحك فارس بشده: تقتلني انتو شكلكو متعرفوش انا مين بس انا هعرفكوا

الشاب: سيبني امشي ومش هتشوف وشي تاني

فارس: ده بعينك اوصفلي الست اللي قالتلك عليا يلا

الشاب: والله معرف يبيه

فارس اداله بالبوكس كذا مرهه

الشاب: خلاص خلاص هقول .. هيا طولها متوسط وبشرتها خمريه

فارس: ولاا انتا هتلعب عليا ولا ايه مفيهاش اي ميزه خالص؟

الشاب: لا لا في عندها حسنة الوجه جمب بوقها (فمها) 

فارس بصله بغضب وقفل الباب عليه بإحكام وخرج

فارس لنفسه: اهه يبنت ال*** ماشي ي ساميه 

فارس راح الاوضه وفضل رايح جاي فالاوضه مش عارف يكمل نومه لحد ماالنهار طلع وكلم باباه وعرفه اللي حصل وكان فارس ناوي يعذب ساميه بس رضوان قاله لاء وانهم بس يبلغوا عنها والدليل الشاب اللي فارس قافل عليه وبالفعل اخد فارس الشاب والشاب اعترف بكل حاجه للظابط واخدوا ساميه وفارس أصر ان اسراء ترجع وتعيش معاهم تاني وبالفعل رجعت وكملت دراستها وحياتها رغم انها زعلانه جداا ع اللي حصل لامها.

وبعد مرور عده اشهر كانت العيله كلها متجمعه ومبسوطين

رضوان بابتسامه: مبسوط اوي ان المشاكل اللي فحياتنا خلصت.

كلهم ابتسموا

ملاك مسكت بطنها وبتصوت: الحقونااااي بولد

كريمه: يلهوي يلا يفارس علي المستشفي بسرعه

فارس شال ملاك وركبوا كلهم وراحوا علي الدوكتور ودخلت علي العمليات

كريمه: يارب قومها بالسلامه

هدي: اللهم امين 

فارس كان رايح جاي بخوف وبيدعي لملاك 

محمد: متقلقش يفارس هتبقي كويسه

فارس: يارب 

وبعد شوي سمعوا صوت طفلين والدكتوره خرج

الدكتوره بابتسامه: بنت و ولد قمرات اوي مشاءالله ربنا يحميهم

خدتهم منها كريمه بابتسامه

فارس بلهفه: ملاك عامله اي طمنيني؟

الدكتوره: هيا كويسه الحمدالله وهتفوق شوي كده تقدر تدخل تشوفها 

دخلها فارس بسرعه وراح جمبها ومسك ايديها وفتحت ملاك عنيها 

فارس بلهفه: ملاك انتي كويسه

ملاك ابتسمت: كويسه

حضنها فارس بحب: جبتي بنت و ولد شبهك اوي

ملاك: بجد انا عاوزه اشوفهم

دخلت العيله 

وكريمه ادتهم الطفلين

ملاك: الله البنت فيها ملامح منك اوي يفارس

فارس: اي ده بجد

كريمه: البنت فعلا فيها شبه من فارس والولد فيه من ملاك

اسراء: حلوين اووي ربنا يحميهم

رحمه:طب يلا بقي ناخد صوره جماعيه بالمناسبه القمر دي 

ابتسموا كلهم والتقطوا بعض الصور

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية بريئة في قلب الصعيد الفصل الرابع 4 بقلم شيماء شيري
  2. رواية دموع روح الفصل السابع عشر 17 بقلم دعاء محمد
  3. رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل الثالث 3 بقلم هدير بدر
  4. رواية الاعمى الفصل الأول 1 بقلم ليلة عادل
  5. رواية الاعمى الفصل الثاني 2 بقلم ليلة عادل
  6. رواية الاعمى الفصل الرابع 4 بقلم ليلة عادل
  7. رواية الاعمى الفصل الثالث 3 بقلم ليلة عادل

التعليقات

اترك رد