التخطي إلى المحتوى

رواية انا والمشوه البارت الخامس عشر 15 بقلم دينا عبد الحميد

فينظر الجميع لكامل الذي يومأ لهم بتنفيذ ما قال 

فيتجه الشخص للرجل ويقول تحب اسيبهم يكملوا ولا تحب تموت موته تانيه 

الشخص بغضب مش حمزه السيوفي إلى حد يقرب امرأته ويفضل عايش 

انا إلى يبص لمراتى بصه في خياله امحيه من وش الدنيا 

الشخص ابوس ايدك يا حمزه بيه انا راجل صاحب عيال ورايا كوم لحم 

حمزه بغضب ومفكرتش فيهم ليه لما خطر في بالك  مرات حمزه السيوفي وبنت كامل الزيات 

ليه معملتش حساب اللحظه دي 

الشخص ابوس ايدك هعملك إلى تطلبه 

نظر حمزه لكامل وقال سيبه يباشا انا ميهمنيش ده عشان حتي لو مات إلى وراه عايش وهيحاول يأذي وصال وانا بقا عايز إلى وراه ووقتها وربي لاندمه عاليه يتمني الموت وميطولوش 

كامل بهدوء انت حبيتها يا حمزه …..

حمزه ……

كامل ولا تكون كنت بتحبها اصلا 

حمزه …….

كامل بهدوء شيل وصال من دماغك جوزكم غلطه وهاصلحها عشان وصال بتحب واحد تاني 

حمزه هاخليها تحبني 

كامل مستحيل انت متعرفش بنت 

حمزه بس هو ماضي وانا الواقع بتاعها 

انا جوزها وهي مراتي 

ملكي £

كامل عمر وصال مهتكون ملكك. عشان مش خاينه زي 

حمزه غلطان يا باشا دي مش خيانه وبكره تشوف 

كامل ابقي ورينى 

نظر حمزه لكامل وقال استاذنك اخده 

كامل ماشي 

نظر حمزه لهشام بضحك وقال خد الدبيحه دي علقها على ماجيلها

هشام بابتسامه انت هترجع للاسلوب ده

حمزه انت عارف أهل بيتي خط احمر. وخصوصا وصال 

هشام علم وينفذ

استيقظت وصال من نومها على رنين الهاتف فردت  وقالت ها اشجيني 

الشخص..

وصال بقا كده طب تمام شويه وهاقبلك 

خرجت وصال واتجهت للمشفي لتطئن على حمزه ففاجأتها الممرضه قائله بأنه مات وتسلم عائلته جسده 

فجلست وصال بعيون هاويه ودموع متحجره وصمت قاتل ومر عليها في تلك اللحظه كل ذكراياتهما معا 

(*عود ياحبي…..

 فقد انتظرتك كثير وانتظر قلبى مجيئك لأرتاح   ولكن ماحدث ان إيجادي لك كانت بداية لعنتي وضعفي *)

في منزل حمزه عاد حمزه للمنزل فلم يجد وصال أو ملابسها ولكن وجد رساله من وصال تعتذر عن ذهبها ولكنها قد قررت الاختفاء 

خرج حمزه ليبحث عنها كالمجنون 

وبعد ٧ اشهر …..

هشام يا حمزه مينفعش كده سائب نفسك وشغلك وبادور عليها وبرضوا مش هتلاقيها غير لو هي قررت ترجع ٧شهور فاتوا وانت مش لقيها ومضيع نفسك 

حمزه بألم هي نفسي وصال روحي يا حمزه 

(*عودي حبيبتى فهناك الكثير من الأمور لم تفعلها وطالما تمنيت فعلها عندما أجدك فلماذا ذهبتي *)

هشام مفيش فايده 

لم يرد حمزه وانما ذهب بلا أي حديث 

نزل حمزه واتجه لمنزل كامل 

ليجد الجميع جالسين بحزن حتى ليليان وناديه الذان طالما كانتا على شحار معها 

دخل حمزه وألقي التحيه 

ناديه بلهفه لقيتها يا حمزه 

قالت ليليان ابوس ايدك يا حمزه رجعلى اختي 

حمزه بغضب دلوقت اختك لما عرفتي انها هي الى كانت بتحميكي وابعتلكم اجبات الامتحان لما تتزنقي مش صحابك 

لما عرفتي أن لبسك إلى كله ماركات وأحدث موضه هي الى كانت بتختاره وتدفع تمنه 

ولا ناديه هانم لما عرفتي أن وصال الى دفعت فلوس تساعد وسيم عشان الشركه تقف على رجلها تاني وكانت ديما تتوسطله 

وانتي يا أنچي دلوقتي اكتشفتي انك فعلا ساذجه غبيه وصال مكنتش بتقبل تزعلك لكن انتي كنتي عارفه ان وسيم بيلعب على الاتنين وتعملى مش عارفه 

حقيقي كان ليها حق تمشي 

تمشي من بيت مفهوش مهتم بحد وكل إلى فيه أنانى 

انا اكتشفت أن وصال كانت بتعمل تصورات لمشاريع بيزنس ودراسة جدوي وتبيعها لشركات كبيره بمبالغ ضخمه عشان تفضل تسندكم بيها 

كانت بتبيع تعبها فهو معي قادره تستفاد بيه بس تقولى ايه متستهلوش  

نظر كامل بحزن وقال وبعدين 

حمزه انا جيت عشان ابلغك اني هالغي الشركه وهاصفي شغل البزنس عشان اول مالاقي وصال هاخدها من هنا ونسافر مكان احسن واهدي

اذا برقم يتصل بكامل ترك حمزه كامل يتحدث بالهاتف ليخرج ولكن قبل ان يغادر سمع صوت صرخات فعاد سريعا ليجد كامل وقع فاقدا للوعي فحمله هو ووسيم للمشفي 

في المستشفي 

كان الجميع يقف بتوتر 

ليخرج الطبيب فيركض الجميع إليه 

حمزه بتوتر عمي ماله الطبيب الباشا عنده ذبحه صدريه ومحتاج يفضل تحت الملاحظه فتره واهم حاجه محدش يزعجه

حمزه حاضر يا دكتور 

الدكتور وياريت تاخد مدام وصال وادخلوا تشوفوا عشان بينادي باسمك 

وباسم دلال كمان

حمزه بس وصال حاليا مسافره 

الدكتور بلغها 

حمزه ياريت ينفع 

الدكتور زي مقولتلكم بلاش ازعاج 

حمزه حاضر 

دخل حمزه ليطمئن عليه فوجد دلال وصبري ووالدتها قد جاءوا ليطمئنوا عليه فدخلت دلال واوصاها حمزه على كامل وخرج متجها لمنزله الذي لم يدخله منذ غادره باحثا عن وصال وبدل من هيأته زال لحيته وهذب شعره وارتدى ملابسه المميزه ووضع ذالك البرفيوم المميز الذي طالما أحبته وصال وخرج بهيبته تلك ووسامته أيضا 

اتجه حمزه لشركة الراجح ليحذر راجح من ما فعله وأنه عاد بقوته ثم ترك المكان وعاد لشركته كي يستعد لعمله 

حمزه بقوه اجهزوا عشان المناقصه الجايه هناخدها وشركة راجح هنشتريها 

هشام هو راجح عمل ايه 

حمزه راجح اتجراء واتخطب حدوده واخر شغل جاي الباشا وتتسبب في أنه يدفع شروط جزاءيه واسمه نزلت الأرض وفوقها اشترى جزء كبير منها عشان يتملك منه 

هشام استغل غياب وصال وأنها نقطت ضعفك وضعف الباشا وتتسبب في خساره جامده لينا كلنا 

حمزه انا هربيه 

وفي خلال اسبوعين جهزوا كل شئ يوم المناقصه 

حمزه بغضب مش معقول شركه بتنافسنا منعرفش مين بيدرها

هشام اهدا يا حمزه 

حمزه ايه اهدا دي ده اخد الأرض إلى هنبدأ فيها المشروع بضعف تمنها وكانها بيتاجر في الخساره

هشام اهدا بس لما نشوف نتيجة المناقصه 

ليصعق الجميع من إعلان شركة الرواد الفائزه بالمناقصه 

حمزه مين صاحب الشركه دي 

ليسمع الجميع صوت فتاه تقول انااا

فيستدير حمزه ليرى من هي تلك التى تتعمد جعله يخسر هو وكامل ليقف بصدمه ويقول وصااااال 

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية الضوء الخافت الفصل الأول 1 - بقلم منه محمد
  2. رواية أمر واقع الفصل الخامس 5 بقلم أمنية حاتم
  3. رواية نار وهدان الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم شيماء سعيد
  4. رواية الضوء الخافت الفصل الثالث 3 - بقلم منه محمد
  5. رواية الضوء الخافت الفصل الرابع 4 - بقلم منه محمد
  6. رواية الضوء الخافت الفصل الخامس 5 - بقلم منه محمد
  7. رواية الضوء الخافت الفصل السادس 6 - بقلم منه محمد

التعليقات

اترك رد