التخطي إلى المحتوى

 رواية طفولتى المشتتة الفصل الثانى والثمنون 82 كامل  

صقر رايح جاي بالممر وعلى اعصابه

سلطان ضاغط على يده ويدعي ربه يقوم بالسلامه

الجد جالس وينتظر بصمت والهم والخوف بقلبه

خالد : حالته حرجه ؟؟؟

سليمان وهو يستند على الجدار : الدكتور المشرف

يقوله حالته خطره

زفر خالد بضيق : يا رب استر يا رب

ابو مشعل واقف جنبهم : ان شاء الله يقوم بالسلامه

وينتهي الموضوع على خير

سليمان : ان شاء الله يا عمي

فيصل واقف على اعصابه وينتظر خروج الدكتور

ويناظر اخوانه كلهم على اعصابهم ينتظرون

رن جواله ورد بدون نفس : وعليكم السلام ……ما في شيء جديد ……… بعده تحت العمليات …..والله ما ادري

……ان شاء الله خير ……. ما لنا غير الدعاء ….

اي شيء اخبركم ….مع السلامه

زفر بضيق بعد ما قفل الخط

الجده : يا ويلي عليك يا بنيه

ام خالد : يا خالتي هونيها وان شاء الله ما يصير الا خير

ام سليمان : ادعي ربنا يفرجها

الجده ودموعها على خدودها : يا رب يا رب

رولا جالس وتتاظرهم : مسكينه ساميا ما حد خبرها

ام خالد بتحذير : انتبهي تقولين لها

ترى عمي تحلف اذا حد خبرها

رولا : ما رح اقول لا تخافي

وبنفسها

امسكي لسانك بالاول وبعدين نبهي علي

دخلت ليلى وهي حامله راشد : وين هيفاء ؟؟؟

سندس وهي حاطه يدها تحت خدها : راحت على بيتها

تتطمئن على عيالها وبعدها ترجع

رولا بنفسها الله لا يجيبها

قاطعهم دخول ام عبد الرحمن : السلام عليكم

ردوا عليها السلام وسلموا عليها الحريم

جلست بهدوء وطالعت ام سلمان : وكلي امرك لله يا ام سلمان وان

شاء الله ما يصيبه شر

الجده ام سلمان : الله يسمع منك

ام خالد جلست جنب امها:اخواني وين يمه ؟؟

ام عبد الرحمن : بالمستشفى اذا ما وقفوا مع عيال عمهم الحين متى يوقفون !!

ام سليمان : وابوي معهم ؟؟

ام عبدالرحمن : وبعدين اكيد رح يكون بالمستشفى ويوقف مع اخوه ويسانده

ليلى : والله تأخروا انا اقول يمكن صار شيء

ويخفون عنا

الجده وزاد نحيبها وخوفها بعد كلام ليلى

ام عبدالرحمن : يا جعلك ماني بقايل

انت ما تعرفين تتكلمين

انقلعي اطلعي برا لا بارك الله بعدوك

ليلى باستغراب : وش سويت يا جده ؟؟

ام عبدالرحمن : وتسألين بعد

سوسن : علامك يا جده ليلى مو قصدها

ام عبدالرحمن تطالع حفيداتها واعطتهم نظره قويه ورجعت تتكلم مع الحريم

ساميا بقهر :،شفتي يمه ولا سأل عني فوق ما هو ضاربني

ردت امها : انا متأكد انه ما ضربك الا انك نرفزتيه

ساميا : نفسي توقفين بصفي

فوق ما ضربني واقفه معه

لكن يصير خير

لو يموت ما رح ارجع له وخلي بنت ساره تنفعه

هزت امها راسها : ترى هذا مو كلامك

لا تحطين البنت بالسالفه ما لها دخل بالموضوع

ولا تخلي البعض يخرب بيتك

ساميا تكابر : ما حد لعب براسي

ردت امها : عاجبك الحين بعد ما تشاجر ابوك

واخوانك مع نايف

وابوك معند ما رح يرجعك

ساميا : وهذا المطلوب

ردت امها بحكمه : لانك زعلانه تقولين كذا بعد كم يوم رح تندمين

انك طلعتي من بيتك وكبرتي المشكله

وقولي امي ما قالت

اروح انام ورانا صلاه الفجر

يالله قومي وفكري بعقلانيه وتركي حركات البزران

ساميا بقهر : يمه

طنشتها امها وتوجهت لجناحها

بنفس البيت

سلمى : تتوقعين ماما وبابا يتطلقون ؟؟؟

لينا : كله من ريم بسببها صارت المشكله

سلمى : صحيح كله من ريم دائما بابا يعصب بسببها

الحين تلاقينها مستانسه بالبيت كله لها

لينا بعفويه : الله يأخذها

وبسرعه

استغفر الله

سلمى بنصيحه : لا تدعين

لينا ؛ طلعت بعفويه بس مقهوره منها

شوفي كيف صار مع ماما وبابا بسببها

سلمى زفرت بضيق : حتى بابا اتصلت عليه وما رد

علي

يمكن زعلان مننا علشان تركنا البيت

خلاص روحي نامي تأخر الوقت

هزت لينا راسها وتوجهت للسرير

صقر : اعصابي تلفت تأخروا كثير

نواف : اصبر ان شاء الله كل شيء يهون

سليمان : اكره الانتظار

وللي زاد قهري هالحريم كل شوي متصلين اقرفوني

صقر : لا تلومهم قاعدات على اعصابهن

نواف : جدي وضعه مو عاجبني ساكت ولا كلمه نطق من لما جينا هنا

صقر : مو لوحده شوف اخواني نفس الشيء

سليمان : الله يستر بس

قاطعهم الصراخ العالي

طالعوا جهة الصراخ

وكانت الوجوه ما تبشر بخير

صقر : اعصابي تلفت تأخروا كثير

نواف : اصبر ان شاء الله كل شيء يهون

سليمان : اكره الانتظار

وللي زاد قهري هالحريم كل شوي متصلين اقرفوني

صقر : لا تلومهم قاعدات على اعصابهن

نواف : جدي وضعه مو عاجبني ساكت ولا كلمه نطق من لما جينا هنا

صقر : مو لوحده شوف اخواني نفس الشيء

سليمان : الله يستر بس

قاطعهم الصراخ العالي

طالعوا جهة الصراخ

وكانت الوجوه ما تبشر بخير

تقدم الرجال منهم واشرار يطلع من عيونه : وينه

والله لاشرب من دمه وينه ال…

صقر بحده : احترم نفسك انت بمستشفى محترم مو بالشارع

رد الرجال : اقول لك وخر عن طريقي

هذي الشرطه جايه

الجد تقدم ما يبغى فضايح وناظر رجال كبير بالسن : خلينا نتفاهم وما يصير الا كل خير

قاطعه رجال ثاني : ما بيننا تفاهم

قاطعه الرجال الكبير بالسن : اسكت يا سعد

وطالع الجد ابو سلمان : على وش نتفاهم

ولدي بين الحياه والموت على وش تبغى نتفاهم ؟؟؟

الجد بهدوء : ان شاء الله ربنا يشفيه و انا مستعد اعالجه بالخارج

وفوق هذا رح اعطيكم المبلغ للي ودكم إياه

صرخ رجال : مو بحاجه فلوسكم وحق اخوي رح نطلعه من عيونكم

سليمان بقهر : حط لسانك بحلقك فاهم

واذا لكم حق خذوه عند الشرطه فاهم

بدر : يالله انقلع من هنا اشوف

سعد تقدم من بدر واشتبكوا مع بعض

وخلال دقائق كان الممر عباره عن حلبه مصارعه

حاول الجد يبعدهم بس ما حد سامع له

حتى وصلت الشرطه

وفرقت بينهم

نواف وهو يمسح الدم من فمه : والله لتندم يا زفته

وطالع بسعد بحده

سعد بنظرات ناريه وهو يتحسس يده : اعلى ما بخيلك اركب

ابعدوهم الشرطه عن بعض

وكل واحد يناظر ثاني بنظرات ناريه

كان الكل واقف ويناظر بعضه بتوعد وكره

الا شخص واحد جالس عند باب غرفة العمليات ووجهه اسود

ينتظر على نار خروج الاطباء

بعد ما فرقت الشرطه بينهم تقدم الجد من نايف وجلس ركبه ونص وهمس بإذن نايف

طالع ابوه باستنكار وقبل ما يرد

اشر له الجد بيده : ولا كلمه

نايف بتردد : وش ذنبه ؟؟

قاطعه الجد : انا اتفقت معه وهو موافق

نايف زفر بضيق : بس يبه من الحين لو مات الرجال

ما رح اسكت واعترف

وقف الجد : ان شاء الله يقوم بالسلامه

وطالع الممر كيف الشرطه متواجده

بهذي اللحظات طلع الدكتور من الغرفه

وقف نايف بسرعه ومسك يد الدكتور : بشر يا علي

وش صار ؟؟

د.علي : للحين وضعه حرج وان شاء خلال الساعات القادمه يتحسن

مسح نايف على وجهه بتعب والهم اثقل عليه

الجده وقلبها مثل النار : اتصلي يا ليلى فيهم

ترى قلبي ما هو مطمن

ليلى : يا خالتي ولا حد يرد منهم علي

يمكن منشغلين بالاجراءات

ام خالد تحاول تهدي الوضع : ان شاء الله ما في الا الخير

طالعت سندس الساعه وهمست لليلى : تأخر الوقت وما في خبر يريح

ليلى بنفس الهمس : الله يجيب الخير

رن جوال ام خالد يقطع الصمت وكل القلوب وقفت

وتناظر ام خالد على اعصابهم

اخذت ام خالد نفس وردت بهدوء الو ………متى ……..لا حول ولا قوة إلا بالله ………طيب اي شيء يصير خبرنا ………مع السلامه

الجده وهي تمسح دموعها : وش صار ؟؟

مات الرجال ؟؟

ام خالد : لا تفاولين يا خالتي

الرجال ما مات بس وضعه للحين ما استقر

الجده : يا ويلي عليك يا نايف

ام سليمان :،يا خالتي قومي صل ركعتين وادعي

ربنا احسن من ذا البكاء

هزت راسها الجده وقامت من المجلس

ليلى : وش صار ؟؟

ام خالد بعد ما تأكدت من خروج الجده : اهل الرجال

عاملين بلبله بالمستشفى

ليلى عضت على شفتها : لا تقولين قدام خالتي

هزت راسها ام خالد

بدر : وقسم بالله نفسي اكسر راسه

عمر جلس جنبه على الرصيف : والله لنردها له

والزمن بيننا

خالد واقف يناظرهم ؛ اعقلوا لو مره وحده

ما في داعي لذي المشاكل

يعني اهله لما يشوفون ولدهم بين الحياه والموت

تبغونهم يضحكون لكم

صقر حط يده على كتف خالد ؛ صادق

حط حالك يا بدر مكانهم ويجيك خبر انه ريان

دهسته سياره بين الحياه والموت كيف رح

تقابل للي دهس اخوك

بدر طالع صقر ونزل راسه وهو يناظر الارض

وما رد عليه

نواف وهو مرتكي على السياره : بس مو يكون ردهم

بالهمجيه هذي

خالد باستهزاء : للي يسمع يقول

ما كأنكم بالهمجيه نفسها رديتم

سليمان : دفاع عن النفس

سامر : يعني تبغاهم يضربونا وما نرد عليهم ؟؟

بدر : تراني ما احب المثاليه الزايده

مو كأنك يا صقر كنت بوسط الهوشه

صقر طالع بدر بفوقيه وما رد

خالد بهدوء : خلينا نروح نشوف وش صار

من ساعه لساعه فرج

بعد ما دخلوا المستشفى

خالد ناظرهم : خليكم انا اروح اطمئن ما نبغى مشاكل

بدر باعتراض : لا والله ..

قاطعه خالد بحده : وبعدين !!

انتم بزران ؟؟؟

تركهم وتوجه للعنايه المركزه يطمئن على الوضع

شاف الدكتور المشرف على وضع الرجال

وخبره انه للحين ما في شيء جديد

هز خالد راسه ورجع ما حب يدخل ويشتبك مع

اهله وخاصه لما شافهم بالممر للحين متواجدين

رجع عند الشباب يطمئنهم

نايف واعصابه محروقة : يبه وش ذنبه السواق

يتحمل غلط انا عملته

الجد بنهر: تبغى سمعتنا تكون على كل لسان يقولون

نايف بالسجن

وبعدين السواق موافق وانا كتبت له تعويض

يطلب المبلغ للي يبغاه

ووعدته اطلعه منها

فيصل بقهر : انت وين عقلك ما شفت الرجال ؟؟

نايف حط راسه بين يدينه : والله ما شفته

ما ادري من وين طلع لي؟؟؟

ابو سليمان : ان شاء يقوم الرجال بالسلامه

دخل خالد المكتب بهدوء وخلفه العيال

رن جوال بدر رد بهدوء الو …….وبفزع تكلم

وش تقول ؟؟ …….مااااااااات

متى ……..لا حول ولا قوه الا بالله

كانت كل الانظار عليه والقلوب وقفت من الخوف

اي مصيبه حلت عليهم مات الرجال واهله مو مسامحين

ما انتبهوا للشخص للي شاف الدنيا كلها حوله

اسود

وفقد وعيه

الجد بصراخ طالع بدر : متى مات ؟؟

بدر بنظره غباء : قبل شوي

الجد ضرب كفه بالكف الثاني : لا حول ولا قوه الا بالله

وش هالمصيبه؟؟

فيصل مسك يد ابوه : يبه لعله خير

خالد طالع بدر للي يناظرهم باستغراب : مين قال لك انه مات ؟؟

بدر : طلال اتصل وخبرني الحين

صقر وفقد اعصابه وبصراخ : والزفته طلال وش عرفه ؟؟

يقرب له ؟؟

بدر : هو للي اشتراه وخليته عنده

فيصل : وش قصدك ؟؟ عن وش تتكلم انت ؟؟؟

بدر باستغراب : زوج الحمام للي اشتريته الاسبوع

الماضي مات قبل شوي خساره دفعت حقه

قاطعه صرخه من سلطان : اطلع براااااا

لا بارك الله بعدوك الحين حنا نترقب بالرجال وانت

تتكلم عن الزفت

قاطعم عمر للي انتبه على نايف : شوفوا عمي

نايف

صليت الفجر وبعدها طالعت جوالي

وانقهرت ولا كلف نفسه اتصال

يسأل عن العيال على الاقل

توجهت لغرفة عيالها صحتهم للصلاه

ورجعت للغرفه وتحس بنار بقلبها

معقول هنت عليه كل هالسنوات وباعني

بالسهوله هذي

وكأنه يبغى يتخلص مني وجاءت الفرصه لعنده

بدون تعب وعناء

كيف يتخلى عني بذي السهوله ؟؟!!

مسحت دمعه من خدودها وش استفدت

خسرت زوجي وخربت بيتي بيدي

الله يلعن الشيطان لعب بعقلي

المفروض اتحمله لحد ما يهدى

لو كلمته اكثر من مره بهدوء يمكن يسمع

مني

وش يفيد الندم

حطت يدها على صدرها

يا خوف قلبي يرسل لي ورقه الطلاق

هذا نايف يعملها وما يهمه احد

مسحت دموعها

وش الحل الحين ؟؟؟ ابوي معند على رجعتي وما

يبغى يرجعني

حتى اخواني

عضت على لسانها

كله منه لو ما تكلمت ما كان صار للي صار

بس ما عاد يفيد الندم

**

**

**

**

**

خالد تقدم منهم واقفين عند غرفه نايف

وابتسم : البشاره

الجد وقلبه مثل النار صلوا الفجر وللحين ما ناموا : لا تلعب بأعصابي تراها تلفت

خالد اقترب من الجد وباسه على راسه : الرجال

تعدى مرحله الخطر

وضعه الحين مستقر

الجد بسرعه سجد على الارض شكر لله

انرسمت علامات الفرح على وجوه الموجودين

وهم يشكرون الله

فيصل : عاد متى يصحى نايف ونبشره

سلطان : مسكين اعصابه تلفت بسبب هالعله بدر

سليمان : ربك سلم

صدمه قويه له

ابو سليمان : علامكم على بدر تراه ما يقصد

فيصل بقهر : حد يعمل سواته ؟؟؟

صقر : امي اتصلت تبغى تكلم نايف

الجد : وش قلت لها ؟؟

صقر اخذ نفس : الحجج واهيه

قفلت الجوال وهي تبكي مو مصدقه

تقول انه بالسجن

فيصل : انا اقول نرجع بجلستنا هنا

نزيد الشكوك بقلب امي

ابو سليمان : وانا اقول كذا

سلطان وهو يتثاوب : ما عدت اشوف قدامي من

النعاس

خالد ؛ كلنا مثلك يا عم

**

**

**

**

**

**

بفجعه : وش تقول يبه ؟؟؟ متى هذا الكلام ؟؟؟

ابو ساميا : البارحه الظاهر انه بعد ما طلع من عندنا

ساميا ودموعها تنزل : ليه ما حد خبرني ؟؟؟

انا اخر من يعلم !!!

رد ابوها : ما حبيت اضايقك يعني لو خبرتك وش

رح تعملين له ؟!!

ساميا : وينه الحين ؟؟؟

ابوها بهدوء : بالمستشفى

ساميا تنهدت براحه : اشوى ظنيت انه بالسجن

تذكرت وباستنكار

ليه بالمستشفى ؟؟؟

رد ابوها : بس كذا نفسيته تعبت بعد ما شاف

الرجال للي دهسه بين الحياه والموت

والظاهر ارتفع عنده الضغط

ساميا وهي تمسح دموعه : طلبتك يبه خذني لعنده

ابوها رفع حاجب : على حساب ما تبغينه

قاطعته ودموعها نازله : كله حكي

يبه تكفى ابغى اشوفه

ابوها حزن على حالها : يالله جهزي نفسك

طلعت ساميا وشافت سلمى ولينا يبكون

سلمى اقتربت من امها : والله ما تطلعين

الا اذا اخذتينا معك

ساميا باعتراض : بس

لينا : نبغى نطمئن عليه

ساميا فكرت مثل ما هي قلبها طاير تتطمئن عليه اكيد

بناتها مثلها : بسرعه جهزوا نفسكم

**

**

**

**

**

صقر بابتسامة : الحمد لله على سلامتك

نايف بتعب : الله يسلمك

وش صار ؟؟؟

صقر بابتسامة : الحمد لله الرجال مر مرحله الخطر

وكل شيء تمام

نايف بشك : تكذب علي يا صقر ؟!!

انا سمعت بدر لما قال انه مات

نواف جلس على حافه السرير وابتسم : لو مكانك يا عمي افسخ الخطوبه

وش تبغى بواحد خبل مثله

حنا نحاتي الرجال وهو يتكلم عن زوج حمام مشتريهم الاسبوع الماضي

سليمان : تراه مخبول يا عمي افسخ الخطوبه

وانت الربحان

خالد ابتسم : لو يسمعكم بدر

مسكين سلطان وفيصل مسحوا فيه الارض

بعد ما شافوك فاقد الوعي

تنهد نايف : ما قدرت اتحمل الصدمه

إلا وين ابوي واخواني ؟؟؟

خالد : جدي راح ينام طول الليل سهران

والتعب هد حيله

واعمامي نفس الشيء بس ميعادهم الحين

يرجعون

نايف : امي وين ؟؟؟

نواف : سامر راح يجيبها بس انت ارتاح

وام سيف والعيال على وصول

سكت نايف وللحين مو مرتاح

حتى يشوف الرجال قدامه سليم ما فيه شيء

كان يسمع الشباب يمزحون ويضحكون بس

باله مشغول حتى تنحل هذي المشكله

دخل بدر بابتسامة عريضه : سلامات يا عمي

طالعه نايف وابتسم بنفسه يحسه الخبال

عنده زايد

سلم بدر على نايف ووقف جنبه : ها اخبارك يا عمي ؟؟؟

نواف : انت خليت فيها اخبار بغيت تذبحه

حتى عمي نايف يبغى يفسخ خطوبتك من بنته

يقول مستحيل ازوج بنتي لواحد مخبول مثله

فتح بدر عيونه على وسعهم باستنكار

وطالع نايف

نايف ضحك من قلبه على شكل بدر

بدر مو قادر يركب كلمه على بعضها : عمي قال

قصدي

ضحك صقر بصوت عالي : هههههههههه

فعلا انك مخبول

تراه يمزح معك هههههه

قاطعهم دخول سامر وعمر

سامر : هذي جدتي وصلت

وقبل ما يكمل كلام دخلت الجده وتوجهت للنايف

بأقصى سرعه

وحضنته ودموعها تنزل وحالتها حاله

بدر يهمس للشباب : حسستني انه هو المدهوس

عمر : كأنك ما تعرف افلام الاكشن لجدتي

سامر : انا نفسي افهم وكأنها تضغط على زر وتنهل الدموع

سليمان : انا اقول لازم جدي ما يخليها تحضر

افلام

شوفوا مسكين عمي نايف خنقته

تراها فاهمه الحضن غلط

صقر بابتسامة وهو يهمس : ما اسمح لكم تتكلمون عن امي كذا

سامر طالع نواف للي مغطي وجهه بكفيه وكأنه

يبكي : علامك يا نواف

طالعوا الشباب نواف باستغراب ليه يبكي

اقتربوا منه

سليمان رفع حاجب : وش فيه ؟؟؟

نواف يمثل صوت باكي وبدلع : تأثرت بالموقف

وايد وفقع ضحكه عاليه ههههههههه

نزل يدينه عن وجهه وابتسم وغمز للشباب : بالله ما اصلح اكون ممثل

قاطعهم صراخ الجده : انت ما تستحي على وجهك جالس تضحك

وعمك بين الحياه والموت

خالد ابتسم وهمس للشباب : اقطع موتت عمي

الجده تكمل : ما في احترام للمرضى ؟؟!!

لكن حسابكم بعدين

وخاصه انت

واشرت على نواف

نواف ببراءه : اناااااا

الجده بعصبية : فنى

وانت الثاني اشرت على بدر

انا سامعتكم تتهامسون علي

نواف يهمس لسليمان : اعوذ بالله من الحريم

الجده بعصبية : وش قلت له ؟؟؟

نواف بابتسامة صفراء : ها اقول له لازم

نعتذر منك

الجده اعطته نظره قويه ورجعت لنايف

وفتحت معه تحقيق وهي تتطمئن عليه

—————————–

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية العشق لا يعرف وطن الفصل الثامن 8 بقلم أية إنسان
  2. رواية لو كنت اعرف كاملة بقلم ميمي عوالي
  3. رواية لو كنت اعرف الفصل الثاني 2 بقلم ميمي عوالي
  4. رواية ملاك تحرق شيطان الفصل السادس عشر16 - بقلم بدور عاطف
  5. نوفيلا المغرورة والقروي الفصل التاسع 9 بقلم سارة بركات
  6. رواية ملكي أنا الفصل السابع والعشرون 27 بقلم سارة بكر
  7. رواية ملكي أنا الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم سارة بكر

التعليقات

اترك رد