التخطي إلى المحتوى

رواية عاشقة المصطفى البارت السادس 6 بقلم مريم مصطفى الجلاب

الدكتور:الحمدلله الاصابه كانت بسيطه ف كتفها وقدرنا نطلع الرصاصه 

مصطفي وهو بيغمض عينه باارتياح: الحمدلله 

فيروز:طب ينفع اشوفها

الدكتور:احنا نقلنها اوضه عاديه بس الزياره ممنوعه حاليا 

فيروز: ليه مش حضرتك قولت انها كويسه 

الدكتور: لازم ترتاح شويه لانها نزفت دم كتيير وكمان الزيارة مش هتفيد بحاجه لانها لسه تحت تأثير البنج الصبح ممكن تتدخلوا هتكون فاقت

مصطفي: شكرا يادكتور ع تعبك 

الدكتور: ده واجبي.. بس ياريت تقفل المحضر مع الشرطه 

مصطفي بتعب: القضيه متقفله من قبل مانيجي لانهم قبضوا ع المجرم

الدكتور: تمام عن اذنكوا.. 

فيروز كانت واقفه بتبص ع مريم من ورا القزاز وبتعيط 

عمر: بتعيطي لييه دلوقتي ماهي كويسه اهي 

فيروز وهي بترشف من العياط: الحمدلله بس افرض يعني ربنا موقفش معاها كنت هعمل اي من غيرها 

عيطت اكتر فاحضنها عمر وهو بيطبطب عليها.. 

عمر بضحك: ليه النكد ده مش حرام العيون دي تعيط.. بس تعرفي لون عينك شبه لون البحر 

طلعت فيروز من حضنه: بجد حلوه 

عمر بضحك اكتر ع كلامها: بس انتي احلي 

مصطفي شافهم قريبين من بعض اوي فارحلهم 

مصطفي:ممكن اعرف ف ايي

عمر بااستغراب من نبره صوته: ف اي مالك يامصطفي! 

مصطفي: مفيش انسه فيروز تقدري تروحي ع الاوتيل وانا هفضل معاها لصبح 

فيروز: لا مش هينفع اسيبها تقدر تمشي حضرتك ولو حصل حاجه هكلمك 

مصطفي: قولت لا انتي هتتفضلي تروحي ترتاحي وتيجي الصبح 

فيروز بتوتر: طب اونكل بهجت لو سألني عليها اقوله اللي حصل انا كدبت عليهم من شويه وقولت نايمه بكرا هقول اي 

مصطفي: لا طبعا متقوليش حاجه هي ان شاءالله هتفوق الصبح وتكلمهم بنفسها 

عمر: احم طب انا هوصل انسه فيروز واجيلك تاني

مصطفي: لا 

عمر: لا اي هسبها لوحدها ف وقت زي ده 

مصطفي بتردد:طب متتاخرش ويبقا رن عليا كل شويه لحد ماتوصل

عمر وفيروز واقفين مستغرابين من كلامه وعمر اضايق.. 

عمر: ليه؟ 

مصطفي: علشان بس اطمن عليك يعني ماانت عارف لسه مخلصين قضيه صعبه وكده

عمر بعدم اقتناع من كلامه: تمام.. 

عمر خد فيروز ومشيوا من المستشفي ومصطفي بص حواليه ملقيش حد وف هدوء فادخل لمريم يطمن عليها.. 

كان ف كرسي ف الاوضه خده حطه جمبها وقعد قدامها فضل باصصلها شويه وهو ماسك ايده

مصطفي:انا اسف كل ده بسببي تعرفي ان هدءوك ده مش حلو فيكي 

مصطفي افتكر اول يوم شافها فيه واتخنقت معاه وفضل سرحان ف كل مره كان بيشوفها فيها وتتخانقه معاه.. فاق من سرحانه ع صوت ضحكته.. 

مصطفي وهو بيكلم نفسه: بتضحك ع اي يااهبل دي واخدك بوكسين ف وشك ده غير طولت لسانها عليك.. 

 

عمر:وانتي بقا خريجه اي؟ 

فيروز: فنون جميله 

عمر: اشمعنا يعني؟ 

فيروز:علشان بحب الرسم اويي

عمر: امممم

عمر كان بيحاول يفتح معاها كلامها بس مش عارف ازاي وهي مش بتكلم غير ع قد السؤال.. 

عمر: طب ماتتكلمي كده ف اي حاجه لسه فضلنا شويه لحد مانوصل الاوتيل

فيروز: مبحبش الرغي الكتير 

عمر بهمس: ع الجمال ده كله وتطلعي دبش

فيروز: نعم! 

عمر: ها نعم اي مفيش حاجه

فيروز بصتله ورجت بصت لشباك تاني.

عمر بغباء:اانا بقا خريج كليه حقوق 

فيروز:استاذ عمر حضرتك محامي اكيد هتكون خريج حقوق مش خريج طب يعني!

عمر:اها صح انا غبي فعلا..طب بقولك

فيروز بنافذ صبر:نعم؟

عمر:ماتشيلي الالقاب دي وتقولي عمر وانا اقولك فيروز 

فيروز:لييه هنتصاحب!

عمر:ده ياريت يعني

فيروز:اسفه مبصحبش حد 

عمربصلها بااحراج وسكت لحد ماوصلوا الاوتيل وفيروز نزلت من العربيه 

عمر:انسه فيروز ينفع رقمك؟

فيروز بحده:ليه

عمر:علشان لو حابه تطمني ع مريم او حاجة حصلت تكلميني 

فيروز بتفكير:اوكي اتفضل اكتبه عندك***

عمر بإبتسامة:ياريت لو حصل اي حاجه تكلمني 

فيروز: تمام عن اذنك 

دخلت فيروز الاوتيل وعمر لسه واقف مكانه بيبص لطفها بسرحان لحد مارن موبيله 

مصطفي: انت اتأخرت ليه كده فيروز لسه معاك انت فين  

عمر بستغراب من كلامه:ف اي يامصطفي اديني فرصه ارد عليك 

مصطفي: مفيش انت عارف بس ان اللي حصل النهارده مخليني قلقان وخصوصا بعد اللي حصل لمريم وهي ملهاش زمب 

عمر بهدوء: خلاص متقلقش كل حاجه عدت وعدي اتمسك وفيروز انا وصلتها ع الاوتيل وجيلك اهو 

مصطفي بتنهيد: لا خليك عندك والصبح هات فيروز معاك تكون مريم فاقت

عمر: بس.. 

مصطفي: مفيش بس مينفعش احنا الاتنين نبقا مع بعض ف المستشفي  وفيروز لوحدها هناك من غير حد 

عمر: حاضر لو حصل اي حاجه بلغي.. سلام   

قفل عمر الموبيل ودخل الاوتيل…

************

عند مصطفي كان قاعد جمب مريم وماسك ايدها قرب منها اكتر وهو مبتسم وباس جبينها بحب فضل ببصلها كتيير لحد مانام…. 

**************

سيليا كانت قاعده مستنياه مراد لحد ماجه… 

مراد: انتي لسه هنا 

سيليا: والمفروض اكون فين 

مراد بزهق: معرفش بس اي حته بعيد عني 

سيليا وهي بشده من ايده بعصبيه: اسمعني بقا يامراد انا اتحملت قرفك ووسختك كتير بس لحد كده وكفايه بقا 

مراد ببرود: واتحملتي ليه ماتمشي

سيليا عينها لامعت بدموع:اتحملت ليه! علشان للاسف بحبك كل الكلام الي كان بيوصلي عنك وصورك ف حضن كل واحده شويه وتحذيرات مريم ليا واني ابعد عنك كنت بزعق واقول لا مراد مش كده رغم ان من جوايا عارفه انك اوسخ من كده بس حبيتك ومتردتش لحظه علشان اتجوزك بالطريقه دي قولت هيتغير لما نكون مع بعض اكتر هيبطل وساخه.. 

قطع مراد كلامها وهو بيمسكها من شعرها:لسانك لو زاد اكتر من كده هتزعلي مني.. وبكل هدوء عايزه تنزلي اهلا وسهلا هفضل جمبك لحد ماتخلصي منه ونرجع حلوين زي الاول مش عايزه يبقا مع السلامة وروحي شوفي مين ابوه غيري ماشي ياقطه 

ساب شعرها واتكلم بهدوء: ودلوقتي براا 

سيليا بصوت عالي: صدقني مش هسيبك وهتدفع تمن كل ده

مراد: برااااا

بصتله سيليا بتوعد ومسحت دموعها ومشيت.. 

*********

عمر نايم ع السرير بيفكر ف مصطفي ومعاملته ليه كل مايشوفه  بيكلم مع فيروز… ابتسم بتلقائيه مع ذكر اسمها 

عمر بحب: فيروز وجمال فيروز 

خد الفون من جمبه ورن عليها 

**************

فيروز كانت قعده ف ركن الكنبه وضمها نفسها اوي وبتعيط ع مريم سمعت فونها بيرن مسحت دموعه وردت 

فيروز بصوت مكتوم عياط: الو مين؟ 

عمر وقف من ع السرير بفزع: فيروز مالك ف حاجه حصلت

 عندك صوتك مهزوز ليه كده

فيروز حست ان الصوت مالوف عليها فااتكلمت بتردد: اا… استاذ عمر؟ 

عمر: اها.. انتي كويسه 

فيروز: تمام 

عمر بقلق: هو ف حاجة صوتك متغير؟ 

فيروز بزهق: قولت لحضرتك مفيش حاجه.. 

عمر با احراج: احم انا اسف كنت بس حابب اطمن عليكي وابلغك اني موجود ف الاوتيل مش المستشفي علشان لو حصل حاجه تكلمني.. تصبحي ع خير.. 

قفل عمر بسرعه من غير مايستنها منها رد.. 

فيروز: اي الغباء ده يعني واحد بيطمن عليا ارد عليه كده.. انا هكلمه اعتذرله.. لا مش هكلمه هو ماله اصلا صوتي متغير ولامتزفت انا هقوم انام…

قامت قعدت ع السرير وهي ماسكه الفون بتردد

فيروز:اناهكلمه حرام 

عمر كان شبه نايم هو بيفكر ف جميله وصوره فيروز قدامه لحد ما رن فونه.. مسكه بملل اول ماشاف اسمها ابتسم 

فيروز بتوتر:انا كنت بس عايزه اعتذرلك ع معملتي دي انا بس خايفه ع مريم و..

قطعها صوت عمر:مش محتاجه تعتذري ياانسه فيروز ولايهمك

فيروز:خليها فيروز بقا من غير حاجه

عمر بإبتسامة:ماانا قولت كده من الاول 

فيروز بكسوف: طب هقفل انا بقا  

عمر:ينفع بس اعرف كنتي بتعيطي لييه 

فيروز:  وانت عرفت ازاي اني كنت بعيط 

عمر: لان صوتك نفس صوت العياط اللي كان ف المستشفي..اسمحيلي نكون صحاب 

فيروز: ماشي مفيش مشكله 

عمر بفرحه: ها كان مالك بقا 

فيروز: كنت خايفه ع مريم مليش صحاب غيرها الحمدلله انا جت ع قد كده بس لما رجعت الاوتيل وهي مش معايا حسيت بحاجه كبيره ناقصه وهي مش بنت عمي بس دي اختي اها تصرفاتها كلها جنان بس مفيش احن منها 

عمر كان بيسمعها وهو مبتسم اوي وفرحان انها بتتكلم معاها 

فيروز: انا ازعجتك بكلامي مش كده 

عمر: اطلاقا ده انا فرحان انك بتحكيلي واننا بقينا صحاب وبما اننا صحاب اقولك نكته 

فيروز بضحك: ماشي قول 

عمر:بيقولك مره واحد…. عمر وهو بيحاول يتكلم فضل يضحك بصوت عالي 

فيروز: انت مقولتش حاجه لسه علشان تضحك

عمر وهو مستمر ف الضحك: اصلها بضحكي بيقولك مره واحد… 

قطع كلامه صوت ضحكه وبيكرر جمله مره واحد ويضحك 

فيروز بملل: كده هقفل بجد انت بضحك نفسك

عمر وهو بياخد نفسه من الضحك: خلاص هقول.. بيقولك مره واحد غبي حب ينتحر من الدور العاشر لاقي العماره بتاعتهم خمس ادوار بس نط من الخامس مرتين 

فيروز بصدمه: نعم!!!!! 

عمر كان لسه بيضحك : حلوه صح حلوة مش قادر.. انتي مش بتضحكي لييه فيروز.. دي قفلت اكيد اتكسفت تضحك زمانها ميته ضحك دلوقتي.. 

********

فيروز وهي بترمي الفون جمبها: ده مستحيل يكون محامي ده عبيط اي اللي بيضحك ع نكته بايخه.. 

*************

ابراهيم: الوا يابهجت باشا  انا وصلت من شويه مكان ماحضرتك قولتلي بس.. 

بهجت وهو بيتكلم بنبره عصبيه بس بهمس علشان هبه متحسش بحاجه وتقلق: اخلص بس اييي 

ابراهيم: الفندق اللي انسه مريم نازله ف بلغني لما سألت عليها انها انضربت بالنار وف المستشفي 

بهجت بعصبيه:: انت بتقول اي يازفت انت 

ابراهيم: يابشا هو ده اللي عرفته واتاكدت بنفسي 

بهجت: اعرفلي مستشفي اي وانا جي دلوقتي 

ابراهيم: اومرك يابشا 

هبه: مين اللي ف المستشفي؟؟ 

بهجت بتوتر: ها ده ابن واحد صحبي عمل حادثه ولازم اروحلها اطمن عليه 

هبه بشك: طب استنا الصبح وروح 

بهجت : لا لا ابوه لي افضال كتير عليا ولازم اكون جمبه عن اذنك بقا علشان متاخرش 

سابها بهجت وهي بتحاول تصق كلامه بس مش قادره 

هبه: ياترا ف اي مخبي عني يابهجت 

*************

جميله: عايزه اعرف بقا ف اي ومن غير كدب ياسيليا لو سمحت علشان اقدر اساعدك 

سيليا بجمود: انا ومراد متجوزين عرفي 

جميله بصدمه: بتهزري ياسيليا انتي مستوعبه بتقولي اي 

سيليا بسخريه ع نفسها: وحامل كمان 

جميله:..

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية سكان العمارة الفصل الثاني 2 - بقلم زهره عصام
  2. رواية سكان العمارة الفصل الاول 1 - بقلم زهره عصام
  3. رواية حياة الزين الفصل الرابع عشر 14 بقلم ضحى خالد
  4. رواية ربما قدر الفصل الثالث 3 بقلم مريم وليد
  5. رواية ربما قدر الفصل الثانى 2 بقلم مريم وليد
  6. رواية ربما قدر الفصل الأول 1 بقلم مريم وليد
  7. رواية تصادم في الحب الفصل التاسع 9 بقلم آلاء محمد

التعليقات

اترك رد