التخطي إلى المحتوى

      رواية حياة الصقر  الفصل السابع بقلم شهد جاد

وقعت اسراء ارضا من شدت الصفحه نظرت لولدها واختها بألم وتجمعت دموع كسرتها في موج عينها تابي التحرك 

خالد بغضب وصوته الذي ارعبها: انتي ازي تمدي ايدك علي بنتي 

نظرت ميرا با سخريه و شماته واحتضنت خالد بخبث  و مثلت البكاء: شوفت يا بابا كنت بسلم عليها علي شان وحشتني 

مسح خالد علي ظهرها بحنان ونظره لها وتحدث بحب: انتي بنتي حبيبتي محدش يقدر يكلمك وانا موجوده، ثم تغيرت ملامحه وهو ينظر ل اسراء الواقعه ارضا ثم اردف بغضب: حسابك معايا بعدين ثم اخذه ميرا من يدها وذهب  دون اي اهتمام لذالك القلب  الذي حطه 

ظلت اسراء ارضا تنظر ل اثر ولدها، تضم ساقيها لصدرها تضع راسها بينهم وتبكي بانهيار،قلبها يكاد يخرج من مكانه حصرا وعقلها يضع امامها جميع الافكار السوداء مسحت دموعها بعنف وهي تقف اتجاه الي المرحاض اخذت حمام بارد لعله يهدا من نار ثورتها ثم خرجت وهي ترتدي ستره بيضاء وبنطال اسود وربط شعرها علي هيئة كحكه وقفت امام المراء تنظر لنفسها وهي تفكر: انا لازم اهرب من البيت ده قبل ما اقتلهم وقتل نفسي 

_طب والي يساعدك في ده 

اردفت سلمي وهي تعدل من ملابسها: بس ازي……….. انت ازي دخلت هنا 

              _____________________________

                          امام منزل حياه القديم

كانت تقف مرات الاب تتسائل: اين ذهب هذه الفتاه فهي ايس لها احد غير اخيها حتي قطعه تفكيرها الذي جاء يطرق الباب بقوه وغضب شديد 

حمدان: افتح ياولد عمي انا معتحرش من غير مرات ولدي فتح يا ولدي عمي انت بتعرف انها مرات ولدي من وهي عنديها 15 سنه افتح يا ولد عمي

نظرت مرات الاب له: البيت فاضي من اسبوع مفيش احد هنا بس اهو انت 

نظر لها بشك: انتي مين يا حرامه وايه الي موقفك اهنا

نظرت له بشر: شكلك صعيدي ودم حامي اصل البنت الي اسمها حياه دي جت من يومين واخذت بنتي ومشيت ومن ساعتها مش لقيها، ثم اكملت بخبث، والناس بتقول ان سمعتها وحشه 

نظره لها حمدان وشتعلت نار الغضب والانتقام بداخله: قصدك ان بنتنا دايره علي حل شعرها  انا اجتلها واشرب من دمها 

اكملت مرات الاب بخبث: انا مالي الناس الي بتقول كده وانا عاوز بنتي وانت اكيد عارف الضنه غالي 

كاد يذهب حمدان بغضب عام يبحث عن هذه الفتاه لكي يسفك دمائها ولكن واقفته هذا المره وهي تمثل البكاء 

مرات الاب: ونبي يا اخويه لو غرفت طريقها قولي انا عاوز بنتي، ثم اكملت وهي تعطيه ورقه:، خد ده رقمي بقي رن عليه بس المهم القي بنتي ده انا مش عرفه اعيش من غيرها 

نظر حمدان لها بعطف وا خذا  الورقه ثم غادر يحمل بركان من الغضب لهذه الفتاه 

                    _____________________________

                        عند مازن في شقه خالد

راتب كل شئ وجلس امام التلفاز وعقله مشوش بهذه الفتاه الذي لم يراها من ذو  يومان لا يعرف شئ عنها  يريد ان يعرف سبب حزنها الظاهر في عينيها يريد ان يصبح ملجا سعادتها وهو يتذكر اول لقاء بينهم 

Flash Back.📸                              

كان الجو ممطر بشده مع امواج البحر وبردوة الشتاء الذي جعلت الناس  تهرول لمنازلهم لكن كانت تقف فتاه  علي شط البحر تبكي  واختلطت دموعها بامطار الشتاء الغزيره و ارتعش جسدها من برودت الهواء كانت صوت الامواج يغطي علي صوت شهقتها العالي

 في ذاك الوقت كان هو يرجع الي منزله ليحتمي من برد الشتاء ولكن لحظ هذه الفتاه الواقفه ترجل من سيارته وذهب لها وعندما اقترب سمعا شهقتها 

مازن: يا انسه….. يا انسه الجو مطر وكده هتمرضي

ولكن لم يجد منها استجابه فهي كانت تقف نظرها معلق با امواج البحر وكنها فقدت شخص عزيز عليها وضع يدها علي كتفها وجدها تنتفض بشده وترجع للخلف ولكنه تقدم خطوه منها واردف بحنان

_لجوه بارد 

لم تجعله يكمل كلامه ومسحت دموعها واردفت وهي تذهب : شكرا

ظل وقفا ينظر ل اثرها واختلطت راحت المطر مع عطرها

               _____________________________

                            في منزل حياه 

كانت تخرج حياه من الحمام من ان اخذت حماما وهي تتحدث ل ملام الجالسه علي الاريكه با شرود  

حياه وهي تجفف شعرها: احنا لازم نجيب حاجتنا من الشقه التانيه………. ملاك 

ملاك وهي تحرك يدها بلا مبالاه:  ايه في ايه 

حياه بخبث: متقلقيش تلقيه جاي دلوقتي

ملاك بارتباك: هو مين ده 

حياه: طيب هعمل نفس نش واخده بالي من نظراتك ليه ولا من تفكيرك فيه 

ملاك  ضربتها بلمخده: عيله برده انا مش عرفه مستحمللك ازي اصلا

وقطعهم دخول مراد وبيده اكياس: علي شان تعرفه اني چنتل وبجيب اكل اهو

نظرت حياه لملاك ثم تركتهم ودخلت الغرفه: طب انا هغير هدومي واجي 

مردا: انتي  يا زفت تعالي شيلي الاكياس مني الاول 

ولكن لم يجد استجابه منها وجه نظره ل ملاك الجالسه: طب تعالي شيلي انتي 

ذهب ملاك وخذت منه يده الاكياس وارتعش جسده من ملامستها ليده وارتفعت دقات  قلبها جعلتها تهرب من امامه وكن الاكسجين ينقطع من المكان في وجوده

ثم بدات في وضع الطعام في الاطباق علي السفره

ثم اتت حياه وجلست بجانب مراد وملاك تجلس يجانبها

نظره مراد لها بشر ثم امسك اذنها بيده: بعد كده تسمعي الكلام وبلاش شغل اجري يا مجدي ده ماشي

حياه وهي تمسك يده: اااه سيب ودني يا بارد 

طرق مراد اذنها: طيب نتكلم في المهم حمدان بيدور علينا يعني حركتنا لازم تبقي بحساب، ثم اكمل وهو ينظر ل حياه:، يعني الجنان بتاع نص اليلي وهننزل نجيب شورما وشكولاته. ده فنيتو خلص 

حياه: علي فكره انا مش بعمل كده انت الي بتقول جعان وملاك تشهد علي كده 

حياه: هنشوف الموضوع ده بعدين دلوقتي مفيش نزول من البيت من غيري ماشي

حياه بلا مبالاه: انشاء الله

                     _____________________________

                                 في غرفت اسراء

كانت تجلس امام خالد الجالس علي الاريكه ينتظر 

اسراء بعد تفكير : بس انا ايه الي يخليني اثق فيك

خالد: من غير بس  اسمعي الكلام انا عارف الرجل ده بيفكر ازي يلا مفيش وقت 

اسراء: بس بردو دخلت هنا ازي

خالد: انا صقر وقدر ادخل اي حتي من غير ما حد يعرف 

اسراء بتسائل : طب  ليه با تساعدني انت اصلا متعرفنيش

خالد: للاسف كنت غلطان لم بعت من زمان كان المفروض ابقي موجوده علي الاقل جنبك

نظرت اسراء له بعدم فهم: يعني ايه الكلام ده

خالد: هتعرفي بس في حاجه لازم اتاكد منها الاول 

اسراء: انا مش فاهمه حاجه 

خالد وهو يقترب وجلس بجانبها: اهم حاجه تبقي واثقه فيا

اسراء بتردد: بس انا مش عرفك ازي اثق فيك 

خالد: اوقت  با نخذ قرارات غلط في اهم حاجه في حياتنا 

اسراء وهي تضع.يدها علي راسها: انت ليه بتتكلم با الالغاز انا مش فهما حاجه

خالد وهو يضع يده علي رقبتها وضغط علي الشريان الرئيسي مما جعلها تغيب عن الوعي:٠ مش عاوزك تفكري في حاجه خالص و وعد مني انا الي هرجع لك حياتك وخلي الضحكه ترجع لوشك تاني

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية عذراء مع زوجي الفصل الأول 1
  2. رواية عذراء مع زوجي الفصل الثالث 3
  3. رواية عذراء مع زوجي الفصل الثاني 2
  4. رواية عذراء مع زوجي الفصل الخامس 5
  5. رواية عذراء مع زوجي الفصل الرابع 4
  6. رواية عذراء مع زوجي الفصل السادس 6
  7. رواية كان صديق زوجي كاملة بقلم رحمة ايمن

التعليقات

اترك رد