التخطي إلى المحتوى

رواية ذبول ( ليلي وبراء ) الفصل السادس عشر 16 بقلم اميرة محمد

_ يعني انتي عملتي كل ده عشان نطلق انا وبراء؟؟

ي بجاحتك ي شيخه

_ بغضب : انتي اللي جيتي وسرقتيه مني ، لما انجبر يتجوزك

_ بغضب : انتي مجنونه سرقته منك ازاي وانتي اصلا طليقته ؟

_ لو مجوزتوش كنا هنرجع لبعض

_ تقومي تتبلي علي ابو عيالك بالشكل ده

_ ببرود : انا متبلتش علي حد دا اللي حصل

_ ليلي قامت وقفت : انتي كدابه ولعبتك دي هكشفها قريب اوي

_ فريده خرجت من جوة مسكت ايد ليلي وهيه خايفه

_ بعصبيه : سيبي بنتي احسن ليكي

_ دا بعينك

_ متلعبيش معايا انتي مش قدي

_ بسخريه : للاسف انتي اتحسبتي ام بالغلط

_ بغضب : ملكيش دعوة بولادي انتي فاهمه

_ بعد اللي عملتيه ف ابوهم ده لسه بتقولي كده

_ والله هوة اللي جابه لنفسه

_ ليلي ضربتها قلم : انتي واحده زباله ومستاهليش براء ولا حتي ولاده ، الام مش كده مش انتي

_ الام تحافظ علي ولادها وعلي سمعتهم إنما باللي انتي عملتيه دا خلتيهم هيكرهو نفسهم لما يكبروا

_ حتي لو انتي وبراء اتطلقتوا ، دا مش معناه انكم بقيتوا أعداء ، النهايات اخلاق ي مدام ايمان

_ بس انتي ملكيش اي صله بالاخلاق اصلا

_ زعقت : انتي بترفعي ايدك علي يا زباله امشي اطلعي برااااا

_ وهرفعها تاني وتاالت لو مبعدتيش عننا انتي فاهمه ، وعلي فكرة فريده هتتيجي معايا وتنسي أنهم ولادك

_ بعصبية : دي بنتي انا انتي اللي جيتي خدتي مني براء وولادي وبيتي

_ انا مختش منك حاجه انتي اللي انانيه

_ ليلي خدت فريده وطلعت بسرعه ، سلمتها لامها ف البيت وطلعت تدور بنفسها علي ادم

بقلمي أميرة محمد محمود

_____________________

_ سلمي قاعده علي السرير تعيط بعد م الدكتور لفلها راسها بالشاش

_ رامز دخل عندها وقعد قدامها بكل برود : قومي يلا عشان نروح

_ ………..!!!

_ انتي مسمعتيش قولت اي ؟؟

_ بعياط : سمعت بس مش عايزة اروح معاك

_ مسكها من دراعها بعصبيه : نعم ي روح امك؟

_ سيبي ايدي ي حيوان

_ لا انتي زودتيها اوي

_ بيجبرها تقوم غصب عنها راحت صوتت : الحقوني ي ناااس ااااه

_ دخل الدكتور عندها بسرعه : اي اللي بتعمله دا ي استاذ ؟

_ بغضب : ملكش دعوه اختي وبتصرف معاها

_ بعياط : لا انا مش اخته دا حيوان عايز يخطفني

_ بعصبيه : اي اللي بتقوليه دا يبت وحياة امي لاربيكي من اول وجديد

_ الدكتور نده بسرعه علي الامن وجم خدوة قبل م يمشي قالها : والله م هسيبك ي سلمي

_ مشي وهيه قعدت تعيط بخوف الدكتور خرج وبعتلها ممرضه

_انتي كويسه ؟؟

_ بعياط : لا انا مش كويسه خالص

_ مسحت دموعها : ممكن اعمل مكالمه

_ اه طبعا اتفضلي

بقلمي أميرة محمد محمود

___________________

_ ماجد وبراء مع المحامي بيتناقشوا ف القضيه

_ بضيق : ي استاذ براء في اي مش كده لازم تتعاون معايا

_ انا قولتلك مهما كان دي ام ولادي ومقدرش احكي تفاصيل

_ ي براء دي ملبساك قضيه يعني لازم تتكلم عشان المحامي يشوف شغله

_ ايمان اول م عرفت اني اتجوزت رفعت عليا قضيه عشان حضانة الاولاد بعدين جات البيت تهددني بحجة أنها تشوفهم ، طردتها برااا لما لقيتها بتسمم دماغهم بالكلام ، وبعدين حصل اللي حصل ده .

_ كده كويس اووي تهديدها ليك هوة أساس القضيه استاذ ماجد ممكن تيجي معايا دقيقه

_ ماجد كان هيرد بس لقي اتصال من رقم غريب : ثواني هرد علي المكالمه وارجع

_ اتفضل

_ الو

_ بعياط : أيوة ي ماجد انا سلمي

_ بخضه : سلمي ؟؟

مالك بتعيطي ليه انتي كويسه

_ لا انا مش كويسه تعالي خدني من هنا عشان خايفه اوي

_ بلهفه : اهدي وقوليلي انتي فين طيب ؟

_ انا ف مستشفي ******

_ مسافة السكه واكون عندك

_ انا بعتزر من حضرتك بس مضطر امشي حالا وهتابع مع حضرتك كل جديد ف مكتبك

_ في اي ي ماجد ماما كويسه ؟

_ متقلقش مفيش حاجه موضوع بسيط هحله وارجع

_ بقلق : ماجد لو في حاجه متخبيش عليا

_ كله بخير خليك واثق فيا

_ ابتسم : واثق فيك

_ ماجد مشي لاكن المحامي فضل : استاذ ماجد ياريت تحكيلي عن طبيعيه علاقتك بمدام ايمان بعد الطلاق

_ بضيق : منا قولت لحضرتك كل كل حاجه ، انا وهيه مكنش في بينا اي علاقه ولما كانت تحب تشوف الولاد ، كانت بتشوفهم ف المدرسه

_ طب وبعد جوازك

_ براء سرح لما افتكر ليلي ، وقد هيه حلوة مع ان شعرها عادي ، وملامحها كمان عاديه بس جميله وهاديه ، معندناش غمازات بس ضحكتها احلي من اي ضحكها شافها قبل كده ، شخص عادي اوي بس بالنسباله احسن واحده شافها

_ استاذ براء انت معايا

_ أحم ….أيوة طبعا مع حضرتك اهو

_طيب مجاوبتنيش اي اللي اتغير بعد جوازك التاني

_ كانت بتحاول تقرب مني ف اي مكان تشوفني فيه ، حتي لما جاتلي البيت انا اتصدمت بما دخلت وزقتني جوة وبداءت ……!!!

_ كمل

_ بغضب : بداءت تقطع هدومها ، وتخربش نفسها ، وتصوت وانا واقف مزهول لساني اتشل عن الكلام منطقتش غير لما امي اغمي عليها بس هوة دا كل اللي حصل ومعرفش الدافع من وراه اي ؟

_ المحامي قعد يتكلم معاه يساله وهوة يجاوب

بقلمي أميرة محمد محمود

_________________

_ ليلي دايرة ف الشوارع تدور علي ادم ، وكل حد تقابله تخليه يشوف صورته

_ فضلت علي الحال ده اكتر من ساعه لحد م كانت ماشيه ولمحت طفل صغير نايم ف شارع ضيق اوووي محدش ياخد باله منه

_ قربت اووي ، وقومته طلع ادم ، الولد خاف ورجع لوراا وهوة ماسك نفسه وبيعيط

_ ليلي عيطت : انا ليلي ي ادم ، اي اللي عمل فيك كده

_ بقي يبص علي ملامحها عشان يتأكد أنها هيه واخيرا إحساسه مخزلوش وطلعت هيه

_ حضنها وهوة بيشهق من العياط وهيه كمان مكنتش أقل منه وبتعيط

_ ليلي وحشتيني

_ وانت كمان ي حبيبي ليه عملت كدا ي ادم

_ بكرة : عشان ماما دي وحشه وانا مش بحبها

_ تقوم تسيب البيت ؟؟

مستنتنيش ليه وكنت هاجي اخدك

_ بعياط : لا انتي كمان مش بتحبيني ولا حتي بابا

_ لا ي حبيبي كلنا بنحبك

_ اومال فين ليه مدورش عليا

_ بتوتر : مين قالك كده انا وهوة وعمو ماجد دورنا بس كل واحد ف مكان حتي فريده قاعده ف البيت تعيط عليك حد يسيب أخته وحدها كده مش انت راجل

_ أيوة بس انا لو قولتلها تعالي معايا مكنتش هترضي

_ ضحكت بغلب : ي ادم هوة انت رايح الملاهي دا انت سيبت البيت ي حبيبي عارف لو كان جرالك حاجه مكنتش هسامح نفسي ابدا يلا بقااا عشان نروح ماشي ؟؟

_ ابتسم : ماشي

_ خدتوا ورحوا البيت ، راحت فريده حضناه ومتبته فيه جامد وبعدين طلعت من حضنه وضربته علي كتفه وكشرت : متكلمنيش تاني

_ انا اسف مش هعمل كده تاني

_ وعد ؟

_ ابتسم : وعد

_ يلا بقاا علي اوضتي عشان نتكلم كتييير اوي

_ بص ليلي ببراءة كده : انا …انا جعان

_ ام ليلي : ي حبيبي ي بني دا نسيت خالص ثواني وهعملك اكله

_ ليلي بصت لامها بإمتنان : شكرا ي ماما

_ بس ي هبله ويلا خدي الولاد وادخلي اوضتك عقبال م اعملكم الاكل

_ حاضر

بقلمي أميرة محمد محمود

__________________________

_ ماجد اول م دخل المستشفى سأل بسرعه علي الأوضه اللي فيها سلمي وطلع عندها

_ لقاها نايمه وباين عليها العياط ، حط ايده علي راسها ، واول م حست بيه اتنفضت وقامت بسرعه

_ اهدي دا انا متخافيش !!!!

_ مسكت طرف الجاكيت بتاعه وحطت راسها علي صدرة وعيطت

_ حضنها وبس مكنش ينفع الكلام ف وضع زي ده

_ بعد شوية بعدت عنه ، فقعد جمبها ومسك ايديها : اي اللي عمل فيكي كده

_ انا عايزة أخرج من هنا ي ماجد ابوس ايدك خدني بعيد

_ بحنان : حاضر بس ممكن تهدي

_ هزت راسها وسكتت ، وخدها ونزلوا ولسه بيوقفوا تاكسي ، رامز جه عليهم ، وسلمي استخبت ورا ماجد

_ بإستغراب : انت مين ي جدع انت ؟

_ انا اخو الهانم اللي مدوراها ف كل حته

_ ضربه بالبوكس ف وشه : اخرس ي حيوان

_ رامز حط ايده علي بوقه بعد م جاب دم : كده انت اللي جبته لنفسك ي حلو

_ مسكوا ف بعض والناس مش عارفه تسلكهم وسلمي بتصوت وتعيط ، رامز طلع مطوة وكان هيضرب بيها ماجد بس سلمي جات وقفت قدامه وقالت : خلاص ي رامز ارجوك ، هروح معاك كفايه فضايح

_ انتي بتقولي اي ي سلمي ازاي هتقعدي مع الزفت دا ؟؟؟

ممكن ياذيكي

_ بدموع : انا اسفه ي ماجد اني تعبتك معايا بعد اذنك امشي

_ رامز مسكها من دراعها وخدها ومشي ، وماجد واقف هيتجنن

_ ليلي اتصلت عليه : أيوة ي ماجد انا لقيت ادم

_ بجد ي ليلي

_ ابتسمت : بجد

_ انا مش عارف اشكرك ازاي

_ ولا اي شكر دا ابني قولي عملت اي مع المحامي

_ كل حاجه تمام وبراء هيطلع قريب

_ يارب

_ رامز زق سلمي على الأرض: بقي بتتحامي ف العيل ده ورحمة امي ي سلمي ل اموتهولك

_ جريت عليه ومسكت ايده : ابوس ايدك ي رامز لا

_ مسكها قومها من شعرها : لو مش عايزاني اعمله حاجه توافقي علي العريس اللي جاي بالليل

_ ح…حاضر

_ خرج وقفل عليها بالمفتاح وهيه دخلت اوضتها بالعافيه ، اترمت علي السرير وفضلت تعيط ، ولما افتكرت ماجد ذادت ف العياط اكتر

_ انا مش عارفه اعمل اي واروح فين يارب انا تعبت وطاقتي خلصت ، ارحم ضعفي وساعدني ارجوك يارب .

_ وفجاءة اخوها دخل وف ايده الحزام

يتبع

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية بريئة في قلب الصعيد الفصل الرابع 4 بقلم شيماء شيري
  2. رواية دموع روح الفصل السابع عشر 17 بقلم دعاء محمد
  3. رواية منتقبة اوقعتني في حبها الفصل الثالث 3 بقلم هدير بدر
  4. رواية الاعمى الفصل الأول 1 بقلم ليلة عادل
  5. رواية الاعمى الفصل الثاني 2 بقلم ليلة عادل
  6. رواية الاعمى الفصل الرابع 4 بقلم ليلة عادل
  7. رواية الاعمى الفصل الثالث 3 بقلم ليلة عادل

التعليقات

اترك رد