التخطي إلى المحتوى

رواية حب بعد الثلاثين الفصل السادس عشر 16 بقلم اية عطية 

سادس عشر
نبدا
بسم الله الرحمن الرحيم
ذهبت نرمين سريعا الي غرفه هدي و ادهم يذهب خلفها و لكنها كانت سريعه الخطوه و لكنه توقف فاجئه عندما رأى همس هي اللتي قد فتحت لهم باب منزل ماهر بالامس فذهب سريعا اليها و توقف امام المقعد اللتي كانت تجلس عليه
ادهم :احم احم
فنظرت له و هي تبكي
ادهم :انتي مش فكراني انا اللي جيت عندكم امبارح مع دكتوره نورا
همس و هي تمسح وجهها
همس :ايوة فاكره حضرتك
ادهم :انتي بتعملي ايه هنا هو جدك تعب تاني
همس :لا بس ماما هي اللي تعبانه
ادهم :الف سلامه عليها…… طب انتي مش قاعده معاها ليه
همس :مش قادره اشوفها و هي كدا
ادهم:امال مين معاها
همس :خالتو نورا و جدو و الباقيين روحو و هيجم تاني لان الدكتور قال مش هتفوق دلوقت
ادهم :ربنا يطمنك عليها بس بدل ما انتي قاعده تعيطي كدا ادعلها احسن
همس :ربنا يقومها بالسلامه يارب
ادهم :يارب…….. طب انا موجود في مكتب دكتور كريم لو عوزتي حاجه تعالي علي طول
همس :حاضر
…………………………
طرق ادهم الباب و دخل علي الفور كا العاده و استغرب الاخير من وجوده في مثل هذا الوقت فهذا الوقت يكون بالشركه فلهذا قام و اقترب من ادهم و القلق ظاهر علي وجهه
كريم :ادهم…. انت بتعمل ايه هنا انت مش المفروض تكون في الشركه دلوقت
ادهم :ايوة بس انا جي مع نرمين
توقف قلب كريم من خوفه عليها
كريم:ايه… مالها نرمين
ادهم :نرمين كويسه هي هنا علشان صاحبتها
اخذ كريم شهيقا عميقا لانها بخير و عادا الي مقعده مره اخري و جلس ادهم في المقعد الامامي للمكتب
كريم :طب الحمد لله…………… اها صحيح بنت استاذ ماهر اللي كنا عنده امبارح اخت نورا هنا في المستشفي
ادهم :اها عرفت
كريم :عرفت ازاي
ادهم :قبلت بنتها و انا داخل ورا نرمين و عرفت منها ان جدها مش موجود مفيش غير خالتها نورا معاها قولت هستنا هنا لحد ما يجي عمي ماهر واطمن عليها منه
كريم :بس تعرف شكلها مش غريب عليا حاسس اني شوفتها قبل كدا بس مش عارف فين و امتي
ادهم :جايز تكون شوفتها مع اختها ولا حاجه
كريم :انت تعرفها
ادهم :لا معرفاش مشوفتاش خالص و معرفش حد من و لاده غير مصطفي كان بيجي معاه دمياط و ساعات لما كنت بروح المنصوره كنت بقابله مع عم ماهر بس و نورا لما جت هنا و ابنه محمد اللي شوفنا امبارح
كريم :بس انا حاسس اني شوفت بنته دي قبل كدا
و ظلو يتحدثو سويا الي انتهاء عمل كريم اخرج ادهم هاتفه و قام بالاتصال بشقيقته
ادهم :نرمين انتي لسه قاعده و لا ايه
نرمين:ممكن بعد اذنك ابات معاها
ادهم :تباتي فين يا نرمين
نرمين :معلشي يا حبيبي علشان خطري بالله عليك
ادهم :لا اله الا الله
نرمين :معلشي بقى
ادهم :ماشي يا نرمين باتي معاها
نرمين :ربنا يخليك ليا يا ادهم
ادهم : بس خلي بالك من نفسك
نرمين :حاضر يا حبيبي
ادهم :انتي مش عايزه اي حاجه قبل ما امشي
نرمين :لا كله تمام
و اغلق معاها الهاتف و نظر الي كريم
ادهم :يلا احنا نتغدا سوا
كريم :يلا
ادهم :بس قبل ما نمشي نعدي علي بنت عم ماهر نشوفه جيه و لا لا و نطمن عليهم لو محتاجين اي حاجه
كريم :انا كنت هعمل كدا فعلا
ادهم :طب يلا
و ذهب معا خارج المكتب و ذهبو الي غرفه هدي و طرق الباب كريم و فتحت نورا الباب و خرجت لهم
كريم :احم احم احنا اسفين كنا عايزين نطمن لو عايزين اي حاجه
نورا :شكرا جدا يا دكتور انا مش عارفه اقول لحضرتك ايه
كريم :متقوليش حاجه المهم هي تبقي كويسه
نورا :يارب
ادهم :و هي عامله ايه دلوقت
نورا :لسه ذي ماهي و الدكتور اللي متابع الحاله قال مش هتفوق غير بكرا الصبح
ادهم :ربنا يطمنكم عليها
نورا :يارب
كريم :طيب احنا هنمشي دلوقت و لو احتاجتي لاي حاجه اتصلي عليا فورا متتردديش
نورا :شكرا جدا ليك يا دكتور
و ذهب لتناول الغداء معا و عادو الي منازلهم
و في الصباح اتي الجميع للاطمئنان علي هدي و كيف اصبح حالها قد فاقت هدي و لم تتحدث فهي فقدت النطق مؤقتا حدث لها كما حدث بالماضي وقت موت زوجها حزن الجميع عليها بشده
و جاء الطبيب المتابع لحالتها
الدكتور :هي في صدمه مؤقته هتاخد وقتها وتروح لحالها
محمد :طب مفيش اي خطر عليها
الدكتور :ىا ابدا هي بس هتمشي علي العلاج دا علشان حالتها متسؤش
مصطفي :و هي ممكن تخرج امتي
الدكتور :انهارده لو حابين
ماهر :شكرا جدا يا دكتور
و خرج الطبيب من الغرفه
ماهر :خد امك يا مصطفي وو لاد اختك و روحو يلا و احنا هنحصلكم
مصطفي :حاضر
ماهر: و انت يا محمد انزل ادفع حساب المستشفي و تعالي
محمد :حاضر يا بابا
ماهر : و انتي يا نورا ساعدي اختك تغير هدومها
نورا :حاضر
خرج الاب من الغرفه لكي يعطي لهم مساحه في مساعدتها
و بعد وقت عاد محمد
ماهر :دفعت الحساب
محمد :لا يا بابا
ماهر :ليه
محمد:الحساب خالص
ماهر :يعني ايه خالص
محمد :يعني الحساب اندفع
ماهر : و مين اللي دافعه
محمد:محدش قالي حاجه بس قالو لو مصر تعرف روح لمدير المستشفي
ماهر :كريم يبقي هو اللي دفع الحساب………… بقولك ايه ادخل شوف اختك خلصت ولا لسه و ساعدها لحد العربيه علي ما انا اروح اشوفه عمل كدا ليه
محمد:اتفضل حضرتك
ذهب الاب الي مكتب كريم اما محمد طرق الباب و انتظر الي ان اذنوا له بالدخول
محمد :هاا خلصتو
نرمين :ايوة كله تمام
محمد:امال فين نور
نرمين :في الحمام
محمد :يلا انا هساعدها وانتم حصلوني
نرمين :حاضر
و بعد خروج محمد من الغرفه جاء اتصال لنرمين و لم يكن غير ادهم
نرمين :صباح الفل
ادهم :صباح الخير ايه ناويه تقضي اليوم كمان عندك
نرمين :لا خالص انا كنت بجهز علشان اروح
ادهم :خلاص استني انا داخل علي المستشفي اهو هطمن علي ناس في المستشفي و بعدين نمشي سوا
نرمين :حاضر
و خرجت نورا من الحمام
نورا :امال هدي راحت فين
نرمين :محمد طلع خدها و قال ننزل وراه
نورا :طب يلا
نرمين :انا هنزل معاكي لحد تحت بس
نورا :ليه
نرمين :اخويا جاي ياخدني هستناه في الكافتريا
نورا :طب يلا
و هبطو سويا علي الدرج لانشغال
المصاعد
في هذه الاثناء خرج ادهم من المصعد في الاعلي و ذهب باتجاه الغرفه الخاصه ببنت ماهر و اخذا يطرق الباب و بعد عدة طرقات قام بفتح الباب و لم يجد احد اتجه الي مكتب كريم للاستعلام عنهم
و اثاء خروج ادهم من المصعد في الاعلي كان خروج محمد من المصعد الاخر بالاسفل
…………………….
طرقات علي باب مكتب اذن لمن يترك بالدخول
ماهر :سلام عليكم
كريم :و عليكم السلام
و قام من مقعده و ذهب باتجاهه
كريم :اتفضل يا عمي
ماهر :معلشي يا ابني هعطلك
كريم :لا ولا عطله و لا حاجه
ماهر :عشت يا ابني بس كنت عايز اعرف حساب المستشفي ايه
كريم :بقى كدا يا عمي حضرتك جي تشتمني في مكتبي انا كدا ازعل
ماهر :ما عاش اللي يزعلك بس
كريم :من غير بس هو انا مش زي ولادك
ماهر :طبعا من غير حلفان
و اثناء الحديث الدائر بينهم
طرق ادهم الباب و دخل
ادهم :عم ماهر انا لسه كنت جاي اسال كريم عنك انا روحت الاوضه بتاعه بنت حضرتك ملقتش حد
ماهر :اطمن الحمد لله الدكتور كتبلها علي خروج
ادهم :هي بقت احسن يعني
ماهر :الحمد لله علي كل حال
كريم :اسمحلنا نيجي نطمن عليها
ماهر :تنور في اي وقت استئذن انا بقى
ادهم :اذنك معاك و مش محتاج اقول لحضرتك لو احتجت اي حاجه انا موجود
ماهر :اد القول يا ابني
خرج ماهر من المكتب ثم من المستشفي و صعد السياره مع محمد و ذهب باتجاه المنزل بعد سؤاله عن نرمين و اجابت نورا بانها تنتظر شقيقها للعودة معا الي المنزل
……………………….
عدا علي هذه الاحداث ما يقارب الاربعه اشهر
و ظلت هدي كما هي لا تتحدث مع احدا ما
ظلت نرمين تذهب اليها يوما بعد يوم في الصباح اثناء عمل شقيقها
و قد تم انتهاء العام الدراسى لزين و همس و جائت زوجه مصطفي بالمكوث معهم في الدور الثاني من المنزل و تابع مصطفي عمله بالمنصوره من حين لاخر يذهب الي هناك و قد علم بعدم القبض علي شاكر لانه قد هرب من المخزن اللذي كان محتجز هدي به قبل ان تاتي الشرطه
اما ادهم و كريم فقد ذهبو الي منزل ماهر في تلك المده ثلاث مرات فقط و لم يروا هدي نهائيا
……………………..
اما شاكر بعد ان تعافا تماما من اثار الضرب اللذي تلقاه من مصطفي قرر الانتقام من الجميع و اولهم ماهر الذي رفض الزواج بابنته في بادئ الامر هو السبب من البدايه لو كان وافق عليه لكان الحال غير الحال
بحث شاكر عليهم كثير و لم يجدهم قرر انتظار مصطفى حتي يعود الي المنصوره لمتابعه عمله و يتابعه حين عودته مره اخري و يعرف مكانهم اين ذهبوا
………………………..
اما مصطفي فقد ذهب الي المنصوره و بعد انتهاء عمله عاد مره اخري الي القاهره و لم ينتبه الي من يذهب خلفه و عادا الي المنزل و حفظ الاخير المكان و ذهب ييحث عن مكان قريب يمكث به حتي يفكر بهدوء ماذا يفعل بعد ذلك
ظل يراقب منزل ماهر من بعيد و عرف جميع خطواتهم و بعد خمسه عشره يوما قرر

السابع عشر م نهنا

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية في عصمت صعيدي الفصل الثاني 2 - بقلم إسراء محمد أمين
  2. رواية في عصمت صعيدي الفصل الأول 1 - بقلم إسراء محمد أمين
  3. رواية في عصمت صعيدي الفصل الرابع 4 - بقلم إسراء محمد أمين
  4. رواية في عصمت صعيدي الفصل الثالث 3 - بقلم إسراء محمد أمين
  5. رواية في عصمت صعيدي الفصل الخامس 5 - بقلم إسراء محمد أمين
  6. رواية في عصمت صعيدي الفصل السابع 7 - بقلم إسراء محمد أمين
  7. رواية في عصمت صعيدي الفصل الخامس والعشرون 25 - بقلم إسراء محمد أمين

التعليقات

اترك رد