التخطي إلى المحتوى

اب يشوه ابنته ويحول حياتها جحيم والسبب صادم 

( انا بكرهك غوري من وشي)  

انا سمرا طوى عمري عايشه ف ظلم وجحيم من  ابويا ومعرفش هو ليه بيعمل كدا مع اني بحبو جدا وكنت حنينه عليه جدا جدا بس هو طول عمره بيفرق بيني وبين رنا ف كل حاجه 

ديما رنا ليها احلي لبس واحسن مدرسه 

واوضتها اجمل اوضه ف الفيلا 

اختي رنا عالطول كانت بتاخد الحب والاهتمام كله وانا ولا كأني موجوده ف حياته….. 

رنا اختي بسبب الدلع الزايد بقت مستهتره وانانيه ومش بتحب حد غير نفسها 

انا عمري ماغيرت منها ولا حسدتها علي حيات الرفاهيه اللي هي فيها اكتر مني مع اني انا البنت الكبيره ايوا رنا اصغر مني بسنه بس بابا ديما بيميزها ومكنتش عارفع ايه السبب 

وف يوم من الايام كنت ف الثانويه وبذاكر

 وفجأه ماما دخلت اوضتي وقالتلي 

سمرا الحقيني يابنتي،،، 

قولتلها ايه مالك ياماما ايه اللي حصل انتي كويسه،،،، بابا كويس 

ماما قالتلي اختك اختك يارنا بقالها سبع  ساعات برا البيت خرجت وقالتلي عندي دروس وانا مكنتش موافقه علشان عارفاها كويس وعارفه انها مستهتره ومش هتحضر دروس زي مابتقول بس ابوكي الله يسامحه هو اللي وافق وقالها روحي وانا مقدرتش اقوله حاجه عنها خوفت يضربها 

قولتلها طيب اهدي اهدي ياماما طيب اتصلي بيها 

قالتلي انا اتصلت بيها ومبتردش انا قلبي واكلني عليها اوي ومش عارفه اعمل ايه ابوكي سألني عليها من شويه وقولتله جت ونامت والنبي ياسمرا روحي يابنتي شوفيها عند حد من صحابها 

قولتلها طب وانا اشوفها فين بس ياماما 

ماما قالتلي اتصرفي…. اتصرفي والنبي يابنتي

قولتلها انا ماليش دعوة انتو اللي مدلعنها ذياده عن اللزوم ودي النتيجه حتي لو باتت برا انتو تستاهلو،،،،،، وتستاهلو اكتر من كدا كمان ياماما انتي عارفه بسبب دلعكم فيها وصلتوها لايه،،،،،،، رنا بقت بتصاحب شباب وبقت بتشرب خمور كمان ودي تاني سنه تعيدها ف االثانويه وياعالم لسه في ابه تاني 

ادي رنا اللي ديما ليها احسن لبس واحسن مدارس،،،،،،، اديكي جيالي وبتطلبي مني ادور عليها واشوفها فين،،،،  مطلوب منب اني اخرج ف انصاص الليالي وانا بنت ولوحدي علشان خاطر الست هانم رنا 

ماما قالت انتي بتذليني يا سمرا 

سمرا بحنان قالت انا مش بذلك ياماما بس بحاول افوقك علشان تفوقي بابا هو كمان ويبطل دلعه ليها 

ماما ارجوكي انا خايفه عليها انا بحبها مش عدوتها وعاوزه مصلحتها 

ماما قالت مش وقته يابنتي الكلام دا المهم دلوقتي انك تروحي تدوري عليها و تلاقيها وتجبيها علشان ابوكي لو صحي وملقهاش هاتبقي مصيبه 

البيدج الاصليه الكاتبه صابرين علاء. 

ضحكت وقولتلها هههههههه مصيبه

مصيبه علي رنا،،،،،، بابا مستحيل يزعل من رنا او يفكر يعاقبها حتي 

ماما قالت ارجوكي ياسمرا،،، ارجوكي يابنتي كفايه كلامك دا بقي انا بتقطع من جوايا علي اختك وانتي عماله تسمعيني كلام مالهوش لازمه 

روحي شوفي هي فين وبعدين نتعاتب مش وقته 

قولتلها حاضر ياماما هاشوفها 

وخرجت من البيت وانا مش عارفه اروح فين وادور عليها ازاي ولا اسأل مين 

رحت عند سلمي صاحبتها وسألتها 

والنبي ياسلمي رنا اختي مجتش عندك النهارده 

سلمي قالت لا،،،،،،  معرفش  ،،،،، قصدي 

انتي متعرفيش هي فين ولا ايه 

قولتلها في ايه ياسلمي انتي مخبيه عني ايه رنا اختي راحت فين هي مش كانت عندك 

سلمي قالت اي دا هي لسه مرجعتش دي قالت انها هاتروح ومش هتتأخر 

قولتلها هاتروحمن  فين،،، اختي فين ياسلمي 

سلمي قالت هي راحت عيد ميلاد امجد الجبل  

بس قالتلي انها مش هتتأخر وهاتمشي بدري 

قولتلها يانهار ابيض امجد الجبل  دا واحد. قذر وحيوان،،،،وانتي ازاي تسمحيلها تروح مكان زي دا،،،،،، ليه يارنا ليه تعملي كدا ف نفسك دا ممكن يخدرها ويإذيها،،،،،  طب انتي ازاي تسيبيها تروح لوحدها حرام 

سلمي قالت والله انا كنت عايزه اروح معاها بس بابا جه من السفر وكان لازم 

افضل هنا بس انا مستعده اروح معاكي دلوقتي ونشوفها سوا،،،، انا عارفه مكان اليخت بتاع امجد…….، هو عامله ف اليخت بتاعه 

قولتلها طب يلا تعالي معايا بسرعه مافيش وقت 

ومشينا انا وسلمي وروحنا علي مكان العيد ميلاد روحنا اليخت بتاع امجد وكانت المفجأه اننا ملقناش حد ولا لاقينا في عيد ميلاد من اصله بس لاحظنا نور خفيف اوي جاي من اليخت 

قولت ل سلمي،،،، سلمي بصي كدا في نور خفيف جاي من اليخت تعالي اما ندخل يمكن نلاقيهم 

جينا ندخل لاقينا. اتنين واقفين واحد قال طيب انا هاروح اجيب حاجه نشربها واحنا قاعدين 

التاني قالع استني امجد بيه جوا ومعاه مزه وقال اننا نقعد هنا ونحط عينا وسط راسنا وناخد بالنا 

قولت ل سلمي واحنا بقي هانخلص من التيران دول ازاي 

اسمعي يا سلمي انتي روحي اشغليهم واتكلمي معاهم عقبال ما انا ادخل والحق اختي وانقذها من تحت ايده الواطي 

سلمي قالتلها ماشي انا هاروح اشغلهم وانتي خشي بسرعه ومن غير ماحد ياخد باله ماشي 

قولتلها ماشي يلا روحي 

وراحت سلمي واتكلمت معاهم وخلت وشهم ناحيتها علشان مش يشوفوني ورحت انا اتسحبت ودخلت 

ولما دخلت لاقيت  هدوم رنا مرميه علي الارض الفستان والطرحه حتي هدومها الداخليه ودا اللي خلاني اترعب من الخوف عليها 

بقلمي صابرين علاء. 

انا ف اللحظة دي كنت هتجنن ولاقيت عنيا بتبكي علي اختي وقولت يالهوي الحيوان دا عمل ايه ف اختي 

يادي المصيبه وفتحت الباب بكل قوتي 

واتصدمت لما شوفت المنظر 

قولتلها اي دا…….  انتي بتعملي ايه الله يخربيتك…… 

الاول بحلقت ومكنتش مصدقه اني قدامها وبعدين حسيت انها مش خايفه مني زي ماكون مش ماليه عنها 

قالتلي ايه مالك في ايه انتي ايه اللي جابك هنا اصلا وبتعملي ايه 

سلمي شافتها معايا نايمه ف حضن امجد 

وكانت مصدومه 

بقلمي صابرين علاء 

امجد قام من مكانه ولبس الروب بتاعه وبصلي بوقاحه وقال ل رنا هي دي سمرا  اختك…… مش حلوه خالص انتي احلي منها بكتير يابيبي 

رنا قالتله مرسي يا روحي 

كنت هتجنن واشد ف شعري منها بقا انا خايفه عليها واللي اخاف منه يطلع حقيقه وبمزاجها كمان 

قولتلها ايه القرف دا…..  انتي بتعملي ايه ياحقيره يا زباله ولسه هامد ايدي واضربها 

لاقيت امجد الحيوان مسك ايدي وشدها بعيد وقالي اوعي تمدي ايدك عليها انتي فاهمه 

قولتلها انتي مجنونه يارنا انتي ليه بتعملي ف نفسك كدا…… ليه الرخص دا 

قالتلها بقوه امجد جوزي ومن حقنا نعمل اللي احنا عاوزيه،،،،، احنا صحيح متجوزين عرفي بس هانخليه رسمي لما اتجاوز السن القانوني 

ضحكت وقولتلها وصدقتي الكلام دا مش كدا،،،،،، دا بيضحك عليكي ياهبله دا واحد وسخ مكنش لازم تثقي فيه ابدا انتي عارفه هو عمل كدا مع كام بنت قبلك 

ازاي،،،، ازاي تسلمي نفسك ليه بالسهوله دي

امجد قالي لا ياسمرا انا فعلا بحب اختك وعايز اتجوزها بس في ظروف الدراسه هي اللي منعاني انتي عارفه دي اخر سنه ليا ف الكليه وكمان رنا دي اخر سنه ليها ف الثانويه،،،،،،، 

وبعدين بص علي رنا وبنظره خبث قالها بس انتي متتصوريش رنا قد ايه غاليه عندي وحبها ف قلبي كل يوم يزيد 

وبعدين بصلي وغمز 

فهمت انه قاصد يقولي ان اختك ف ايدي وانا اللي فزت ومش هتقدري تغيري الواقع 

بسرعه اتحركت من مكاني والغضب كان ماليني، ومسكتها من شعرها وقولتلها البسي هدومك ويلا علشان نروح 

ولبست وباست امجد من هنا ومن هنا وكأنه جوزها فعلا وانهم بيحبو بعض بجد

ومشين معايا 

امجد مسك تلفونه وقال لواحد 

انهي الموضوع وخلص عليهم ف اسرع وقت 

ركبت عربيتي وسلمي روحت علي بيتها لان بيتها كان قريب 

ولما كنا ف الطريق لاقينا عربيه ماشيه ورانا ومصممه انها تخبطنا فهمت ان دا حد متصلت علينا وعايز يإذينا 

حاولت اهرب منه كتيير واختي رنا كانت سكرانه مش حاسه بنفسها كانت قاعده جمبي وبتفتح عنيها بالعافيه 

يلا ياشباب قربنا نكمل الف عالصفحه شدو حيلكو 

البيدج الاصليه الكاتبه صابرين علاء. 

قولتلها رنا حطي الحزام عليكي 

قالتلي لا انا مرتاحه كدا 

جيت علي نفسي وفكيت الحزام بتاعي انا وبقيت اربطلها الحزام علشان كنت خايفه عليها جدا من اننا ممكن نعمل حادثه علي الطريق من العربيه دي ف ع الاقل تكون اختتي ف امان 

البيدج الاصليه الكاتبه صابرين علاء. 

ولما ربطت حزام اختي ولسه هاربط حزامي انا كمان 

وفجأه العربيه اتقلبت بينا والدنيا بقت ضلمه قدامي وغبت عن الوعي 

بابا وماما جم بسرعه علي المستشفي ماما كانت خايفه علينا وبتدعي ربنا اننا نكون بخير و بابا طبعا كان قلقان علي اختي رنا جدا ومش حاططني في حسباته 

بابا قال طمني يادكتور بنتي عامله ايه 

وماما قالت والنبي يادكتور في بنتين عملو حادثه من شويه،،، هما عاملين ايه دلوقتي 

الدكتور قال في بنت كانت لابسه الحزام

لما كانو ف العربيه… ودي الحمد لله اصابتها خفيفه كسر ف الايد واحنا جبسنا اديها وكلها شهر ونفكه وتبقي كويسه 

بس البنت التانيه هي اللي حالتها خطره جدا والحادثه اثرت علي دماغها وممكن متعيش طبيعية بعد كدا 

ماما اتصدمت وبكت من قبل ماتعرف مين في بناتها اللي اصابته شديده 

اما بابا مسك الدكتور وقال بنتي رنا جرالها حاجه،،،،،،   بنتي رنا فين لو حصلها حاجه انا ممكن اموت 

الدكتور قاله حضرتك غريب جدا انت بتفكر ف بنت واحده بس،،، عالعموم اللي رجلها مكسوره جوا ف الاوضه دي 

واللي حالتها خطر لسه ف العمليات 

الدكتور سابهم ومشي وبابا جري بسرته علي الاوضه اللي انا فيها علشان يطمن ويعرف اذا كانت دي انا ولا رنا 

وكانت الصدمه 

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية عذبني ولكن أحبني الفصل الثالث عشر 13 بقلم منة محمد
  2. رواية نهاية العالم الفصل الثاني 2 - بقلم ولاء حسين
  3. رواية نهاية العالم الفصل الأول 1 - بقلم ولاء حسين
  4. رواية نهاية العالم الفصل الرابع 4 - بقلم ولاء حسين
  5. رواية نهاية العالم الفصل الثالث 3 - بقلم ولاء حسين
  6. رواية الانسية التي تزوجت جني "قصة عشتار وجلجامش" الفصل الأول 1
  7. رواية الانسية التي تزوجت جني "قصة عشتار وجلجامش" الفصل الثالث 3

التعليقات

اترك رد