التخطي إلى المحتوى

 رواية طفولتى المشتتة الفصل الخامس والثمنون 85 كامل  

للي واقف فوق راسها

رجعت غمضت عيونها

رجع هزها من كتفها : ريم

فتحت عيونها مو قادره تفتح عيونها من النعس والتعب

وبصوت ناعس : همممم

نايف : قومي حد ينام بالوقت هذا ؟؟؟

ريم فتحت عيونها وهي تناظره باستغراب

ليه جاي على غرفتها

نايف : ريم قومي

نهضت نفسها وهي عافسه ملامحها

مو قادره تفتح عيونها تبغى ترجع تنام مره ثانيه : وش فيه ؟؟

نايف وهو يفكر كيف ينرفزها ويخليها

تصحصح : قومي وقعي على زواجك

ريم وهي مغمضه عيونها مو بوعيها : همممم

نايف: قومي وقعي على زواجك

ريم رجعت راسها على المخده وغطت بالنوم

نايف طالعها وهي نايمه بعمق

ابتسم بخبث وناظر كأس المويه

وخلال ثواني كان فوق راسها

صحيت مفزوعه وتناظر حولها

بعدها ركزت نظرها على نايف

نايف ابتسم بشماته : قومي

سلمي على حريم اعمامك تحت بمجلس الحريم

ريم بنرفزه وهي تمسح المويه عن وجهها : في

الف طريقه غير هذي الطريقه حتى تصحيني

نايف طالع وعرف انها ما كانت بوعيها وما سمعت

لما قال لها توقع على الورقه لوى بوزه : بلا كلام فاضي

وانزلي بسرعه سلمي على الحريم

ويا ويلك اسمع اذا طولتي لسانك على الحريم

فاهمه

وطلع قبل ما يسمع ردها

غمضت عيونها وفتحتهم تأففت بضجر

على مين تسلم ما تدري

ليلى بغرور : بصراحه ما عجبني فستانك يا سندس للي اشترتيه الاسبوع الماضي

سندس انقهرت بس ما اظهرت : بالعكس

كل للي شافوه عجبهم

رولا بنغزه : اذا ليلى قالت انه مو حلو

اتوقع انه حلو

ابتسمت سندس

ليلى والشر بعيونها : وش تقصدين ؟؟؟

رولا ببرود : ولا شيء بس دائما الشيء للي

ما يعجبك يعجبني

الظاهر اننا متعاكسات

سديم تهمس لرغد : مستحيل لازم يتناقرن بالكلام

رغد لوت بوزها : ذول الثلاثه نفسي اشوتهم

يرفعون ضغطي

سديم : صادقه

رولا بلقافه : ليه تتهامسن ؟؟

رغد ابتسمت بمجامله : نقول ذوقك انت وليلى

حلو كثير

رولا ابتسمت : مرسي حبيبتي

طالعت سديم رغد وابتسمت

ليلى : انت يا سلمى متى رح تملكين؟؟

سلمى استحت وصار وجهها احمر

الجده : بعدها صغيره

لما تخلص الثانوي وقتها تملك

دخلت ام بدر وسلمت على الموجودين

وجلست جنب ام خالد

مي بدلع : ليلى متى رح تنزلين على السوق ؟؟؟

الجده : وليه تنزل على السوق ؟؟؟

قبل يومين نازله وشهوله تنزل مره ثانيه ؟!!

بعدين صقر ما يحب طلعات السوق كثير

انخطف لون ليلى

استغلت رولا الفرصه : غريب مو قلتي يا ليلى

انه صقر يحب السوق ويترجاك علشان تطلعين معه

ليلى بترقيع : إيه صحيح

بس هو ما يحب السوق بآخر الاسبوع علشان

تكون عطله وتكون الاسواق زحمه

يقول لي اغار عليك

روان : ابوك يالترقيعه

رغد : ما ادري على وش يغار برميل نفط

يمشي بالاسواق

ليلى بقهر : وش قصدك ؟؟

رغد ابتسمت على جنب : ولا شيء

بس علشان لابسه اسود بأسود مو باين منك شيء

لوت ليلى شفايفها بقهر

ام خالد : بعدين مع مناقرتكم ؟؟

شوفوا لينا وسلمى اصغر منكم بس

هاديات وما عندهم مشاكل

سلمى ولينا نزلت كل وحده راسها بحياء

ام سليمان تطالع ام بدر : نيالك بسلمى ما شاء الله عليها

هاديه واخلاق

سندس بقهر وغيره : وش قصدك ؟؟

الجده بنهر : يعني وش قصدها

تمدح بالبنت وانت وش عليك منها ؟؟!!

ام سليمان : ما ادري يمكن تبغى تتدخل

وتتحكم وش اقول

سندس حست على نفسها : مو قصدي يا خالتي

قاطعهم دخولها بهدوء واناقه مع الكعب للي

اعطاها طول زياده

ردت السلام بصوت هادي ناعم

كانت كل النظرات مسلطه عليها

انزعجت من النظرات ما تحب حد يناظرها

تقدمت من الجده بابتسامه وسلمت عليها

وبعدها على حريم اعمامها

بس عند ام بدر كان سلامها مختلف

حضنتها ام بدر وهي تبكي

حست ريم بحضن فقدته من زمان

حضن كله حنان ومحبه

يد حانيه مسحت على راسها بطفولتها

حاولت تعوضها عن فقدان الام

كانت مثل البلسم لها

ابتعدت ريم عن ام بدر وصارت تمسح بدموعها

وكانت ريم اطول من ام بدر

ام بدر بصوت باكي : اشتقتلك كثير

ما شاء الله كبرتي ربي يحفظك من العين

ريم بابتسامة بانت غمازاتها : ربي يخليك

باستها على راسها : وانا اشتقت لك اكثر

الجده لوت بوزها : ليه هالدموع ؟؟

سلمي على بنات عمك

طالعت ريم الجده وبعدها

ناظرت ام بدر وابتسمت : ما شاء الله ما تغيرتي

نفس الشكل قمر

ام بدر ابتسمت : خلي سلطان يسمعك

يالله سلمي على بنات عمك

هزت راسها

وتقدمت من البنات تسلم

ما عرفت الا ليلى

لانها شافتها مع صقر

بعد ما كملت سلام جلست بهدوء

ألقت نظره على الموجودين

كانت كل الانظار عليها

ام بدر بابتسامة مسكت يد ريم : ما شاء الله

كان طولك شبر وانت صغيره والحين

طولك مترين

ابتسمت ريم : لا وش مترين

خليتيني عملاقه

بس الكعب زاد طولي

ام بدر ناظرتها بمحبه : ربي يحفظك

وش اخبارك ؟؟؟

كيف حياتك عند اهل امك ؟؟

ارتحتي ؟؟

ريم وهي تحس كل النظرات والاذان مفتوحه

لجهتها : بخير الحمد لله

بعدها وقفت وطلعت من الغرفه بعد ما استأذنت

من ام بدر

**

**

**

**

سكرت باب المجلس وتنهدت براحه

كل العيون مسلطه علي اففففف اكره هذي النظرات التقييميه

ما عرفت احد من البنات الا ليلى

وحريم اعمامي

اما البنات ما حسيت شيء تجاهم

لا كره ولا محبه ما احس في رابط يجمعني فيهم

وما اتوقع اختلط فيهم

قررت ادخل ضيافه لهم وانشغل بذي الامور حتى

تنتهي السهره

توجهت للمطبخ واخذت العصير

ما ادري احب اقدم العصير للضيوف

اخذت صينيه وتوجهت للمجلس

حسيت بنظراتهم استغراب بعد ما وزعت العصير

طلعت من المجلس

ويا ليتني ما طلعت

ناداني : ريم تعالي هنا

اقتربت منه بخطوات هاديه : نعم

طالعني متأكده ما عنده سالفه بس

كذا يدور اي شيء ينرفزني فيه او يقهرني

ما تدري وش السبب

واخيرا نطق : وين الحلويات ؟؟

طالعته وش هالسؤال : بالمطبخ

الحين اجيبهم لك

تركته قبل ما يتكلم

بعد ما أعطيته الحلويات رجعت للمجلس

جلست عند ام بدر اتكلم معاها

هيفاء تكلمت على سمعي : يا اختي ناس ما عندها

ذوق رافضه ابنها وجالسه عندها

طالعت ام بدر اشوف رد فعلها

ابتسمت ومسكت يدي : ما عليك منهم

اصلا انا كنت رافضه الموضوع لانه ما يناسبك

عبود ابد

والفارق بالعمر قليل سنه وحده

يروح عمرك وانت تنتظرينه يجهز نفسه

هزيت راسي بهدوء : عبود مثل اخوي اعتبره

ام بدر : الله يرزقك ابن الحلال للي يسعدك

استغربت معقول ما سمعت. عن خطوبتي

اليوم خبرني انه الخطوبه اليوم

بس ما في شيء يدل

لو صار شيء كان باركت ام بدر لي

ما يهمني الخطوبه اليوم والا بعد سنه

لانه بأحلامهم اتزوج ورح افشلهم قدام الشيخ

والحاضرين

لاني بلغتهم برفضي ويتحملون نتائج تسلطهم

مو صغيره يمشوني على كيفهم

كل شيء له حدود وخصوصياتي خط احمر

ما اسمح لاحد يتخذ القرار بدل عني

ام خالد : وريان متى رح يملك على بنت ابو مشعل؟؟

ام بدر : سلطان يقول مو الحين لساته صغير

وما يبغى ينشغل عن دراسته

تفاجأت لما سمعت انه ريان خاطب وما ادري

قلبي يدق

لا تقولون اني تضايقت بس يمكن تفاجأت

بعده صغير

يا ترى بعده مغرور وشايف نفسه

اتذكر لما عشت عندهم كان متجعرف

وما يكلمني ويطالعني بغرور لكن بفتره قصيره

نرفزته وطلعته من بروده

احس في امور كثيرة متغيره

عمي صقر طلع متزوج وعنده طفل

وسلمى اختي مخطوبه

وهذا ريان خاطب

الله اعلم وش فيه كمان

ام بدر طالعتني : صايره هاديه عكس طفولتك

ابتسمت وما رديت

سألتها : كلهم بنات عمي ؟؟!!

ام بدر بصوت هامس : شوفي

للي جالسه جنب سلمى تكون سديم

بنت عمك فيصل

عمرها تقريبا 20 سنه تدرس بالجامعه تربيه طفل

طالعت سديم وهي تكلم سلمى ورغد

حلوه ونعومه حيل

سالتها مخطوبه ؟؟

ردت ام بدر بابتسامة : لا بعدها

وللي جنبها رغد بنت عمك ابو سليمان

عمرها 19 بالجامعة تخصص لغات

طالعتها فيها شبه من امها

اممم عاديه بس حسيتها حامله نفس

ام بدر تكمل : وللي جنبها روان بنت عمك فيصل

عمرها 18 ثالث ثانوي ادبي

وللي جنبها مي بنت عمك ابو سليمان عمرها

تقريبا اممم 17 سنه ثاني ثانوي ادبي

الجالسه من جهتك زوجه سليمان

عقدت حواجبي وكأني ما سمعت : مين ؟؟

ام بدر : زوجه سليمان ولد عمك

وتكون بنت ابو مشعل ابن عم ابوك

كانت صدمه ما توقعت سليمان يتزوج

لا يروح ذهنكم بعيد

اذكر عبود قال لي انه يحب سديم

بس ليه ما تزوجها ؟؟!!

ارتحت لاني كنت خايفه من سالفه التحيير

بس مين ابو مشعل

اصلا ما اعرفهم ولا اتذكر احد منهم

وقبل ما تكمل قاطعنا

صوت ساميا : ريم نايف يبغاك

هزيت راسي وطلعت بهدوء

ام سليمان تهمس لام خالد : مو مصدقه انها نفسها

ريم

ام خالد : شفتي ما اجملها جمال رباني

مو حاطه شيء على وجهها

ام سليمان :،شفتي شعرها

افكر اصبغ شعري نفس اللون عجبني حيل

الجده : وش عندكن تتهامسن ؟؟

ام خالد : تقول تبغى تصبغ شعرها نفس لون شعر ريم

الجده : لا تصبغيه باكر اذا شافت شعرك

تقول انك غيرانه منها وعملتي شعرك مثلها

ام سليمان : تدرين راحت عن بالي هذي النقطه

بس يجنن لون شعرها

الجده : اسمعي مني وما تصبغيه مثلها

هيفاء : وش عنكن تتهامسن

ام خالد : ولا شيء بس ام سليمان تفكر

تصبغ شعرها

هيفاء : شفت لون صبغه جديد يجنن اذا تبغين ارسل

لك الصوره

ام سليمان : خلاص ارسليها

**

**

**

**

**

**

سديم : مغروره

روان : احسها واثقه من نفسها زياده

مي : انا احلى منها

سديم : اسكتي صحيح انها تحسينها مغروره بس حلوه ما قلت جوكر حتى تكونين انت احلى منها

رغد ضحكت : هههههه تم قصف الجبهة بنجاح

مي بقهر : وش قصدك ؟؟

تراني احلى منك يالعانس

سديم فتحت عيونها باستنكار : عانس بعيونك

يالعصله

الحمد لله خطابي واجد

مو مثلك ما احد طل بوجهك

مي وقفت : انا صغيرة على ذي المواضيع

روان بنغزه : هذي سلمى اصغر منك ومخطوبه

مي احمر وجهها بقهر وراحت تجلس

بمكان بعيد عنهم وبوزها شبرين

لينا : حرام عليكم تقولون كذا لها

سديم : هذا الناقص علي بزران

روحي اجلسي عندها واسيها

لينا قامت وما ردت عليها

جالسين بمجلس الرجال

فتح بدر البلوتوث يرسل لنواف مقطع فيديو

استغرب من وجود اسم

ريم بنت سالم

طالع عمر : شوف هذا الاسم

عمر عقد حواجبه : معقول ؟؟!!

نواف طالع بدر : خلصني ارسل المقطع

مد بدر الجوال لنواف وسليمان : شوفوا هذا الاسم

طالع نواف الاسم ورفع حاجب بتفكير : يمكن بنت عمي نايف

بدر : بس ذي كاتبه بنت سالم

سليمان : جد امها اسمه سالم معقول

نواف : تعملها هالزفته متبريه من ابوها

وناسبه اسمها لعدونا

مسك نواف جواله : خلاص يا بدر انسى وارسل لي المقطع يمكن ما تكون نفسها

وبعدها ناظر جواله

سليمان همس له : وش ودك تعمل ؟؟

نواف بنفس الهمس : اصبر دقيقه

ارسل مقطع وتم الرفض

انقهر ارسل مره ثانيه وانقهر لما راح اسمها

يعني طفت البلوتوث

حط الجوال جنبه وطالع سليمان : قلت لك هذي البنت

مو من ثوبنا ولا تستبعد تكون جاسوسه علينا

لصالح عائله امها

سليمان ابتسم : حلوه جاسوسه

نواف ابتسم : سرقت هالمصطلح من الجاسوسات الثلاث ههههه

سليمان ابتسم : تتذكر وحنا صغار كنا نتهاوش مين

يتزوج سام وكلوفر هههههه

نواف : ههههه تتذكر لما ضربتك على انفك ونزل الدم

وقتها قلت لي انه ابوك يبغى يخطب لك كلوفر

ونزلت فيك طق ههههه

سليمان ابتسم وطيف ذكريات الطفولة مر بخياله : ايام مرت يا حلوها

طلعت من مجلس الحريم بعد ما قفلت البلوتوث استغربت لما شافت اشعار الاستلام

رفضته بسرعه واستغربت انه البلوتوث شغال

وقفت بالصاله

و شافت العيال

يتضاربون

اقتربت منهم حاولت تبعدهم عن بعض

كانوا عيال اثنين ضد سيف اخوها

مع انها علاقتها مو قويه مع سيف بس حست

الدم تحرك

وابعدتهم عن سيف وجلست ركبه ونص ومسحت على راسه بحنيه : عورك ؟؟

سيف والدمع بعيونه حرك راسه بالنفي

حسته مثلها تكون الدموع بعيونها

بس تحاول تكابر

التفتت على العيال للي يبغون يضربون سيف

اقتربت من واحد منهم : اذا ما رحت للداخل

الحين اضربك

رد : مو خايف منك يالله طيري من هنا

مسكت ريم اذنه وشدتها : مين للي تطير من هنا ؟؟

الولد شغل صفارات الانذار

تركت ريم اذنه وخلال ثواني هرب لمجلس الرجال

ولحقه الولد الثاني وخلفهم سيف

هزت كتوفها بعدم مبالاه

خالد وهو يهدي بابنه : مين ضربك ؟؟

مصعب يبكي ويمسح دموعه

احمد : في بنت طويله اطول من الباب مسكته من اذنه

خالد ضحك : ههههه خابر بنات العيله اقزام

الا بنت العم الجديده طويله

وليه ضربته ؟؟

سيف واقف عند الباب : يستاهل لانه ضربني

جاءت ريم وضربته

خالد بابتسامة : احترمونا ترانا في بيتكم

نازلين ضرب بولدي

نايف : حقك علينا يا ابو مصعب

وطالع سيف

يالله تعال اعتذر من مصعب

سيف بقهر : هم ضربوني بالاول

نايف بهدوء : انا وش قلت ؟؟؟

سيف تحرك بقهر نحو خالد علشان يعتذر لمصعب

مسح خالد على راسه وابتسم : خلاص مقبوله

ولا تتضاربون مع بعض مره ثانيه

وقف الجد بهدوء

نايف طالع ابوه : وين يبه ؟؟

الجد بهدوء : ابغى ارجع انام تأخر الوقت

يالله يا جماعه الخير اشوفكم جالسين

بعد محاولات نايف الفاشله انه الجد يجلس

خرج اخوانه من المجلس

والكل رجع للبيت رجعت ريم لغرفتها بس

تبغى السرير من التعب

وانتهت الليله بهدوء

——————————

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية ربما قدر الفصل الثالث 3 بقلم مريم وليد
  2. رواية ربما قدر الفصل الثانى 2 بقلم مريم وليد
  3. رواية ربما قدر الفصل الأول 1 بقلم مريم وليد
  4. رواية تصادم في الحب الفصل التاسع 9 بقلم آلاء محمد
  5. رواية عشقي الصغير الفصل الخامس 5 بقلم سلمى وليد
  6. رواية في عشق ليلي الفصل الثامن 8 بقلم فاطمة الزهراء
  7. رواية في عشق ليلي الفصل السابع 7 بقلم فاطمة الزهراء

التعليقات

اترك رد