التخطي إلى المحتوى

   رواية أسيرة قاسي الفصل الرابع بقلم شوشو محمد

وفجاه تغيب عن الوعي يقوم سليم من على الكنبه و يجلس بجانبها على الارض يحاول ان يفوقها لكنها لم تستجيب  فيقف سليم ويتوجه الى التسريحه ويحضر زجاجه برفان و يقوم برش البرفان على يده وينظر الى ماسه يتامل فيها ثم يضع يده اسفل انفها ف تفوق ماسه وتقول اه يادماغي مش قدره 

ينظر اليها سليم ويقول لها ايه ساعه ام تفوقي تنظر اليه بتعب شديد يظهر ع ملامحها

 وتقول انا اسفه يا فندم بس فعلا مش قادره اصلا مكلتش حاجه من الصبح ينظر اليها و يقول لها خلاص خلاص انتي هتحكي قصه حياتك 

يلا اتفضلي اطلعي بره تقوم ماسه من على الارض بتعب شديد  وتنظر اليه ثم تاخذ ادوات التنظيف وتخرج من الغرفه تذهب ماسه الى غرفه تغيير الملابس و تجد  زميله لها تسمي مي

 مي مالك كده يا ماسه ايه اللي عمل فيك كده شكلك تعبان قوي

 ماسه انا كنت ف أوضت سليم بيه  عشان اتصل عليا اروح انظف الاوضه لقتها متكسره اعدت أنضف فيها  يجي٣ساعات متواصل معتش قدره مش عارفه اشمعنا انا الي طلبني وهو مش طيقني 

مى  سليم بيه مين صاحب الفندق 

ماسه اه ياختي هو 

مي معلش يا حبيبتي هنعمل ايه بس  اصل سليم بيه  ده عند عقده مبيحبش الستات

ماسه ليه بس

مي  اصل انا مره سمعت  المدير بيتكلم مع واحد  وبيقوله ان ام سليم بيه ماتت بسبب جوزها لأنها ظبطتته بيخونها مع الخدامه 

وسليم بيه كان بيحبها اوي فلما ماتت جاله حاله نفسيه ومرضاش يقعد هنا وسافر امريكا يكمل تعليمه  هناك وبيقولوا الحاله النفسيه دي  ربت له  عقده من الستات كلها  فامعدش بيحب يتعامل معاهم  وعاوز ينتقم منهم 

ماسه وعلى  حظي هينتقم منى  ولا اي ربنا يسترها انا خدت اذن و هروح انا بقى 

مي ماشي يا حبيبتي خدي بالك من نفسك  ف تمشي ماسه وتذهب الى بيتها تاخذ شور و تطمن على والدتها وتاكلها وتعطيها الدواء  وتنام 

ثاني يوم اتصل سليم بخدمه الغرف و يطلب ان تذهب اليه ماسه ولكن يخبروه انها اجازه النهارده فيأخذ  اغراضوا ويذهب الى فيلاته الخاصه ويطلب من مدير الفندق ان يعين له ماسه خادمه في منزله  

في الوقت ده كانت ماسه تقضي اليوم مع امها يتكلمو و يهزروا وبعد ان نامت ولدتها بدأت تذاكر ثم ذهبت الى النوم

 ف الصباح ذهبت ماسه الى الفندق و عند دخولها   أوقفها مدير الفندق واخبارها بقرار سليم 

فنظرت إليه ماسه بندهاش ثم قالت بس انا مش عايزه اشتغل ف فيلا سليم بيه  رد عليها المدير وقال دي اوامر سليم بيه يا اما تروح تشتغلي عنده في الفيلا او   تسيبي الشغل

 استسلمت ماسه للأمر الواقع لانها  متقدرش تسيب الشغل لان ده دخلها الوحيد واخذت عنوان الفيلا وذهبت اليه 

في الفيلا

 كان سليم ينتظر قدوم ماسه في مكتبه بعد أن امر الداده ان تدخل ماسه عند قدومها 

دخلت ماسه الى الفيلا وقابلتها داد سعديه وقالت لها ان سليم بيه في غرفه المكتب

اتجهت ماسه  الي غرفه المكتب وقامت بالطرق على الباب فأذن لها سليم بالدخول

دخلت ماسه ونظرت الى سليم الذي يجلس على مكتبه  برسميه نظرت له ماسه بإعجاب  وسرحت  وهي تنظر  الي ملامحه و  عيناه الرماديه التي يظهر بها الحزن وشعره الكثيف الاسود فاقت ماسه علي صوت سليم  كان يتحدث بغضب ويقول في ايه انتي سرحانه ف اي  

تنظر لهم ماسه بخجل وتقول لا ولا حاجه ولا حاجه 

فينظر لها بسخريه ويقول لها ايه عاجبتك

ترد عليه ماسه و تقول له افندم

 فيرد عليها ويقولها بغرور بقولك عجبتك اصلك سرحانه في اوي من ساعه مدخلتي 

ترد ماسه بغضب وتقول حضرتك بتقول ايه وبعدين انت ليه طلبت اني اجي اشتغل هنا 

 ينظر لها بغضب ويقول

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية منتقبة أوقعتني في حبها الفصل السابع 7 بقلم هدير بدر
  2. رواية حياتي الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم توته
  3. رواية حب بعد الثلاثين الفصل الخامس وعشرون 25 بقلم اية عطية
  4. رواية حب بعد الثلاثين الفصل السادس وعشرون 26 بقلم اية عطية
  5. رواية عاصفة القدر الفصل السابع عشر 17 بقلم إيمان المهدى
  6. رواية حب في مهمة خاصة الفصل السابع 7 بقلم زهراء ياسر
  7. رواية وردتي الشائكة الفصل الواحد والأربعون 41 بقلم ميار خالد

التعليقات

اترك رد