التخطي إلى المحتوى

   رواية لصه سرقت لي قلبي الفصل الرابع – بقلم بدور عاطف

حكت نور كل شئ لكارما

كارما،،ما انتي خايبه صحيح اديله علي دماغه

نور،،ازاي بس

كارما،،انتوا دلوقت زعلانين من بعض نا تعبرهوش و سبيه هو هيجيلك لحد عندك

نور،،مش هيجي

كارما،،هيجي بس انتي اظبطي كدا و خليكي بارده معاه و هو هيشوف تغيرك دا و ينشغل بيكي و يفضل يلف حوليكي لحد ما يعرف بس انتي ما تندلقيش

نور ،،فكرك هتزبط كدا

كارما،،عيب عليكي انا لازم اتكل انا

نور،،هشوفك تاني

كارما،،ان شاء الله

نور،،طيب دا رقم تليفوني سجيليه عندك و اديني رنه عشان نبقا ع اتصال و تقوليلي اعمل اي معاه

كارما،،ماشي يا عسل

نور،،و متشكره مره تانيه علي مساعدتك

كارما،،لا شكر علي واجب استاذن انا بقا سلام

خرجت كارما و توجهت الي منزلها و عند دخولها الحاره ات اليها حمص

حمص،،يا اهلا

كارما،،اللهم طولك يا روح

حمص،،روح ماتت من زمان

كارما،،طب ابقي اقرلها الفاتحه يا خفيف

حمص،،تعالي هنا ابت انا مش بكلمك

لوت له كارمه زراعه و اسقطته علي الارض و قالت،،الكره الجايه هكسرهالك

حمص،،ماشي يا كارما ماشي

كارما،،لا اركب يا حيلتها حاكم الطريق طويل اوي داهيه تاخدك

عند ياسين كان يجلس يفكر في شئ ما ثم دخل عليه خالد

خالد،، ياسو بتفكر في اي

ياسين،،بس يا لودي

خالد،،ما تفكرنيش دا دلع مهبب

ياسين،،و الله حرام عليك

خالد،،طب اعمل اي بس ما انت عارف انا مش بحب الدلع دا

ياسين،،بس البنت دلوعه و صغيره و كمان ما انت عارف ان ابوها مدلعها و مربيها علي كدا

خالد،،و دا عيبها بقا

ياسين،،زمانها بتعيط دلوقت روح كلمها

خالد،،كلمتها تليفونها مقفول

ياسين،،امممم

خالد،،قولي بقا بتفكر في اي

ياسين،،هو في غيره اسر دويدار

خالد،، اه مش هنخلص بقا

ياسين،، انا لازم انفذ الي قولت عليه في اسرع وقت

خالد،،طب ما تعمل كدا مستني اي

ياسين،، ما انت عارف ما لناش في الشمال

خالد،،بس دا لازم عشان نأمن نفسينا

ياسين،،دا محتاج تفكير

خالد،،طيب انا هروح الفيلا ابات هناك

ياسين،،و دا من امتي

خالد،، ما تقلقش يا حب هجيلك بكره

ياسين،، ما تتلم يا لاه انت

خالد،،هههههه يلا سلام

ياسين،،ما تنساش تشوف نور

خالد،،هفكر

ياسين،،و الله انت حيوان

ذهب خالد و ظل ياسين يفكر

عند كارما كانت تتجهز و خرجت

كريمه،،انتي راحه الشعل يا بنتي

كارما،،اه يا كرمله عاوزه حاجه

كريمه،،سلامتك يا حببتي ربنا معاكي و يبعد عنك ولاد الحرام

كارما،،ان ما في يوعدك بابن الحلال خليني قاعدالك يا كريمه

كريمه،،ههههه ينيلك يا كارما دا انت ولاد الحاره كلهم بيخافوا منك

كارما،، اه و الله يلا سلاموز يا عسل

خرجت كارما و تأكدت ان لا احد يراها فاخذت تاكسي و ذهبت

بعد فتره وصلت كارما الي ذالك المكان و تحركت حوله ثم دخلت

عند خالد كان قد وصل الي بيته و لكن لم يدخل حيث امسك هاتفه و اتصل بنور مره اخري و لكن الهاتف مغلق

خالد،،ما هي اكيد نايمه الوقت اتاخر اوي بكره ابقا اشوفها بقا

نزل من سيارته حيث ركنها في الخارج لان الفيلا لا يوجد بها احد و دخل من الباب الخلفي و دخل البيت

أضأ نور خافت و وضع اشيائه و جلس

أغمض عينيه و فجاه استمع الي صوت ياتي من الداخل

فنظر حوله و وجد إضأه في غرفة المكتب فتحرك ببطء و ذهب الي هناك و فتح الباب

خالد……..

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية حياتي الفصل التاسع والثلاثون 39 بقلم توته
  2. رواية حب بعد الثلاثين الفصل الخامس وعشرون 25 بقلم اية عطية
  3. رواية عاصفة القدر الفصل السابع عشر 17 بقلم إيمان المهدى
  4. رواية حب في مهمة خاصة الفصل السابع 7 بقلم زهراء ياسر
  5. رواية وردتي الشائكة الفصل الواحد والأربعون 41 بقلم ميار خالد
  6. رواية احببت بكماء الفصل الخامس 5 - بقلم هاجر عمر
  7. رواية احببت بكماء الفصل السادس 6 - بقلم هاجر عمر

التعليقات

اترك رد