التخطي إلى المحتوى

 رواية الهروب من وجع العشق الفصل الثانى 2 بقلم بسنت محمد

وفي الصباح استيقظ جاسر  من النوم وقام ودخل اخد شاور دافئ ونزل ليرى الدادة الخاصة به فاهي من اعتنت به منذ صغره 

وابتسم لها برفق وقال وهو يشد كرسي ويجلس على تربيزة السفرة… صباح الخير يادادة 

الدادة وهي تضع الافطار أمامه على السفرة وقالت..صباح الخير ياحبيبي عملتلك الفطار اهو ومش هتمشي غير لما تفطر مش كل يوم تشرب القهوة وتمشي 

جاسر  ابتسم لها وقال..حاضر يادادة وانا مش هزعلك وفطر وشرب قهوته وقال..أنا ماشي بقى يادادة ورايا اجتماع في الشركة 

الدادة قالت..تروح وترجع بالسلامة ياابني وكانت الدادة روحت لأن دا ميعاد إجازتها 

وذهب جاسر  الي شركته

💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗

في مكان آخر نجد فتاة جميلة تجري في وسط الشارع في الصباح الباكر فاهو روتين يومي تفعله كل صباح حتى لا تفقد رشاقتها وكانت تضع السماعات في أذنها وتدندن مع الأغنية بصوت رائع ولكن خبطت في شخص ما ووقعت ارضا ووقع هاتف ذلك الشخص وانكسر الي مأت قطعة ونظر لها ذلك الشخص بغضب وقال..مش تفتحي ياعامية في حد بيجري وهو مغمض عينه شايفة عملتي اي في الموبايل دشدشتيه 

كارمن  قامت ونظرت له بحدة.. وقالت…تصدق انك قليل الذوق يعني توقعني ومتعتذرش وكمان متقومنيش وتشتمني انت اتجننت ياجدع انت 

يوسف بغضب. قال…أنا بردو الي اتجننت ياعامية انتي عارفة التليفون الي وقعتيه دا في أيه دا فيه شغلي كله واحدة متخلفة هقول ايه عليكي غير كدة بتجري ومانتيش شايفة قدامك 

كارمن  تعصبت كثيرا وقالت…أنا متخلفة ياابو طويلة ياعمود النور ياحيوان يالي متربتش واحد قليل الادب صحيح وكملت سيرها وجريت من أمامه بعصبية 

يوسف  ظفر بغضب ونظر لهاتفه وانحنى وأخذه وذهب لطريقه وهو يلعن تلك الفتاة بداخله ويقول…جميلة لكن لسانها عاوز قطعه ومشي بخطوات سريعة 

💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗

(في منزل الجد سليمان الحديدي) يجلس على على السفرة وبجانبه أبنائه وقال…لسه بردو مانتش عارف توصل لبنتك ياادم 

ادم بحزن.وقال….ولا عارف حتى شكلها ايه ياحج بدور عليها في كل مكان مش عارف إذا كانت عايشة ولا ميته كله بسببي أنا الي عملت كل دا لو مكنتش رميت امها وهي حامل فيها مكنش دا كله حصل كان زمان بنتي في حضني دلوقتي ومطمن عليها

سليم بحزن على حال أخيه. وقال له…خلاص بقى ياادم كفاية طول السنين دي كلها عمال تلوم في نفسك الي حصل حصل ودا قدر ومكتوب وان شاء الله هتلقيها وتبقى معاك ومعانا هنا 

حنين ربطت على كتف زوجها بحنان..أن شاء الله ياحبيبي بنتك هترجعلك 

ودخلت كارمن  المنزل وهي تقول بعصبية ..واحد همجي حيوان معندوش اي نوع من الذوق والأدب 

حنان مامتها بأستغراب…قالت…مالك بس ياحبيبتي متعصبة ليه  كدة وبعدين هو مين دا الي حيوان ومعندوش ذوق ولا ادب 

قعدت بجانبهم وهي تفطر بعصبية..واحد متخلف وانا بجري خبط فيه من غير مااقصد يامامي 

سليم.قال…وبعدين ايه الي حصل 

كارمن   قالت…حصل وقصت عليهم كل ماحدث 

حنان. قالت…خلاص ياحبيبتي ولا تزعلي نفسك موقف وعدى خلاص كلي ياروحي 

كارمن  بأبتسامة لوالدتها…حاضر يامامي 

وانتهوا العائلة من الافطار 

💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗

في الرسبشن 

سليمان قال…هو يوسف  ابنك أتأخر كدة ليه ياادم هو مش قالك أنه جاي الساعة 2الظهر واهو خلصنا فطار ودلوقتي العصر ولسه مجاش 

حنين بقلق. قالت…اه صح ياادم أنا قلقانة على ابني ماتشوفه هو فين 

ادم قال…ياجماعة اهدوا وبعدين هو اكيد زمانه جاي 

سليم..قال..هو هيعود بقى معانا علطول ويستقر هنا ولا هيسافر تاني 

ادم..قال.لا خلاص هو هيعود معانا علطول هو اصلا موجود في مصر من امبارح بس هو كان بيخلص شوية حاجات خاصة بيه وهو زمانه جاي 

ورن الجرس وذهبت الشغالة وفتحت ودخل ذلك الوسيم 

الشغالة بهيام…وقالت له…مين حضرتك وكانت تنظر له بشدة 

يوسف  رفع حاجبه وهو لا يعجبه نظرتها له.وقال…ادم بيه موجود جوه 

الشغالة برقة..اه موجود جوه واقتربت منه انت مين 

يوسف  قال بحدة…امشي يابت من قدامي بلاش مياعة ودخل لهم 

حنين قامت سريعا وذهبت لابنها وحضنته بحنان واشتياق وقالت…وحشتني ياحبيبي وحشتني اوي 

يوسف حضنها بشدة واحتياج لها. وقال…وانتي أكثر ياامي وحشتيني فوق ماتتخيلي 

حنين. قالت له بعتاب..لو كنت وحشتك مكنتش سبتني وبعدت عني الفترة دي كلها 

يوسف  امسك يداها وقبلها وقبل رأسها برقة وقال…حقك عليا ياست الكل وقال بمرح.. أنا خلاص قاعدلك هنا علطول مش هسافر تاني طلبت منهم في الشغل اني استقر  هنا في مصر ممكن مسافرش غير للضرورة وكام يوم واجي 

حنين بفرحة حضنته وقالت…أيوة كدة 

ادم ضحك وقام وحضنه..وقال…كدة كويس افرحي بقى ياحنين وسلم يوسف  على العائلة كلها وقعد معاهم وكانت كارمن  في الحمام وخرجت وذهب لهم 

سليمان قال..تعالي ياكارمن يابنتي سلمي على ابن عمك 

كارمن  نظرت له بصدمة وقالت..انت 

يوسف  بصدمة وقال..انتي 

سليم وادم..قالوا..انتوا تعرفوا بعض 

حنان. قالت.في ايه ياولاد 

كارمن  بحدة قالت…دا الي خبطني الصبح 

يوسف  بغضب وقال…والله انا بردو الي خبطك انتي الي خبطي فيا 

سليمان..قال..خلاص ياولاد اهدوا كدة انتوا ولاد عم مينفعش الخلافات بينكم 

حنين..قالت..وهي تخبط ابني لي ياحج سليم 

ادم..قال..خلاص ياحنين بقى وقال..اعتذروا لبعض ياولاد انتوا مهما كان قرايب 

يوسف …تنهد. وقال…خلاص انا معتبر أن محصلش حاجة 

كارمن  ببرود قالت…تمام وانا كمان وقعدوا مع بعض واتعرفوا على بعض أكثر ونسيوا الخلاف الي بينهم 

💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗💗

عند بطلتنا كانت استيقظت من النوم وظلت تتجول في الشوارع الي أن وجدت أمامها شجرة تفاح فرحت كثيرا فاهي جائعة وقطفت تفاحة واكلتها ووجدت بجانب الشجرة باب حديدي للبيت فدخلت ووجدت حديقة كبيرة بها شجر فاكهة من الفراولة والتفاح والتوت وذهبت وبدئت تقطف وتأكل بنهم وجوع شديد و لكن تصلب جسدها عندما سمعت صوته الحاد المرعب وهو يقول لها….انتي بتعملي ايه عندك 

التفت له الصغيرة وابتلعت ريقها بخوف ووقع منها التفاح ارضا 

نظر هو لها بصدمة فاهي نفس الفتاة التي رأها في المبنى ووجدها ستجري من أمامه فأمسك بها على الفور وهو يقول..فاكرة هسيبك تهربي ذي المرة الي فاتت انتي مين يابت وبتعملي ايه في بيتي 

مليكة  بكت بخوف وكان شعرها مغطي وجهها وهو لا يراها جيدا وقالت بتقطع…ا ا أنا مليكة  ارجوك سبني امشي أنا معملتش حاجة 

جاسر  لفها له وظل ينظر لها وقال في نفسه…يالله ماكل هذا الجمال والبراءة ولكن قال له عقله..أفق ياجاسر  فجميعهم يخدعون من أجل المال فقط لا يغرك ذلك الشكل البريئ ونظر لها جاسر  بحدة وقال. وهو يمسكها من شعرها بقوة ..لا والله معملتيش حاجة مرتين اشوفك في املاكي مرة في العمارة بتاعتي ومرة في بيتي مين الي باعتك ليا يابت انتي 

مليكة  حاولت أن تبعد يده عنها بخوف وبكاء من الم مسكته وتعصبت منه..وقالت..ابعد ايدك عني ياحيوان انت أنا معرفكش اصلا كل دا صدف مش مقصودة سبني امشي بقى 

جاسر  تعصب من شتمها له وصفعها بغضب على وجهها وامسكها وهو يجرها خلفه على الأرض. وقال..أنا بقى هوريكي الحيوان دا هيعمل فيكي ايه انتي فاكرة اني هصدقك قال صدف قال أنا هوريكي ودخل بها منزله وقفل الباب بالمفتاح ورمها ارضا وهو ينظر لها بشر…اهلا بيكي في جحيم جاسر الحديدي 

قد يهمك أيضاً :-

  1. رواية كان صديق زوجي الفصل الثاني 2 بقلم رحمة ايمن
  2. رواية مُعاناة القدر الفصل الثاني 2 - بقلم ندى رضا عبدالمحسن
  3. رواية مُعاناة القدر الفصل الأول 1 - بقلم ندى رضا عبدالمحسن
  4. رواية مُعاناة القدر الفصل الرابع 4 - بقلم ندى رضا عبدالمحسن
  5. رواية مُعاناة القدر الفصل الثالث 3 - بقلم ندى رضا عبدالمحسن
  6. رواية حب في عمليات خاصة الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ملك أيمن
  7. رواية احببت بكماء الفصل السابع 7 بقلم هاجر عمر

التعليقات

اترك رد